• الموقع : حسن بن فرحان المالكي .
        • القسم الرئيسي : المقالات والكتابات .
              • القسم الفرعي : تغريدات .
                    • الموضوع : اتخاذ الشيطان عدواً عملية مكلفة جداً! .

اتخاذ الشيطان عدواً عملية مكلفة جداً!



              اتخاذ الشيطان عدواً عملية مكلفة جداً!



اتخاذ الشيطان عدواً عملية مكلفة جداً؛ وشاقة جداً؛ لأنه لا يكفي الكلام؛ إنما تتطلب كشف مشروعه؛ وكشف أوليائه المنفذين لمشروعه؛ وهذا يجرعك المتاعب!

الآن بدأت أفهم لماذا الحرب الإعلامية على أفراد أو جهات؛ مع أني عندما أجمع معلومات عنهم لا أجدهم كما يقال؛ كنت قد نسيت كيف يحمي الشيطان مشروعه!
خذ أفراد/ س؛ ش؛ ع؛ من أبلغ من يتلقون الهجوم والشتائم؛ وكذلك فئات؛ ثم قد تكتشف أنهم قد يكونون الأخطر على مشروع الشيطان! يا ويلك إذا عاديته!
معاداتك مشروع الشيطان؛ وبصدق؛ يكلفك أثماناً باهظة! يسلط عليك جنوده من كل اتجاه؛ شتماً وكذباً وفحشاء وتحريضاً؛ كأنه يقول لك: اركع لي أحسن لك!
لا يمكن للشيطان أن يتركك تهدم كل ما بناه؛ من العداوة والبغضاء والسوء والفحشاء والكذب على الله الخ؛ هل تريد أن يتركك هكذا؟
لابد أن يؤدبك! ثم أنت وتمحيصك وابتلاءك؛ إما أن تركع للشيطان؛ وإما أن تواصل كشف مشروعه وأوليائه ومكره وتزيينه واحتلاله لمواقع متقدمة في تزيين الجريمة والمنكر؛ فماذا أنت فاعل؟ هل تمني نفسك الأماني؛ وتقول تكفيني صلاتي وصومي؟ أم ترى أن في عنقك ألا تكتم ما أنزل الله من البينات والهدى؛ ومنها كشف الشيطان؟!
الله يريدك أن تتخذ الشيطان عدواً (فاتخذوه عدواً) ؛ والشيطان يريد منك إهماله وإهمال عداوته والانشغال بأعداء وهميين تصب فيهم غضبك؛ فما الحل؟
واتخاذ الشيطان عدواً عملية مكلفة جداً؛ وشاقة جداً؛ لأنه لا يكفي الكلام؛ إنما تتطلب كشف مشروعه؛ وكشف أوليائه المنفذين لمشروعه؛ وهذا يجرعك المتاعب.
ولذلك؛ إذا أردت السلامة في الدنيا؛ فاكتفِ  بمعاداة الشيطان لفظاً فقط؛ ونفذ له مشروعه في العداوة والبغضاء والسوء والفحشاء؛ وإلا فاستعد للبلاء!
إذا أردت السلامة فتكن عداوتك للشيطان على الخفيف؛ وعداوتك لأخيك المسلم في الذروة؛ كذا لا عليك؛ سيريحك الشيطان؛ وقد يحالفك الحظ ويضمك لأوليائه؛ سيحبك الشيطان أكثر إذا قللت من القرآن والعقل؛ وكثفت من الرواية والحماقة والبغضاء!
صعود السلم الشيطاني سهل؛ فقط احقد واكذب وافحش القول وتكبر الخ.
إذا أردت أن يرضى عنك الشيطان؛ إياك أن تغضبه بحب للصدق والتبين والسلم والعقل وتدبر القرآن وتطهير القلب الخ؛ كذا تفسد عليك ثقته فيك؛  ويا ويلك!

  • المصدر : http://www.almaliky.org/subject.php?id=1226
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2015 / 08 / 22
  • تاريخ الطباعة : 2020 / 09 / 24