• الموقع : حسن بن فرحان المالكي .
        • القسم الرئيسي : المقالات والكتابات .
              • القسم الفرعي : تغريدات .
                    • الموضوع : انكسار التطرف ... فرحة المؤمن. .

انكسار التطرف ... فرحة المؤمن.

 

تغريدات فضيلة الشيخ "حسن بن فرحان المالكي"  

قام بجمعها "محمد كيال العكاوي"

 


القبض على الشبكة القاعدية الداعشية في السعودية ، وتوغل الجيش اليمني ضد القاعدة في اليمن، وتحرير حمص بسوريا..

كل هذه إنجازات ضد داعش ولواحقها.

لمن يظن أن غلاة السلفية ستكون أرحم بسوريا وأهلها، انظروا هذه الفتوى لابن تيمية.

انظر :

فتوى ابن تيمية في طوائف سوريا! مقارنة الامس باليوم.

 

كل فئة ستكون أرحم بسوريا من هؤلاء.

تحالف أهل الكوفة مع بني أمية ضد غلاة الخوارج لأنهم كداعش اليوم..

حد أدنى من الدولة الظالمة أفضل من القتلة المتدينين بمعصية الله.

عندما نفرح بإنجازات الحكومات ضد المجرمين لا يعني تبرئة للحكومات، ولكن بعض الشر أهون من بعض.

كل شر أهون من الذي يتدين إلى الله بكبار المعاصي.

عندما فرح المسلمون بانتصار الروم على الفرس لأنهم أخف شراً، وليس لأن الروم عادلون.. وعلى هذا فقيسوا.

كل هزيمة لخناقي النساء تكون مفرحة نسبياً.

* كل هزيمة لنباشي القبور ..

* وأكلة الأكباد ولحوم الموتى..

* وقتلة الأطفال..

* وخناقي النساء..

* والكذبة على الله ورسوله وشرعه..

كل هزيمة لهم فيها خير وأمل.

يحاول الغلاة والمخدوعون بهم أن يساووا بين الفكرة والجريمة، عندهم الفكرة أجرم الجرائم، بينما الجريمة شيء طبيعي .. 

أفضلهم يقول اجتهدوا فأخطؤوا !

متظاهر في البحرين عندهم يساوي من يخنق امرأة حتى الموت بسوريا!

بل أسوأ!!!

هؤلاء لا تتوقفوا عندهم..

من يرد الله فتنته لا تملك له من الله شيئاً


  •   • المصدر : http://www.almaliky.org/subject.php?id=660
      • تاريخ إضافة الموضوع : 2014 / 05 / 07
      • تاريخ الطباعة : 2022 / 05 / 25