• الموقع : حسن بن فرحان المالكي .
        • القسم الرئيسي : المقالات والكتابات .
              • القسم الفرعي : تغريدات .
                    • الموضوع : مؤتمر السلفية في الكويت. .

مؤتمر السلفية في الكويت.


                  مؤتمر السلفية في الكويت.


مؤتمر (السلفية) في الكويت عن (مفهوم أهل السنة والجماعة)؛ هو رد على مؤتمر (أهل السنة) في الشيشان؛ مؤتمر سلفي، ومؤتمر سني، يتنافيان.
طبيعي؛ التنافي طبيعي؛ لأن الحوار مفقود بين الفريقين؛ لا صدق في البحث؛ الجميع يهرب من الصدق ويخادع من باب الدعاية؛ وإن كان بعضهم أخف تلبيساً من بعض.
لماذا أقول يخادعون؟
لأن كليهما (سنة الشيشان) و(سلفية الكويت) يجمعون بين المتناقضين المتبادعين المتكافرين بالغصب! ويجعلونهم كلهم (أهل سنة)! والأمثلة يعرفونها تماماً.. يعرفون أن التيار السلفي القديم يبدع أبا حنيفة وبضلله، وبعضهم كفره؛ وعلى الضد؛ بعض الأشاعرة؛ كابن العربي والرازي.. كلاهما - أعني الفريقين الكويتي والشيشاني - يعرفان من أين خرج الغلو والتطرف واستباحة الدماء؛ لكن؛ الصدق له مرارته والكذب له حلاوته..
والعامة عامة!
أمة تخاف من الصدق، وتأبى المراجعة، لا تنتظروا منها اتفاقاً على مشتركات راسخة ولا التزاماً بكتاب مبين ولا معرفة سنة جامعة؛ بلاؤنا من الرأس.
رؤوس أهل العلم يجب أن يكونوا قدوة للشباب الباحث المتعطش للمعرفة؛ يجب أن يكونوا صادقين؛ يجب أن يكونوا متواضعين؛ أن يفهموا ويُفهموا.
التعالي حرام.
كنت أقول: مؤتمر الشيشان كان خطوة نسبية، يجب أن ننطلق منها للأمام؛ بمعنى؛ الخروج من ضيق المذهبيات إلى سعة الإسلام وعالميته؛ لكننا رجعنا إلى الخلف؛ ستبقى الخصومة والتنافي بين السلفية والأشاعرة؛ ثم بين السنة والشيعة؛ ثم بين المسلمين وغيرهم؛ حتى يشبعوا ويتعبوا؛ ثم إذا عقلوا سيرحمهم الله.
الإسلام كان الجامع لكل مقبل صادق من البشرية؛ ثم حصره أهل الأديان في أديانهم؛ ثم أهل المذاهب في مذاهبهم؛ ثم أهل الفروع في فروعهم؛ ومازالوا ينزلون.
ما فائدة المؤتمرات المذهبية إذا كانت تتفق مع المذهب وتخالف الإسلام؟
الاتفاق مع المذهب ليس الغاية؛ لكن؛ الاتفاق مع الإسلام هو الغاية.
بمعنى؛ ما الفائدة أن يخرج مؤتمر ما بعشرين توصية مذهبية نصفها كذب!؟ فما الفائدة؟
المؤتمرات العلمانية والقومية أكثر صدقاً من المؤتمرات المذهبية؛ الصدق أهم ركائز الأديان والمذاهب والتيارات؛ بل؛ الصدق ركيزة الإنسان في هذا الدنيا و (يوم ينفع الصادقين صدقهم)؛ فلا خير في دين ولا مذهب بلا صدق.
لا أدري لماذا لا ينتبه الإنسان لأوامر الله الواضحة جداً؛ كالصدق مثلاً؛ وينتبهون لدقائق المذاهب لأنه قالها فلان وفلان؟؟
شيء عجيب!
وعناد واضح.
إذا أردتم أن تعرفوا سر انحطاط المسلمين وتقدم غيرهم؛ فانظروا لهذه القيمة (الصدق)؛ به فقط تستطيعون أن تعرفوا به الناس جميعاً؛ ويكشف لكم الأسرار.


مواضيع أخرى:
لمطالعة "لمتطرفون .. من ثقافة الكراهية إلى ثقافة الموت"على هذا اللرابط «««
لمطالعة "استراتيجية للسعودية!"على هذا اللرابط «««
لمطالعة "مؤتمر الرياض للحوار بين المذاهب"على هذا اللرابط «««
لمطالعة "أسباب سحب السفراء:"على هذا اللرابط «««
لمطالعة "لماذا جرائم المقابر الجماعية يرتكبها اليهود والسنة دون الشيعة والمسيحيين؟"على هذا اللرابط «««
لمطالعة "استهتار بالعقل العربي!"على هذا اللرابط «««

  • المصدر : http://www.almaliky.org/subject.php?id=1551
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2016 / 11 / 13
  • تاريخ الطباعة : 2019 / 12 / 13