New Page 14

 
     

New Page 14

 
     
 


الشيخ حسن فرحان المالكي » الأخبار » كتابات » تغريدات


لنفهم الغلاة ... وننصفهم! - الجزء الخامس -

 


                    لنفهم الغلاة ... وننصفهم!

                                            الجزء الخامس

لمطالعة "لنفهم الغلاة ... وننصفهم! - الجزءالأول -"على هذا اللرابط «««
لمطالعة "لنفهم الغلاة ... وننصفهم! - الجزءالثاني -"على هذا اللرابط «««
لمطالعة "لنفهم الغلاة ... وننصفهم! - الجزءالثالت -"على هذا اللرابط «««
لمطالعة "لنفهم الغلاة ... وننصفهم! - الجزء الرابع -" على هذا اللرابط «««

تحدثت في الأجزاء الأربعة السابقة عن ضرورة فهم الغلاة والتخاطب معهم، وخاصة الطيبين الذين يظنون أنهم على شيء. وقلت بأن سوء الظن بين المعتدلين والغلاة واسع جداً، ولابد من تقليصه، فليس كل من تطرف يعرف أنه متطرف، بل معظمهم يظنون أنهم على حق مبين. كما فصلت بين الرموز والأتباع؛ وأن الرموز في الغالب لن يرجعوا إلى حق؛ أما الأتباع الطيبون؛ فلو علموا باطل رموزهم واقتنعوا لاجتنبوه في الغالب.
والغلو والتطرف نسبي؛ حتى في الرموز؛ ليس كل الرموز في محل واحد من التطرف... فبعضهم أغلى من بعض، بل إن بعضهم في المجالس غيرهم في القنوات. والواجب على المعتدلين أن يتحلوا بالصبر والتواضع؛ وألا يقابلوا السيئة بمثلها؛ وهذا أمر صعب؛ ولكن حاول، وإن زللتَ فصحح؛ فالرجوع إلى الحق فضيلة.
وأذكر أنه خلال فترات كتاباتي ومشاركاتي، أحاول بقدر الإمكان فصل الشخص عن الفكر غالباً؛ وقد أفشل في الفصل ثم أعتذر، كما قد أتطرف أحياناً فأعتذر؛ لكن؛ لأن جمهور الغلاة واسع؛ فلا يلاحظون مني هذا التراجع عن الخطأ ولا يلتفتون إليه؛ لأن همهم الأكبر هو الخصومة الظالمة فحسب - في الغالب الأعم.
تذكرون أيام مناظرة وصال؛ عندما قلت في عبد الرحمن دمشقية أنه (متهم بكذا وكذا)؛ ثم عرض ورقة يزعم أنها تبرئه؛ سحبت كلامي، رغم ضعف حجته..
وكذلك؛ أذكر أنني في حوار قديم مع مجموعة في صحيفة الرياض - حول بعض القضايا التاريخية - قد اعتذرت من بعضهم؛ رغم أن إساءتهم لي أكثر.
لا مشكلة.
كما اعتذرت عن أفكار رأيتها أنها تجاوزت الاعتدال  قليلاً؛ كالحكم على فلان بأنه في الدرك الأسفل من النار، بناء على أحاديث صحيحة؛ لكنها آحاد ظنية؛ وبقيت على الرأي النابع من الحديث
بأن فلاناً:
1- باغٍ.
2- داعية إلى النار.
3- يموت على غير الملة.
4- منافق.
الالتزام بالنصوص كما هي هو الواجب؛ وهذا اعتذار جديد؛ فقد جرى بيني وبين الحامدي الهاشمي حوار طالب بأن أناظر د إبراهيم السعيدي؛ ومع حرارة الحوار الذي كان موجهاً للهاشمي وقناته؛ هاجمت تيار الهاشمي وتيار الضيوف الذين يستضيفهم دائماً؛ ومنهم الأخ السعيدي؛ وقلت فيه ما يفهم منه أنه تجريح وإساءة وذم، فأنا أعتذر منه.
كما قلت عن قناة المستقلة (قناة داعش)؛ وأرى هذا تجاوزاً؛ صحيح أنها قناة متطرفة تميل للغلاة وتدافع عنهم؛ لكن كونها قناة داعش؛ لا.
فأنا أعتذر.
الخلاصة:
أن قطع وسائل الشيطان في التحريش بين الناس واجب ديني؛ فإذا شعرت أنك قد تجاوزت - ولو كان دون تجاوز الآخر- فاعتذر. ولنبق في الفكر نفسه. فالعلم والفكر والمعلومة هي مادة البحث؛ وهي التي يجب أن نبقي فيها الحوار وعرض البراهين والأدلة بعيداً عن الأشخاص أو الانتصار للذات ما أمكن.
هذا الذي تراه متطرفاً يراك متطرفاً في الجانب الآخر؛ فما الحل؟
خاطبه باللين وادفع بالتي هي أحسن لله، فلعل الله أن يلين قلبه وقلبك للحق..
ليش لا؟
دخلت مع كثير من الناس في حوارات جانبية؛ إما مباشرة أو على الخاص؛ بعضهم – للأسف - أصم أبكم لا يرى ولا يسمع ولا يعقل؛ لكن؛ فيهم من فهم الأمر وصلح حاله؛ فلا تظن أن الناس في مرتبة واحدة من الصد عن الحق والاغترار بالباطل؛ هناك حراك ثقافي كبير غير مرئي، لا يظهر في القنوات ولا المجالس؛ والأيام حبلى.
أقول هذا الكلام لماذا؟
لأن القنوات للأسف - وهي الأكثر تأثيراً - لا نجد فيها هذه اللغة؛ وإنما تحرص على تثبيت الخلاف أكثر مما تحرص على التقارب. وفي الجزء القادم سنستعرض موضوعات أخرى - بعد أن استعرضنا موضوع : ( الصحابة ) في الحلقات الماضية كنماذج من الأفكار التي لا يفهمها المتطرفون فيها.
ويحسن أن أختم كلامي بالآيات الكريمة:
{وَلَا تَسْتَوِي الْحَسَنَةُ وَلَا السَّيِّئَةُ ۚ ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ (34) وَمَا يُلَقَّاهَا إِلَّا الَّذِينَ صَبَرُوا وَمَا يُلَقَّاهَا إِلَّا ذُو حَظٍّ عَظِيمٍ (35) وَإِمَّا يَنزَغَنَّكَ مِنَ الشَّيْطَانِ نَزْغٌ فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ ۖ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ (36)} [سورة فصّلت]


يتبع«««

مواضيع أخرى:
لمطالعة "خلاصات أموية." على هذا اللرابط «««
لمطالعة "عندما تغيب المناهج تحضر المذاهب .!" على هذا اللرابط «««
لمطالعة "لن يصلح هذه الأُمة ما أفسد أولها!" على هذا اللرابط «««
لمطالعة "تزيين الله وتزيين الشيطان ... ما الفرق؟" على هذا اللرابط «««
لمطالعة "تقزيم المعاني- السنة نموذجاً - الجزء الثاني."على هذا اللرابط «««
لمطالعة "إعادة قراءة التاريخ الإسلامي في برنامج الشريعة والحياة" على هذا اللرابط «««
لمطالعة "كيف نفهم تأثير السياسة في الحديث؟" على هذا اللرابط «««
لمطالعة "ما كتبه الرومان عن تاريخ العرب والمسلمين... هل هم أصدق أم نحن؟!"على هذا اللرابط «««
لمطالعة "قراءة في كتب العقائد - المذهب الحنبلي نموذجاً-بقلم: محب النبي"على هذا اللرابط «««


               

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
الكاتب: (زائر)
 مراسلة موقع رسالة خاصة
[بتاريخ : الأربعاء 08-02-2017 06:11 مساء ]

اخي حسن انت تعتذر للطيبين من هؤلاء الذين يسيؤن لرسول الله و لدين الله من اجل الدفاع عن البخاري الذي نقل ان رسول الله تزوج ابنة ستة سنين و دخل فيها و هي ابنة تسع و قسم منهم لا يدركون انهم بقنواتهم و اعلامهم  معول هدام لدين الله و القسم الثاني يتخذون من الدين مهنة و مصدر للرزق

متى يعتذر المسلون عن إساءاتهم لرسول الله في حياته و بعد مماته
رسول الله عاش وسط أناس رؤوا فيه انه بشر يأكل الطعام و يعاشر النساء و يفعل كل ما يفعل البشر. ولم يروا فيه الرسالة و الأخلاق السامية و الخلق العظيم
و لعدم قسوته كانوا يَرَوْن فيه الضعف  فتجرؤا عليه و قالوا انه يهجر او غلبه الوجع 
اما السلفية الحديثة فهي فقط تتبع الصحابة الذين رؤوا في محمد البشرية خصوصا ان الله امرضه لمدة شهرين و لم يشفيه و كان ضعيفا يتوكأ و أماته الله بعدها
السلفية الحديثة لا تتبع الصحابة الذين كانوا يَرَوْن في محمد البشر الرسول الذي لا ينطق عن الهوى
المسلمون عموما لا يتبعون محمد الرسول و لكن يتبعون محمد الذي في مخيلتهم و الذي يتطابق مع اهوائهم و ما ينقله شيوخهم المرضى الذين ينقلون ان قدرته الجنسية تعادل قدرة ثلاثين رجلا 0 هذا ما فهموا عن محمد ذي الخلق العظيم
الداء قديم و الفتنة و البلاء مستمران الى يوم البعث
المسلمون عليهم الاعتذار لرسول الله و السبب هو إساءتهم المستمرة له اما بسب الجهل او الغباء
و اتباعهم الأعمى لقريش التي كانت تعادي محمدا قبل الاسلام و بعد الاسلام  و تعادي أنصار رسول الله قديمهم و حديثهم
قريش القبيلة انتهت و لكن قريش الفكر لا زال يعيش بيننا
و معظم المسلمين اهل سذاجة و بلادة و غباء وجهل و جهالة و جاهلية


-------------------------------------

الكاتب: لقمان/الجزائر(زائر)
 مراسلة موقع رسالة خاصة
احسنت ايها الزائر [بتاريخ : الخميس 09-02-2017 11:08 صباحا ]

ان تعليق السيد الزائر هو في المكان والزمان الصحيح فألاعتذار الذي يقدمة السيد الشيخ حسن بن فرحان المالكي لهؤولاء اعداء رسول اللة ليس في المكان والزمان الصحيح .هل الاعتذار للذين يسؤون لرسول اللة واصحابة الاجلاء المخلصين للدين المحمدي هو مقبول .اقول لو قدمت لنفسك ليذبحوك لن يتصالحوا معك يا شيخ حسن,ماذا تطلب الاعتذار من هؤولاء الذين يعبدون اللة الجالس على الكرسي وشعرة الاشعث ,هل وصل بك الحال ياشيخ حسن لتعتذر لربهم الشاب الامرد ماذا دهاك هؤولاء قوم واناس تلبس الشيطان قلوبهم لافائدة من الاعتذار بل يجب التصدي لهم لأنهم أساءوا الى النبي ودين اللة .انهم شياطين واباليس لاتغرنكم لحن القول على السنتهم انهم رجس الشيطان نعوذوا باللة سبحانة وتعالى منهم ومن شرهم .اقول لاتوسخ قلبك معهم فليبقى فؤادك نضيف لنبيك ودينة وانت كذلك ان شاء اللة .لاصلح ولا اعتذار ولامساومة على نبينا ودين اللة المحمدي الاصيل.


-------------------------------------

الكاتب: فيصل-الجزائر(زائر)
 مراسلة موقع رسالة خاصة
لنفهم الغلاة ... وننصفهم 5 [بتاريخ : الثلاثاء 14-02-2017 03:52 مساء ]

إخوتي في الله, إن الشيخ الفاضل حسن يتطور في الفكر و الأخلاق لأنه يتدبر القران و يتبعه. فلا يجرمنكم شنأن قوم على أن لا تعدلوا, و العدل هنا أن تدْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ , أن تجادل بالتي هي أحسن..و, و, و… بدون أن أنسى أن تقول للذي أصاب أنه أصاب و لو كان خصم لك والله اعلم.
ثم لا يجب علينا أن ننسى البيئة التي يعيش فيها شيخنا الفاضل. أطال الله في عمره و نفعنا بعلمه.
و لا يجب أن ننسى أن الذي تراه متطرفاً يراك متطرفاً في الجانب الآخر.
فالمهم أن توصل المعلومة والفكرة إلى اكبر عدد من الناس و الشيخ ليس عليهم بمسيطر, فالنتيجة عند الله في علم الغيب عنده.


-------------------------------------

إضافة تعليق سريع
كاتب المشاركة :
الموضوع :
النص : *



 

     


أخبار الاعتقال والإفراج عن الشيخ الباحث حسن بن فرحان المالكي كما يرويها فضيلته..

برنامج لا ريب فيه

رسائل للشباب
 
     
 
     

 
     

المتواجدون حالياً :19

عدد الزيارات : 6633628

عدد الزيارات اليوم : 3093


 

 

الرئيسية | إتصل بنا

Powered by . arabportal جميع الحقوق محفوظة 2012© الشيخ حسن فرحان المالكي ب