• الموقع : حسن بن فرحان المالكي .
        • القسم الرئيسي : المقالات والكتابات .
              • القسم الفرعي : مقالات وكتابات .
                    • الموضوع : الاختلاف .

الاختلاف


لتعلموا أنني أتحدث بحرية مطلقة وببساطة وصدق ما أمكن لا أشعر أن أحداً له منة علي، أو أمر فوق رأسي أفكر بحرية في الهواء الطلق تعودوا على هذا , في الغرب تجد عشرات الأطياف السياسية في القضية الواحدة , ونحن لا تجد إلا فريقين متناحرين متشاتمين متكافرين في الموضوع الواحد الشائك المشتبه , من الذي علمنا هذه الحدية؟؟


لا ريب هم الغلاة وثقافتهم فهي داخلة في صميمنا بل أكاد أجزم أن 99% من المعلومات الحقيقة عن الثورة السورية مثلاً غير متوفرة لا يتوفر لنا إلا القشور قد نجد أسرار هذه الثورة بعد خمسين سنة في جيناتنا , حتى الملحد والعلماني يكون مصنفاً لمن يختلف معه .

ثقافة الغلو التي أسسها الحنابلة المتقدمون لا تترك مجالاً للاختلاف ولا للعقل كلا , يجب أن تقول بهذا القول وإلا فأنت كافر حلال الدم! يجب التخلص من هذه الثقافة التصنيفية لأنها ضد العقل والمنطق والواقع والحقيقة أيضاً فليست الأمور العلمية ولا السياسية بهذا الوضوح ولكل الناس بل أكاد أجزم أن 99% من المعلومات الحقيقة عن الثورة السورية مثلاً غير متوفرة , لا يتوفر لنا إلا القشور , قد نجد أسرار هذه الثورة بعد خمسين سنة فلماذا نختلف ونصنف بعضنا ونتعادى ونتهاجر ونتلاعن على أمر لا نعرفه أصلاً إنما هي أوامر تقال في غرفة سوداء ويتم بثها في الناس وخلاص!

اختلفوا مع المحبة والإيمان بنسبية الحقيقة , اختلفوا في التقييم , هذا طبيعي ألسنا نفاخر بالرأي والرأي الآخر؟ طيب، هذا وقته.... أين هو في حواراتنا؟

  • المصدر : http://www.almaliky.org/subject.php?id=343
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2013 / 05 / 16
  • تاريخ الطباعة : 2019 / 11 / 21