New Page 14

 
     

New Page 14

 
     
 


الشيخ حسن فرحان المالكي » الأخبار » كتابات » تغريدات


رسالة فضيلة الشيخ المالكي كما نقلها من معتقله نجله الفاضل

 

قام ألأخ الفاضل الأستاذ "العباس حسن فرحان المالكي" نجل فضيلة الشيخ بتدوين بعض التغريدان ورسالة فضيلة الشيخ "حسن فرحان المالكي"  (من معتَقَلِه) لمتابعيه ومتابعي قضية اعتقال فضيلته.. هذا نصّها:
بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.   اتمنى ان تكونوا باتم صحة وعافية..    اكد لي الوالد انه  ليس معارضا سياسيا ولا ينتمي لاي حزب سياسي ولا حتى معارضا مذهبيا (بمعني ذم اي مذهب مطلقاً)، ولكنه وضع بعض النقاط على الحروف. اما بالنسبة لفرحة الغلاة بالاعتقال فاقول: نحن اكبر من الفرحة التي من الغلاة، فنحن نعرف هذه الفرحة ومتقبلينها، ومستعدين لها، وايضاً نحن هدفنا رضى الله والمعلومة والكلمة الحق - التي امر بها الله عز وجل ونبيه عليه السلام -  ونحن بحمد الله لسنا اهل حزن، بل اهل ثبات ومستعدون لنضحي بكل ما نملك من اجل ارضاء الله عز وجل. اليوم - ولله الحمد - استطعت التواصل مع الوالد (بعد غياب دام حوالي اسبوع ونص من يوم الاربعاء قبل الماضي) وسأذكر ما حدثني به في نقاط : اولاً : ان تحريضات الغلاة هي التي انتجت هذا الاعتقال، والتهمة الابرز هي تهمة فكرية ساذجة عنوانها [الطعن في الصحابة] ويقصدون به حماية (معاوية) وبني امية من النصوص النبوية والحقائق التاريخية، ولا يمكن ابداً ان نتنازل لا عن النصوص الصحيحة ولا على الحقائق التاريخية. ثانيا : ادعو الاخوة المحبين الى سماع وقراءة الابحاث التي في موقعي عن معاوية بن ابي سفيان ، وايضاً اللقاء الذي عنوانه (ما بعد وصال) مع ابني اب ابكر: الشيخ حسن المالكي و حديث مفصّل عن معاوية بن أبي سفيان فهذه الحقائق عن معاوية، وهي التي ارادت الوهابية ان نصمت عنها .. ولن نصمت. ثالثاً : تغلغل الغلو في المؤسسات الحكومية يجب ان يكون محل نقد، فهذا الاعتقال هو اعتقال وهابي بامتياز.. لا شأن له بالسياسة. ولكن بعض المؤسسات الحكومية التنفيذية تخضع احياناً لفكر الغلاة والوهابية والمحرضين. رابعاً : المعرفة لا يجوز محاكمتها. المعرفة ستستمر , فقراءة التاريخ وتقييم شخصياته سيستمر، ولا يجوز ان يخضع باحكام مذهبية. خامساً : هناك اكثر من صنم معرفي لا يجوز الاستسلام له، (صنم السلف , صنم الصحابة , صنم العلماء..)، وانما يجب تفكيك هذه الاصنام بالنصوص الشرعية (ان يخضع الصحابة والعلماء والسلف للقرآن الكريم والسنة النبوية)، فمن ذمته النصوص ذممناه - ولو كان صحابياً - ومن مدحته النصوص مدحناه - وإن انعدمت النصوص سيكون التقييم بالوقائع التاريخية - سيكون التقييم بالوقائع التاريخية، سواء من حسن سيرة او من سوء سيرة. سادساً : ان ادخال التاريخ في المحاكم يعد سابقة خطيرة في التبني المذهبي بفكرة ونصرتها بالمحاكمات فالاحكام الشرعية ليس فيها حكماً على الاراء التاريخية، وكل حكم قضائي على حقيقة تاريخية فهو حكم وضعي.. العقوبات معروفة في القرآن الكريم بانها في حق القاتل، وفي حق الزاني، وفي حق الباغي، وفي حق السارق، وفي حق القاذف … الخ. سابعاً : تفاجأنا هو ان حقوق الانسان النظرية في المملكة العربية السعودية لا واقع لها - للاسف - في المؤسسات التنفيذية، فالحقوق - التي كنا نعرفها - من هيئة التحقيق والادعاء العام بان تكون على علم بتهمتك وتعرف الى اين تذهب وان لا تعتقل الا بحضور محامي لم ارى وجود لها, فتبين ان تفاؤلنا في مستقبل حقوقي للدولة رأيته وهماً - للأسف الشديد - وان المؤسسات التفيذية لا تلتفت الى هذه الحقوق  التي كنا نأمل ان تكون بداية لترسيخ حقوق الانسان في المملكة العربية السعودية . هذا ما استطعت نقله من الوالد .. فسألته عن وقائع التحقيق فأجاب: كانت هناك مواعيد تحقيق في هيئة التحقيق والادعاء العام من قبل الحج..(كل يوم اربعاء او كل يوم خميس) والاسئلة كانت شاملة، وهي كل ما يطرحه الغوغاء - من الغلاة والمحرضين - عن الصحابة وعن الوهابية وعن ابن تيمية، وعن حسن نصر الله، وعن قضية موسى الزهراني ولماذا كتبت عنها! كان المحققون يشعرونك بانهم متفهمون، وانهم يظهرون انهم مقتنعين بالاجابة، وليسوا على مستوى من العلم، ولكن كانوا ذو خلق طيب. وفي يوم الاربعاء قبل الماضي (يوم الاعتقال) تم تحويلنا الى البحث الجنائي! ثم توقيفنا هناك اسبوعاً، مع ان هذا البحث الجنائي المفترض انه لعتاة المجرمين وليس لاصحاب الافكار التاريخية او النقدية، سواء للتاريخ او المذهب! وبعد ذلك تم نقلي الى سجن الملز في انتظار ما اذا كان سيتم الاحالة لمحكمة أو الإفراج أو الاستمرار في الاعتقال. نؤكد باننا اصحاب بحث ومعرفة، ولسنا اصحاب تنظيم سياسي او معارضة سياسية، ولا حتى معارضة مذهبية، لا حتى معارضة مذهبية للمذهب القائم (الوهابي)، وإنما نحن معارضة فكرية للغلو، سواء كان هذا الغلو معادياً للدولة او داخل مؤسسات الدولة، وسنبقى على هذا الموقف المعتدل الهادي المعرفي.  نتمنى ان تترفع الجهات التنفيذية عن مسايرة الغلاة وعن التأثر بضغوطاتهم.. وأن يبقى الباب مفتوحاً للدراسات التاريخية والنقدية المعتدلة المدعمة بالادلة والبراهين. وهذه امنيتنا، لان دخول المذهب (الوهابي) عبر المؤسسات الحكومية - في ظرف من يتوهم انهم خصومه - هذا عملً متعب وشاق للفريقين، سواء المذهب او خصومه.. وانما الحل هو الحوار الفكري، سواء عبر مناظرات او عبر كتب وما اشبه ذلك، ولا يحق لمؤسسات حكومية ان تقف مع مذهب ضد من ينقده، وانما تطالب الجميع بالحوار والاثبات بالبراهين.. وخضوع هيئة التحقيق ووزارة الداخلية لتحريض الغوغاء هو نقطة ضعف في هاتين المؤسستين، لان الغلاة عندما عجزوا عن مواجهتي بالحوار والمناظرة التجؤوا الى استخدام المؤسسات الحكومية - التي نحترمها جميعاً - في كتم صوتي وايقاف مسيرتي العلمية النقدية التي نرى انها في صالح الفكر عموماً وفي صالح الفكر المحلي خصوصاُ. ويبقى نقدي في الغلاة قديماً وحديثاً في مكانه.. ولن يتزعزع الا ببرهان.. لن يتزعزع بالاستعداء ولا بتحالف الغلاة مع المؤسسات الحكومية ضدي، فنحن اصحاب برهان ومعرفة ومواطنون، لنا حق التفكير والتعبير.. وليس من العدل ان يتم اعتقال صاحب الفكر مع صاحب الحزام والتفجير !!! فوالدي سجين الوهابية لا سجين الدولة السعودية. رغم مأخذنا الكثيرة على عمل مؤسساتها الا انها تحتمل مثل هذا النقد، اما الوهابية فلا تحتمل. والاسئلة التي تم توجيهها اليّ اغلبها من رؤية مذهبية مع وجه مزركش جميل !! فلذلك التهمة الاساسية - التي اسموها (الطعن في الصحابة) - هي - كما قلنا وكررنا - الهدف منها محاصرة النصوص والحقائق الشرعية، فنحن ثابتون، ونحمد الله عز وجل على هذا الابتلاء، وهو لاختبارنا، ليعلم الله هل نحن في الشدة كما نحن في الرخاء، ام اننا نتشدق في الرخاء ونتنازل عن مبادئنا في الشدة وعن قناعاتنا وعن تجديدنا الذي نراه في صالح الفكر المحلي. فالوالد - بحمد الله - مطمئن ومرتاح، ويحمد الله على كل حال، وانما نحزن فقط على الاتجاه الذي تسير اليه المؤسسات.. هذا والله ولي التوفيق والسداد.   وساكمل لاحقاً الجزء الثاني عن ما حدثني به الوالد ايضاً، ولكن من ناحية شخصية، علماً انني سأمسك حساب الوالد حفظه الله ورعاه في الايام القادمة الى ان يحدث الله امرا،     طبعاً بعد موافقه الوالد ههههه   وشكراً لكم.  للانتقال الى" تتمة حديث الفاضل العباس مع والده فضيلة الشيخ حسن بن فرحان المالكي في المعتقل." هنا


               

المشاركة السابقة : المشاركة التالية

الصفحات
1 
23 > >>
الكاتب: ابو علي من العراق(زائر)
 مراسلة موقع رسالة خاصة
الله يفك اسره [بتاريخ : الأحد 26-10-2014 11:15 مساء ]

وانا جالس امام الكومبيوتر احببت ان اعرف ما خبر الشيخ فتيقنت ان الجهال اتهموه على حد عقولهم, وامتثالا لقول الرسول الامي ابي القاسم محمد صل الله عليه واله (من لم يهتم بامور المسلمين فليس منهم) فوالله انا مهتم لقضية الشيخ وأسأل الله العلي القدير ان يفرج عنه ويرجعه الى اهله سالمآ غانمآ, كنت قد ايست من التعسف ومحاكمات الفكر في المملكة والجهلة فيها لولا اني شاهدت برنامج استديو الثامنة مع داوود الشريان, هذا يدل ان الخير والعقل والحكمة موجودة مهما طغى الانسان الجاهل وتكبر ... اللهم اسألك بمحمد صلى الله عليه واله واهل بيته ومن اصطفيت من عبادك ياالله ارجع كل غائب وفك قيد كل اسير وبالخصوص من عنيناه بدعائنا اللهم صل على محمد وال محمد


-------------------------------------

الكاتب: محب ومتابع(زائر)
 مراسلة موقع رسالة خاصة
[بتاريخ : الأحد 26-10-2014 11:33 مساء ]

حفظ الله الشيخ حسن وفك أسره وكان الله معه.


-------------------------------------

الكاتب: احمد الحربي(زائر)
 مراسلة موقع رسالة خاصة
سجن الشيخ حسن [بتاريخ : الإثنين 27-10-2014 12:19 صباحا ]

لا اقول لك يا شيخ الا ان تتذكر سجن الامام موسى الكاظم عليه السلام  لكي يهون عليك ما انت فيه  وعسى ان تكرهو شيئا وهو خير لكم ، الله يفك اسرك بحق محمد وال محمد ،  ارجو من العباس ايصال رسالتي لابيه ولكم الفخر يا ابناء الشيخ بأبيكم


-------------------------------------

الكاتب: احمد الحربي(زائر)
 مراسلة موقع رسالة خاصة
سجن الشيخ حسن [بتاريخ : الإثنين 27-10-2014 12:20 صباحا ]

لا اقول لك يا شيخ الا ان تتذكر سجن الامام موسى الكاظم عليه السلام  لكي يهون عليك ما انت فيه  وعسى ان تكرهو شيئا وهو خير لكم ، الله يفك اسرك بحق محمد وال محمد ،  ارجو من العباس ايصال رسالتي لابيه ولكم الفخر يا ابناء الشيخ بأبيكم


-------------------------------------

الكاتب: Donna Ghizlane(زائر)
 مراسلة موقع رسالة خاصة
سجن الحق يزيده صدا [بتاريخ : الإثنين 27-10-2014 02:10 صباحا ]

قولوا لهم ان فكر الشيخ قد وصل هنا في المغرب وغيره فلتموتوا بغيظكم .. وسيظهر من بيننا مالكي وفرحان ومالكي  كثييييير ...وأملنا في الله كبير ان ينقد الشيخ منكم ومن عقولكم العفنة .....اللهم فك اسر الشيخ فرحان المالكي اللهم هون عليك ما أصابه يا رحيم يا عظيم .


-------------------------------------

الكاتب: Donna Ghizlane(زائر)
 مراسلة موقع رسالة خاصة
سجن الحق يزيده صدا [بتاريخ : الإثنين 27-10-2014 02:11 صباحا ]

قولوا لهم ان فكر الشيخ قد وصل هنا في المغرب وغيره فلتموتوا بغيظكم .. وسيظهر من بيننا مالكي وفرحان ومالكي  كثييييير ...وأملنا في الله كبير ان ينقد الشيخ منكم ومن عقولكم العفنة .....اللهم فك اسر الشيخ فرحان المالكي اللهم هون عليك ما أصابه يا رحيم يا عظيم .


-------------------------------------

الكاتب: (زائر)
 مراسلة موقع رسالة خاصة
المتهم البريء [بتاريخ : الإثنين 27-10-2014 05:11 صباحا ]

ثبتك على الحق وسدد خطاك وشدد عزيمتك


-------------------------------------

الكاتب: عبد الله السني(زائر)
 مراسلة موقع رسالة خاصة
الظلم [بتاريخ : الإثنين 27-10-2014 06:18 صباحا ]

وانما يحتاج الى الظلم الضعيف......نعم فالقوي لايظلم احدا ....فأنتم يا أصحاب السلطة لوتفهمون معنى الظلم وتمعنت به لما احتجتم الى التنكيل بالناس ولكنتم خير الناس تأمرون بالمعروف وتنهون عن المنكر ....ولكن مفاهيم التسلط بدون حق حجبت عنكم رؤيا الحق فالتبست عليكم الامور وهانت عليكم مصائب الناس...فألى متى تبقون هكذا بطاغوتيتكم هل تظنون بان الامور ستكون معكم الم تستفيدوا من عبر التاريخ؟؟؟؟؟الظالمون العابثون بمقدرات الناس لم يفهموا دروس التاريخ وعبره.....وسيكون زوالهم اسرع مما يظنون وستكون وقعتهم اكبر مما يحتسبون...ولات حين مندم!!!!!!!!!!!!!!!!!


-------------------------------------

الكاتب: اليماني الحر(زائر)
 مراسلة موقع رسالة خاصة
إعتقال الشيخ حسن بن فرحان المالكي [بتاريخ : الإثنين 27-10-2014 10:10 صباحا ]

الصبر الصبر والرضا بقضاء الله وقدرة وما الله غافلا عما يعمل الظالمون ولن يستطيعوا أن يحجبوا ضوء الشمس فالأستاذ حسن بن فرحان المالكي بحمد الله اصبح مدرسة يحتذى بها .


-------------------------------------

الكاتب: khalifa(زائر)
 مراسلة موقع رسالة خاصة
[بتاريخ : الإثنين 27-10-2014 11:40 صباحا ]

ثبتك على الحق وسدد خطاك وشدد عزيمتك وسلام خالص من الجزائر إلى الدكتور


-------------------------------------

الكاتب: كميل مهدي سعود(زائر)
 مراسلة موقع رسالة خاصة
[بتاريخ : الإثنين 27-10-2014 12:06 مساء ]

أسأل الباري عز وجل له الفرج

للأسف الوهابية لهم نفوذ كبير في مؤسسات الدولة تحول بينه وبين تطوره وانفتاحه.

لماذا العالم العامل و الحقوقي و أصحاب الفكر وغيرهم من النشطاء بدل تكريمهم يغيبوا خلف القضبان؟!


-------------------------------------

الكاتب: ابن الاحساء(زائر)
 مراسلة موقع رسالة خاصة
مشاركة [بتاريخ : الإثنين 27-10-2014 01:57 مساء ]

الله معاك يا سماحة الشيخ الله يفرج عنك وعن المؤمنين


-------------------------------------

الكاتب: ابن الاحساء(زائر)
 مراسلة موقع رسالة خاصة
مشاركة [بتاريخ : الإثنين 27-10-2014 01:58 مساء ]

الله معاك يا سماحة الشيخ الله يفرج عنك وعن المؤمنين


-------------------------------------

الكاتب: المهاجر اليماني(زائر)
 مراسلة موقع رسالة خاصة
الحريه للأستاذ حسن فرحان المالكي [بتاريخ : الإثنين 27-10-2014 03:12 مساء ]

فكّ الله أسر هذا العلم البارز من أعلام هذه الأُمه الكسيحه.  الشيخ الباحث العلامه حسن فرحان المالكي نبراس يضئ في ظلام هذه الأُمه، وقلما وُجِد نظيره في هذا الزمان.  الأُستاذ حسن فرحان المالكي يدعو للسلام وقبول الآخر حتى في حالات الإختلاف وهو ليس حِزباً سياسياً أو تياراً تكفيرياً بل هو مدرسة قائمه بحد ذاتها، يدعو لتفعيل العقل والقرأه الأمينه للتاريخ الإسلامي المطبوع بقبلية الأعراب وجهلهم وعنجهيتهم في ظل أفكار الحشويه التكفيريه الظلاميه الوهابيه. 
إننا نقول للنظام أل آل سعودي وزبانيتهم إنهم لن يُسكِتوا هذا العلم العالم البارز، ولن يستطيعوا تغيير الحقائق التاريخيه التي وردت في كتب تأريخ هذا الدين.  إن الوهابيه التكفيريه تتعامى عن الحقائق رغم علمهم بها، فالعلاّمه لم يأتِ بجديد، وإنما قرأ في التراث وكشف عورات وعّاظ السلاطين، وهو دائماً يقولها وهو صادق فيما يقول إنه يريدها وهو الحق، شهادةٌ لله.
حيا الله الأُستاذ الباحث العلامه العلم الحجه حسن فرحان المالكي وفكّ أسرَه.

سيُهْزَم الفكر الظلامي الوهابي التكفيري وسينتصر مشروع العدل والعقل والحقيقه في ديننا الإسلامي.

المجد كل المجد للأُستاذ العلامه الباحث الجهبذ حسن فرحان المالكي وفكّ الله أسرّه.
ومن هنا أُطالب كل قوى الخير وكل الفعاليات المحبه للسلام أن ترفع صوتها لفكّ أسر هذا العلم البارز من سجون نظام التكفير وإعطائه كامل حريته الذي كفلها الله له، وردّ الإعتبار له.

الأُستاذ حسن فرحان المالكي عظيم بكل ما للعَظمَه من معنى، فله مني السلام ولأُسرته الكريمه، أسأل الله أن يُخَفِّف عنهم ويشملهم بعطفه ورحمته.


-------------------------------------

الكاتب: المهاجر اليماني(زائر)
 مراسلة موقع رسالة خاصة
الحريه للأستاذ حسن فرحان المالكي [بتاريخ : الإثنين 27-10-2014 03:15 مساء ]

فكّ الله أسر هذا العلم البارز من أعلام هذه الأُمه الكسيحه.  الشيخ الباحث العلامه حسن فرحان المالكي نبراس يضئ في ظلام هذه الأُمه، وقلما وُجِد نظيره في هذا الزمان.  الأُستاذ حسن فرحان المالكي يدعو للسلام وقبول الآخر حتى في حالات الإختلاف وهو ليس حِزباً سياسياً أو تياراً تكفيرياً بل هو مدرسة قائمه بحد ذاتها، يدعو لتفعيل العقل والقرأه الأمينه للتاريخ الإسلامي المطبوع بقبلية الأعراب وجهلهم وعنجهيتهم في ظل أفكار الحشويه التكفيريه الظلاميه الوهابيه. 
إننا نقول للنظام أل آل سعودي وزبانيتهم إنهم لن يُسكِتوا هذا العلم العالم البارز، ولن يستطيعوا تغيير الحقائق التاريخيه التي وردت في كتب تأريخ هذا الدين.  إن الوهابيه التكفيريه تتعامى عن الحقائق رغم علمهم بها، فالعلاّمه لم يأتِ بجديد، وإنما قرأ في التراث وكشف عورات وعّاظ السلاطين، وهو دائماً يقولها وهو صادق فيما يقول إنه يريدها وهو الحق، شهادةٌ لله.
حيا الله الأُستاذ الباحث العلامه العلم الحجه حسن فرحان المالكي وفكّ أسرَه.

سيُهْزَم الفكر الظلامي الوهابي التكفيري وسينتصر مشروع العدل والعقل والحقيقه في ديننا الإسلامي.

المجد كل المجد للأُستاذ العلامه الباحث الجهبذ حسن فرحان المالكي وفكّ الله أسرّه.
ومن هنا أُطالب كل قوى الخير وكل الفعاليات المحبه للسلام أن ترفع صوتها لفكّ أسر هذا العلم البارز من سجون نظام التكفير وإعطائه كامل حريته الذي كفلها الله له، وردّ الإعتبار له.

الأُستاذ حسن فرحان المالكي عظيم بكل ما للعَظمَه من معنى، فله مني السلام ولأُسرته الكريمه، أسأل الله أن يُخَفِّف عنهم ويشملهم بعطفه ورحمته.


-------------------------------------

الكاتب: Ali Bennadji - Montréal(زائر)
 مراسلة موقع رسالة خاصة
[بتاريخ : الإثنين 27-10-2014 03:29 مساء ]

السلام عليكم
  قد نتفق و قد نختلف مع الاستاد المالكي و لكننا لا نختلف ابدا حول حرية الفكر و حرية الراي وحرية المعتقد.
  اللهم فرج كربه و فك اسره و زده قوة و عزيمة وثباتا.


-------------------------------------

الكاتب: Ali Bennadji - Montréal(زائر)
 مراسلة موقع رسالة خاصة
[بتاريخ : الإثنين 27-10-2014 03:30 مساء ]

السلام عليكم
  قد نتفق و قد نختلف مع الاستاد المالكي و لكننا لا نختلف ابدا حول حرية الفكر و حرية الراي وحرية المعتقد.
  اللهم فرج كربه و فك اسره و زده قوة و عزيمة وثباتا.


-------------------------------------

الكاتب: صالح صالح(زائر)
 مراسلة موقع رسالة خاصة
اعتقال الفقيه السعودي حسن فرحان المالكي لأنّه طعن بالخوارج وقال عن نصرالله مقاوم [بتاريخ : الإثنين 27-10-2014 04:10 مساء ]

http://arabtimes.com/portal/article_display.cfm?ArticleID=36742
.....
المشكلة في قضية الفقيه حسن فرحان ليس طعنه بالصحابة (معاوية) بل لأنّه سرد أحاديث من الصحاح تتعلق بالفئة الباغية التي قتلت عمّار بن ياسر وعمّار يدعوهم للجنة وهم يدعون للنار، المشكلة بطعنه بصحابي أموي، حيث أن مناظره الوهّابي عرّض بالحسين بن علي وقال عنه أنّه سابي نساء، وهنا لا مشكلة كون الصحابي هاشمي أو له رمزية عند المذاهب الكافرة في نظره. وهذا التعريض جاء في سبيل الدفاع عن معاوية لأن الفقيه المالكي اعتبر أن معاوية من الخوارج لأنّه خرج عن حكم الخليفة علي ابن أبي طالب. والخروج عن ولي الأمر في السعودية يعاقب عليه بالحدود والحرابة، ولكن خروج معاوية هو اجتهاد ومن اجتهد وقتل ألاف المسلمين له حسنة، بينما من لا يجتهد ويسرد حديث من صحيح مسلم عن خروج معاوية فله السجن والحدود كأنّه قتل الناس أجمعين. شتم معاوية لعلي لا يعتبر جريمة فمعاوية صحابي جليل ويحق له شتم علي المبشّر بالجنّة ويحق له قتل عمّار بن ياسر وثلّة من أصحاب الرسول ص، بينما القول أن عليا كان على حق حسب الأحاديث المنسوبة عن الرسول والقول أن معاوية خرج على وليه فهذا لا يجوز. هناك معضلة برسم المسلمين حتى قيام الدين، عليّ ومعاوية تقاتلا، الأول كان خليفة والثاني خلّف ذاته، الأول مبشّر بالجنّة والثاني خارجي وباغي حسب الأحاديث المتواترة في الصحاح وعند جميع مذاهب المسلمين، المدرسة الوهّابية تجاهلت الأحاديث والنصوص لأنّها تابعة للمدرسة السفيانية، وهي تحاول اقناع المسلمين بفضائل لمن قتلوا أحفاد محمد ص وسليلته والأصحاب الذين وقفوا معهم (الصالح من الصحابة). ......


-------------------------------------

الكاتب: aaaaa(زائر)
 مراسلة موقع رسالة خاصة
[بتاريخ : الإثنين 27-10-2014 08:35 مساء ]

aa


-------------------------------------

الكاتب: بنت النور(زائر)
 مراسلة موقع رسالة خاصة
سجن الشيخ [بتاريخ : الإثنين 27-10-2014 08:47 مساء ]

دعوتي للشيخ المالكي ان يفحص الكتب عن مدى صحة هذا الدين الذي زج بك في السجن
ارجوك لاني احبك واحب كفاحك الرب يبارك واهل بيتك
قال السيد المسيح انا هو الطريق وابحق والحياة فمن هو الحق وانت عالم جليل وتعرف المعاني ليثك ياشيخ حسن المالكي تتذكر ان المسيح هو الذي سينزل في اخر الزمان فكيف يكون محمد خاتم الانبياء


-------------------------------------

الكاتب: عامر(زائر)
 مراسلة موقع رسالة خاصة
ان لك عند الله درجه لن تنالها الا بطريق ذات الشوكة [بتاريخ : الإثنين 27-10-2014 10:32 مساء ]

ان لك عند الله درجه لن تنالها الا بطريق ذات الشوكة....  زادك الله رفعة و علما


-------------------------------------

الكاتب: عثمان أبو سعد(زائر)
 مراسلة موقع رسالة خاصة
أطلقوا سراح الشيخ [بتاريخ : الإثنين 27-10-2014 11:37 مساء ]

من أرض المغرب اﻷقصى أهدي تحياتي للشيخ المبتلى البحاثة حسن بن فرحان المالكي، أيدك الله وثبتك، وأطال عمرك في الجهاد بالقرآن، وفضح العدوان اﻷكبر، وهو العدوان على العقول، وأسأل الله أن يبصر السلطات السعودية حتى ﻻ تسيء لنفسهابمضايقة أهل الرأي، وتعجل بإطلاق سراح الشيخ حسن، فإن الظلم مرتعه وخيم، وﻻ حول وﻻ قوة إﻻ بالله


-------------------------------------

الكاتب: عثمان أبو سعد(زائر)
 مراسلة موقع رسالة خاصة
أطلقوا سراح الشيخ [بتاريخ : الإثنين 27-10-2014 11:51 مساء ]

من أرض المغرب اﻷقصى أهدي تحياتي للشيخ المبتلى حسن بن فرحان المالكي، وأسأل الله أن يثبته ويؤيده، وأن يفك أسره عاجلا غير آجل، ويفرج عن آل بيته ومحبيه،وأتمنى على السلطات السعودية أن تتراجع عن هذا العسف المبين، وأن ﻻ تسيء إلى نفسها بمضايقة أهل الرأي، وخاصة العلماء منهم، فإنهم كنوز ومفاخر، فإن الظلم مرتعه وخيم، وهو ظلمات يوم القيامة، والله المستعان، وﻻ حول وﻻ قوة إﻻ بالله


-------------------------------------

الكاتب: عبدو(زائر)
 مراسلة موقع رسالة خاصة
محاكم التفتيش في أبشع صورها [بتاريخ : الثلاثاء 28-10-2014 02:45 صباحا ]

محاكم التفتيش تعود من جديد إلى شبه جزيرة العرب متمثلة في الفكر الظلامي البدوي وفي ما يسمى بهيئة اﻷمر بالمعروف والنهي عن المنكر. معاوية هو أول سيسي وأول قذافي في هذه اﻷمة، فإذا كان السيسي قد انقلب على الرئيس الشرعي وقتل 8000 شخص من أجل السلطة فمعاوية انقلب على الخليفة الشرعي وجيش جيوشا لقتال الدولة الإسلامية التي يرأسها الخليفة الراشد علي بن أبي طالب في معركتي الجمل وصفين التي راح ضحيتها حوالي مائة ألف قتيل، فاستولى على الحكم بالمكر والخداع، وجعل الخلافة ملكية خاصة به وببنيه من بعده. 20 سنة وهو يحارب الرسول عليه الصلاة والسلام مع أبيه ولم يستسلم إلا يوم فتح مكة حيث كانت الغلبة للإسلام، لو كان يوم الفتح أبو جهل وأبو لهب على قيد الحياة لادعوا الإسلام ﻷنه لا يوجد خيار آخر أمام المنتصر.


-------------------------------------

الكاتب: محمد من اليمن(زائر)
 مراسلة موقع رسالة خاصة
الحريه لرجل العلم والبحث [بتاريخ : الثلاثاء 28-10-2014 12:05 مساء ]

أهل اليمن مع حريه فضيلة الشيخ


-------------------------------------

الكاتب: سيد رضا الموسوي(العراق الجريح)(زائر)
 مراسلة موقع رسالة خاصة
عزاؤك ان ما اصابك هو بعين الله [بتاريخ : الثلاثاء 28-10-2014 10:42 مساء ]

لا يحتاج ياشيخنا الجليل ان اذكرك بقول الله ((وَقَالَ الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ وَيْلَكُمْ ثَوَابُ اللَّهِ خَيْرٌ لِّمَنْ آمَنَ وَعَمِلَ صَالِحاً وَلَا يُلَقَّاهَا إِلَّا الصَّابِرُونَ [القصص : 80]
وقوله تعالى((قُل لَّن يُصِيبَنَا إِلاَّ مَا كَتَبَ اللّهُ لَنَا هُوَ مَوْلاَنَا وَعَلَى اللّهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُؤْمِنُونَ [التوبة : 51]

بلغنا خبر اعتقال الشيخ حسن حفظه ولقد المنا كثيرا ان يعامل العلماء امثاله هذه المعاملة ولكن الشيخ مؤمن بالله ويثق بالله ويعتبر ان مايجري له بعين الله وانه (ابتلاء وامتحان له )لكي يرفع الله درجته فالله تعالى أن احب عبدا ابتلاه وفهمنا من رسالتة انه يعي ويفهم ان هذه ابتلاء من الله تعالى له وهو خير له ان شاء الله ولاهل الحجاز .سندعوا الله تعالى في وقت السحر وفي صلاة الليل ان يفرج عن عبده المؤمن الشيخ حسن فرحان ويعيده الى اهله سالما غانما انه سميع مجيب .


-------------------------------------

الكاتب: ابن الجليل(زائر)
 مراسلة موقع رسالة خاصة
دمت بخير فضيلة الشيخ [بتاريخ : الأربعاء 29-10-2014 01:10 صباحا ]

كامثالك يا شيخنا دوّنوا صفحات التاريخ الناصعه ونهضوا بشعوبهم من تحت الرمد..
شكرا لك لانك تصنع لنا تاريخا..


-------------------------------------

الكاتب: المغرب الحر(زائر)
 مراسلة موقع رسالة خاصة
الفكر الحر [بتاريخ : الأربعاء 29-10-2014 02:07 صباحا ]

السلام عليكم سماحة آلشيخ لن يخدلك الله وسينصرك  على الظلم الوهابي المتخلف لاحجة لهم سوى القمع


-------------------------------------

الكاتب: خآلد عمر عثمآن محمد(زائر)
 مراسلة موقع رسالة خاصة
[بتاريخ : الأربعاء 29-10-2014 06:20 صباحا ]

أمة تعبد التآريخ قبل أن تعبدالله ...


-------------------------------------

الكاتب: خآلد عمر عثمآن محمد(زائر)
 مراسلة موقع رسالة خاصة
[بتاريخ : الأربعاء 29-10-2014 06:22 صباحا ]

أمة تعبد التآريخ لكى تعبد الله .....


-------------------------------------


الصفحات
1 
23 > >>
إضافة تعليق سريع
كاتب المشاركة :
الموضوع :
النص : *



 

     


أخبار الاعتقال والإفراج عن الشيخ الباحث حسن بن فرحان المالكي كما يرويها فضيلته..

برنامج لا ريب فيه

رسائل للشباب
 
     
 
     

 
     

المتواجدون حالياً :54

عدد الزيارات : 6352248

عدد الزيارات اليوم : 4387


 

 

الرئيسية | إتصل بنا

Powered by . arabportal جميع الحقوق محفوظة 2012© الشيخ حسن فرحان المالكي ب