• الموقع : حسن بن فرحان المالكي .
        • القسم الرئيسي : المقالات والكتابات .
              • القسم الفرعي : تغريدات .
                    • الموضوع : تفجير مسجد الإمام علي اليوم بالقديح (المنطقة الشرقية) وعشرات الشهداء والجرحى. .

تفجير مسجد الإمام علي اليوم بالقديح (المنطقة الشرقية) وعشرات الشهداء والجرحى.


تعقيب فضيلة الشيخ حسن بن فرحان المالكي على جريمة تفجير مسجد علي بن ابي طالب اثناء صلاة الجمعه في بلدة "القديح" الشيعيه في المنطقه الشرقيه في بلاد الحرمين.



التحريض الإعلامي الخاص؛ والتحريض المنبري العام؛ غسلا أكثر الأدمغة؛ وأصبحت الشراهة لقتل الشيعة أكثر من أي وقت؛ إنها الفتنة تتبختر أمام أعيننا! من تراكم الأخطاء؛ والتسترات؛ والدفاعات؛ والتناقضات؛ والعمى؛ والضلالات؛ والتخبطات؛ والانتظارات.
أصبح الناصح لا يرى للنصيحة موضعاً..
الدعاء فقط.



تفجير مسجد الإمام علي اليوم بالقديح (المنطقة الشرقية) وعشرات الشهداء والجرحى
إنه التحريض المذهبي الذي سندينه ثلاثة أيام؛ وتبقى وصال وأخواتها!
تأخرنا كثيراً عن المعالجة الجدية؛ مثل: تفعيل المشتركات؛ نقد التراث المحلي؛ ادخال مادة المنطق في التعليم؛ معرفة مالك قناة وصال!
الخلل عميق جداً!
قلت قبل سنتين: لن نستطيع معرفة مالك قناة وصال إلا بعد سنوات؛ وقد لا نعرفه!
هل هذا معقول؟
هل هذا عادي؟ أم أنها حركات سرية على الهواء مباشرة؟؟
التحريض الإعلامي الخاص؛ والتحريض المنبري العام؛ غسلا أكثر الأدمغة؛ وأصبحت الشراهة لقتل الشيعة أكثر من أي وقت؛ إنها الفتنة تتبختر أمام أعيننا! من تراكم الأخطاء؛ والتسترات؛ والدفاعات؛ والتناقضات؛ والعمى؛ والضلالات؛ والتخبطات؛ والانتظارات.
أصبح الناصح لا يرى للنصيحة موضعاً..
الدعاء فقط.
بجهدنا المتواضع - والمتحفظ عليه أصلاً - دعونا لتوظيف المشتركات والنظام الأساسي للحكم؛ ونقد التراث المغالي؛ ونقد وصال وأخواتها؛ الناصح من هنا يبدأ.
قد نكون المجتمع الوحيد في العالم الذي يفرح بتفجير المساجد؛ ويمنعون من الترحم على الضحايا؛ ألا يدل هذا على خلل فكري ونفسي؟!
من المسؤول عن هذا؟
ونكرر؛ لا نعمم؛ نتحدث عن ظواهر غريبة في المجتمع؛ لا عن كل المجتمع؛ وإلا فالمعتدلون - على قلتهم وضعفهم - من هذا المجتمع.
نتحدث عن ظواهر لا استقراء؛ ومع كل هذا الحزن لا نقطع الأمل طبعاً؛ ولا ندعو لليأس والإحباط؛ وإنما ندعو للجدية في معالجة التطرف من جذوره؛ والوقوف صفاً واحداً ضد هذا العبث.
لسان حال الغلاة؛ لسان حال وصال؛ أنت كافر مجوسي؛ وعميل إيراني؛ ويجب قتلك؛وإذا اتهمتنا بالتحريض فأنت عميل ويجب قتلك!
لسان حالهم؛ احفظوها جيداً؛ لا يستطيعون إلا هذا؛ لا يمكن أن يهتدوا؛
حرمهم الله من الهداية؛ فتواهم واحدة؛ محرضين ومستنكرين:
ومن قواعدهم الجميلة:
قبل التفجير: من لم يكفّر الشيعة فهو كافر!
بعد التفجير: معاذ الله! نحن طيبون؛ ولا نكفر الشيعة إنما نكفر الشيعة!
عندما أقرأ احتجاجات هؤلاء؛ واعتراضاتهم؛ أحمد الله تعالى على نعمة العقل؛ منطقهم كئيب غريب مريب عجيب؛ لا تدري كيف يفكرون ويتكلمون؛ سبحان من أضلهم؛ يهرولون يميناً وشمالاً؛ ضلوا عن البداية فحُرموا من النهاية؛ متسابقون في لا مكان ولا زمان!
قال الإمام علي:
وكيف يراعي النبأة من أصمته الصيحة!
هم كمن ينتظر شروق الشمس وسط النهار؛ أو من يشتكي لفحاتها أوقات السحر! من استخف بالله وكله إلى نفسه؛ ومن وكله الله إلى نفسه هرول في الضلالة وحده..
سبحان من يعجل عقوبة المتكبرين وهم في أوج قوتهم؛ فيجعلهم عبرة للمعتبرين؛ وسلوة للمتندرين؛ وتذكيراً للشاكرين؛ حدائق بشرية تأتيك مجاناً بلا تذكرة!
إيران لها أخطاؤها الحقوقية والسياسية وليست نموذجاً لا إسلامياً ولا حقوقياً
ولكن من الكذب والطائفية والمكابرة أن نقول لكل قاتل: هو إيران!
ربما تكون إيران هي المسؤولة عن التفجير في القطيف بشرط؛أن تكون قد تحالفت سرياً مع وعاظنا؛ وأنشأت قناة وصال؛ وترسل خطب الجمعة!
ذموا إيران بما فيها - وما أكثر ما فيها من سلبيات - أما أن تخرجوا علينا كل يوم بجريمة ثم تقولون إيران! فهذا استغفال؛ ينالكم عقولكم فقط.
الغلاة تفاجأوا بردة الفعل الشعبية قبل الرسمية؛ منطقهم انكشف لكل ذي عينين؛ انظروا ماذا قال ناصر العمر ورد محمد السيف!
http://store2.up-00.com/2015-05/1432380862051.jpg
الخلاصة أيها الغلاة: أننا مللنا من كذبكم الذي تسطرون؛ مللنا من الدماء التي تسفكون؛ مللنا من عقولكم الغبية؛ وظنونكم الحمقاء؛ وأحقادكم في كل جهة.

  • المصدر : http://www.almaliky.org/subject.php?id=1138
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2015 / 05 / 23
  • تاريخ الطباعة : 2019 / 12 / 6