• الموقع : حسن بن فرحان المالكي .
        • القسم الرئيسي : المقالات والكتابات .
              • القسم الفرعي : مقالات وكتابات .
                    • الموضوع : قنوات البذاءة : وصال مثالا ! .

قنوات البذاءة : وصال مثالا !

تغريدة :
كل القنوات التي تنشر البذاءة والفحش والتكفير والاكاذيب مدانة سنية كانت او شيعية لكن قنوات الغلو السلفي لا يجاريها أحد

تغريدة :
انتشار البذاءة بسبب قنوات السفاهة الذين يزعمون أنهم أهل شهامة ومروءة ثقفوا المجتمع بثقافة منحطة تعتمد بالدرجة الأولى على البذاءة والفحش.
تغريدة :
بفضل وصال وصفا وأشباهما أصبح نصف المواطنين يحكمون على النصف الآخر بأنهم أبناء زنا ومتعة وقد نحجوا كثيراً في نشر البذاءة الى حد كبير . هذا جمهورهم طول وعرض بذيء اللسان خبيث الجنان معقود على الحقد والعنصرية. لقد أعادوا الجاهلية جذعة وهذا ليس من خلق الإسلام في شيء.
تغريدة:
البذاءة سلاح قديم للغلو السلفي واقرؤوا بذاءاتهم مثلاً ضد الإمام أبي حنيفة في كتاب السنة لعبد الله بن أحمد بن حنبل (1/ 225) ما أستحي من نقله
تغريدة :
وحفظ العرض من مقاصد الاسلام الخمس الكبرى التي أتى الدين بحفظها فقد استطاعت وصال وصفا وأخواتهما من تعليم جمهورهم كيف يكونون أعلى بذاءة. وقد كان غلاتهم في نهاية القرن الثالث وكل الرابع يشهدون على كل من يخالفهم بالفاحشة يخوفونهم بهذا كما ذكر المؤرخون ويتعبدون إلى الله بهذا.
تغريدة :
قنوات البذاءة والفحش كوصال وصفا كان لهم النصيب الاوفر في إشاعة الفاحشة ضد ام المؤمنين عائشة (رض) فقد أوصلوا خبر أهل الافك لكل أحد! يتكلمون بصفاقة وجه وقلة أدب في كل مجلس تجدهم يقولون: (ما رأيكم في من يقول أن عائشة ....) هكذا بكل وقاحة فكانوا أنشط من غلاة الشيعة.
إذا سألني أحدهم أقول له: انت من تشيع الفاحشة فلو أن قريبة لك تم تبرئتها في المحكمة فهل ترضى أن يتناول الناس براءتها في كل مجلس؟!
تغريدة :
استطاعت وصال وصفا وأمثالهما أن توصل لكل العامة ولكل العالم أن نصف المسلمين يعتقدون (أن عائشة زانية) نعوذ بالله من حب إشاعة الفاحشة. والجميع يعرف أن القائل فرد واحد وأن قوله مدان من السنة والشيعة لكن وصال وصفا فرحوا كثيرا واستمروا يشيعون الفاحشة التي تتقزز منها النفوس.
بفضل صفا ووصال أصبح الطفل والعجوز يعرفون هذه المعلومة اكثر من معرفتهم بسورة الفاتحة وما زالت الفرحة عارمة عندهم بهذه البذاءة ويعممونها.
تغريدة :
فمن بذاءاتهم وافتراءاتهم أن من خالفهم في فكرة فهو ممن يقول أن عائشة كذا وكذا فقد اتخذوا الافك سوطاً يجلدون به مخالفيهم من السنة والشيعة. فهم يحبون أن تشيع هذه الفاحشة ونشروها أكثر مما نشرها أهل الأفك الاصليون فأهل الأفك الاصليون نشروها سراً في مجتمع صغير بعكس الغلاة. وحتى لو يصدر علماء الشيعة بيانات في إدانة هذا الفعل فإن صفا ووصال لا تستخدم هذا إيجابياً بل تتهمهم بالتقية وأنهم يعتقدون الإفك.
ثم يتمددون فيتهمون اهل السنة الذين لا يكفرون الشيعة بأنهم يعتقدون بأن عائشة كذا وكذا يعني المسألة فيها كل الشيعة وبعض السنة شبه إجماع! وهم يكثرون من نصرة البذاءات وتعليمها الناس وإشاعة هذه الفاحشة ويتلذذون بمناقشتها في كل جلسة ولو كانت في مشاهدة كرة قدم! هذا جنون وفحش.
تغريدة :
قنوات البذاءة والسفاهة كوصال وصفا لارحمة عندهم بالعامة فيعملون فيهم هذا التمزيق النفسي على مدار الساعة فينقلون لهم أمراض الكبت والكآبة. أيضاً لشهامتهم العالية ومروءتهم المشكورة فهم يتهمون كل من خالفهم بأنه ابن زنا! هكذا علموا جمهورهم وهذه بذاءات جمهورهم تملأ الدنيا.
تغريدة :
مكارم الأخلاق التي أتى بها النبي استطاعت القنوات السفيهة في فترة قياسية من هدمها وطمسها فأصبحنا أكثر شعوب الدنيا بعداً عن الاخلاق. بفضل أخلاق هذه القنوات اصبح كثير من المسلمين من المغرب إلى جاكرتا يتلقطون هذه البذاءات وينشرونها فقد تم إضافتها قسراً لدين الإسلام، فمن شروط المسلم الحريص الصحيح العقيدة عند هذه القنوات أن يشيع الفاحشة في عائشة ويقول عن الشيعة ابناء زنا وكذلك كل من لا يكفرهم الخ ...
تغريدة :
حفظ العرض من مقاصد الدين والواجب على العقلاء أن يضيقوا على الذين يحبون أن تشيع الفاحشة وليتذكروا: (وتحسبوه هيناً وهو عند الله عظيم) وجمهور القناتين عندهم قصص عجيبة عن فواحش الشيعة يتناقلونها بفضل الغلو ولا حقيقة لها من أنهم في ليلة معينة يفعلون كذا وكذا ونحو ذلك...
والغلاة يخوفون من لا يوافقهم على آرائهم بمثل هذه الافتراءات فالبذاءة والكذب من اسلحة الغلو الفتاكة عبر التاريخ وهي من أسس أخلاقهم
تغريدة :
والعقلاء امثال سلمان العودة وصالح المغامسي والشيخ المطلق وصالح ال الشيخ ... وامثالهم ساكتون يتفرجون على هذا البذاءات وإشاعات الفاحشة! والواجب أن يقولوا كلمة الحق بأن الشيعة معنا في تنزيه نساء الانبياء من الفاحشة وأن نكاح المتعة قضية فقهية واقعها محدود جدا ولا يسمى زنا.
وأن التشاتم بالأنكحة المختلف فيها كالمتعة والمسيار والنكاح بنية الطلاق لا ينبغي أن يكون بهذا الشكل الذي يتناوله دعاة وجماهير الغلاة. وأن الأحكام الشاذة او الاقوال الشاذة التي يتناولها الفقهاء في بعض كتبهم لا يجوز اتخاذها مادة للتشاتم ونشر البذاءات وهي عند الجميع.


  • المصدر : http://www.almaliky.org/subject.php?id=229
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2012 / 12 / 31
  • تاريخ الطباعة : 2019 / 11 / 13