• الموقع : حسن بن فرحان المالكي .
        • القسم الرئيسي : المقالات والكتابات .
              • القسم الفرعي : تغريدات .
                    • الموضوع : سر حذيفة بن اليمان - الجزء الثاني .

سر حذيفة بن اليمان - الجزء الثاني

محاولة لكشف سر حذيفة بن اليمان ... الذي لا يعلمه غيره!

تغريدات لفضيلة الشيخ " حسن بن فرحان المالكي" 

 التغريدات من شهر اكتوبر 2013

 قام بجمعها "محمد كيال العكاوي"

لمطاالعة " سر حذيفة بن اليمان - الجزء الأوّل انقر هنا


سنستعين بالله، فالناس غوغاء ولا يعرفون ما بين أيديهم من القرآن، فكيف بالحديث والتاريخ والناس، هكذا من قديم، بين جاهل وخائف غالبا، فهؤلاء الأربعة عشر أو الخمسة عشر منافقاً، هم الذين حاولوا اغتيال النبي (ص) في عقبة تبوك، وقد تم التكتم الشديد على هذه الحادثة رغم ورودها في الصحاح والمغازي والسير، بل والقرآن الكريم في قوله تعالى ( وهموا بما لم ينالوا )! ومن بحث لي خاص، رجحت أن منهم أبا سفيان ومعاوية، وإثبات أبي سفيان ومعاوية ذكرته في كتاب كامل تجده هنا:

سلسلة مثالب معاويه - حديث الدبيله

وسيأتي محاولة كشف البقية وسنعرف أن حذيفة إنما استغرب بعضهم، فالنبي عندما أخبر حذيفة بأسمائهم تألم لوجود بعض هؤلاء - لا كلهم - والنبي لو قتلهم، لكان منهم أؤلئك الكبار الذين ذكر أن العرب ستقول ( حارب بهم )، وهذا هو كتاب الدبيلة في إثبات أن أبا سفيان ومعاوية من هؤلاء، ولعلهم القادة، ولهم زعامة ومصلحة، وقد حضرا تبوك!

لا سيما وأن حذيفة سيشير إلى أبي سفيان بقوله (شيخ كبير لو شرب الماء لم يجد برده )! ومنهم معاوية، والأدلة فيه أكبر، وأعظمها موته بالدبيلة.

ثم إن مناسبة حديث عمار بن ياسر واضحة جداً في الدلالة على معاوية، فقيس بن عباد يسأله عن الدليل في القتال مع علي فيذكر هذا الحديث! لماذا؟

هذا السؤال وغيره من الأسئلة ستجدون الإجابة عليها في الكتاب، فانتهينا الآن من ثلاثة، وهم: أبو سفيان وابناه معاوية وعتبة. والتفصيل في الكتاب.

ونستطيع أن نذكر الرابع بلا سرد للأدلة فليس محل حساسية عند العامة، وهو أبو الأعور السلمي زعيم بني سليم وحليف أبي سفيان وأحد قادة الأحزاب..

قول حذيفة في أبي سفيان موجود في صحيح البخاري ولفظه ( لم يبق منهم إلا أربعة، أحدهم شيخ كبير لو شرب الماء لما وجد بردها ) فهذا أبو سفيان!

وفي الموقع هناك أكثر من بحث عن أبي سفيان ومعاوية وبالأسانيد الصحيحة، وهي أقوى أسانيد من تلك المفتريات في فضائلهم!

المؤلفات الكتب في الموقع

البحوث في الموقع

إذاً انتهينا من أربعة: 1- أبو سفيان 2- ابنه معاوية 3- ابنه الآخر عتبة بن أبي سفيان 4- حليفه أبو الأعور السلمي فمن الخامس؟

الخامس سهيل بن عمرو العامري أحد الطلقاء وزعيم بني عامر من قريش، وإثباته يطول، إلا أننا نكتفي بقول ابن حجر في تفسير كلام حذيفة في البخاري:

فتح الباري لابن حجر ( 13 / 91) في شرح حديث البخاري:( سُمِّيَ مِنْهُمْ فِي رِوَايَة أَبِي بِشْر عَنْ مُجَاهِد: أَبُو سُفْيَان بن حرب وَفِي رِوَايَة مَعْمَر عَنْ قَتَادَةَ أَبُو جَهْل بْن هِشَام وَعُتْبَةُ بْن رَبِيعَة وَأَبُو سُفْيَان وَسُهَيْل بْن عَمْرو ) وفيه خلط، وهذا الخلط هو ذكر أبي جهل وعتبة بن ربيعة، فهؤلاء كفار وقتلا يوم بد،ر فهذا تشويش بصري، إلا أن أبا سفيان وسهيل بن عمرو صحيح، هم منهم، ويشهد لذلك أن أبا سفيان وسهيل بن عمرو تمنيا انتصار الروم في اليرموك، كما في ترجمة أبي سفيان عند ابن عبد البر بسند صحيح، وعارضوه بمرسل!

من هو السادس؟ هنا يبدأ الحرج، ولكن مع ذلك فأهل السنة المتقدمين أشجع وأصرح، فقد رووا ما يفيد أن هذا السادس هو أبو موسى الأشعري! وللأسف!

وروي اتهامه بالنفاق من حديثين، واحد عن حذيفة نفسه ( روي عنه من طريقين ) والآخر عن عمار بن ياسر ( من طريق أبي تحيى ) ثم بعض أقوال التابعين.

ففي المعرفة والتاريخ (3 / 233) ليعقوب بن سفيان: حدثني ابن نمير حدثني أبي عن الأعمش عن شقيق قال: كنا مع حذيفة جلوسا،

فدخل عبد الله و ابو موسى المسجد فقال حذيفة: أحدهما منافق ثم قال: ان أشبه الناس هديا و دلا و سمتا برسول الله صلى الله عليه و سلم عبد الله!

وهذا سند صحيح وصريح من حذيفة، ولكنه يلمح، فانظروا ما أجمل تلميح حذيفة، يقول أحدهما منافق ثم يثني على أحدهما وأنه اشبه برسول الله !

أما الإسناد الآخر في اتهام أبي موسى بأنه من ( أصحاب العقبة ) فرواه الإمام مسلم، والمتهم لأبي موسى هو عمار بن ياسر، وهو الحديث الذي سبق و فيه أن عمار تلاحى مع ( رجل ) فهذا الرجل المخفي في رواية مسلم هو أبو موسى الأشعري، فهذا الحوار مبسط بينهما خارج صحيح مسلم، وفيه التصريح.. وقد انقسم أهل السنة في هذا الحديث ثلاث فرق:

فاختار بعضهم أن يتهموا بدرياً ظلماً  بدلاً من أبي موسى وهو وديعة بن ثابت الأنصاري!.. مع أنهم يجعلون لأهل بدر مكانة لا يساويها الطلقاء ولا من يقاربهم، وأبو موسى الأشعري إنما هو من طبقة أبي هريرة ( ليس من أصحاب الصحبة الشرعية، أسلم بعد خيبر).

وقسم من أهل السنة تحرج فلم يأت على ذكر القصة أصلاً، فأخفاها حتى لا يعلم به أحد ( وهم معظم السنة للأسف ).

وقسم ثالث تحرج من الإخفاء الكامل، فأشار إليه إشارة، وصرح بأنه يكره ذكر ذلك الحديث! - كابن عبد البر رحمه الله وسامحه - فقال في الاستيعاب -(2 / 68) في ترجمة أبي موسى قال:(... وكان ( أبو موسى ) منحرفاً عن علي لأنه عزله ( عن الكوفة ) ولم يستعمله، وغلبه أهل اليمن في إرساله في التحكيم فلم يجزه، وكان لحذيفة قبل ذلك فيه كلام)! اهـ

وأعاد هذا القول في الكنى في الإستيعاب في معرفة الأصحاب - (1 / 300) فقال: ( وعزله علي رضي الله عنه عنها فلم يزل واجداً منها على علي، حتى جاء منه ما قال حذيفة، فقد روى فيه لحذيفة كلام كرهت ذكره والله يغفر له.

ثم كان من أمره يوم الحكمين ما كان اهـ

وقول حذيفة الذي أشار إليه ابن عبر البر هو اتهام حذيفة لأبي موسى بالنفاق.

وربما قسم رابع كالذهبي حاولوا حماية أبي موسى، مرة باتهام حذيفة نفسه بأنه صدر منه عن غضب! وكأن حذيفة يلعب بمثل هذا الأمر الخطير!.. وكأنه ليس مؤتمناً على سر رسول الله (ص ) ولذلك نجد الذهبي يتتعتع فيخبر أنه يجهل معناه، ثم يعود ويكاد يتهم حذيفة بأنه وضع الحديث!.. ومرة بالشك في الأعمش ( مع أنه ثقة وقد توبع ) وثالثة باتهام الأعمش بأن فيه تديناً زائداً جعلته يستسهل نقل الحديث ولم يكتمه كما كتمه غيره!.. ورابعة بالإيحاء بأن هذا غضب في قلب حذيفة نفس عنه بهذه التهمة الخطيرة! وخامسة بالهروب إلى ذم غلاة الشيعة وأحداث التاريخ! هذا الذهبي!

وعلى كل حال لو أطلنا في موقف مثل الذهبي واستعراض أقواله واعترافه بصحة صدور هذا عن حذيفة لكفانا هذا دون أن نتكلف هذا الاضطراب الكبير.

يهمنا أن الحديث قد صح من طريقين عن صحابيين، أحدهما حذيفة ( صاحب السر) والثاني عمار ( رفيق حذيفة في تلك الليلة الظلماء).

بالطبع حاولت قريش أن تذكر أسماء أؤلئك بسند مقطوع، وأنهم كلهم من الأنصار ( ليس فيهم قرشي )! وحشروا فيهم ابن أبي وغيره ممن لم يحضروا تبوك.

أظن إلى هنا وبس!

ونكمل في وقت آخر! فالعامة لا يحتملون ذكر من هم أكثر صدمة من أبي موسى الأشعري، الذي لم يكن له سابقة، فكيف بمن هو فوقه؟

مع أن الأسانيد سنية صرفة وصحيحة بأحكامهم في الجرح والتعديل، واعترف بها كبا،ر منهم من مسلم والبخاري إلى ابن عبد البر والذهبي...  ولكن العامة..

هناك مخرج ضعيف جداً لأبي موسى بأن النبي استغفر له، ولكن عماراً قال ( أما والله أني سمعت اللعن ولم اسمع الاستغفار )!

وعمار عمار!

ومما يعضد أن أبا موسى منهم 1-رواياته أحاديث منكرة 2 وقنوت الإمام علي عليه 3 وموقفه يوم التحكيم 4 وكونه من حلفاء بني أمية. 5- أخذه الرشوة يوم التحكيم من معاوية ( عبارة عن أفرس وغلمان، كان من الغلمان سليمان والد حماد بن أبي سليمان شيخ أبي حنيفة) فقد كان منهم.6 وتهديد إحدة زوجات الحسن بن علي عندما طلقها أنها ستتزوج أبغض الناس إليه فتزوجت أبا موسى ( هذا الحسن الرقيق الحليم يبغضه فكيف بغيره؟)  7 كتابته لأهل اليمن يخوفهم من حملة بسر حتى ينضموا لمعاوية 8 وفادته على معاوية ليوليه بعد التحكيم فأبى معاوية واكتفى بالرشوة 9 أبناؤه كانوا نواصب ومنهم أبو بردة بن أبي موسى صاحب الشهادة على حجر بن عدي بأنه كفر كفرة صلعاء، ثم بلال بن أبي بردة خبيث أهل البصرة. 10 وورود أحاديث في ذمه غير هذا الحديث، لكنها تعرضت للتكتم، وبعضها رواه أهل السنة واحتاروا فيه حديث ( حكمان ضالان ...) وله بحث طويل.

وغير ذلك من القرائن التي تدل على أنه كان منهم، وحذيفة قد قالها قبل.. قال ( لو أخبركم بما أعلم لكذبني ثلاثة أثلاثكم )! قالها في من هو أعلى!.. فحذيفة بن اليمان كان مأموراً أن يكتم فاكتفى بالتلميح، ولذلك قال ( أحدهما منافق )! وعمار قال ( إن كانوا خمسة عشر فأنت منهم )! وهكذا ..

ومما ذكره المزي عن حذيفة بأسانيده تدل على أن ( السر الذي لا يعلمه غيره ) كبير جداً، وقد نتحدث لاحقاً عن الحكمة من ذلك، ومن تلك الأقوال:

تهذيب الكمال للمزي - (5 /507) قال حذيفة: لو حدثتكم بحديث لكذبني ثلاثة أثلاثكم، قال: ففطن له شاب فقال: من يصدقك إذا كذبك ثلاثة أثلاثنا ؟

2- وفي تهذيب الكمال (5 /507) قال حذيفة: لو كنت على شاطئ نهر، وقد مددت يدي لاغترف فحدثتكم بكل ما أعلم ما وصلت يدي إلى فمي حتى أقتل !

يا ساتر! حذيفة بن اليمان صاحب سر رسول الله من يجرؤ على قتله؟

هل سيقتلونه على ذكر مثل معاوية وابي سفيان؟!

كلا سيقتلونه على ما هو أعظم!

3- قول جليل جداً لحذيفة صاحب السر، فاسمعوه! في تهذيب الكمال للمزي - ( 5 / 508) قال حذيفة: خذوا عنا فإنا لكم ثقة، ثم خذوا عن الذين يأخذون عنا فإنهم لكم ثقة، ولا تأخذوا عن الذين يلونهم، قالوا: لم ؟ قال: لانهم يأخذون حلو الحديث ويدعون مره، ولا يصلح حلوه إلا بمره اهـ

الله أكبر! صدقت يا صاحب سر رسول الله! والله لا يصلح حلو الحديث إلا بمره، وما قاله حذيفة واقع إلى اليوم، فكل جيل يترك المزيد من مر الحديث!.. ولذلك نحن الآن ننقل لهم ما في البخاري ومسلم والذهبي وابن عبد البر والمزي.. ولا يقبلون، بل يلعنون ويشتمون.. لماذا؟

اعتادوا على الحلاوة!

حتى القرآن الكريم يأخذون حلاوته ويتركون مره! والحق مر، له مرارة .. وهذه المرارة هي وقود العقل والضمير والحضارة..

حذيفة بن اليمان ليس صاحب سر رسول الله فقط،  بل هو يخبرنا بأسرارنا أيضاً! أسرار خوفنا من الحقيقة وحبنا للأكاذيب! أمة هكذا لن تفلح!

4- قول رابع لحذيفة ( تهذيب الكمال للمزي - ( 5 / 508)) قال حذيفة: ( إن الحق ثقيل وهو مع ثقله مرئ، وإن الباطل خفيف وهو مع خفته وبئ، وترك الخطيئة أيسرمن طلب التوبة، ورب شهوة ساعة أورثت حزنا طويلا.) اهـ

الله أكبر.. ليتهم يعلمون ياصاحب سر رسول الله! عمق كلماتك هذه!

ولحذيفة قول آخر خطير جداً وعجيب، أظن أنه ذكره نعيم بن حماد في الفتن وغيره.. قال ( فتنٌ كوجوه البقر لا يُدرى أيها من أي)؟؟! ما أعمق هذا!

ومعناه أنك تحتار : هل هؤلاء تبع لهؤلاء! أم هؤلاء تبع لهؤلاء! فهي فتن كوجوه البقر متشابهة! والفاهم يفهم! والبقر بقر!

لو أنك اكتشفت أن صحابياً كبيراً قال قولاً وقال النبي قولاً، فهل تتوقع أن أكثر الصحابة فضلاً عن غيرهم سيتبعون هذا أم ذاك؟

لا إله إلا الله

هذا هو ( مر الحق ) الذي نكتمه، ولو كان في القرآن الكريم المدافعون عن المنافقين موجودون من قسم من الصحابة وثبّت هذا القرآن، فكيف بمن دونهم؟

خذوا الآية ( فَمَا لَكُمْ فِي الْمُنَافِقِينَ فِئَتَيْنِ وَاللَّهُ أَرْكَسَهُمْ بِمَا كَسَبُوا )؟ هم فئتان في المنافقين من ذلك اليوم!

أعني لسنا فقط اليوم فئتين في المنافقين، بل والقرآن ينزل والنبي حي والمسلمون فئتان في المنافقين وليسوا فئة واحدة.. هل القرآن شيعي؟!

حقيقة أنني أحتار في هذا الازورار عن القرآن، أما ألأحاديث والروايات فسهل، المشكلة أن القرآن لا يخترق العقائد المذهبية..

أصبح المذهب ربّاً!

وأرى أنه إلى هذا الحد يكفي اليوم، وجبة دسمة جد،اً وبعض المعدات كمعدات العصافير، لا تحتمل إلا سواقط الثمر! أما الكبسة فلا ! وسنجمعها في مقال.

وبهذا نعرف لماذا كان الإمام علي وحذيفة بن اليمان وأمثالهم من خلص الصحابة يلمحون ولا يصرحون، رحمة بالناس، ( حدثوا الناس بما يعرفون )!

فبعض الناس طيبون جداً، ويحتاجون لوقت للقراءة والمراجعة والتدبر، لأن الأشخاص هم المسيطرون على قلوب المسلمين وليس المعاني والأفكار.

 

وهذا سر تقدم الغرب وتخلفنا..

أن الفكرة عندهم هي الأصل وعندنا الشخص هو الأصل ولو تمت التضحية بالقرآن والسنة والنبي وخلص الصحابة والعقل.. الخ


  • المصدر : http://www.almaliky.org/subject.php?id=685
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2014 / 05 / 17
  • تاريخ الطباعة : 2021 / 01 / 18