New Page 14

 
     

New Page 14

 
     
 


الشيخ حسن فرحان المالكي » الأخبار » كتابات » تغريدات


داعش ترجم امرأة، فلماذا الإنكار؟ (ألجزء ألأوّل)

 

تغريدات لفضيلة الشيخ "حسن بن فرحان المالكي".


الذين ينكرون على داعش اليوم، هم الذين يقولون (القرآن ما يكفي)..

قرآنيون ضد داعش،  روائيون ضد القرآن.

من كان مستنكراً على داعش فلسيتنكر هذا الكم الروائي المخالف للقرآن الكريم، الكم الروائي هو المسيطر على عقول الأمة،  له طريق وللقرآن طريق.

أعلم كثرة الأحاديث في الرجم، ولكن آية واحدة لا نعدل بها ألف حديث، فلابد من إحكام الثقافة القرآنية والوثوق بها، ثم ما يشبهها من الحديث فقط.

ونعرف أن المستنكرين على داعش قتل النساء والأطفال يصحون ذلك الحديث (هم منهم) وينسبونه ظلماً وزراً للنبي، الذي بعث رحم للعالمين.

مشكلة المسلمين عويصة جداً، فهم مع القرآن بالكلام فقط، ولكن الواقع أنهم مع ألأحاديث المخالفة للقرآن، كأحاديث الرجم أوما خالف المتواتر عن النبي.

قبل أن تقولوا قال أبو هريرة  وقال أنس وقال عمر على المنبر  وقال البخاري في صحيحه،  من حق الله أن تقدموا ما قاله في كتابه الكريم..  هذا أولاً.. لا يمكن للمسلمين أن يخرجوا من هذا العنت والمشقة حتى يقدموا ما قاله الله على ما رواه أهل الحديث وما سوغه الفقهاء وما طبقوه السلاطين ..الخ، فمثلاً إذا أردتم معرفة حكم الزاني أو الردة أو قتل النساء والأطفال، فمن الاستهتار بكتاب الله أن يكون آخر المصادر، وأن نذكره لنرده لا لنتبعه.

أكبر جريمة في حق القرآن الكريم أن يتم ذكر الآيات لردها، لإبطالها بالحديث، لتأويلها عما أراد الله ..الخ، هذه جريمة كبيرة، تواضع عليها المسلمون.. ولنأخذها مسألة مسألة:

1- ماهي عقوبة الزاني والزانية عند الله؟

إذا آمنا بأن (هذا القرآن يهدي للتي هي أقوم) فلن يكون هناك رجم أبداً..

لماذا؟

لأن الله أوضح في كتابه (عقوبة الزنا)، وفي أكثر من مكان، وبعد أن نُحكم (الحكم القرآني) في هذا لا مانع - بعد هذا - أن نبحث (عقوبة الرجم) حديثياً!

الآية الأولى في عقوبة الزنا

(الزَّانِيَةُ وَالزَّانِي فَاجْلِدُوا كُلَّ وَاحِدٍ مِنْهُمَا مِائَةَ جَلْدَةٍ ۖ وَلَا تَأْخُذْكُمْ بِهِمَا رَأْفَةٌ فِي دِينِ اللَّهِ إِنْ كُنْتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ ۖ وَلْيَشْهَدْ عَذَابَهُمَا طَائِفَةٌ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ) [النور/2]

حكم إلهي واضح، وهذا الحكم أتى في سورة النور، وهي من آخر السور نزولاً تقريباً (نزلت السابع الهجري أو بعده) بدلالة كثرة الأحكام المتأخرة فيها، وبدلالة أولها، لأن الله ذكر في أول آية ما يفيد أنه أنزلها دفعة واحدة

(سُورَةٌ أَنزَلْنَاهَا وَفَرَضْنَاهَا وَأَنزَلْنَا فِيهَا آيَاتٍ بَيِّنَاتٍ لَّعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ) [النور/1] ربما لهذا أسرار من رحمته وتعليمه

ثم يذكر الله بعد ذلك حكم المتلاعنين (من يتهم زوجته وليس معه شهداء) فماذا قال؟

 قال: ( وَيَدْرَأُ عَنْهَا الْعَذَابَ أَنْ تَشْهَدَ أَرْبَعَ شَهَادَاتٍ بِاللَّهِ إِنَّهُ لَمِنَ الْكَاذِبِينَ) [النور/8]

قال يدرأُ عنها العذاب  ولم يقل القتل ولا الرجم ولا الموت..  القرآن واضح ميسر.

وفي سورة النساء تحدث الله عن ( فتياتكم المؤمنات) أي الإماء، وجعل عقوبتهن إذا أتين (الفاحشة) نصف ما على المحصنات من العذاب، فما هو نصف الرجم؟

(فَإِذَا أُحْصِنَّ فَإِنْ أَتَيْنَ بِفَاحِشَةٍ فَعَلَيْهِنَّ نِصْفُ مَا عَلَى الْمُحْصَنَاتِ مِنَ الْعَذَابِ)[النساء/25]

يعني خمسين جلدة

أيضاً حكم الإمساك في البيوت

(وَاللَّاتِي يَأْتِينَ الْفَاحِشَةَ مِنْ نِسَائِكُمْ فَاسْتَشْهِدُوا عَلَيْهِنَّ أَرْبَعَةً مِنْكُمْ فَإِنْ شَهِدُوا فَأَمْسِكُوهُنَّ فِي الْبُيُوتِ حَتَّى يَتَوَفَّاهُنَّ الْمَوْتُ أَوْ يَجْعَلَ اللَّهُ لَهُنَّ سَبِيلًا (15) [النساء/15]

حكمان في كتاب الله لا تناقض بينهما،  فالجلد 100 في حق الزانية والزاني (وهذا له معناه)  لم يقل (من زنى)، و(من زنت)! إنما المشهور بالزنا.

وأما ما دون ذلك - غير المشهورات بالزنا - فهؤلاء يكون أمساكهن في البيوت، هذا هو ظاهر القرآن المبين، وهو مبين واضح، ليس طلاسم، والوهم قد يقع منك..

ولكن الوهم قد يقع منك لكن ليس برد القرآن.. من يعتصم بالقرآن فلن يهديه إلا إلى خير،  ولن تزهق به نفساً لا تستحق، فهذا خير من الاعتصام بالروايات..

وقال في الآية اللاحقة عن الرجال

(وَاللَّذَانِ يَأْتِيَانِهَا مِنْكُمْ فَآذُوهُمَا ۖ فَإِنْ تَابَا وَأَصْلَحَا فَأَعْرِضُوا عَنْهُمَا ۗ إِنَّ اللَّهَ كَانَ تَوَّابًا رَحِيمًا) [ألنساء 16]

أي أن الفاحشة إذا صدرت من الرجال فيؤذون حتى يتوبون، وهذا يعني أن هؤلاء يختلفون عن (الزناة) المشهورين بالزنا، يعني لا يجلدون هنا إنما ألأذى.

هنا يجب على الوعي التاريخي أن يتدخل لمعرفة حالات الزنا في المجتمع البشري، أوفي المجتمع أيام النبوة أيضاً، فهناك مجاهر - محترف زنا وهناك مستتر، ونزلت آيات النساء قبل، لأن الأولوية لحماية البيوت، فهذه أولوية، ثم نزلت آيات النور فينا بعد للقضاء على ظاهرة الاحتراف للزنا.

فلا منسوخ ولا شيء، القرآن كله بركة كله نور  كله مبين وميسر..  لكن شياطين الإنس والجن أقوياء أيضاً،  ويستطيعون تغطية أي وضوح وصرفك بسهولة، بالإكثار من زخرف الحديث.

 

للانتقال الى "داعش ترجم امرأه، فلماذا الانكار؟ (الجزء ألثاني) هنا "


               

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
الكاتب: احمد بن سعيد(زائر)
 مراسلة موقع رسالة خاصة
هل نسى العرب [بتاريخ : الخميس 24-07-2014 07:26 مساء ]

هل نسى العرب عندما قام المشركين ببقر بطن ام الصحابي الجليل عمار بن ياسر وهي حامل هذة الاجرام ليس ببعيد قياسا لعمر الامم . نعم هؤولاء اليوم هم الذين يفعلون ابشع الاعمال حتى الشيطان قد يخجل من فعلها هؤولاء هم  من نفس السلالة والامتداد لهؤولاء المشركين . نعم انة السرطان الذي يسري في جسد هذة الامة واماكن هذا المرض السرطاني معروفة ومحددة والفكر والمنهج الذي يتبنى ويشرع ويمول ويقود وينفذ معروفة انها في قلب جزيرة العرب هذا هو البلاء بحد ذاتة . هذة المنطقة التي يفترض ان تكون مصدر اشعاع ونور للانسانية اصبحت مصدر ظلام للانسانية . نعم يارسول اللة لوعرفت على ماجرى ويجري على امتك وعلى الارض التي كانت منبع خاتمة الرسلات حتى الارض تم تغير اسمها بأسماء سلاطينهم . نعم يارسول اللة لقد قلتها وانت الصادق الامين (ستفترق امتي الى سبعون فرقة كلها في النار الا فرقة واحدة ) لأنهم لم يتمسكوا بكتاب اللة وعترك الطاهرة وسنتك الحقيقية الصادقة . نعم هذة هي الظلالة كما جاءت في حديثك الصادق.


-------------------------------------

الكاتب: rafik(زائر)
 مراسلة موقع رسالة خاصة
رأي [بتاريخ : السبت 26-07-2014 10:19 صباحا ]

الواضح من الايتين الاخيرتين أنهما تتحدتان عن معالجة الفاحشة لجنس من جهة واحدة يعني لواط او سحاق فقال الذان و ليس الذين و بعدها اللاتي،،، لكن في ما يخص الزنا فالآيات تقطع الشك باليقين سأضرب مثالا عدا ما ذكرت في سورة النور يعني ما لم أفهمه هل المفسرون مانوا على هذه الدرجة من الجهل أم هذا مرادهم ام مراد الشيطان و العجيب انهم خدعونا 1000 سنة ما تتكلم لازم تكون بروفيسور وهم أغبى الأغبياء والله ما فهمت شي:

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ يَحِلُّ لَكُمْ أَن تَرِثُواْ النِّسَاء كَرْهًا وَلاَ تَعْضُلُوهُنَّ لِتَذْهَبُواْ بِبَعْضِ مَا آتَيْتُمُوهُنَّ إِلاَّ أَن يَأْتِينَ بِفَاحِشَةٍ مُّبَيِّنَةٍ وَعَاشِرُوهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ فَإِن كَرِهْتُمُوهُنَّ فَعَسَى أَن تَكْرَهُواْ شَيْئًا وَيَجْعَلَ اللَّهُ فِيهِ خَيْرًا كَثِيرًا (النساء 19)

يَاأَيُّهَا النَّبِيُّ إِذَا طَلَّقْتُمُ النِّسَاءَ فَطَلِّقُوهُنَّ لِعِدَّتِهِنَّ وَأَحْصُوا الْعِدَّةَ ۖ وَاتَّقُوا اللَّهَ رَبَّكُمْ ۖ لَا تُخْرِجُوهُنَّ مِنْ بُيُوتِهِنَّ وَلَا يَخْرُجْنَ إِلَّا أَنْ يَأْتِينَ بِفَاحِشَةٍ مُبَيِّنَةٍ ۚ وَتِلْكَ حُدُودُ اللَّهِ ۚ وَمَنْ يَتَعَدَّ حُدُودَ اللَّهِ فَقَدْ ظَلَمَ نَفْسَهُ ۚ لَا تَدْرِي لَعَلَّ اللَّهَ يُحْدِثُ بَعْدَ ذَلِكَ أَمْرًا (الطلاق 1)


-------------------------------------

الكاتب: يحي الدين حسن(زائر)
 مراسلة موقع رسالة خاصة
تصحيح [بتاريخ : الأربعاء 30-07-2014 03:55 مساء ]

بارك الله فيك شيخنا العزيز.اشهد الله اني احبك فيه.بعضهم تحدث عن ان الايتين في سورة النساء اية 15 و 16 تتحدثان عن السحاق بين النساءو المثلية بين الرجال (لا اريد ان اقول اللواط لان اللفظ خطا)علي التوالي.ما رايكم؟افيدونا افادكم الله


-------------------------------------

إضافة تعليق سريع
كاتب المشاركة :
الموضوع :
النص : *



 

     


أخبار الاعتقال والإفراج عن الشيخ الباحث حسن بن فرحان المالكي كما يرويها فضيلته..

برنامج لا ريب فيه

رسائل للشباب
 
     
 
     

 
     

المتواجدون حالياً :30

عدد الزيارات : 6087423

عدد الزيارات اليوم : 103


 

 

الرئيسية | إتصل بنا

Powered by . arabportal جميع الحقوق محفوظة 2012© الشيخ حسن فرحان المالكي ب