New Page 14

 
     

New Page 14

 
     
 


الشيخ حسن فرحان المالكي » الأخبار » مقالات وكتابات


أهل السنة و آل محمد ... كيف تمكن النواصب من التفريق بينهما ؟

 

(تم تعديل المقال بتاريخ 23/10/1433) 

أهل السنة وآل محمد !
لا يجوز أن يستحي السنّي من ذكر آل محمد بخير بسبب الحمقى الذين أشربوا في قلوبهم حب عجول كثير؛ عجل التعصب؛ عجل المذهبية؛ عجل الجهل ...



إن الله يبتلينا بآل محمد كما ابتلى قريشا بمحمد، الله يمحص نياتنا بهؤلاء ليعلم المتكبر والمذعن لأمره تعالى؛ ولذلك فرض الصلاة عليهم.
......
اللهم صل على محمد وعلى آل محمد ...

كلمات التسليم المطلق لأمر الله تنطلق على لسان كل مسلم في كل صلاة يوميا؛ لن يكون هذا التشريع عبثاً، ولا يقبل الله الكلام بلا نية وصدق.
وقد ابتلى الله الأمم السابقة بآل إبراهيم فمن من آمن ومنهم من كفر: (وقليل من عبادي الشكور)

ويجب أن نعرف أن الله لأنه غني عن العالمين فهو يترك فرصة لمن أراد الضلال يضل! بمعنى أن الله لا يجبر أحدا على الهداية بل يترك فرصة لمن أراد عبادة الأكثرية أن يعبدها، وكذا من أراد عبادة العنصرية أو المذهب الخ...
لذلك فالحجة لا تكون واضحة إلا بعد بحث ولابد من مجاهدة النفس والأكثرية والعصبية والكبر والفخر الخ للوصول للهداية حتى تكون مستحقة. فمن بذل الوقت والجهد والنية ليس كالمتفرين الذين يحبون أن تأتيهم الهداية وهم في أكمل راحة.. كلا
الهداية غالية لا ينزلها الله على كل أحد وقد حدد الله في القرآن من هو الذي سيهديه؟! ومن سيحرمه من الهداية؟! فليراجع من شاء!
ولن يهتدي أحد لحب آل محمد إلا أن يكون متواضعا مستسلما للنص؛ لا يتشرط على الله الشروط! لا يعنيه إلا رضا الله أين هو؟! ليتبعه وينجو ...
صحيح أن الشيطان قد شوش على كثير من الأوامر الإلهية في القرآن فضلا عن الأوامر النبوية الشارحة والباحث غير معذور في إهمال المعرفة.
حب آل محمد لا تكفي فيه العاطفة لكن العاطفة ضرورية لتقبل التأسي بهم أما من لا يهمه آل محمد أصلا فلن يبحث عنهم!
إذا رأيتم همجا رعاعا شتامين جهلة فاعرفوا أن الله لن يضمهم ولن يقبلهم في عباده؛ ولن يتيح لهم مجاورة رسوله ولا نصرة أهل بيته!

اعرفوا هذا.
فالله يختار من الناس القليل كل ذي قلب سليم فقط!

ويختار هؤلاء لمحبة نبيه وطاعته؛ ومن أحب النبي حقا فسيعرف أن أهل بيته منه.
يظن الحمقى والشتامون أن الله بحاجة إليهم ويتشرف بهم وأنه لا يمكن أن يستغني عنهم؟! فهم يظنون أنه مثل الزعماء والسلاطين يحب الكثرة والنفاق !

كلا، هذه وساوس شيطانية {استحوذ عليهم الشيطان فأنساهم ذكر الله} إنتقاء الله لخاصته أشد من انتقاء الحاكم لخاصته.
ليس من عباد الله من تكبر عن أمر واحد من أوامره كإبليس مثلا،

نعم قد يضعف العبد عن بعض أوامر الله ونواهيه هذا شيء

والكبر شئ آخر تماماً.
آل محمد يكشف الله بهم المتكبر من المسلمين كما كشف بمحمد المتكبرين من قريش! فافهموا هذا وفتشوا عن أنفسكم من عنقي لأعناقكم.
والحجة على أهل السنة والشيعة واحد

فمثلما لا يقبل الله الحمقى الشتامين فلا يقبل أهل الخرافة والغلو

نريد النص الصحيح فقط ودلالته.
والمحب لهم من أهل السنة قد يكون أحب إلى الله ورسوله من المحب الشيعي، لأن الشيعي لا يجد صعوبة في حبهم؛ بينما السني يجد المصاعب الكثيرة.
كما أن المحب السنّي غالبا يلحقه من محبة آل محمد الأذى والتضييق في الرزق وانصراف المحبين والأصدقاء وقبول الإشاعات الخ فهو أفضل.
والمحب السنّي غالبا لا يقبل الخرافات ولا الغلو ولا المبالغات التي تنتشر في أوساط الشيعة فهو أفضل بشرط أن يؤمن بالنصوص كما هي.

وليس المحب السني من ينتحل محبة أهل البيت كاذبا

ولا من يبغض النصوص الواردة فيهم ومصادرتها بأي طريقة،

هذا ليس سنياً ولا محباً هذا مخادع كذاب!
والمحب السني لابد أن يجد شتما وسبا وتضييقا لابد أن ينفق في حب محمد وآل محمد مما يحب من سمعة وجاه ووجاهة الخ، فإن صبر فهو محب!
أما إن كتم الحب فهل يقبل الله حبه أم لا؟!

الله أعلم لكن الله يحب أن تعبده من حيث يريد هو لا من حيث تختار أنت! ففتش عن ذلك؟!
ومحبة آل محمد لها سرّ في عبودية الله، مثل السجود لآدم لها سرّ في عبودية الله نفسه، بنفي الكبر وكمال التسليم لله، هذه دقائق إيمانية.

نكرر : الله يريد أن تعبده من حيث يريد هو لا من حيث تريد أنت!

الله لا يقبل أن تجلس معه على طاولة مفاوضات لتختار العبادات المناسبة لك!

والشبهات التي تعترض حب آل محمد هي نفسها الشبهات التي كانت تعترض الإيمان بنبوة محمد وسائر الأنبياء: من كبر وعصبية واستشكالات تافهة، وأضاف عليها الشيطان في هذا الزمن الاتهام السياسي بموالاة إيران وأن المحب لابد أن يكون عميلا قابضا للأموال مخرفا الخ.

حب آل محمد سهل لمن وفقه الله:

فهو لا يتطلب سوى التسليم بالنصوص التي تؤمن بصحتها فإذاقال النبي: (علي بمنزلة هارون إلا النبوة)، قل أنت : هو بمنزلة هارون حقا.

وإذا قال: (من كنت مولاه فعلي مولاه) قل أنت : من كان النبي مولاه فعلي مولاه.
وإذا قال: (لا يبغضه إلا منافق) فقل أنت: لا يبغضه إلا منافق!
وهكذا ليس مطلوب من السنّي المعجزات، ولا من الشيعي، ليس مطلوباً من السني إلا أن يؤمن صراحة بما صح عنده من النصوص؛ كما هي؛ فالنبي ليس عييا فهو أفصح من نطق بالضاد؛ ولن نضل بتصديقه.
وبقي على الباحث السنّي أن ينتبه لألاعيب الشيطان وأتباعه في الصد عن هذه النصوص بالتعسف التأويلي أو المعارضة بنصوص أخرى موضوعة أو غير دالة.
اللهم ارزقنا حبك وطاعتك والتسليم لك وحب محمد وطاعته والتسليم له وحب آل محمد ومعرفتهم والتسليم بكل حقوقهم.


               

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
الكاتب: قاسم الجبوري(زائر)
 مراسلة موقع رسالة خاصة
من المومنون رجال [بتاريخ : الأحد 07-10-2012 04:49 مساء ]

هكذا يجب ان يكون المومن شجاعا لا تاخذه في الله لومة لائم ولا يخشى من  النواصب الارجاس الانجاس اللذين يدعون حب رسول الله صلى الله عليه واله    كذ با ونفاقا ودجلا


-------------------------------------

الكاتب: خالد مطهر(زائر)
 مراسلة موقع رسالة خاصة
تأييد وإضافة [بتاريخ : الثلاثاء 16-10-2012 11:45 صباحا ]

أسال الله أن يكتب أجر الشيخ حسن وأن يهدي به وأن يحشرنا وإياه مع محمد وآل محمد فهم " الأبرار" كما أفهم من الآيات الكريمة فهل من متدبر ؟


-------------------------------------

الكاتب: باحث عن الحق(زائر)
 مراسلة موقع رسالة خاصة
لا ملجاء من الله الا اليه [بتاريخ : الثلاثاء 25-11-2014 06:18 مساء ]

أستاذنا الشيخ حسن ..نفعنا الله بك وبارك فيك وفك اسرك. اعرف انك خلف قضبان الظلم ولكن اتمنى ان تجيب على تسائلاتي متى كان لديك فسحة: اولا, انا متيقن ان حب اهل البيت علامة التسليم (اعني اهل الكساء خاصة) وايضا اولادهم من التابعين. ولكن منهم اهل البيت في القرن الواحد والعشرين؟  هناك مذاهب اسلامية تنص على ان ولاية المسلمين لا تكون الا في سلالة علي علية السلام...( اي كل من انتسب لبني هاشم او كان علويا) كيف لنا ان نعرف ان هؤلاء من ال البيت بعد مضي 1400 سنة؟ فيهم الصالح والفاجر. نحب الصالحين وأهل الصدق بغض النظر عن نسبهم. تستدل بعض المذاهب بحديث ( تركت فيكم ما ان تمسكتم به لن تضلو بعدي ابدا " كتاب الله وعترتي اهل بيتي") يقولون "استدلالا بهذا الحديث ان "سلالة علي (ع)  على الحق الى ان نرد على النبي (ص) الحوض.  أمرنا الله في الكتاب الكريم بالتفكر والتدبر والتعقل.. و ماقالته هذه المذاهب ( وان صح على توجههم) يناقض نفسة. فان كنا مأمورين باتباع سلالة علي (ع) فكيف وقد تفرقو في المذاهب (فمنهم جعفري و منهم اسماعيلي و منهم سلفي و منهم زيدي ومنهم تكفيري ووو)  جزاك الله يا شيخ..بما علمك الله... اريد تعريف كامل "منهم اهل البيت؟ او ال البيت؟ فرج الله كربك.


-------------------------------------

الكاتب: محمد فيصل - الجزائر(زائر)
 مراسلة موقع رسالة خاصة
سني محب لآل محمد [بتاريخ : الخميس 24-11-2016 03:37 مساء ]

اللهم صلي على سيدنا محمد و على آل سيدنا محمد..
بوركت شيخنا العزيز فوالله قد اوجزت و اجدت،
حفضك الله، نصرك الله، عافاك الله، آواك الله و حشرك و إياي مع سيدنا محمد و آل سيدنا محمد.. آمين..آمين..آمين يا رب العالمين.


-------------------------------------

الكاتب: فريد ارناؤوط(زائر)
 مراسلة موقع رسالة خاصة
صيرا ياشيخ [بتاريخ : السبت 14-01-2017 10:33 مساء ]

شيخنا الفاضل..بارك الله بكم وبشجاعتكم وندعوا الله ان يثبتكم على الايمان..سؤالي لجنابكم..هل المطلوب من حب ال محمد هو الحب العاطفي المعروف ام هو التسليم لامرهم واتباع نهجهم وطاعتهم والاعتقاد بخلافتهم وولاية امرهم ..فان كان تشبيه حب اهل البيت بحب الله ورسوله فيعني وجوب الطاعة المطلقة للاوامر والنواهي..من باب اطيعوا الله ورسوله واولي الامر منكم..وكل اوامرهم ونواهيهم غير موجودة في اليد في زماننا فلو قارنا الاحاديث النبوية في الصحاح ليس فيها حتى من كلام علي كرم الله وجه من شي فكيف بالذين جاءوا من بعده. وان اجهدنا انفسنا فلا نجد من حديثهم شي ينتفع به..الا تاكيدا لاحاديث اخرى للصحابة رضي الله عنهم..باختصار ما كتب عن علي كرم الله وجهه في الصحاح يمكن حذفه دون التاثير على الخبر العام للصحيح..فكيف والحال ان اهل بيته غير اصحاب الكساءلم يذكر منهم احد حتى كسند ثقة.


-------------------------------------

إضافة تعليق سريع
كاتب المشاركة :
الموضوع :
النص : *



 

     


أخبار الاعتقال والإفراج عن الشيخ الباحث حسن بن فرحان المالكي كما يرويها فضيلته..

برنامج لا ريب فيه

رسائل للشباب
 
     
 
     

 
     

المتواجدون حالياً :15

عدد الزيارات : 6195139

عدد الزيارات اليوم : 2400


 

 

الرئيسية | إتصل بنا

Powered by . arabportal جميع الحقوق محفوظة 2012© الشيخ حسن فرحان المالكي ب