New Page 14

 
     

New Page 14

 
     
 


الشيخ حسن فرحان المالكي » الأخبار » مقالات وكتابات


ما لم يدونه التاريخ عن الإمام علي بن أبي طالب

 

كثيراً من الملامح بل والحقائق قد تستفيدها من تدقيق النظر في الخبر، فتستنطق ما سكت عنه , وقد يكون المستنطق من مجموعة الأخبار أقوى مما صرحت به بعض الأخبار، فهو كالتواتر المعنوي أو قريباً منه، وسأحاول هنا تطبيقه في موضوع الإمام.
بالإجماع أن الإمام علي بن أبي طالب تربى - حقيقة وليس دعوى - على يد النبي صلوات الله عليه، من قبل بدء الوحي بسنين واستمر بعد الإسلام وهذا ما لم يتوفر لغيره من الذكور، حتى زيد بن حارثة مولى النبي إنما أتى إلى النبي شاباً مراهقاً هدية له من زوج النبي خديجة بنت خويلد , إذن فهذه الخصيصة من التربية ولملاصقة للنبي صلوات الله عليه من خصائصه الكبرى التي لا يكاد ينتبه لها أحد، ولها أثرها البالغ على الإمام علي , بل من يوم مولد الإمام علي وهو تحت نظر النبي صلوات الله عليه، لأن النبي كان يكفله أبو طالب، وبقي مع أبي طالب في بيته إلى أن تزوج خديجة.

وكان مولد الإمام علي قبل بدء الوحي بنحو ثلاثة عشر عاماً ( وليس سبع سنوات كما يشهره النواصب) وكان ضم النبي له قبل سبع سنوات من بدء الوحي , ومن الطبيعي أن الست السنوات الأولى التي كان فيها الإمام في بيت أبيه أبي طالب كان تحت نظر النبي وحبه واهتمامه فالعائلة واحدة أصلاً.
وكان موطن العائلتين في شعب بني هاشم ( والشعب يمتد من الصفا والمروة اليوم إلى الخلف جهة الشرق) وهو الشعب الذي حوصر فيها بني هاشم فيما بعد.

كان النبي قد ورث بيت أبيه عبد الله ( عند الصفا حالياً) وبيت أبي طالب في الخلف قليلاً جهة الشرق، والشعب صغير أصلاً، وعائلة أبي طالب عائلته , ولذلك عندما تتصور هذا التلاحم والحب بين النبي صلوات الله عليه وبيت أبي طالب فسيكون كبيراً، لدرجة ذوبان العائلتين في عائلة واحدة.

وأما ما بعد الست سنوات الأولى من عمر الإمام علي، فقد تم انضمام الإمام علي بالكلية إلى بيت النبي قبل البعثة بحوالي سبع سنوات , ومن هنا تأثر الإمام علي تأثراً كبيراً بخلق النبي الكريم العام، وتعبده الخاص، وخاصة في غار حراء، فقد كان يوصل له الطعام هناك ويلبث معه.

ومن هنا فالإمام علي هو الذي ينطبق عليه حقيقة ( تربية النبي صلوات الله عليه) لأنه فعلاً تربيته من قبل الوحي وبعده، فقد كان له بمنزلة الابن وكان في النبي صلوات الله عليه وسلامه جاذبية كبيرة نتيجة للخلق الكريم فلذلك رفض مولاه زيد بن حارثة العودة مع أبيه وعمه تأثراً بهذا السمو.
فإذا كان هذا الأثر قد حصل في زيد بن حارثة فكيف بهذا الشاب الذي كان تحت عين النبي ورعايته وتربيته منذ الصغر؟ لا شك سيكون في الذروة , وكان الإمام علي يتلو النبي ويتأثر به في كل شيء، منذ سبع سنوات على الأقل، قبل بدء الوحي، ولذلك كان يقول ( عبدت الله وصليت قبل الناس بسبع).
فهذا القول للإمام علي - وهو صحيح رواه أحمد وغيره- يحمل على هذه الفترة قبل الوحي وأنه كان يتعبد مع النبي في غار حراء، فقد كان تام الاتباع لنتصور النبي في بيته بعد الزواج من خديجة مباشرة، لم يكن إلا أؤلئك الثلاثة ( محمد - خديجة - علي) بيت صغير ملؤه التأمل والخلق الكريم.
ولنتصور الإمام علي وهو يذهب بالطعام للنبي وهو متعبد في غار حراء، ألم يكن بينهما حديث عن سبب هذا التعبد؟ عن الخالق وملة إبراهيم الخ ... لابد أن يكون بينهما الأحاديث الطويلة والتأملات في ملكوت السموات الأرض، وآيات الله، ودين الأنبياء، وضلال قريش وشركها ومساويء أخلاقها.
هؤلاء الثلاثة ( محمد وخديجة وعلي) كانوا بذرة إلهية في شعب بني هاشم، ملأ الله بهم الدنيا نوراً وهداية وخلقاً وعلماً ومعرفة , هذا البيت الصغير ابتلاه الله ليرفع درجته، ابتلاهم بعد الوحي بالتكذيب والحصار والوحدة والوحشة والأذى من قريش الفاحشة الجشعة المشركة.

هؤلاء الثلاثة ما اشتد البلاء على قوم كما اشتد عليهم , فخديجة بعد تجارتها العريضة ماتت فقيرة في أواخر حصار الشعب , والنبي ما أوذي نبي مثله , والإمام علي فقد أباه في آخر حصار الشعب , وفقد أمه في المدينة , ثم فقد ركنه الأعظم وهو النبي , ثم فقد ركنه الأصغر فاطمة الزهراء , ونزل به الدهر .
نعود لسيرة الإمام علي في العهد المكي، ولن أذكر المشهور، وإما استنطق ما لم ينطقه التاريخ، لأن هذا التاريخ لا يحتمل ذكر كل هذا الفضل .

كان الإمام علي بشهادة النبي ( يحب الله ورسوله ويحبه الله ورسوله) وهي شهادة عظيمة تخبر بحقيقة الرجل مهما حاولت قريش التخفيض من منزلته حسدا , هذا الرجل ( الذي يحب الله ورسوله) كان يحب النبي حباً شديداً وعلى هذا فهو يتأذى من كل أذى يصيب النبي وكل سب أو شتم، فشارك النبي في الأجر بمعنى أنه ما من تضييق أو شتم أو تكذيب أو سفاهة يصاب بها النبي من قريش إلا أصيب بها الإمام علي، ويشعر بها يومياً، وهذه من خصائصه الكبرى .

لا نقول هنا بأن بقية بني هاشم وخلص الصحابة وخاصة من المستضعفين لم يكونوا يتأذون بما يحصل بلى لكنه دون شعور الشاب الملاصق المحب المتابع , لأن الإمام علي اجتمع له أكثر من جانب ربما لم تجتمع لهم,
فالصحابة لا يعرفون كل أذى يحصل للنبي بينما علي معه وفي بيته ويصله كل الأذى.

كما أن تأثر الصديق أخف من تأثر الابن ( وكان علي بمنزلة الابن أو الأخ الأصغر المحب) فأثر الأذى الذي يلحق بالنبي قد لحق به، وشاركه الأجر.

وهنا أيضاً لا نقول أن الأجر متساوٍ بين النبي وبينه، ولكن مقدار تأثر الإمام علي بالتكذيب والأذى اليومي الذي كان يحصل للنبي كان الأقوى بعده , وللإنسان أجر بقدر التأثر وقرب الألم، للنفس ثم الأقرب فالأقرب، ولأجل هذا كان النبي يوصي بقرايته لأنهم وجدوا من الأذى ما وجده للنبي تقريباً , ولأن قريش أهل حسد، فقد أنكروا خصائص الإمام علي عصبية، كما أنكروا النبوة نفسها عصبية وهي أعظم، فلا نستغرب ما أوجدوه من حساسية هنا.

ولذلك استطاعت قريش أن تلتف على النبوة وأهل البيت، فافتخرت على العرب بالنبي الذي آذته وأخرجته من مكة وحاربته ثم حكمت الناس باسمه , كما التفّت قريش على أهل البيت (ورأسهم الإمام علي) فزعمت أنهم عشيرة النبي الأقربون وأولى الناس به! فحاربت علياً ولعنته وقتلت أبناءه.
كما استطاعت قريش أن تلتف على (تربية النبي للإمام علي) فزعمت أن (كل الصحابة) تربية محمد حتى من حارب النبي ولعن علياً على المنبر! واستطاعت قريش بقيادة الأفجرين (مخزوم وأمية) أن يعملوا التفافات ثقافية على كل خصائص أهل البيت فيفرقوها في القبائل وينتجوا ثقافة مضادة.

هذه الثقافة القرشية الأموية المضادة لا تجد فضيلة لأهل البيت إلا أشركت الجميع فيها ولا خطيئة لغيرهم إلا أدخلوا أهل البيت فيها.ولذلك لا تكاد قريش تجد فضيلة للإمام علي إلا وقد أوجدوا حولها تشويشاً كثيراً من أحاديث معارضة أو تفريغ الفضيلة من الداخل، فالعصبية شديدة.
ولذلك تجد أعلام هذه الثقافة - كابن تيمية - لا يقر للإمام علي بأي فضيلة ينفرد بها،فلابد أن يُشارك فيها، وكل ذم لآخرين لابد أن يدخل فيه.

وهذه ثقافة العصبية التي توعد الشيطان أن يغوي بها الناس فالعصبية من فروع الكبر والكبر الإبليسي يعترض على الله ولا يرضى بأوامره حسداً وبغيا , بل وصل الأمر بهؤلاء أن قال بعض المعاصرين كسليمان الخراشي ( ما من ذنب ارتكبه معاوية إلا وهو في علي) وأقره الشيخ صالح الفوزان إلى هذا الحد!
والغريب أن الغلاة من القبائل المختلفة يتبعون ( ثقافة قريش) التي أنكرت النبوة نفسها حسداً، وأنكرت خصائص الإمام علي وأهل البيت حسداً أيضاً.

والأغرب أن الإمام علي ليس له أية إساءة لهذه القبائل، لا في قتال مانعي زكاة ولا غيرها، وإنما حربه لقريش في بدر وأحد والخندق وصفين!
فأخذت بعض الغلاة من المنتسبين إلى هذه القبائل، أخذوا ثقافة قريش التي تحدرت إلى بني أمية ثم إلى ابن تيمية وحسدوا الإمام علي أن ينفرد بشيء , بل لم يرتضوا أن ينجوا من أي جريمة فعلها معاوية فزعموا - تبعاً لابن تيمية - تلك الفرية التي سطرها الخراشي وقدم لها الفوزان ... هذا نصب بلاشك.

على كل حال فالتضييق على فضل محمد وآل محمد قد بدت بوادره من أيام النبوة نفسها، حت اضطر النبي صلوات الله عليه للدفاع عن أهل بيته وهو حي.
ومن ذلك الحديث الذي صححه الالأباني في السلسلة الصحيحة - (5 / 222) (ما تريدون من علي ؟ إن عليا مني و أنا منه و هو ولي كل مؤمن بعدي " .
فقوله ( ما تريدون من علي) فيه دليل على كثرة إزعاجهم له بمحاولاتهم تنقص علي وذمه وحرصهم على استخراج أي نقد من النبي له، وهذه عصبية قرشية.
وكأن القصة تكررت وتأذى الإمام علي من ذلك، فطمأنه النبي بقوله ( أنت مني وأنا منك ) كما في (صحيح البخاري - (3 / 1353).... فالقوم مصرون!
ومن هذا الباب قال النبي صلوات الله عليه ( لا يحب علياً إلا مؤمن ولا يبغضه إلا منافق) رواه مسلم وأحمد وغيرهما والسبب واضح ..... أتعرفون ما هو؟
لأنه ( بمنزلة هارون من موسى إلا النبوة) كما تواتر في الصحيحن وغيرهما فمن زعم أنه يحب موسى عليه السلام لكنه يتقص هارون فقد كذب ونافق.

إذن فالإمام علي في الفترة المكية كان هو الذي وقعت عليه تربية النبي بحق وكان الرجل الثاني الذي يسمع القرآن
وتأذى بكل أذى أصاب النبي ...

ومن خصائصه الكبرى في العهد المكي أنه صحب النبي في محنته في حصار الشعب ثلاث سنوات لم يشارك الصحابة الآخرون في المعاناة من هذا الحصار.
وهذه المعاناة رغم أنها استمرت ثلاث سنوات إلا أن قريشاً وثقافتها قد عملت على إهمالها من الوجدان وكأن الصحابة كلهم حوصروا في شعب بني هاشم! .. هذا الحصار وفضل البلاء فيه من الجوع والخوف كان خاصاً بالنبي وبني هاشم ولم يشترك من الصحابة معهم في هذا الحصار إلا أبو سلمة وزوجه أم سلمة ... هذه الثلاث سنوات فقط كافية بزيادة صحبة الإمام علي على بقية الصحابة هي صحبة ملازمة في البأساء والضراء ولن يكون النبي ساكتاً طول هذه المدة و طول هذه المدة والقرآن ينزل وحكمة النبي تتدفق لساناً وحالاً، في الصبر وفهم أسرار الله في خلقه وابتلائهم، وعلي يتلقى هذه الثقافة والإيمان.
هذه وحدها كفيلة بتفضيله على من لم يكابد هذا الحصار الطويل ولو من حيث تلقي العلم علماً وعملاً لا سيما وأن القرآن يتكثف نزوله ساعات المحن.
هذا مما سكت عنه التاريخ في العهد المكي ولم أذكر ما ذكره التاريخ من كونه أول من أسلم ونومه في فراش النبي وأدائه الأمانات أيام الهجرة ..
ولم استفرغ كل ما يمكن استنطاقه مما سكت عنه التاريخ من فضائل الإمام علي لأن الواقع يتعبه المنطوق فكيف باستنطاق ما لم ينطق به التاريخ؟
وعلى كل حال من يتتبع سيرة الإمام علي وقربه من النبي صلوات الله عليه فإنه يجد أن الإمام علي هو الأكثر تأهيلاً لفهم الإسلام والتعبير عنه.
ومن هنا أتى الحديث ( لا يؤدي عني إلا علي) من هذا الباب، والمقصود الأداء الكامل الشامل، أما الأداء الجزئي للأحاديث والسنن فله ولغيره.
وهذا ما وجدناه في ثقافة الإمام علي فهي تشبه ثقافة القرآن فيها معرفة الله والتدبر في الكون ومعرفة السنن الإلهية والإيمان العميق الخ ... وقلما تجد في الثقافة الحديثية هذه الموضوعات مجتمعة، إذ تجدها فقيرة من التفكر في الكون وفضيلة العقل وسر الابتلاء الخ، وهذا نقص في تأديتهم لأنه يستحيل أن يكون التفكر في الكون كثيفاً في القرآن وفي ثقافة الإمام علي ثم لا نجده في أحاديث النبي، فالنبي أعلم وألصق بالقرآن،فما السر؟
السر هو في القصور في ( التأدية) كان النبي ينضح عن القرآن، فما كثف القرآن الحديث عنه لابد وأن النبي يفعل ذلك، لكن لم يؤد عن النبي إلا علي .
المقصود هذا الأداء الكامل بكل موضوعات الرسالة موضوعات الرسالة تبدأ من معرفة الله وتنزيهه وتشمل الكون والعقل والابتلاء وفهم التاريخ الخ ... التأدية التي نقلها غيره من الصحابة لم تكن كاملة ضاع التفكر في الكون
ومدح العقل والتفكر , وضمر العدل , ولم تعرف الشهادة لله الخ .... هذا قصور واضح .
لا يمكن أن يبقى النبي صلوات الله عليه طوال نبوته لا يمدح العقل والتفكر والنظر مطلقاً حتى قال ابن القيم ( لا يصح في مدح العقل حديث) لماذا؟
هذه مسألة كبيرة فانتبهوا لها رجاء لوجه الله , واتركوا العصبية التي تعمي عن الحق , فالتأدية الكاملة للدين لابد أن تشمل هذه الأمور.
طيب .... لماذا نجد هذه الأمور مكثفة في القرآن ولم نجدها في كتب الحديث كالعقل وفضله مثلاً , لماذا؟
هل يعقل أن النبي لم يذكر العقل قط؟ ... لا يعقل !!
لماذا لا يعقل؟ كما ذكرا سابقاً بأن النبي كانت ثقافته القرآن
وعلى هذا فلا يعقل أن تخلو أحاديثه من ذكر العقل كما زعم ابن القيم في المنار.
إذن من أين أتى الخلل؟
من القصور
وقد سد الإمام علي هذا القصور في التأدية بتأكيده على موضوعات القرآن ومن هنا جاء ( لا يؤدي عني إلا علي)
ولكن كيف خفيت الأحاديث في موضوعات كبرى حفل بها القرآن الكريم وقد ذكرنا نماذج منها كالعقل والابتلاء والشهادة لله والتفكر في المخلوقات الخ.. ?
هذه لها قصة كبيرة جداً خلاصتها أن لها علاقة بالشيطان نفسه وحرصه على إطفاء أنوار الحيوية لهذه الأمة
ومن أهم تلك الأمور ما ذكرناه , فالتفكر في المخلوقات مثلاً هو دين في القرآن الكريم .. لكنه ضامر إلأى حد العدم في الأحاديث المنقولة ... مع أن النبي أتته نبوته متفكراً في الغار
الشيطان عدو لبني آدم كلهم ( ألم أعهد إليكم يا بني آدم ألأا تعبدوا الشيطان)؟ والشيطان يعرف أن التفكر في المخلوقات طريق من طرق معرفة الله وأن التفكر في المخلوقات قد يتيح لنا اكتشافات تريحنا يف الدنيا ونعرف بها سنن الله وقدرته وحكمته بدقة أكثر لذلك لابد من إطفاء هذا النور.
واستطاع الشيطان أن يطفئه في عقولنا ونفوسنا مع وجوده في القرآن وذلك بتضخيم موضوعات العبادات التفصيلية حتى ختلف في كيفية الوضوء والصلاة فخترع لنا اختلافات في تفصيلات الوضوء والصلاة والصوم الخ... فمن حيلة الشيطان وذكائه أنه أوجد خصومات بين المذاهب هنا ... وأنساهم الأمور الكبرى .
ولذلك فانظروا الموضوعات الكبرى في ثقافة القرآن والفقيرة إلى عد العدم في ثقافتنا وستجدون فيها سعادة الدارين.
التفكر في الخلق مثلاً فعله الأوروبيون بلا وحي وظفوا عقولهم فوصلوا إلى ما وصلوا إليه واخترعوا المخترعات حتى من التفكر حتى الحشرات لماذا؟
لأن الوحي لا يمنع الناس من أن يتفكروا وإنما يحث عليه لكن الشيطان غطى على ثقافة القرآن بثقاقة روائية ليس فيها هذه الأنوار فكان ماكان ...
إذ أقبلنا على هذه الأحاديث وروايتها ورجالها وأسانيدها وجرح رواتها وتعديلهم والاختلاف فيهم ...الخ وتركنا القرآن للتلاوة في رمضان , وعلى هذا فمن الطبيعي جداً ألا ندرك أهمية ما ذكره القرآن عن منابع الحيوية لهذه الأمة وتنبه لها الآخرون بالعقل - هذه النعمة الكبرى- فسبقونا .
الإمام علي كان من القلائل الذين نقلوا الثقافة القرآنية نقلاً كاملاً من معرفة الله وأسراره في خلقه إلى التفكر في الكون إلى العقل الخ ... لذلك لا يمنع أكثر الناس من الاستفادة من ههذ الثروة إلا ما منع قريشاً من الإيمان بالنبوة
الحسد وفقط! والحسد فرع من فروع الكبر وعد إبليس!
فإبليس وعد بأن الأمر الذي أغواه الله بسببه سيغوي به بني آدم ( قال فبما أغويتني لأغوينهم) ... أغواه بكبره
وهو بهذا الكبر سيغوي بني آدم!
فلذلك يفرع كبره فروعاً , كبر قبلي , وكبر مذهبي , وكبر بلداني , وكبر علمي وثقافي وحسد وفخر ... وهما من فروع الكبر أيضاً.
والمعرفة - أياً كانت- لأنها عطية الله فلا يتم نيلها إلا بتواضع وهذا التواضع المعرفي عند الغربيين هو الذي أنتج فهمهم لأسرار الكون والإنسان ..
فالقضية معقدة وطويلة ومتشابكة جداً ودعوتي للجميع ألا يمنعهم الكبر من الاستفادة من علوم هذا الإمام وخاصة في دقائق الإيمان وكليات المعرفة.
وبما أن الإمام علي معجزة من معجزات النبي صلوات الله عليه - كما قال الواقدي- فسيحرص الشيطان على تشويه معرفتنا به بأحاديث وروايات وخصومات!
ولا يجوز أن نكون ضيقي الأفق ونتحسس من تفضيله فليكن الأفضل فما الضرر القول بتفضيله مع هذه الفوائد والمعارف أفضل من تأخيره مع الحرمان منها إن التعبد بتفضيل فلان وفلان عليه ليس أولى من التعبد بالثقافة القرآنية التي نقلها قالشيطان يريد حرمانك منه من باب خشيتك من تفضيله!
فالتفضيل أصبح عقيدة راسخة عند البعض ولعلها تزيد على أوامر الله بالتفكر وإخباره بسنن الابتلاء وهذا حرمان كبير يقع فيه المنحرفون عن الإمام.
كما أن الشيطان يدخل على محبيه ويدخلهم في شخصنته، لا في حب عقله وهديه والاهتداء بعلمه في فههم الدين وحسن تأديته للإسلام ونقله له.
الإمام علي أكبر من السنة والشيعة هو قصة كبيرة جداً لم يتم اكتشاف كل جوانبها بعد , وهو - كما قال الواقدي- معجزة النبي صلوات الله عليه.
وقد أشغل الشيطان المتحمسين بتفضيل غيره عليه - وأكرر المتحمسين- ودفهم لوضع أحاديث على لسان النبي وعلى لسانه تؤكد ههذ العقيدة.
ومن ذلك ما نسبوه للإمام علي ( لا يفضلني أحد على أبي بكر وعمر إلا جلدته حد المفتري)! وهذا موضوع على الإمام علي لكنهم يتحمسون جداً لنشره !
فالشيطان يروي لهم على لسان الإمام علي تنقص الإمام وأهل البيت والرفع من أعدائه كتلك الرواية التي تقول ( لا تكرهوا إمارة معاوية)!
فالمشكلة معقدة جداً وعندما أقرأ كتب الغلاة في هذا الموضوع أجد نفسي عاجزاً من أين تأتي هذه الأوهام لكثرة مآتيها وليس لقلتها.
الطيبون من الغلاة لا يعرفون بالعربي الفصيح جهلة بالتاريخ والسير وأحوال الراكنين إلى الظالمين وأما لمتعصبون فلو عرفوا سيكتمون ويستمرون!
لذلك فقد أثار الشيطان غباراً كثيفاً حول كل ما يمكن أن يعيد لدين وللأمة الحيوية هذا غباره حول القرآن نفسه
وحول العقل , وحول الإمام علي أيضا , أغبرة الشيطان كثيفة , وتجد المعاندين يقفون عند كل مرصد , ما أن تفتح لهم نافذة نور حتى يرموك عن قوس واحدة! هم أولياء الشيطان ومثيرو أتربته!
كان النبي ابتلاء لقريش خاصة لما عرف عنها من عصبية، فأنكر معظمهم نبوته عصبية وكان الإمام علي ابتلاء إضافياً لهم بعد إسلامهم فأنكروا فضله!
لماذا لم يبعث الله نبياً حسب رغبة قريش في بعث رجل ( من القريتين عظيم)؟ لأن الله لا يطيع الناس إنما يجب على الناس طاعة الله!
تكبر الناس الذي بثه فيهم إبليس جعلهم يطالبون الله بمشاركته في اختيار النبوة ويأتون بالاقتراحات كبراً وعصبية
كما فعل إبليس من قبل تماماً!
أبليس هو أول من أسس العصبية - كما قال الإمام علي- يعني هو من نار وآدم من طين وهذا الكبر العصبي بثه الله في نفوس قريش ... فتكبروا وتعصبوا .
الله يريد من الناس أن تكون القلوب والعقول خالصة للمعرفة ، وإذا خلصت للمعرفة عرفت الله وعبدته وأقبلت على شرعه هم لا يعرفون سر الله.
وكذلك ابتلى بني هاشم يوم الدار ( أيام إنذار العشيرة الأقربين) فتكبر أبو لهب عندما قدم النبي علياً واختاره أخاً ووصياً فتكبر أبو لهب.
وهذا مما سكت عنه التاريخ والقصة طويلة فرقها الشيطان في أحاديث وروايات مشتتة مع أن القرآن واضح ( وأنذر عشيرتك الأقربين) هي دعوة خاصة قبل ... ثم تلاها الدعوة العامة لقريش في منتدياتهم وليس من فوق جبل أبي قبيس كما اشتهر في الروايات المشتتة المشكلة أن الناس لا يعرفون أثر قريش.
لو جمع الناس أوصاف قريش في القرآن الكريم لعرفوا أنهم لن يؤمنوا ( لقد حق القول على أكثرهم فهم لا يؤمنون)
هذه الآية في حق قريش , القليل آمن .


               

المشاركة السابقة : المشاركة التالية

الصفحات
1 
23 > >>
الكاتب: بد الله-- صَديق(زائر)
 مراسلة موقع رسالة خاصة
اعدلوا هو أقرب للتقوى! [بتاريخ : الخميس 30-05-2013 08:04 مساء ]

إنما مثل صديقنا الشيخالفاضل ومثل قومه كمثل شعيب علهه وعلى نبينا السلام، إذ قال شعيب: إن أريد إلا الإصلاح ما استطعت وما توفيقي إلا بالله..." ثم أجابه قومه: "ما نفقه ما تقول وإنّا لنراك فينا _ضعيفا ولولا رهطك لرجمناك..." --!! إن جمهورنا يا صديقي بالنظر إلى العلوم الإسلامية والتاريخ الإسلامي مرَّ بأجيال وأحوال ، يمكننا أن نميّهز فيها بين فترتين:--، فترة ما قبل الثمانينيات من القرن الماضي وما بعدها ؟ فأمّا ما قبلها فقد كان معظم المسلمين يضعون العلوم الإسلامية في هامش اهتماماتهم --؛ كنا في تلك الأيام نعلم كثيرا عن قدر الإمام علي وآل بيت رسول الله ، ص. ومن مصادر أهل السنّة والجماعة ، ولم نكن نأبه كثيرا أو  نعلم كثيرا بتشدد النواصب والسلفية الوهابية في إهمال قدر أهل البيت وإمامهم : عليّ ر. أمّا بعد الثمانينيات ، فقد استجد أمر خطير ، هو قيام ثورة إسلامية شعبية ع لمائية في إيران تطالب بتحرر العوب من الهيمنة الأمريكية؛ وهنا بدأ زعماء الصهيونية دق طبول التحذير من الإسلام ، (وأذكر أمرا ذا دلالة كبيرة بعيد قيام الثورة)--؛ ذلك أني سمعت حوارا على الbbcworld service--- وكان السؤال: (لقد عادت رياح ال(إسلام تهب على الشرق،-- فهل نحن على أبواب حرب _صليبية جديد؟)  وسرعان ما أشعل الغرب حربين يعملان لنفس الغرض : أولهما حرب على إيران ، والثانية حرب تذكي الحمية الإسلامية لتحارب في أفغانستان ومن ثم تنشأ حالة_جهادية تنسجم مع الخطط الغربية وكان من أهم أدواتها نهوض  مؤسساترسمية بنشر ثقاقة إسلامية توجه الجماهير المتعطشة إلى الدين وجهة خاصة ومن هنا انطلقت الثقافة السلفية ، وفي أول أولياتها اصطناع حرب طائفية أساسها تخندق المتسننين في خندق ابن تيمية وأصحابه في مواجهة محبّي آل البيت وههي ثمار هذه الخطة الجهنمية من ال(زقّوم والضريع) تهلك كافّة الأطراف  وبذلك يتخلصون من الطرفين في ضربة واحدة.


-------------------------------------

الكاتب: زهراء -العراق-الموصل viter@att.net(زائر)
 مراسلة موقع رسالة خاصة
تأخذه العزة بالاثم [بتاريخ : الجمعة 31-05-2013 12:59 صباحا ]

بارك الله فيك شيخنا العزيز على هذا المقال الاكثر من الرائع... اتصور ان سبب الكبر بعدم الاعتراف بفضائل علي وافضليته على الاخرين يعود لانهم يظنون بان علي شيء يخص الشيعة.. واذا تم الاعتراف بهذا الفضل فأنك بهذا تعطي نقطة لصالح محبيه وشيعته.. وفي وقتنا الحاضر الامر اصبح اصعب عليهم لانه لو اعترفت ان علي هو معجزه فعلا وانه الافضل بعد النبي ص فأنك قد اعطيت ايران نقطه لصالحها !! المشكله يا شيخنا ان هذه العزة بالاثم قد امتدت حتى للسياسه فتلاحظ انه بنظرهم يشار الاسد هو طاغية ودكتاتور وبعثي وفي نفس الوقت يترحمون على صدام !! مع العلم ان الاخير كان أسوأ من الاول .. السبب واضح لان صدام كان يحارب الشيعة ومحبي ال محمد .. اذن المنطق الراسخ عندهم هو كالتالي كل من حارب ال محمد او محبيهم نضعه فوق روؤسنا ونفضله على الاخرين حتى لو قتل الملايين وفسد في الارض  ( معاويه مروان صدام وحتى اوباما لو فعل هذا !) .. امثله كثيره تؤيد هذه النقطه.. معاويه خال المؤمنين ولكن محمد بن ابو بكر ليس كذلك ! السبب واضح لان الاول حارب علي والثاني كان من مناصريه... السيدة عائشه دائما التركيز عليها دون بقية ازواج النبي ص وكأنها الزوجه الوحيدة.. ايضا السبب واضح لان السيدة عائشه هي الزوجة الوحيدة التي حاربت علي ...على اي حال شيخنا الجليل سؤالي لك ماذا تستقرأ لو فرضا ان معاويه لم يحارب علي ولم يلعنه وبدلا من ذلك قام معاويه بمحاربة عمر ولعنه على المنابر .. ماذا سيكون رأيهم في معاويه في هذه الحاله؟ .. تحياتي لك شيخنا العزيز حسن المالكي


-------------------------------------

الكاتب: (زائر)
 مراسلة موقع رسالة خاصة
[بتاريخ : الجمعة 31-05-2013 01:19 مساء ]

بوركتم و رفع الله درجتكم و حشركم مع محمد و نفس محمد علي امير المؤمنين و اولاده الطيبين الطاهرين ( صلوات الله عليهم اجمعين )


-------------------------------------

الكاتب: علي عسيري(زائر)
 مراسلة موقع رسالة خاصة
هل انا ناصبي [بتاريخ : الجمعة 07-06-2013 09:57 صباحا ]

انا من عامه الناس نشأة علي دين قومي هنا في الجنوب في السعوديه هل انا ناصبي بالمولد . يا شيخنا الفاضل لا تجعل العداوه التي بينك وبين المتمطوعين وهؤلاء تعمم كلامك علينا نحن البسطاء هل اذا ترضيت على معاويه مثلا اصبح ناصبي مع اني اترضى عن علي بن ابي طالب واشهد انه احق بالخلافه اعز في الاسلام وقبل الاسلام ومن ال محمد . ثم اليست هذه التقسيمات ناصبي رافضي قد فات الزمان والمكان على ان نستخدمها اليوم . ان من عامه الناس لا اناصب اهل البيت الكرام العداء ولم اتعلم ولم اسمع في حياتي هذه كلها كلمه واحده من استاذ او شيخ يلقي درس او خطبه من انتقص من ال البيت مقدار انمله . نعم بينت لنا يا شيخنا الفاضل النصب الخفي مثل عند ابن تيميه ولا انا ولا انت نستطيع الجزم على نية الرجل ولكن عندما يقول مثلا علي مخذول اينما توجهه فهذا شكل لي صدمه كانينبغي على من يدعي العلم ان يبين لنا ان هذا نصب وانه لا يليق ابدا ان يقال عن سيدنا علي مثل هذا والسلام عليكم


-------------------------------------

الكاتب: ياسر محمدين(زائر)
 مراسلة موقع رسالة خاصة
فضائل اهل البيت [بتاريخ : الجمعة 21-06-2013 02:42 مساء ]

قال تعالى انمايريد الله ليذهب عنكم الرجس اهل البيت ويطهركم تطهيرارحمت الله وبركاته عليكم اهل البيت انه حميد مجيد قال صل الله عليه واله وسلم احبوا الله لما يغذوكم به من نعمه واحبونى لحب الله واحبوا اهل بيتى لحبى


-------------------------------------

الكاتب: محمد جمال الدين(زائر)
 مراسلة موقع رسالة خاصة
الأوان [بتاريخ : الإثنين 24-06-2013 02:28 مساء ]

أقبل يا محب علي و آله فقد آن الزمان
و حيثما كنتم فولوا وجوهكم شطر المكان


-------------------------------------

الكاتب: سعيد(زائر)
 مراسلة موقع رسالة خاصة
مالم يدونه التاريخ [بتاريخ : الثلاثاء 16-07-2013 02:55 صباحا ]

اولا اشكر الشيخ حسن على هذا الموضوع والطرح الممتاز جدا جداز وعندي تعليق على الاخ الكريم العسيري اخينا الكريم الدين الاسلامي والذي جاء به النبي عليه الصلاة والسلام هو من عند الله عز وجل والذي يجب علينا الاعتقاد به .ثانيا نحن ليس مجبورين ان نترضى على من حارب الله ورسوله وال بيته. هل انت مجبور ان تحب عدوك فكيف ان تترضى على عدو الله ورسوله وكل كتب المسلمين تقول ان معاويه من الفئة الباغية وانه قاتل حجر بن عدي واصحابه صبرا ومن قتل نفسا فكأنما قتل الناس جميعا .هدانا الله واياك الى صراطه المستقيم


-------------------------------------

الكاتب: (زائر)
 مراسلة موقع رسالة خاصة
[بتاريخ : الأربعاء 11-06-2014 11:44 مساء ]

جزاك الله ياشيخ حسن خير الجزاء وجمعنا االله واياكم مع النبي واله والصالحين والمخلصين من اتباعه في الفردوس الاعلى يوم الدين


-------------------------------------

الكاتب: جوتيار-من كوردستان(زائر)
 مراسلة موقع رسالة خاصة
جميل جدا [بتاريخ : الأحد 06-07-2014 01:05 مساء ]

اول مرة اقرا عن على كنت دائما احاول ان اعرف عن على وبنوه لكن لم يسعفنى الحظ والعلماء عندنا لايذكرون فى خطبهم عن على شيئا فهم يركزون على ابو بكرالصديق وعمررغم ان عليا مثلهم فى الصحبة والتضحيات ولايقل عنهم شيئا لكنه لا اقول التعصب لكنه التخديراوتقافة التى نشا هولاء عليها لاتساعدهم او تذكرهم بعلى رضى الله عنه هذا المقال والله رائع اقل شئ فيه يجعلك تعرف وتحب عليا وما قدم للامة من تضحيات - اطال الله فى عمرك للرد على غلاة السنة والنواصب ويا حبذا من علماء الشيعة يقتدون به وينتقدون غلاة الشيعة ونكون فى امان زمحبة فى هذه الدنيا الواسعة التى ضيقناها بمذاهبنا المتخلفة والاعتقادات البالية التى اكل وشرب عليها الزمن ولا زلنا نتمسك بها حتى اصبحنا اضحوكة لانفسنا والعالم


-------------------------------------

الكاتب: سعد محمد(زائر)
 مراسلة موقع رسالة خاصة
سيدنا علي كرم الله وحهه [بتاريخ : الجمعة 19-09-2014 01:42 صباحا ]

سيدنا علي كرم الله وجهه غني عن التعريف وترى حكمته وعدله مع حتى من حاربه وللاسف الكثير من ممن يدعو حبه لايتبعونه في منهجه مع من حاربه بل يصورون انفسهم انهم احرص حاشا لله من سيدنا علي كرم الله وجهه في شأنين اولهما خلافه ابوبكر وعمر وعثمان رضي الله عنهم فترى موقف سيدنا علي كرم الله وحهه انه عمل معهم بكل محبه واخلاص لله في رفغه ونشر التوحيد ولم يعادي  او يكفر او يطالب بالولايه التى الان الشيعه يكفرون من لايؤمن بها فهل هم سيكونون احرص واشد غيره من سيدنا على كرم الله وجهه على تأديه ركم من اركان الدين حسب زعمهم والثانيه خلافه مع معاويه رضي الله عنه لم يصل الى ان يكفره بل وصفهم بأنهم اخوان في الدين بغو علينا ولننظر الى من يدعي اتباعه فهم يخالفونه في جميع مواقفه .يأخوان الاتباع يكون ان نتبعه بالقول والعمل ونرضى بما رضي به واهل السنه هم من يتبعونه وهم رضو بما رضي به سيدنا علي في هذا الموقفين الجواب سهل يقول الله تعالى وَإِنْ طَائِفَتَانِ مِنْ الْمُؤْمِنِينَ اقْتَتَلُوا فَأَصْلِحُوا بَيْنَهُمَا فَإِنْ بَغَتْ إِحْدَاهُمَا عَلَى الأُخْرَى فَقَاتِلُوا الَّتِي تَبْغِي حَتَّى تَفِيءَ إِلَى أَمْرِ اللَّهِ فَإِنْ فَاءَتْ فَأَصْلِحُوا بَيْنَهُمَا بِالْعَدْلِ وَأَقْسِطُوا إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ } [سورة الحجرات: 9]. فالبغي لاينفي الايمان ولنتتأمل من قول صاحب الشأن سيدنا علي كرم الله وجهه (ومن كتاب له عليه السلام كتبه إلى أهل الامصار يقتص فيه ما جرى بينه وبين أهل صفين) وكان بدء أمرنا أنا التقينا والقوم من أهل الشام. والظاهر أن ربنا واحد ونبينا واحد ،ودعوتنا في الاسلام واحدة. لا نستزيدهم في الايمان بالله والتصديق برسوله صلى الله عليه وآله ولا يستزيدوننا. الامر واحد إلا ما اختلفنا فيه من دم عثمان ونحن منه براء ( نهج البلاغة - خطب الإمام علي (ع) - ج 3 - ص 114 )وعن الحسن بن ظريف، عن الحسين بن علوان، عن جعفر، عن أبيه قال : إن عليا لم يكن ينسب أحدا من أهل حربه إلى الشرك ولا إلى النفاق ولكنه كان يقول : هم إخواننا بغوا علينا )


ولو بقي معاوية يدعو الناس أو أن البغي صفة ملازمة له وأنه دائما داعية إلى النار إلى النار لما تنازل الحسن عن الخلافة وسلمها له وبايعه على السمع والطاعة.

فإذ كان معاوية داعية إلى النار فيلزمكم أن الحسن قد استجاب لهذه الدعوة إلى النار فبايعه على السمع والطاعة هو والحسين بل وقد امر كل اتباعه آنذاك والذين كانوا يزيدون على أربعين ألف جندي أن يبايعوا معاوية

اما موقف اهل السنه من قتله سيدنا الحسين عليه السلام فهذا قول ابن تيميه وأما من قتل الحسين أو أعان على قتله أو رضي بذلك فعليه لعنة الله والملائكة والناس أجمعين ؛ لا يقبل الله منه صرفاً ولا عدلاً ) !!

ويققال ابن تيمية في مجموع الفتاوى ( 4 / 487 ) :
( وأما من قتل الحسين أو أعان على قتله أو رضي بذلك فعليه لعنة الله والملائكة والناس أجمعين ؛ لا يقبل الله منه صرفاً ولا عدلاً ) !!

وقال في منهاج السنة النبوية ( 4 / 337 ) :
( فلا ريب أن قتل الحسين من أعظم الذنوب وأن فاعل ذلك والراضي به والمعين عليه مستحق لعقاب الله الذي يستحقه أمثاله ) !!

وقال أيضاً في منهاج السنة النبوية ( 8 / 95 ) :
(والحسين رضي الله عنه ولعن قاتله قتل مظلوماً شهيداً في خلافته ) !!

ويقول أيضاً منهاج السنة النبوية ( 4 / 330 ) عن الحسن والحسين رضي الله عنهما :
( وأما مقتل الحسين رضي الله عنه فلا ريب أنه قتل مظلوما شهيدا كما قتل أشباهه من المظلومين الشهداء وقتل الحسين معصية لله ورسوله ممن قتله أو أعان على قتله أو رضى بذلك وهو مصيبة أصيب بها المسلمون من أهله وغير أهله وهو في حقه شهادة له ورفع حجة وعلو منزلة فإنه وأخاه سبقت لهما من الله السعادة التي لا تنال إلا بنوع من البلاء ولم يكن لهما من السوابق ما لأهل بيتهما فإنهما تربيا في حجر الإسلام في عز وأمان فمات هذا مسموما وهذا مقتولا لينالا بذلك منازل السعداء وعيش الشهداء ) !!ول في منهاج السنة النبوية ( 5 / 499 )


-------------------------------------

الكاتب: احمد الربيعي(زائر)
 مراسلة موقع رسالة خاصة
[بتاريخ : الثلاثاء 04-11-2014 09:24 مساء ]

امن خلال قراءتي واطلاعي لكتب التاريخ وكتب الحديث ان هذه الكتب تشتهر في المكتبة الاسلامية كلما قلت فيها فضائل الامام علي ولهذا اشتهرت كتب البخاري ومسلم وسيرة ابن هشام وحياة محمد لهيكل  وكذلك نرى بعض العلماء ترتجف اجسادهم لمجرد ان يقرأ فضيلة للامام ووهكذا ترى انتقادهم لمستدرك الحاكم النيسابوي واعجب شيء قرأته لتوهين احدى فاضل الامام لانه الوحيد الذي عمل بآية النجوى فاخذوا يضعون الاعذار والاسباب والذرائع لكي لا يجعلوا ذلك فضيلة مع ان المعاتب للذين لم يعملوا بها هو الله تعالى .


-------------------------------------

الكاتب: علال(زائر)
 مراسلة موقع رسالة خاصة
[بتاريخ : الأربعاء 03-12-2014 12:33 مساء ]

أخ محمد سعد إلتفافك علي الحقائق والعدالة  مثل الحكام العرب وابن تيمية تماما، الحسن عليه السلام سعي لحقن الدماء كما المصطفي ورجوعه عن الحج إلي العام القادم،والحسن رضي الله عنه  اشترط علي معاوية الشوري من بعده، لاكنه نقض العهد والايمان بعد توكيدها، وتلك علامة المنافق كما أخبر المصطفي عليه الصلاة والسلام


-------------------------------------

الكاتب: محمد جمال الشكرجي(زائر)
 مراسلة موقع رسالة خاصة
اطراء على ما تقدم [بتاريخ : الأربعاء 03-12-2014 06:02 مساء ]

بعد ما قرأته من كلمات تسر محمد وآل محمد لا اقول سوى حشرك الله مع محمد وآل محمد وفرج عنك


-------------------------------------

الكاتب: (زائر)
 مراسلة موقع رسالة خاصة
[بتاريخ : الأربعاء 03-12-2014 06:32 مساء ]

جزاك الله خير الجزاء شيخنا الفاضل جزاك الله خير الجزاء شيخنا الفاضل جزاك الله خير الجزاء شيخنا الفاضل جزاك الله خير الجزاء شيخنا الفاضل جزاك الله خير الجزاء شيخنا الفاضل جزاك الله خير الجزاء شيخنا الفاضل جزاك الله خير الجزاء شيخنا الفاضل جزاك الله خير الجزاء شيخنا الفاضل جزاك الله خير الجزاء شيخنا الفاضل جزاك الله خير الجزاء شيخنا الفاضل جزاك الله خير الجزاء شيخنا الفاضل جزاك الله خير الجزاء شيخنا الفاضل


-------------------------------------

الكاتب: علي المقدادي(زائر)
 مراسلة موقع رسالة خاصة
ردا على الاخ سعد محمد بخصوص صلح الامام الحسن مع معاويه [بتاريخ : الأربعاء 03-12-2014 11:52 مساء ]

الاخ سعد محمد بخصوص ماذكرتم حول صلح الامام الحسن عليه السلام مع معاويه. ارجو ان تراجع التاريخ جيدا وان تقرا ماكتبه اتباع الامام الحسن عن هذا الموضوع ولا تكتفي بما كتبه اتباع معاويه عن ذلك الصلح.فالصلح لايعطي الشرعية لمعاويه لانه قد سبقه حرب بين الامام علي ومعاويه فان كان معاويه رجلا صالحا لاقره الامام على ولايته على الشام كغيره من العمال ولم يحاربه.وقد سبق الصلح ايضا حرب بين الحسن ومعاويه حصل فيها خيانة وقبلها تخاذل جزءي عن الجهاد الذي دعا اليه الامام ضد معاويه لزلك اظطر الامام للمصالحة وليس البيعة.واذا كان الصلح يعطي صفة الشرعيه فان الرسول  ص قد صالح المشركين في الحديبية فهل انه اقر بشرعيتهم. ولذلك اضاف الامويون للصلح قضية البيعة ليعطوا بذلك صفة الشرعية لمعاويه.هذا باختصار وارجو  ان تطالع ايضا كتاب النصاءح الكافية لمن يتولى معاويه لمحمد بن عقيل الشافعي.اللهم اهدنا لما اختلف فيه من الحق باذنك انك تهدي من تشاء الى صراط مستقيم


-------------------------------------

الكاتب: يمني مسلم(زائر)
 مراسلة موقع رسالة خاصة
جزاك الله خير [بتاريخ : الخميس 04-12-2014 06:06 مساء ]

جزاك الله خير يا شيخ فرحان وزاد العلماء من امثالك وفرج الله كربك وفك الله اسرك


-------------------------------------

الكاتب: غازي العبادي(زائر)
 مراسلة موقع رسالة خاصة
احسن الله لك اجرك [بتاريخ : الخميس 04-12-2014 06:26 مساء ]

احسن الله لك اجرك ياشيخ حسن فرحان المالكي فقد قلت بشجاعة الفرسان مالم يستطع ان يتفوه به الجبناء وهم على علم بأن هذا هو القول الحق والصدق المبين . لكن التاريخ المزيف الذي بناه بنو اميه على مدى اربعين عاماً اصبح هادياً لكل مدلس اثيم .
فك الله اسرك من جلاديك احفاد بنو اميه ونور لك طريقك والسلام عليك


-------------------------------------

الكاتب: ليلى(زائر)
 مراسلة موقع رسالة خاصة
[بتاريخ : الأحد 07-12-2014 10:05 مساء ]

جزاك الباري كل خير استاذ حسن .. وفرّج عنك فرجاً قريباً


-------------------------------------

الكاتب: أمير(زائر)
 مراسلة موقع رسالة خاصة
[بتاريخ : الإثنين 05-01-2015 02:39 مساء ]

أبا الحسن نحبه ونحب من يحبه لكن أن يكون علي شيعياً أو حكراً على الشيعة دون السنة فهذا لا يصح ولا يكون...
الكلام عن علي كرم الله وجهه في كتب السنة يطول ويطول وأطول من أن يحصر ولكن أن تدس السم في العسل وتتهم السنة بمعاداة علي و هو بالنسبة للنبي -صلى الله عليه وسلم-بمنزلة هارون من موسى خاصة في هذه الايام العصيبة فهو بضاعة منتنة يا مالكي ولا تمر على صاحب عقل فحاشا لله أن نكون من النواصب يا رجل الدين...
نسأل الله أن يهدينا ويهديك و أن يرفع عن عراقنا الحبيب البلاء والاعداء


-------------------------------------

الكاتب: جزائرية(زائر)
 مراسلة موقع رسالة خاصة
متعطشون للمزيد من سيرة الامام علي [بتاريخ : الثلاثاء 13-01-2015 01:12 صباحا ]

السلام عليكم و رحمة الله
جزاكم الله خيرا ..
نحن متعطشون كثيرا لمعرفة المزيد من سيرة الامام العظيم
هل من مصادر او سلاسل تنقل لنا علمه و معرفته؟


-------------------------------------

الكاتب: ابومحمد(زائر)
 مراسلة موقع رسالة خاصة
يا علي لايبغضک الامنافق [بتاريخ : الأربعاء 14-01-2015 05:59 مساء ]

قرأت کثيرا لمن کتب عن الامام علي الاانه لم يستطيع ان يخرج من اطار المذهب
اما ماکتبه الاستاذ حسن خارج اطار المذاهب شامل للاسلام
فجزاه عند الله
اليک مني خالص الود والاحترام وهذه راسي مطاطاء امامک


-------------------------------------

الكاتب: بهشتي الحسيني(زائر)
 مراسلة موقع رسالة خاصة
[بتاريخ : الجمعة 01-05-2015 07:47 صباحا ]

(ما تريدون من علي ؟ إن عليا مني و أنا منه و هو ولي كل مؤمن بعدي " .

هذا الحديث هزني
شكرا ايه الشيخ الفاضل ... احق الناس بالرواية عن الرسول صلى الله عليه وسلم هو علي عليه السلام  ولكن ما روي عنه قليل .. قريش وعصبيتها والشيطان ومكره والنفاق وثقافته أحالوا بين المسلمين وعلي بعد وفاة الرسول صلى الله عليه وسلم...


-------------------------------------

الكاتب: محب ال البيت(زائر)
 مراسلة موقع رسالة خاصة
[بتاريخ : الثلاثاء 23-06-2015 06:16 صباحا ]

رضي الله عنك ياعلي ابن أبي طالب وعن والديك الحسن والحسين ورضي عن أبي بكر وعمر وعثمان وجميع الصحابة وأمهات المؤمنين.حسن المالكي أقسم بالله انك ربع رجل وفا قد للهوية


-------------------------------------

الكاتب: حسام(زائر)
 مراسلة موقع رسالة خاصة
حب اهل البیت لا اهل البیوت [بتاريخ : الإثنين 07-12-2015 05:11 مساء ]

یا شیخ اطال الله عمرک قبل انی اراک قدحسبت ان کل السعودیین شیوخهم من المتعصبین لاسلاف یا شیخ انا شیعی واحب اهل السنه لان امامنا الهادی ع و سید علی الخامنئی قدامرنا بالود ب السنه ولکن حدود سنتین قبل قدمت الی الحج ماریایت الا سو الخلق کان نا من الیهود والاصل اننا نغذی و نحامی من المقاومه امام الیهود وال بایعون امام  الامریکا بلد کفر والشرک معلوم


-------------------------------------

الكاتب: محمود النحال(زائر)
 مراسلة موقع رسالة خاصة
علي ابن أبي طالب (الامام) [بتاريخ : السبت 23-01-2016 09:57 مساء ]

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته


-------------------------------------

الكاتب: مازن(زائر)
 مراسلة موقع رسالة خاصة
تعليق [بتاريخ : الإثنين 15-02-2016 12:18 مساء ]

هل لو كان الرسول حيا وقت محاربة معاوية ضد علي يبقى معاوية ومن صف صف معاوية مسلم؟
دين مغيب  وتاريخ مطموس وضحكت علينا الأعاجم بتآليفم عندما تآمروا على العرب  ففريق ادعى انه تابع لسنة الرسول  وفريق ادعى انه تابع لآل البيت وألفوا من الأكاذيب والخرافات وشحنوها بالإفك والبغضاء والعداوة وكلاهما يلعن الفريق الآخر ووقعنا في الفخ لا شعوريا  فهل فكرنا وتفكرنا وتدبرنا وفهمنا أننا ضحية مؤامرة من عدو لدود  وها نحن بين الأمم أسفل السافلين ولا يستفيد من حالنا المتردي إلا فراعنتنا وأعمامهم من أهل الصليب والأعاجم


-------------------------------------

الكاتب: قلب المحيط(زائر)
 مراسلة موقع رسالة خاصة
رد [بتاريخ : الثلاثاء 22-03-2016 04:18 صباحا ]

أشكرك أخي على الموضوع القيّم
في بادئ الأمر أنا سنّي بالنسبة لبعض الأخوة استغرب اصرارهم على كلمة رضي الله عنه بعد ذكر معاوية ياأخي هذه الكلمة لاتقال عبثاً هل تظن أن كل صحابي يقال رضي الله عنه هذه تقال للرضوانيين فقط أصحاب بيعة الرضوان الذين نزلت بحقهم آية رضي الله عنهم ورضوا عنه أما معاوية فهو من الطلقاء ثانيا الحديث الشريف وفي صحاحنا أهل السنة حديث الغدير…… .من كنت مولاه فعلي مولاه الله والي من والاه وعادي من عاداه……أسألكم عل عادى معاوية سيدنا علي أم لا أو لم تكن معركة صفين معاداة جرت حوب بين الطرفين أليس هذا عداء فأين معاوية من دعاء سيدنا النبي حين قال اللهم عادي من عاداه وأين هو من حديث سيدنا النبي لسيدنا علي حين قال ماأحبك إلا مؤمن ومابغضك إلا منافق بصراحة عند الوهابية أو كما يقولون سلفية دفاع شرس عن معاوية فقط كرها بالشيعة ياأخي ابحث عن الحقيقة أينما كانت حتى لو كانت على لسان شيعي وأنا أولها بصريح العبارة مثل ماهم لديهم أخطاء بحق الصحابة نحن لدين كوارث بحق ال البيت الان أطلب من كل سني يقرأ منشوري أن يذهب الى أي امام مسجد ويساله حديث الثقلين… تركت فيكم ما إن تمستم بهما لن تضلوا من بعدي كتاب الله وعترة أهل بيتي على الأقل90% سيقولون حديث كذاب والصحيح كتاب الله وسنتي علما ان الحديث الصحيح كتاب الله وعترة اهل بيتي حديث صحيح وفي مسلم وحديث وسنتي ضعيف هذا لدينا اهل السنة ونجهله لااريد ان اطيل لاني لو تكلمت عن الناصبية عند معظم سنتنا وخاصة الناصبية الخية لن ينتهي الكلام
طبعا بالنسبة للشيعة اتمنى ألا يخلطو بين الوهابية السلفية ويعمموها على كل اهل السنة فهناك فرق كبير يكاد يشابه الفرق بين السنة والشيعة
والسلام عليكم


-------------------------------------

الكاتب: احمد الدوامي(زائر)
 مراسلة موقع رسالة خاصة
الشيخ العلامة حسن فرحان المالكي [بتاريخ : الأربعاء 20-04-2016 09:53 مساء ]

شكر الله لك ياشيخنا الفاضل وجزاك خير الجزاء


-------------------------------------

الكاتب: حسن البركي(زائر)
 مراسلة موقع رسالة خاصة
علي عليه السلام [بتاريخ : الأربعاء 20-04-2016 11:41 مساء ]

انا من المتابعين للشيخ حسن فرحان فرأيته منصفا الإمام علي ع وأهل بيت النبي صلى الله عليه و آله  وكان موضوعياً في الطرح وإني أعجب كل العجب من هولاء الناس يترضى على الإمام علي ع ويترضى على أعداءه رغم ما كتب التاريخ من فضائل وكرامات  للامام علي ع وما سكت التاريخ عنه أكثر وأعظم  فجزاك الله خيراً


-------------------------------------

الكاتب: ابوراكان(زائر)
 مراسلة موقع رسالة خاصة
كتب الله اجرك [بتاريخ : الخميس 21-04-2016 12:40 صباحا ]

والله ي دكتور حسن انك رجل فاضل ولك مني كل الاحترام والتقدير
ونفع الله بك وبعلمك اقبل راسك ع مقالك الرائع…


-------------------------------------


الصفحات
1 
23 > >>
إضافة تعليق سريع
كاتب المشاركة :
الموضوع :
النص : *



 

     


أخبار الاعتقال والإفراج عن الشيخ الباحث حسن بن فرحان المالكي كما يرويها فضيلته..

برنامج لا ريب فيه

رسائل للشباب
 
     
 
     

 
     

المتواجدون حالياً :13

عدد الزيارات : 6195152

عدد الزيارات اليوم : 2413


 

 

الرئيسية | إتصل بنا

Powered by . arabportal جميع الحقوق محفوظة 2012© الشيخ حسن فرحان المالكي ب