New Page 14

 
     

New Page 14

 
     
 


الشيخ حسن فرحان المالكي » الأخبار » كتابات » تغريدات


ثلاث غسلات للأدمغة!

 



                      ثلاث غسلات للأدمغة!



مع تكرار الجرائم ؛ ستكتشفون صدق الصادقين.
مع تكرار الجرائم ستكتشفون كذب الكاذبين.
اكتشاف حقيقة الصدق والكذب ليس سهلاً؛ يحتاج لكثير من الجرائم.
على قدر الموقف من قنوات التحريض؛ تكون الجدية من المعالجة؛ لأن تلك القنوات هي النموذج الأظهر في التحريض؛ وبقاؤها دليل مؤسف على عمق الاختراق.

الملف السري لقناة وصال (منقول وخطير جدا)!
هل وصلنا الى هذه المرحلة؟!
"لمطالعة تقرير "الملف السري لقناة وصال" على هذا اللرابط «««



ثلاث غسلات للأدمغة:
١/أن الشيعة كفار.
٢/ أنه يجب قتلهم.
والآن الثالثة: أن داعش إيرانية!
وهذه الأخيرة قد أقنعوا بها أمثال الغذامي وتركي الحمد!
لا تستهينوا بغسلات الغلاة للأدمغة؛ هي غسلات جادة وواسعة؛  يشارك في بعضها أشد الناس خصومة لهم؛ غسلاتهم لها امتداد غير طبيعي؛ من القاتل إلى الملحد.
قولي من (القاتل إلى الملحد) لا أقصد بها من سبق ذكره؛ (الغذامي والحمد؛ فهما مسلمان مؤمنان)؛ وإنما أعرف ملحدين آخرين يرددون بعض خطاب داعش.
داعش ليست غريبة؛ اسمها فقط هو الغريب؛ وإلا فقد شاركونا في كل شيء تقريباً؛ في المناهج والخطابة ومنح الشهادات الأكاديمية؛ وأخذنا منهم المغالطات.
داعش وجد أرضية مثالية زرعها الغلاة من قديم؛ فالغلاة تكفلوا لهم بالمراوغات والحماية والدفاع المجاني؛ بل وكسب الخصوم بغسل ادمغتهم الغسلة الأخيرة.
الغسلة الأخيرة؛ التي غسل بها الغلو ادمغة الناس؛ هي أن داعش إيرانية؛ حتى يبقى الغلو محمياً ومنتجاً لدواعش الدهر في المستقبل؛ تحت مسميات جديدة!
هذه الغسلة الأخيرة - على طرافتها الكوميدية - وقع فيها مفكرون كبار ومعظم المحللين السياسيين؛ لذلك نكرر:
لا تستهينوا بالغلو والغلاة؛ فلهم سحرهم! من أراد أن يغسل دماغه فهو حر؛ أما أنا فلا أرضى بعقلي بدلاًً؛ ولا بضميري مسخاً؛ ولا بشهادتي لله شهادة لغيره؛ على ما أعرفه من ضعف نفسي وقلة حيلتي.
قل أن إيران لها أجندتها التوسعية؛ وانتهاكاتها لحقوق الإنسان؛ وتطبيقها بعض العقوبات الوضعية؛ قل ما تشاء؛ إلا أن داعش إيرانية؟! فهذا غسل دماغ جديد!
الصادق هو من يبحث عن خطاب صادق؛ يصلح به الذات ويخترق به الآخرين؛ والكاذب هو من يرضى لنفسه التضليل؛ فيعمي نفسه بنفسه؛ ويجعلها أضحوكة للآخرين.
الفقير المستكبر أحد ثلاثة لا ينظر الله إليهم؛ ولا فقر كالجهل:
جهلة مستكبرون.
يهارشون في كل حساب.
لا يجيبهم أحد؛ فيظنون أنهم قد خصموا وفلجوا.


               

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
الكاتب: عبدالله المطيري(زائر)
 مراسلة موقع رسالة خاصة
استفسار .. [بتاريخ : السبت 27-06-2015 10:25 مساء ]

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


سؤالي الاول مع العلم رأيت المقال على عجالة


لكن هل معنى كلامك ايران مسالمة ..!؟

وهل هل هناك ظلم طائفي او قومي في العراق تعتقد ام لا ؟!


فيه مثل شعبي { ما فيه دخان بدون نار }

ولكن اعتقد انك تنكر خطر ايران وداعش سببها سياسي بحت

ستقول ما الاسباب ...

(( بذكر لك جزئية لتواجد داعش ولا الومهم ))

اولاً بعد تدمير امريكا للعراق ولحكومة صدام حسين ظهر النزاعات والمذهبية لكل الطرفين ...ولشق الصف { فرق تسد } سياسة الغرب

ظهر المذهبيات ...امريكا وضغة شخص بشكل او باخر الرائيس المالكي واصحبت العراق بيد المرجعيات الشيعية وبالتالي تم تهميش السنة

وحصل انتهاكات بالموصل وباقي المناطق ...

وحتى المنظمات الحقوقية (( اثبتت ان السجناء تم تعذيبهم وتم قمع المطالبين بحقوقهم و تم الاعتداء على تلك المدن بمساعدة الحكومة ))

وامريكا بالاساس من وجودها فعلت مثلهم {{ ابو غريب }} والكل يعرف ما حدث هناك من انتهاكات لحقوق الانسان بشكل بشع


الخلاصة

اتت تلك المنظمات الارهابية حررت السجناء في ابو غريب و تم تحرير الكثير من المظلومين وتم احتضانهم


وبالتالي الشعب العراقي المظلوم احتضن داعش !!



اقرب شيء للحاصل قانون فيذاغورس {{ لكل فعل ردت فعل }}


النتيجة المستقبلية

هي

1- إما تقسسم العراق إلى دول ثلاث ، اولها دولة كردية ...

2- توسع اسرائيل قريباً ...في المساحة

3- انهيار الدول المؤثرة بالمنطقة ...


بالعربي اعادة توازن للقوى بالمنطقة وتوسع اسرائيل ...




الحل / يكمن في العبد عن الطائفية وإقامة دولة ( قضائية عادلة}

ووضع قيود تكفل ذالك للشعوب بعد الانحياز والنزاهة والشفافية



لكن استغرب منك الدفاع عن ايران


رعم هي شريكة الدولى الكبرى في الخراب بالعالم العربي !!


-------------------------------------

الكاتب: (زائر)
 مراسلة موقع رسالة خاصة
[بتاريخ : الأحد 28-06-2015 11:14 صباحا ]

الشيخ داءما يؤكد انه ليس مع ايران في كل شيء وليس ضدها ايضا في كل شيء وهو ينتقد ايران في كثير من الامور ولكنه في هدا المقال كان يتطرق الى هل ان داعش صناهة ايرانية ام محلية فقط ولكن مرضى العقول والقلوب تصر على ستر الحقيقة التي توجعهم وهي ان تماذج داعش واخواتها هي انتاج فكري وديني محلي متطرف نحن من صنعه وكبره بمناهج التعليم والخطباء المتطرفين


-------------------------------------

الكاتب: عزيز الخزرجي(زائر)
 مراسلة موقع رسالة خاصة
بارك الله بآلكاتب [بتاريخ : الأحد 28-06-2015 02:51 مساء ]

أسأله تعالى أن يوفق هذا الشيخ الواعي المؤمن بآلله و اليوم الآخر, لمعرفته للحق في زمن الجاهلية الحديثة!
و قد إختصرت القضية المعاصرة كلها بثلاث كلمات تأريخية !

و بهذا السبيل أرجو نشر المقال الذي أرسلناه لكم تعميماً للفائدة مع شكري لكم سلفاً.


-------------------------------------

الكاتب: احمد بن سعيد(زائر)
 مراسلة موقع رسالة خاصة
على من تكذبون ايها القتلة [بتاريخ : الأحد 28-06-2015 03:56 مساء ]

مبروك للمسلمون الذين تمسكوا بالقران واهل البيت الاطهار وسنة النبي الصحيحة بشهر رمضان المبارك . يبدوا ان اتباع بن تيمية والوهابية لازالوا يعتقدون ان هم على طريق الاسلام لكن اي اسلام . نعم ان الاسلام الذي يدعون انهم ينتمون الية هو اسلام بن تيمية ومحمد بن عبد الوهاب ارسلة ربهم الذي يؤمنون بة حتى النخاع هو ذلك الشاب الامرد ذو الشعر الاشعث ولة رجليين ويديين ويأكل وينام هذا هو ربهم الذي يصفونة ويؤمنون بة فهذة هي مدرستهم ومذهبهم الفكري ويدرسون اغلب اهل الجزيرة العربية وما يلقبون بالخلايجة بهذا العقيدة الشاذة فنحن العرب لاتلوم هؤولاء من البشر هذة هي الديمقراطية والشفافية الم يأمرهم ربهم المزعوم بجهاد النكاح وسبي النساء وقطع الرؤوس ونهب وتدمير كل شئ . ان الملك للة الواحد الاحد وليس الملك لرب بن تيمية والوهابية ومن يدعون انفسهم بالسلاطين من الملوك والامراء في هذة المنطقة. هذا ابتلاء من اللة للمسلمين على صبرهم وتمسكهم بدين اللة الحق وبنبيهم واهلة بيتة الاطهار وسنتة الصحيحة .


-------------------------------------

إضافة تعليق سريع
كاتب المشاركة :
الموضوع :
النص : *



 

     


أخبار الاعتقال والإفراج عن الشيخ الباحث حسن بن فرحان المالكي كما يرويها فضيلته..

برنامج لا ريب فيه

رسائل للشباب
 
     
 
     

 
     

المتواجدون حالياً :14

عدد الزيارات : 6494516

عدد الزيارات اليوم : 3956


 

 

الرئيسية | إتصل بنا

Powered by . arabportal جميع الحقوق محفوظة 2012© الشيخ حسن فرحان المالكي ب