• الموقع : حسن بن فرحان المالكي .
        • القسم الرئيسي : المقالات والكتابات .
              • القسم الفرعي : تغريدات .
                    • الموضوع : في استضافة الدكتور واصف كابلي .

في استضافة الدكتور واصف كابلي

في استضافة الدكتور واصف كابلي
شكراً للدكتور واصف كابلي على الاستضافة بجدة؛ شرفنا بحضور تكريمه أمس على تاريخه العملي = 50 سنة عمل؛ وشرفني اليوم بدعوتي لمحاضرة في منتدى الروضة..
كانت محاضرة اليوم - بعد صلاة الجمعة - في منتدى الروضة عن علم الحديث؛ مسيرته؛ طبقاته؛ ايجابياته؛ نواقصه.. الخ؛ وضرورة تجديده وفق ثقافة القرآن الكريم.
صورة لي مع د واصف كابلي في قاعة هيليتون بجدة بمناسبة تكريمه لسنوات العمل = ٥٠ سنة من العمل:

قلت للشيخ واصف كابلي، إن الله بارك في عمرك بأمرين: الصدق وسلامة النية؛ مع ما يحمله من حب عميق لرسول الله وأهل بيته؛ وفقه الله وبارك في عمره.
الشخصية الحجازية صناعة متميزة، لا يعرفها إلا  القليل ممن درس تاريخ هذه الشخصية؛ لكن؛ خلاصتها التواضع والشعور بالمسؤولية تجاه المجتمع.
أول محاضرة لي عند الشيخ واصف قبل نحو عشر سنوات، استغربت وجود جميع التيارات في حوار مباشر هاديء، وجدت الصوفي والسلفي والفقيه والليبرالي الخ؛ اليوم كانت المحاضرة تسير في جو جميل؛ فحصل من بعض السلفيين سوء فهم، ولكن بحسن النية وعرض الأدلة والأدلة المضادة انتهى الأمر بتقبيل الرؤوس..
جميل!
الحوار المباشر - عيني بعينك - يقرب الحجج ويسهل التفاهم؛ أما الحوار البعيد؛ فغالباً تكون نتائجه متباعدة؛ وفي كلٍّ خير.
ليس هناك مسلم يرغب بالنار؛ لذلك؛ لو أن المنتديات الأدبية، أو حتى الصوالين، تتيح للناس الحوار المباشر وتذكرهم بأن (المعلومة الصحيحة) هي الهدف، فلن يكون هذا التباعد أبداً.
منتدى الروضة للشيخ واصف كابلي نموذج للحوار بين كل التيارات؛ برقي وهدوء وعلم؛ فلو يتم تعميمه - كما طالبت بتعميم الشخصية الحجازية - لكنا بألف خير..
الإمام علي يقول: (القلوب وحشية فمن تألفها أقبلت عليه)؛ وإذا أقبلت القلوب على بعضها؛ سهل رؤية الأمور في حجمها الحقيقي؛ وتعلمنا تثبيت المشتركات.
المواطن البسيط لا يتحمل سوء التفاهم بين التيارات؛ إنما يتحمله التعليم والإعلام؛ على التعليم نصرة المعلومة الصحيحة؛ وعلى الإعلام تعميمها ونشرها؛ ليس بالضرورة أن يقتنع الناس بأفكار موحدة؛ فهذا مستحيل؛ إنما المطلوب أن تفهمني وأفهمك؛ أن تفهم لماذا أقول بهذا القول؛ ولماذا أنت تقول بخلافه.. فقط.
المطلوب هو روح الحوار؛ لا الاتفاق في المعلومات؛ وأن المعلومات المتفق عليها أهم من المعلومات المختلف فيها؛ لا يجوز ضرب كبار المعلومات بصغارها.
المحاضرة مسجلة؛ وسيتم بثها قريباً.
أكرر شكري للدكتور الشيخ واصف كابلي؛ بارك الله له في عمره وعلمه وعمله..
سأبقى في جدة يومين أو ثلاثة ثم أعود..
مع الأستاذ عاصم سعيد كمال وأبنائه؛ قبل قليل؛ بجدة؛ والده محمد سعيد كمال؛ من رواد الثقافة؛ وصاحب المكتبة المشهورة باسمه في الطائف:

  • المصدر : http://www.almaliky.org/subject.php?id=1565
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2016 / 12 / 02
  • تاريخ الطباعة : 2019 / 11 / 22