New Page 14

 
     

New Page 14

 
     
 


الشيخ حسن فرحان المالكي » الأخبار » كتابات » تغريدات


اعرف الشيطان تعرف حزبه!

 



                  اعرف الشيطان تعرف حزبه!



من الذي يعادي كل العالم  وكل المذاهب وكل التيارات ... الخ؛  ويظن أنه يحب عليه شرعاً معاداتهم؟! هذا يكون متبعاً للشيطان في خصلة المعاداة؛ والمتبع للشيطان في المعاداة يكون متبعاً في بقية المشروع الشيطاني؛ العداوة والبغضاء مشروع شيطاني كبير؛ فطهر نفسك منهما.


أسوأ الناس الضال الذي يظن أنه من المهتدين! لذلك يصب فيه الشيطان مشروعه بسهولة لحمقه؛ فيقضي حياته خادماً للشيطان.
اعرف الشيطان تعرف حزبه! من يحدد أولياء الشيطان قبل معرفته للشيطان؛ يكون تابعاً للشيطان؛ اعرفوا الشيطان ومشروعه في القرآن أولاً؛ ثم ستعرفون المنفذين للمشروع بسهولة.
خذوا مشروع الشيطان (العداوة /البغضاء /السوء /الفحشاء ..الخ)؛ ثم ابحثوها بالترتيب مع صدق نية.
مثلا؛ اسألوا: من أكثر من يتعبد بالعداوة والبغضاء؟
ستجدون أن أهل العداوة مغرمون بسوء تطبيق (الولاء والبراء)؛ ويظنونه كله براء! وينزلونه في غير ما أنزله الله فيه..
وهكذا.
ستعرفون المنفذين بسهولة؛ من الذي يعادي كل العالم  وكل المذاهب وكل التيارات ... الخ؛  ويظن أنه يحب عليه شرعاً معاداتهم؟! هذا يكون متبعاً للشيطان في خصلة المعاداة؛ والمتبع للشيطان في المعاداة يكون متبعاً في بقية المشروع الشيطاني؛ العداوة والبغضاء مشروع شيطاني كبير؛ فطهر نفسك منهما؛ إلا في ما استثناه الله.
بلغة أخرى؛ لا تعادِ مسلماً ولا غير مسلم؛ ولا سنياً ولا شيعياً؛ ولا لأجل عنصرية ولا عرقية ولا مناطقية؛ عاد من أمرك الله بمعاداته؛ وهو المعتدي فقط؛ الله يريد لك اليسر؛ لأن معاداة المعتدي أمر فطري؛ ولكن الشيطان يريد لك العسر والمشقة والضيق؛ عندما يزين لك معاداة الدنيا كلها والعالمين أجمعين؛ والمعادلة تقول:
إذا وجدت نفسك مع سعة العداوة والبغضاء فأنت في مشروع الشيطان؛ وإذا وجدت نفسك مع سعة السلم والبر والخير فأنت في مشروع الله؛ هذان مشروعان واضحان جداً؛  السلم وما يلزمه مشروع إلهي؛ والعداوة وما يتبعها مشروع شيطاني.
ابحث عن مكانك في هذه الآية!
(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا ادْخُلُوا فِي السِّلْمِ كَافَّةً وَلَا تَتَّبِعُوا خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ ۚ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُّبِينٌ (208) [سورة البقرة]


               

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
الكاتب: مسلم ان شاء الله(زائر)
 مراسلة موقع رسالة خاصة
أدب الشيطان [بتاريخ : الخميس 03-09-2015 06:35 مساء ]

الشيطان اكثر ادبا مع الله من معظم المسلمين
الشيطان عندما يقسم لا يقول والله.  قسم الشيطان  وعزتك و جلالك
المسلمون يقسمون بالله ليل نهار صدقا وكذبا
من هو الأكثر تأدبا و اجلالا لله  المسلمون ام الشيطان
الشيطان اكثر معرفة بالله و توقيرا لله من معظم المسلمين  ولكن كبره قاده الى المعصية
معظم المسلمين لا يعرفون الله و لا يوقرونه و اصابهم الكبر. يظنون انهم حفظة دين الله وأنهم اهل الجنة    انه الغرور و الكبر
اقسم الشيطان  وعزتك و جلالك لاقعدن لهم سراطك المستقيم
المتدينون يذهبون الى السراط المستقيم  و ليس بقية الناس.  هنالك يقعد الشيطان
الشيطان لا يهتم بغير المتدين لان غير التدين ضال أصلا
هذه رسالة لكل من يمن على الله بانه حام لدين الله وانه هو الوحيد الناجي يوم الدين 
الشيطان اكثر معرفة منك وأكثر اجلالا و توقيرا لله منك و سقط في الامتحان 
تواضعوا لله و ارحموا خلق الله يا ايها المتكبرون  و لا تكونوا غاوين مغويين حاقدين على خلق الله
يوم لا ينفع مال و لا بنون الا من أتى الله بقلب سليم.


-------------------------------------

إضافة تعليق سريع
كاتب المشاركة :
الموضوع :
النص : *



 

     


أخبار الاعتقال والإفراج عن الشيخ الباحث حسن بن فرحان المالكي كما يرويها فضيلته..

برنامج لا ريب فيه

رسائل للشباب
 
     
 
     

 
     

المتواجدون حالياً :13

عدد الزيارات : 6494507

عدد الزيارات اليوم : 3947


 

 

الرئيسية | إتصل بنا

Powered by . arabportal جميع الحقوق محفوظة 2012© الشيخ حسن فرحان المالكي ب