• الموقع : حسن بن فرحان المالكي .
        • القسم الرئيسي : المقالات والكتابات .
              • القسم الفرعي : تغريدات .
                    • الموضوع : حفل محمد عبده في #سوق_عكاظ لا يعني انتصاراً لاعتدال ! .

حفل محمد عبده في #سوق_عكاظ لا يعني انتصاراً لاعتدال !


      حفل محمد عبده في  #سوق_عكاظ لا يعني انتصاراً لاعتدال!


المجتمع يحتاج لتثقيف وعقلنة وتعليم الأدب؛ اعطوني مشاركاً في تويتر؛ خلفه صورة للهلال او النصر أو فلان وفلان من المسؤولين؛ ثم لا تجدونه بذيئاً ولا شتاماً ولا طائفياً... أشك أن تجدوا.

يتبع تعقيب فضيلة الشيخ حسن بن فرحان المالكي على الرابط التالي:

لمطالعة "المجتمع يحتاج للمتفائل والمتشائم والمتوسط؛ اقبلوا الجميع!" على هذا اللرابط «««

حفل محمد عبده في  #سوق_عكاظ لا يعني انتصاراً لاعتدال ولا نقلة ثقافية؛ لا تغركم المظاهر؛ لو فتشتم في عقول أهل الحفل لوجدتم نصفهم دواعش!
امتدادات داعش كبيرة جداً؛ لعلهم ثلث جمهور محمد عبده وطلال مداح؛ وأكثر جمهور الهلال والنصر؛ ونصف جمهور الأهلي؛ وربع جمهور الاتحاد..
لا تُخدعوا؛ من خلال وسائل التواصل الاجتماعي أجد  الدعشنة؛  ببذاءاتها وتكفيرها؛ ظاهرة في جمهور الهلال والنصر؛ ولا أدري؛ هل للمنطقة أثر أم لا؛ هل لاحظتم ذلك؟
أيضاً؛ أجد الدعشنة ظاهرة جداً عند من يتخذون صورة لأحد المسؤولين الكبار! وهذه اساءة إليهم بلا شك..
المجتمع يحتاج لتثقيف وعقلنة وتعليم الأدب؛ اعطوني مشاركاً في تويتر؛ خلفه صورة للهلال او النصر أو فلان وفلان من المسؤولين؛ ثم لا تجدونه بذيئاً ولا شتاماً ولا طائفياً... أشك أن تجدوا.
الدعشنة ثقافة عامة للأسف؛ تجدها في المؤمن والملحد؛ في العابد والكسول؛ في الصالح والملعون؛ ثقافة لها امتدادات الأمعاء ورقة البالون وفتك الرصاصة؛ لذلك؛ إن لم تتحمل الدولة مسؤوليتها
وتعمل بجد على تجديد مناهج للتعليم؛ وأطر الخطاب على الاعتدال؛ ورفع الحظر عن جميع الكتب؛ فستبقى هذه الثقافة.
ألم تسمعوا؛ من وقت لآخر؛ بطبيب تدعشن؛ وبنت تلتحق بداعش؛ ولاعب يرفض السلام على زميله..  الخ!؟ الدعشنة لن تخف بالتكتيكات الخداعة؛ لابد من فعل ثقافي جاد.
قال ابني العباس- وهو اتحادي -: أنت لم تحضر مدرجات الاتحاد! فالبذاءة فيهم شيء لا يصدق...
قلت: إذاً هؤلاء ما عندهم تويتر!
أنما أحكم على ما أقرأ.
الخلاصة:
نحن ننصح وفق ما نجد من معطيات؛ وقد نخطيء؛ لكن التركيز على نقد من حمل السلاح والتستر على مخزونه الثقافي من الثقافة المحلية مخادعة فجة.
يقولون : محمد عبده غنى في سوق عكاظ!
يعني خلاص.. اعتدلنا ما شاء الله!
ولو عملتم استبياناً عن الجمهور لقال نصفهم أن الشيعة مجوس!
حالتنا حالة!


يتبع تعقيب فضيلة الشيخ حسن بن فرحان المالكي على الرابط التالي:

لمطالعة "المجتمع يحتاج للمتفائل والمتشائم والمتوسط؛ اقبلوا الجميع!" على هذا اللرابط «««

  • المصدر : http://www.almaliky.org/subject.php?id=1468
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2016 / 08 / 13
  • تاريخ الطباعة : 2019 / 12 / 12