• الموقع : حسن بن فرحان المالكي .
        • القسم الرئيسي : المقالات والكتابات .
              • القسم الفرعي : تغريدات .
                    • الموضوع : فتوى ابن تيمية في طوائف سوريا! مقارنة الامس باليوم. .

فتوى ابن تيمية في طوائف سوريا! مقارنة الامس باليوم.

تغريدات لفضيلة الشيخ " حسن بن فرحان المالكي" 
التغريدات من شهر مايو 2012

 

جمعها "محمد كيال العكاوي"


سبق أن قلت أن مما قوى نظام بشار الأسد واصطفاف أكثر أهل سوريا خلفه هو ابن تيمية لفتاواه في تكفير كل الفرق.

فتوى ابن تيمية في طوائف سوريا من دروز وعلويين ومسيحيين وسنة أشاعرة وسنة صوفية لا تحصر، لكن سأنتقي منها فتاوى يخفيها العرعوريون مكرا..

قال في مجموع الفتاوى ( 35/ 162) ( الدروز .. هم الكفرة الضالون لا يباح أكل طعامهم وتسبى نساؤهم وتؤخذ أموالهم).

هل تظنون أن فئة كبيرة مثل الدروز بجنوب سوريا لا تقلق من مثل هذه الفتوى؟! كيف وهم يسمعون الحمقى يوميا يثنون على ابن تيمية، وأن السلفية رحمة لكل الفرق، وأنها أرحم بهم من النصيرية وحزب البعث؟!

كيف يصدقون وابن تيمية هو إمام عرعور ودمشقية وأشباههم؟!

وهذا يعني أن السلفية إذا وصلت للحكم في سوريا فيجب وفق هذه الفتوى سحب نساء الدروز من جبل العرب وافتراشهن في الغابات!.. وأن تؤخذ كل أموالهم من شركات ومؤسسات ومزارع وأرصدة.. الخ

 هل يستطيع عرعور وأمثاله التبرؤ من فتوى شيخ هو عندهم شيخ للإسلام نفسه!.. هل انتهت فتوى ابن تيمية في الدروز؟! يعني لو قام الدروز بتسليم نسائهم لعرعور ودمشقية وسلموا أموالهم ومزارعهم فهل يكفي؟!

هل لو أنهم يتمسلفون ويتوبون يكفيهم هذا؟!..

 كلا..  فاسمعوا بقية الفتوى ( لا تقبل توبتهم بل يقتلون أينما ثقفوا ويلعنون كما وصفوا ) يعني حتى لو سلموا نساءهم وذراريهم وأموالهم وأرضهم وكل ما يملكون.. الخ، لابد من قتلهم أجمعين أكتعين أبصعين!

هل انتهت الفتوى؟! كلا فاسمعوا ( ولا يجوز استخدامهم في الحراسة والبوابة والحفاظ )..

 إذن وليد جنبلاط لا يصلح بوابا!

هل انتهت الفتوى؟! كلا فاسمعوا ( ويجب قتل علمائهم وصلحائهم )، وإذا وجب قتل شيخ العقل فكيف بوئام وهاب؟!

هل انتهت الفتوئ؟ كلا فاسمعوا أيها الغاضبون علينا عندما نصف ابن تيمية بالتطرف والغلو وأنه شوه صورتنا شعبا وحكومة.. اسمعوا، لا تستعجلون، سأذكر فتاوى ابن تيمية في كل الطوائف وليس الدروز فقط، أنا أؤمن بالمواطنة والحقوق مع الجميع ولو كافر، وسيتبين لكم أن أطغى طغاة الأرض أرحم بالخلق من ابن تيمية، فكيف يكذب علينا أتباعه بأنه مثال للحقوق والرحمة بالخلق.. الخ

ثم الدروز أصدقائنا، فوليد جنبلاط حليف للسعودية، وكان الواجب على السلفيين البراءة العلنية من فتوى ابن تيمية حتى يسهلوا التمدد السلفي داخل ربع الطون السوري، أما وعرعور يخطب بحمده والنظام، البعثي يوزع فتاواه فابن تيمية مكسب للبعث أم لنا؟!

لم تنته الفتوى بعد..

 يقول ( ويحرم النوم في بيوتهم معهم، ورفقتهم وتشييع جنائزهم ) وعلى هذا الغلو يحرم علينا استقبال جنبلاط! والنوم معه!.. ويحرم على سعد الحريري وسائر أصحابنا السنة في لبنان حتى مجرد المشي معهم في طريق أو مؤاكلتهم أو الاجتماع مع جنبلاط في أي تحالف جديد.. هنا كان من واجب القنوات الحمقاء كصفا ووصال أن تقول ( نحن نبرأ من فتوى ابن تيمية ولا نعبد ا إلا لله الذي يحرم الظلم )، لكن سلفية سوريا من أحمق السلفيات على وجه الأرض؛ وأكثرهم غلوا ونصبا وتعصبا وضيق أفق فلم، يتبرءوا من الفتوى.

إذن فمناطق الدروز بقيت بجانب النظام البعثي المستبد لأنه أرحم بكثير مما ينتظرهم من ابناء ابن تيمية الذين يناظر منهم تطبيق فتوى شيخهم، لا سيما وان ابن تيمية لا يترك خيارا، فهو يقول: يجب ويجب ويجب.. يعني الأمر وجوب شرعي ديني لا هوادة فيه، وهذا الأحمق الفارس يؤيد الفتوى!، وكل السلفيين تقريبا يؤيدون هذه الفتوى لكنهم يستخدمون التقية؛ وهي أسوأ من تقية الشيعة مئة مرة، لأنهم يخفونها ليظلموا، بينما الشيعة ليدفعوا، هم باطنيون أسوأ من باطنية الدروز والعلويين والنصيريين، يبطنون لكل المسلمين والكفار قتلا وسبيا ونهبا ثم يقولون: نحن أرحم الخلق بالخلق!!.. فهل رأيتم أكذب وأدهى وأخفى منهم؟! لذلك لا تستغربون أن يخرج من تحت عباءتهم الذين يكفروننا ويفجروننا ويرون قلتنا قربة إلى الله بكذبهم.

 

والخلاصة:  أن هذه فتوى واحدة من فتاوى ابن تيمية الكثيرة المتطرفة التي يخفونها عنكم ويتناقلونها قيما بينهم، فهل سمعتم بها يوما ما؟!

هذا دليل على أنهم يخدعونكم، ونحن نعبد الله فقط، لا يجوز عبادة ابن تيمية ولا الخميني ولا غيرهما، والدم عظيم عند الله لا يجوز التهاون فيه، لذلك فقد كان سقوط بشار الأسد ممكنا جدا لو أن عرعور والسلفية تبرأت من أول يوم من كل فتاوى ابن تيمية ضد الدروز والنصيرية والشيعة والسنة، لكن لأنهم يعبدون ابن تيمية, ولأن ابن تيمية عندهم شيخ للإسلام والإسلام تلميذ صغير لابن تيمية، فقد ارتعب السوريون من هذه الهجمة السلفية والتكفير، فأدى هذا لالتفاف السنة برموزهم - كالبوطي وحسون - فضلا عن غيرهم مع النظام البعثي ضد الهجمة السلفية وابن تيمية، وهذا طبيعي جدا، لا تلومونهم، فأنتم لم تقدموا بديلا وبقيتم إلى اليوم متمسكين بفتوى ابن تيمية تتهامسون بها في المجالس وتلوحون بها في صفا ووصال،  فماذا كانت النتيجة؟!

كانت حربا طاحنة، معركة بقاء بين اتباع ابن تيمية وخصوم ابن تيمية، والجميع ارتكب جرائم، وابن تيمية يحرض الجميع على قتل الجميع، والجميع يستجيبون!..

 والشئ بالشئ يذكر، هذه الدماء التي سقطت اليوم في تفجيري سوريا من يتحملها؟! في ذمة من ؟! لابد أن يكون لابن تيمية نصيب، فاتقوا الله لا تعبدوه.

هؤلاء ستأتي أكاذيبهم السمجة التي يتابعهم عليها اتباعهم بأن هذا التفجير من عمل النظام! وقبل ذلك قالوا في كل مكان هذا استغفال غبي، أحفظ التاريخ من أكاذيب المجرمين، يسفكون الدماء، فإذا شعروا بمن يستشنع هذا من المؤثرين قالوا: هذا عمل الحكومة!..  فعلوها عندنا في تفجير مبنى المرور.

على كل حال.. نحن نبرأ إلى الله من كل دم سفك بغير حق، سواء تلك الآلاف التي قتلهم جيش بشار أو تلك الملايين الذين قتلتهم فتاوى ابن تيمية.

الأحوط عشرات الآلاف الذين قتلتهم فتاوى ابن تيمية – تصحيح - مع أن المقتولين في عهده في جبل لبنان كانوا عشرات الآلاف ايضا، كل صاحب ضمير حي ضد ظلم الطغاة؛ لكن حتى القذافي لقد قتلوه غدرا وإشاعوا بأن أحد رفاقه قتله! أن يؤسفني هذا الاستغفال أن يصدر من متدينين.

القذافي وصدام حسين وبشار الاسد وأبوه قولوا فيهم ما شئتم لكن لا تكذبون فقط!

ولا تحملون الاسلام جرائمكم فقط!

 

اشهدوا لله..


  • المصدر : http://www.almaliky.org/subject.php?id=649
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2014 / 05 / 02
  • تاريخ الطباعة : 2019 / 08 / 24