New Page 14

 
     

New Page 14

 
     
 


الشيخ حسن فرحان المالكي » الأخبار » كتابات » تغريدات


حضور الشيطان الطاغي في أمرين: الخلافات المذهبية والخلافات العائلية !

 


              حضور الشيطان الطاغي في أمرين:

            الخلافات المذهبية والخلافات العائلية!


ليس هناك حضور طاغٍ للشيطان كما يحصل في أمرين: الخلافات المذهية؛ والخلافات الزوجية والأسرية؛ فلا تنسوا التعوذ من الشيطان  والصبر عند الأمرين.
الشيطان في حالة الخلافات الزوجية حريص على الحزن (ليحزن الذين آمنوا)؛ وكم من قصص تدمي القلوب تحصل للأطفال بسبب تفعيل الشيطان لحزازات تافهة؛ ومن أسوأ نتائج الخلافات الزوجية التي تنتهي بالانفصال؛ أن يحرم أبٌ أماً من رؤية أطفالها؛ أو تحرم أمٌ أباهم من رؤية أطفاله..
كونوا أكبر وأصبر.
ومن أسوأ نتائج الخلافات المذهبية؛ محاربة المشتركات، وعدم الاعتراف بها للآخر؛ فكل متعصب يقرر أن الآخر: منعقد قلبه على كذا وكذا مما لا يقر به. الله يقول: (ولا تبخسوا الناس أشياءهم)؛ ويقول: (وإذا قلتم فاعدلوا)؛ وهذا الأمران لا ينهض بهما إلا قوي الإيمان؛ يحتاجان لإيمان وتسليم وطاعة لله..
والخلافات الأسرية أوسع من الخلافات الزوجية؛ كهروب أبناء من البيت؛ وطرد آباء لأبناء.. الخ.
كثير من القصص المأساوية؛ هموم دائمة وأحزان مجانية.
حتى الفنانين والممثلين .. شاهدوا لقاءاتهم؛ قلما يخلوا فنان/ فنانة من مأساة أسرية؛ ماهذا؟ أين العقول والقلوب والأهل والمصلحون المقاربون!؟
وأقول لمن ابتلوا بالخلافات الأسرية - زوجية أو غيرها - الله حرم نسيان الفضل بينكم؛ فقال: (ولا تنسوا الفضل بينكم)؛ وإنكار الفضل أكثر حرمة؛ فانتبهوا.. تذكر فضل الآخر (زوج/ زوجة/ أب / أم ..) واجب؛ التذكر واجب؛ والنسيان حرام؛ فكيف بالإنكار؟
تدين بصدق؛ ولا تظلم من ظلمك؛ طاعة الله تحتاج لقوة تسليم.
احذر الزوجين من استساغة كثرة الشكوى للأهل والمقربين؛ قد لا يشعرون بالفضل بينكم؛ أنتم أرحم ببعض منهم؛ حلوا مشاكلكم بأنفسكم وتنازلوا لبعضكم.
وأحذر المختلفين مذهبياً أو سياسياً؛ أنتم أرحم بأنفسكم وأفهم لها؛ مذاهبكم وسياساتكم قد تأمركم بالسوء والفحشاء؛ والله يأمركم بالعدل والإحسان. اعرفوا مرابض الشيطان واستعدوا لها؛ هي عند كل خلاف (أسري/مذهبي /سياسي)؛ اطفئوا محارق الشيطان بالتعوذ منه صادقين؛ واستعدوا للانتصار عليه بإيمان.


مواضيع أخرى:
لمطالعة "حسن المالكي ضحية التشفي والانتقام" على هذا اللرابط «««
لمطالعة "هنيئا للشيعة" على هذا اللرابط «««
لمطالعة "لن يصلح هذه الأُمة ما أفسد أولها!" على هذا اللرابط «««
لمطالعة "تزيين الله وتزيين الشيطان ... ما الفرق؟" على هذا اللرابط «««
لمطالعة "إختارهم الله لكنهم عبدوا العجل!"على هذا اللرابط «««
لمطالعة "إعادة قراءة التاريخ الإسلامي في برنامج الشريعة والحياة" على هذا اللرابط «««
لمطالعة "لماذا لم يأمر الله بالسجود لجبريل؟!" على هذا اللرابط «««
لمطالعة "حدود الله .... وحدود النواصب !"على هذا اللرابط «««
لمطالعة "قراءة في كتب العقائد - المذهب الحنبلي نموذجاً-بقلم: محب النبي"على هذا اللرابط «««


               

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
الكاتب: مسلم ان شاء الله(زائر)
 مراسلة موقع رسالة خاصة
اخلاق محمدع [بتاريخ : الخميس 09-02-2017 05:34 مساء ]

المسلمون يتزاحمون  لتقبيل الحجر الأسود و هو حجر لا يضر و لا ينفع  و قد كسره القرامطة و لطخوه  بالنجاسة  و الحجر لم يدافع عن نفسه

لكن المسلمون لا يتسابقون في تطبيق العدل و الرحمة والانصاف  و الشهادة لله

القران لم يأمرهم بتقبيل الحجر الأسود و لا شبابيك الموتى  و لكن امرهم بالبر و التقوى و الرحمة و العدل  و الاحسان وكل الأخلاق السامية

اما المسلمون فلا يفهمون من الاسلام الا الطواف حول الأحجار و ضرب حجر بحجر و تقبيل الأحجار و الشبابيك  و هم اكثر اهل الارض اليوم فسادا و رشوة.
اما اقل الشعوب رشوة فهم الدول الإسكندنافية
يتبعون اخلاق قريش و لا يتبعون اخلاق محمد
لماذا
الله مسخ عقول المسلمين الى عقول قردية لا تفكر و لا تعقل  تقلد فقط و تتعبد بالتقبيل للقران
و لا تتعبد بطاعة الله و اتباع كتاب الله لان كتاب الله أرسل الى البشر و هم انعام تمشي على اثنتين
امة محمد !! كلا و الف كلا  انهم امة الغباء و السذاجة و البلادة و الجهل و الجهالة و الجاهلية


-------------------------------------

إضافة تعليق سريع
كاتب المشاركة :
الموضوع :
النص : *



 

     


أخبار الاعتقال والإفراج عن الشيخ الباحث حسن بن فرحان المالكي كما يرويها فضيلته..

برنامج لا ريب فيه

رسائل للشباب
 
     
 
     

 
     

المتواجدون حالياً :13

عدد الزيارات : 6362449

عدد الزيارات اليوم : 172


 

 

الرئيسية | إتصل بنا

Powered by . arabportal جميع الحقوق محفوظة 2012© الشيخ حسن فرحان المالكي ب