New Page 14

 
     

New Page 14

 
     
 


الشيخ حسن فرحان المالكي » الأخبار » كتابات » تغريدات


لماذا الاهتمام بالتاريخ؟ - الجزء الرابع -

 


                    لماذا الاهتمام بالتاريخ؟!

                          -الجزء الرابع-

                                    -التاريخ وصناعة العقائد-


لمطالعة "متفرقات في العقيدة والقرآن والقراءات!"على هذا اللرابط «««
لمطالعة "لماذا الاهتمام بالتاريخ؟! -الجزء الأوّل -"على هذا اللرابط «««
لمطالعة "لماذا الاهتمام بالتاريخ؟! -الجزء الثاني-" على هذا اللرابط «««
لمطالعة "لماذا الاهتمام بالتاريخ؟! -الجزء الثالث-" على هذا اللرابط «««

س: هل يعقل أن التاريخ يصنع عقائد؟
ج: بل هذا تقريباً هو الأصل؛ عقائدنا تاريخية
س: هذه مبالغة، فأين التاريخ من عقائدنا الكبرى، كالإيمان بالله واليوم الآخر والنبوات ..الخ، كلها مبنية على نصوص قرآنية ونبوية.
ج: قد يبدو هذا.

س: كيف قد يبدو هذا؟ يعني ماذا؟
ج: صناعة التاريخ للعقائد على قسمين؛ يجعل كبارها ساذجاً وهشاً ومهملاً؛ ويجعل صغارها مخدوماً ومفعلاً ومحل عداوة.
س: اضرب أمثلة لكبار العقائد وصغارها.
ج: كبار العقائد؛ كالإيمان بالله - مع تحفظي على كلمة عقيدة - وصغارها كقضايا الصحابة وخلق القرآن والقدر ..الخ.
س: بعضها قد أوافقك، لكن أن تجعل (الإيمان بالله) من التاريخ؛ فهذا شيء خطير!
ج: لم أجعل الإيمان بالله من التاريخ؛ لكن مفهومنا له تاريخي لا قرآني.
س: عجيب! كيف؟
ج: مفهومنا للإيمان صاغه التاريخ لا القرآن؛ ومفهومنا لله أيضاً صياغة تاريخية لا قرآنية؛ الله والإيمان به في القرآن مختلف عما نعرف.
س: كلام خطير.
ج: لا خطير ولا شيء؛ قارن الإيمان في القرآن بما كتبه أهل الروايات عن الإيمان؛ وقارن معرفة الله في القرآن عن معرفته في كتب التراث الخ.
س: لا أعرف اختلافات جوهرية بين ما ذكره الله عن الإيمان وما في كتب التراث؛ وكذلك لا أعرف فروقات جوهرية فيما يخص معرفة الله.
ج: إذاً دعنا نجرب!
س: تفضل.
ج: لنبدأ بالإيمان بالله، لأنه أقل إثارة؛ مع أن الإيمان بالله لا يكون متحققاً إلا بمعرفة الله؛ ومعرفتنا بالله ضعيفة جداً ومشوهة للأسف. ولأن المادة (الإيمان بالله) ضخمة جداً؛ وتستوجب أكبر قدر ممكن من معرفة دلالات اللفظين (الله) و (الإيمان)؛ وعلى قدر المعرفة يكون حسن العمل.
س: كأنك تريد تهويل الموضوع؟
ج؛ الإيمان بالله - كما يريد الله - ليس سهلاً؛ يحتاج إلى علم واستشعار يؤدي لعمل؛ لكن الإيمان كما يريد التاريخ؛ ما نراه.
س: وما دخل التاريخ هنا في صياغة (الإيمان بالله)؟
ج: التاريخ صناعة السلطة؛ وهو بدوره له أثره المباشر والأوسع في صناعة العقائد والأحكام.
س: كلامك عام ، مجرد دعاوى، اقنعني بمثال واحد من العقائد تكون نتيجة تاريخية.
ج: أنت اعطني مثالاً واحداً  من العقائد تكون نتيجته (قرآنية) صافية.
س: !!
ج: كل الإيمانيات التي نعرفها لا تخلو من (آثار صياغة؛ وربما وضع تاريخي)؛ والأثر يكبر ويصغر بحسب الوعي التاريخي.
س: كلها؟
ج: كلها.
س: ؟
ج: لا تستغرب.. تصورنا عن الله صنع معظمه التاريخ (بسلطاته المختلفة)؛ تصورنا عن الرسول وسيرته؛ عن اليوم الآخر؛ عن الحساب؛ عن الجنة والنار.. الخ؛ ولذلك؛ فلو  سألتك عن (الله) الذي تؤمن به؛ عن ذاته؛ وصفته؛ وقوانينه؛ وأسمائه ودلالاتها؛ وعن غاياته من خلقه؛ هل تتوقع أن نجد قرآناً أم تاريخاً؟
التاريخ صنع مرويات مدخولة؛ وثبّت تصورات ساذجة عن الله؛ فأنتج هذا (معرفة لفظية جافة) كانت نتيجتها الإفساد في الأرض مع تجديد العداوة والبغضاء.
س: ؟؟
ج: نعم؛ للأسف؛ التشوه الذي زرعه التاريخ وسلطاته (عن الله) كانت نتيجته على الضد مما أراد الله من معرفة الله والعلم به واستشعاره والخوف منه؛ كان الهدف الإلهي من (معرفة الله) هو خلاف ما تراه من المسلمين تماماً؛ ولم يكن ليحدث (السلوك المضاد لما أراده الله) إلا نتيجة صناعة غيره.
س: أنت قربت الموضوع، ولكن لم تذكر أمثلة؛ بمعنى؛ أنك تعطي المقدمة الأولى والنتيجة الأخيرة دون ذكر (الأمثلة) التي بها أطمئن أننا فهمنا الله خطأ؛ وأن هذا الخطأ هو نتيجة تاريخية (سياسية - مذهبية)؛ كل هذا يحتاج لأمثلة وإثباتات، لنصحح المعرفة ونحسن السلوك.
ج: ذكر الأمثلة صعبة، لكن عليك بالمنطق العام غير المتلكلف؛ أي؛ إذا كانت النتيجة سيئة؛ فلا بد أن تكون المقدمات سيئة؛ لا يمكن أن يكون فساد المسلمين من دينهم؛ صح وإلا لا؟
س: بما أنني مسلم، أوافقك.
ج: وهناك غير مسلمين يرون أن فسادنا من الدين نفسه؛ فلماذا لا نرد عليهم؟
س: لماذا؟
ج: لأن التاريخ.. سأغير السؤال؛ من يمنعنا؟
س: كيف التاريخ؟
ج: عندما أقول (التاريخ) أرجو منك أن تطرد المعنى الذهني الذي رأسك بأني أقصد تاريخ الطبري وابن كثير... هذا نتائج متأخرة جداً! بمعنى؛ أن التاريخ هو مجموعة سلطات كتبت الحق والباطل؛ العلم والجهل؛ الصواب والخطأ.. كتبت لنا كل هذا من مفهومها هي؛ فالتاريخ أكبر مما تتخيل.
س: ما زلت أكرر .. أضرب أمثلة.
ج: من كتب كتب العقائد؟
س: علماء.
ج: من جعلهم علماء؟
س: السلطات أو العامة.
ج: ومن صنع السلطات والعامة؟
س: سلطات أقدم.
ج: أنت تقل أنه كتب هذه العقائد علماء وفقهاء؛ وأنهم نتيجة صناعة سابقة؛ فكيف نعرف تقييم هذه السلطات (سياسة أو مذهبية أو اجتماعية ..الخ)؟
أقرب لك الموضوع؛ من الذي يجعل الإيمان = مجرد اعترافات لفظية؟ من الذي جعل من قال كذا أفضل ممن عمل كذا ؟ من نطق الشهادتين أفضل ممن أحسن عملاً؟؟
س: كلامك غير صحيح على إطلاقه.
ج: طيب، خذ مثالاً؛ طبيب مسيحي يقضي إجازته في افريقيا تبرعاً
ودرباوي يفحط في الثمامة وينطق الشهادتين؛ من أفضل عندنا؟
س: ؟؟!!
ج: السؤال: من صنع لنا هذا الاعتقاد؟ أهو الله بعدله وحكمته ؟ أم التاريخ ( بسلطاته)؟ أرجوك خلينا ساكتين بس!
إلى حلقة أخرى.


لمطالعة "لماذا الاهتمام بالتاريخ؟ - الجزء الخامس -"على هذا اللرابط «««

مواضيع أخرى:
لمطالعة "ما كتبه الرومان عن تاريخ العرب والمسلمين... هل هم أصدق أم نحن؟!"على هذا اللرابط «««
لمطالعة "لماذا تستغربون اكل لحوم البشر !!" على هذا اللرابط «««
لمطالعة "خلاصات أموية"على هذا اللرابط «««
لمطالعة "حقائق التاريخ | الارهاب في تاريخ الامة الاسلامية-ق1؟؟"على هذا اللرابط «««
لمطالعة "محاولة إعادة عقول الناس إلى جماجمهم وقلوبهم إلى صدورهم" على هذا اللرابط «««
لمطالعة "ذكاء الشيطان في استغلال (موضوع الصحابة) لحرب العقل والإيمان والمعرفة.‏" على هذا اللرابط «««
لمطالعة "إختارهم الله لكنهم عبدوا العجل!" على هذا اللرابط «««
لمطالعة "أسئلة بلا إجابات في موضوع الصحابة!"على هذا اللرابط «««
لمطالعة "أسرار لا يفهمها الدعاة (4) غياب فلسفة الحق والحقيقة" على هذا اللرابط «««
لمطالعة "حوار شائق للباحثين عن الحقيقة التاريخية" على هذا اللرابط «««
لمطالعة "لن يصلح هذه الأُمة ما أفسد أولها !"على هذا اللرابط «««
لمطالعة "الزيف كان كبيراً في المسلسل الأخير( الحسن والحسين )"على هذا اللرابط «««
لمطالعة "متفرقات في العقيدة والقرآن والقراءات!"على هذا اللرابط «««


               

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
الكاتب: مسلم ان شاء الله(زائر)
 مراسلة موقع رسالة خاصة
قريش الفكر [بتاريخ : السبت 18-02-2017 11:23 صباحا ]

قريش حاربت رسول الله و أنصاره في حياته و بعد مماته و قريش شوهت تاريخ محمد و الاسلام

لا احد ينكر ان قريشا كانت تكره محمدا و حاولت قتله عدة مرات  و حاربت الفكر الذي جاء به
فكيف نعقل ان هذا الكره لمحمد تحول الى حب
محمد اهان قريش وهم سادات العرب    و ساواهم ببقية القبائل و ساواهم بعبيدهم
العرب كانت  تثار لناقة      فكيف لا يثارون لقتلاهم و لكرامتهم و هيبتهم التي سلبت منهم
قريش حقدت على محمد و على أنصار محمد و استولت على الحكم من بعده
قريش استولت على المدينة و الحكم بعد محمد والانصار أغلبية
تصوروا اللاجئين في أروبا بمكر خفي يستولون على السلطة و الاوربيون لازالوا أغلبية

أنصار رسول الله قديما و حديثا قلوبهم طيبة رحيمة  لا يطمعون في دنيا فانية
اما قريش القبيلة فكانت تلهث للاستيلاء على الحكم  فحرفوا الكلم عن مواضعه
و قريش الفكر اليوم لازال يلهث للاستيلاء على الحكم  و السلطة

هنيئا لانصار  رسول الله قديمهم و حديثهم الذين يعانون بسبب حبهم لمحمد
الفتنة و الابتلاء مستمران الى يوم الدين. و سيعلم الذين ظلموا اي منقلب ينقلبون


-------------------------------------

الكاتب: مؤمن(زائر)
 مراسلة موقع رسالة خاصة
كتاب الله وعترتي [بتاريخ : الإثنين 20-02-2017 05:12 مساء ]

عن الإمام الباقرعليه السلام أنه قال : ( ما من أحد يزعم  إنَّه جَمع القرآن كلَّه كما أنــزلَ على محمد صلى الله عليه واله  إلاّ كذّاب، وما جمَعه وحفظه  كما أنزله  الله  إلاّ أمير المؤمنين عليه السلام )
وهناك مئات الروايات عن أهل البيت عليهم السلام  التي تؤكد تحريف الصحابه  للقران ..وبلغت 1200 روايه منها 200 روايه صحيحة السند وأعلبها عن الامام الصادق عليه السلام ... لانهم عليهم السلام لايمكن أن يأخذوا بالقران الذي جمعه عثمان الاموي واضرابه ويتركون قرأن امير المؤمنين (الثقل الاكبر) الذي اورثه اليهم مع تأويله الذي قاتل الناس عليه ..

والذي اوصى النبي في غدير خم بالتمسك بهما واكـــد انهما (( لن يقتــــــرقـــا )) حتى يـــــردا عليــــــــه الحــــوض

والا فهم خالفوا حديث الثقلين ووصية النبي بالتمسك بهما وتأكيده عليه السلام بانهم لن يفترقا عن قران أمير المؤمنين الذي اورثه اليهم مع تاويله الذي قاتل الناس عليه  حتى يردا عليه الحوض يوم القيامه
فهل يحتمل عاقل بعد ذلك ان يضيع أهل البيت وشيعتهم (الثقل الاكبر)  قران امير المؤمنين ويتخلوا عنه  ويأخذون بالقران الذي جمعه  عثمان الاموي واضرابه ...
مستحيل ..مستحيل .. والا فلاصحة لحديث الثقلين ولاصحة لمذهب أهل البيت :

يقول الفيض الكاشاني (قد)  :

(والمستفاد من هذه الأخبار وغيرها من الروايات من طريق أهل البيت عليهم السلام أن القرآن الذي بين أظهرنا ليس بتمامه كما أنزل على محمد صلى الله عليه وآله وسلم، بل منه ما هو خلاف ما أنزل الله ومنه ما هو مغير محرف. وأنه قد حذف منه أشياء كثيرة منها اسم علي عليه السلام في كثير من

المواضع، ومنها لفظة آل محمد صلى الله عليه وآله وسلم غير مرة، ومنها أسماء المنافقين في مواضعها ومنها غير ذلك. وأنه ليس أيضاً على الترتيب المرضي عند

الله وعند رسوله صلى الله عليه وآله وسلم) اه من تفسير الصافي 1/ 49. منشورات الأعلمي – بيروت

وقال أيضاً: (وأما اعتقاد مشايخنا رضي الله عنهم في ذلك فالظاهر من ثقة الإسلام محمد بن يعقوب الكليني طاب ثراه أنه كان يعتقد التحريف والنقصان في القرآن،

لأنه كان روى روايات في هذا المعنى في كتابه الكافي ولم يتعرض لقدح فيها مع أنه ذكر في أول الكتاب أنه كان يثق بما رواه فيه. وكذلك أستاذه علي بن إبراهيم

القمي  فإن تفسيره مملوء منه، وله غلو فيه. وكذلك الشيخ أحمد بن أبي طالب الطبرسي  فإنه أيضاً نسج على منوالهما في كتاب الاحتجاج). تفسير الصافي 1/ 52

محمد باقر مجلسي:

يقول: ( لا يخفى أن كثيراً من الأخبار الصحيحة صريحة في نقص القرآن وتغييره، وعندي أن الأخبار في هذا الباب متواترة معنى، وطرحها  جميعها يوجب رفع الاعتماد عليها رأساً. بل ظني أن الأخبار في هذا الباب لا يقصر عن أخبار الإمامة فكيف يثبتونها بالخبر). مرآة العقول 12/ 525.

نعمة الله الجزائري:

يقول: (  إن تسليم تواترها  عن أهل البيت  ( اي  روايات التحـــريف )  يفضي إلى طرح الأخبار المستفيضة بل المتواترة الدالة بصريحها على وقوع التحريف في القرآن كلاماً ومادة وإعراباً، مع أن أصحابنا رضوان الله عليهم قد أطبقوا على صحتها والتصديق بها). الأنوار النعمانية 2 / 357.

ويقول أيضاً: ( قد استفاض في الأخبار أن القرآن كما أنزل لم يؤلفه إلا أمير المؤمنين عليه السلام بوصية من النبي، فبقي بعد موته ستة أشهر مشتغلاً بجمعه فلما جمعه كما أنزل أتى به إلى المتخلفين بعد رسول الله فقال لهم: هذا كتاب الله كما أنزل فقال له عمر بن الخطاب: لا حاجة بنا إليك ولا إلى قرآنك، عندنا قرآن كتبه عثمان. فقال لهم علي: لن تروه بعد اليوم ولا يراه أحد حتى يظهر ولدي المهدي عليه السلام. وفي ذلك القرآن زيادات كثيرة وهو خال من التحريف). الأنوار النعمانية 2 / 360 – 362.

العلامة الحجة عدنان البحراني:

يقول بعد ذكره للروايات التي تفيد التحريف: ( والأخبار والروايات المستفيضه  التي لا تحصى في تحريف الصحابه للقران  كثيرة وقد تجاوزت حد التواتر وإجماع الفرقة المحقة، وبه تضافرت أخبارهم). مشارق الشموس الدرية ص 126.

-  محمد بن النعمان الملقب بالمفيد يقول: :
يقول: (اتفقت الإمامية على وجوب الرجعة... واتفقوا على أن أئمة الضلال خالفوا في كثير من تأليف القرآن، وعدلوا فيه بموجب التنزيل وسنة النبي صلى الله عليه وآله وسلم، وأجمعت المعتزلة والخوارج والزيدية والمرجئة وأصحاب الحديث على خلاف الإمامية). أوائل المقالات ص 52.

وقال في الزيادة والنقصان:
(أقول: إن الأخبار قد جاءت مستفيضة عن أئمة الهدى من آل النبي صلى الله عليه وآله وسلم باختلاف القرآن وما أحدثه أئمة الضلال فيه من التحــــريف و الحذف والنقصان، فأما القول في التأليف، فالموجود يقضي فيه بتقديم المتأخر وتأخير المتقدم ... وأما النقصان، فإن العقول لا تحيله ولا تمنع من وقوعه، وقد امتحنت مقالة من ادعاه، وكلمت عليه المعتزلة وغيرهم فلم أظفر منهم بحجة اعتمدها في فساده ... وأما الزيادة فيه فمقطوع على فسادها من وجه ويجوز صحتها من وجه ... ).
أوائل المقالات ص 93

الباحث الشيعي العراقي  يحي بن محمد كتب بموقعه (فهم الدين) مقالا عن الشيعه ومشكلة التحريف أثبت  وجود    حوالي الف روايه      بكتب علماء الشيعه  خاصة  في تفسير القمي وفي كتاب الكافي وبحار الانوار  تؤكد اعتقاد الائمه وعلماء الشيعه المتقدمين بتحريف القران الحالي الذي وصلنا عن طريق  الصحابه  .
يقول الباحث  في اخر المقال :
(وعموماً ان روايات التحريف كثيرة لدى كتب الحديث القديمة، ولدى عدد من العلماء انها متواترة،  وانها بلغت اكثـــــــــر من ألف روايــــــــة،    وان القدماء قد اطبقوا على صحتها والتصديق بها[36]  راجع كتاب  نعمة الله الجزائري: الأنوار النعمانية، طبعة تبريز، إيران، ج2، ص357 )

وان طرحها جميعاً    يوجب رفع الإعتماد على الأخبار  رأساً  على عقب ، بما في ذلك تلك الخاصة بالروايات الخاصه بالامامة، حيث في كلا الحالين ان الاخبار كثيره و متواترة  [37].

وكذا ما صرح به الشيخ يوسف البحراني من ان الطعن باخبار التحريف على كثرتها يفضي الى الطعن باخبار الشريعة كلها، حيث الاصول والطرق والرواة في الرزايات الداله على التحريف هي نفسها في كلا الحالين.

وقد ذهب الكثير من القدماء الى القول بالتحريف، منهم الكليني وشيخه علي بن ابراهيم القمي والشيخ المفيد  ومحمد بن الحسن الصفار والعياشي والطبرسي صاحب (الاحتجاج)  والمجلسي  وغيرهم  )


-------------------------------------

الكاتب: مؤمن(زائر)
 مراسلة موقع رسالة خاصة
كتاب الله وعترتي [بتاريخ : الإثنين 20-02-2017 05:44 مساء ]

1- جمعُ امير المؤمنين  عليه السلام للقران :
أ- واقع الجمع: كان الإمام علي عليه السلام أوَّل مَن تصدّى لجمْع القرآن بعد رحيل النبي صلى الله عليه وآله وسلم مباشرة وبوصيّةٍ منه، حيث جلس في بيته مشتغلاً بجمْع القرآن وترتيبه وفق نزوله، مع إضافة شروحات وتفاسير لمواضع مبهمة من الآيات، وبيان أسباب النزول ومواقع النزول والمحكم والمتشابه والناسخ والمنسوخ...عن الإمام الصادق عليه السلام:

"قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم لعليّ عليه السلام: يا عليّ، القرآن خلف فِراشي في الصحُف والحرير والقراطيس، فخُذوه واجمَعوه ولا تضيِّعوه، كما ضيعت اليهود التوراة، فانطلق علي عليه السلام, فجمعه في ثوب أصفر، ثمّ ختم عليه في بيته، وقال: لا أرتدي حتى أجمعه، فإنّه كان الرجل ليأتيه فيخرج إليه بغير رداء, حتى جمعه. قال: وقال رسول الله: لو أنّ الناس قرأوا القرآن كما أنزل الله ما اختلف اثنان" .

وعن الإمام الباقر عليه السلام: "ما من أحد من الناس يقول إنَّه جَمع القرآن كلَّه كما أنزلَ الله إلاّ كذّاب، وما جمَعه وما حَفظه كما أنزل الله إلاّ عليّ بن أبي طالب"
وروى محمَّد بن سيرين عن عكرمة، قال: لمّا كان بدْء خلافة أبي بكر، قعَد عليّ بن أبي طالب في بيته يجمع القرآن، قال: قلت لعكرمة: هل كان تأليف غيره كما أُنزل الأوَّل فالأوَّل؟ قال: لو اجتمعت الإنس والجنُّ على أن يؤلِّفوه هذا التأليف ما استطاعوا.

وقال ابن جزي: كان القرآن على عهد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم مفرَّقاً في الصحُف وفي صدور الرجال، فلمّا توفّي جَمَعه عليّ بن أبي طالب على ترتيب نزوله، ولو وجِد مصحفه لكان فيه عِلم كبير ولو جدوا فيه اختلاف كبير عن المصحف الذي جمعه عثمان الاموي ، ولكنَّه لم يوجد .

ب- خصائص الجمع: يمتاز المصحف الذي جمعه الإمام علي عليه السلام عن سائر المصاحف التي جمعها عثمان بن عفان  بمميّزات عدّة، أبرزها:
- ترتيب سوره على أساس ترتيب نزول القرآن وعدم تداخل السور المكيه في المدنيه كما هو الحال في قران الصحابه
- إثبات النصّ القرآني من دون نقص أو زيادة بمافيه الايات المشتمله على ذكر اسماء أهل البيت واسم امير المؤمنين وعلومهم وفضائلهم واسماء المنافقين واعداء اهل البيت دون حذفها كما في قران الصحابه  . 
-اشتماله على الايات التي تتحدث عن امير المؤمنين وعن اهل البيت  حيث ان قران امير المؤمنين كما قال الصادق علي السلام  "نزل القرآن على أربعة أرباع، ربع فينا، وربع في عدونا، وربع في فرائض وأحكام، وربع سنن وأمثال، ولنا كرائم القرآن." ... وتم حذف ربع القران الذي يتحدث عن  فضائل اهل البيت والحديث عنهم في هذا القران الذي وصلنا
عن طريق الصحابه ..
- إثبات قراءته وفق قراءة الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم.
- اشتماله على نفاسير وشروحات  لامير المؤمنين عليه السلام على هامش النصّ القرآني، تعرّض فيها لبيان مناسَبات النزول، ومكان النزول، ومصاديق مَنْ نزلت فيهم، وفي مَنْ تجري، وعلى مَنْ تنطبق، وبيان المحكم والمتشابه من الآيات، وناسخها ومنسوخها، وظاهرها وباطنها، وتنزيلها وتأويلها... وتفاسيرها وتأويلاتها ..

عن الأصبغ بن نباتة، قال: قَدِم أمير المؤمنين عليه السلام الكوفة، صلَّى بهم أربعين صباحاً يقرأ بهم ﴿سَبِّحِ اسْمَ رَبِّكَ الْأَعْلَى﴾5، فقال المنافقون: لا والله ما يُحسن ابن أبي طالب أن يقرأ القرآن، ولو أحسن أن يقرأ القرآن لقرأ بنا غير هذه السورة! قال:

فبلَغ ذلك عليّاً عليه السلام فقال: "ويلٌ لهم انا القران الناطق ومن عنده علم الكتاب ، وإنّي لأعرِفُ ناسِخه من منسوخه، ومحكَمه من متشابهه، وفصْله من فِصاله، وحروفه من معانيه، والله ما من حرفٍ نزل على محمَّد صلى الله عليه وآله وسلم إلاّ أنّي أعرف في مَنْ أُنزل، وفي أيِّ يوم وفي أيِّ موضع، ويلٌ لهم أما يقرأون: ﴿إِنَّ هَذَا لَفِي الصُّحُفِ الْأُولَى * صُحُفِ إِبْرَاهِيمَ وَمُوسَى﴾6؟ والله عندي، ورثتهما من رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم, وقد أنهى رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم من إبراهيم وموسى عليهما السلام. ويلٌ لهم، والله أنا الذي أنزلَ الله فيَّ: ﴿وَتَعِيَهَا أُذُنٌ وَاعِيَةٌ﴾7، فإنَّما كنّا عند رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم, فيُخبرنا بالوحي، فأعيَه أنا ومَن يعيَه، فإذا خرجنا قالوا: ماذا قال آنفاً؟"8.

وعن سليم بن قيس الهلالي: سمعت أمير المؤمنين عليه السلام يقول: "ما نزلت آية على رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم إلاّ أقرأَنيها وأمْلاها عليَّ، فأكتبها بخطّي، وعلَّمني تأويلها وتفسيرها، وناسخها ومنسوخها، ومُحكَمها ومتشابهها، ودعا الله لي أن يعلِّمني فهْمها وحِفظها، فما نسيت آية من كتاب الله، ولا عِلماً أملاه عليّ فكتبته منذ دعا لي ما دعا، فما نسيت آية من كتاب الله ولا علم أملاه علي فكتبته منذ دعا لي بما دعا، وما ترك شيئاً علمه الله من حلال ولا حرام ولا أمر ولا نهى كان أو لا يكون من طاعة أو معصية إلا علمنيه وحفظته، فلم أنس منه حرفاً واحداً، ثمّ وضع يده على صدري ودعا الله أن يملأ قلبي علماً وفهماً وحكمة ونوراً لم أنس شيئاً، ولم يفتني شيء لم أكتبه"9.

ج- مصير الجمع:
روى سُليم بن قيس الهلالي عن سلمان الفارسي رضوان الله عليه، قال: لمّا رأى أمير المؤمنين صلوات الله عليه غَدْر الناس به لزِم بيته، وأقبل على القرآن يؤلِّفه ويجمعه،

فلم يخرج من بيته حتّى جمَعَه، وكان في الصحُف، والشظاظ10، والأسيار11، والرقاع وبعثَ القوم إليه ليبايع، فاعتذر باشتغاله بجمْع القرآن، فسكتوا عنه أيّاماً حتّى جمعه في ثوب واحد وختَمه، ثمَّ جاء به اليهم وهم مجتمعون حول في المسجد وقال : "إنّي لم أزل منذ قُبِضَ رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم مشغولاً بغُسله وتجهيزه، ثمَّ بالقرآن حتّى جمَعته كلَّه في هذا الثوب الواحد، ولم يُنزِل الله على نبيِّه آية من القرآن إلاّ وقد جمعتها، وليس منه آية إلاّ وقد أقرأنيها رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وعلَّمني تأويلها, لئلاّ تقولوا غداً: ﴿إِنَّا كُنَّا عَنْ هَذَا غَافِلِينَ﴾!" فقام إليه رجُل من كِبار القوم، فقال: يا عليّ، اردُده فلا حاجة لنا فيه، ما أغنانا بما معَنا من القرآن عمّا تدعونا إليه، فدخل عليّ عليه السلام بيته13.

وعن الإمام الصادق عليه السلام: "أخرجه علي عليه السلام (أي القرآن) إلى الناس حين فرغ منه وكتبه، فقال لهم: هذا كتاب الله عزّ وجلّ كما أنزله (الله) على محمد صلى الله عليه وآله وسلم, وقد جمعته من اللوحين، فقالوا: هو ذا عندنا مصحف جامع فيه القرآن لا حاجة لنا فيه، فقال: أما والله ما ترونه بعد يومكم هذا أبداً، إنّما كان علي أن أخبركم حين جمعته لتقرؤوه"14.

وما زال هذا المصحف يتوارثه الأئمّة من ولده عليهم السلام امام تلوا امام  وسوف يُخرِجه الإمام القائم المهدي عجل الله تعالى فرجه الشريف بعد ظهوره ويُظهِره للناس, فعن الإمام الصادق عليه السلام: "فإذا قام القائم عجل الله تعالى فرجه الشريف قرأ كتاب الله عزّ وجلّ على حدّه، وأخرج المصحف الذي كتبه علي عليه السلام" .


-------------------------------------

إضافة تعليق سريع
كاتب المشاركة :
الموضوع :
النص : *



 

     


أخبار الاعتقال والإفراج عن الشيخ الباحث حسن بن فرحان المالكي كما يرويها فضيلته..

برنامج لا ريب فيه

رسائل للشباب
 
     
 
     

 
     

المتواجدون حالياً :20

عدد الزيارات : 6633654

عدد الزيارات اليوم : 3119


 

 

الرئيسية | إتصل بنا

Powered by . arabportal جميع الحقوق محفوظة 2012© الشيخ حسن فرحان المالكي ب