• الموقع : حسن بن فرحان المالكي .
        • القسم الرئيسي : المقالات والكتابات .
              • القسم الفرعي : تغريدات .
                    • الموضوع : الحزن الطويل للشيعة على آل محمد هل هو مبرر؟ .

الحزن الطويل للشيعة على آل محمد هل هو مبرر؟

 

تغريدات لفضيلة الشيخ "حسن بن فرحان المالكي" 

قام بجمعها "محمد كيال العكاوي"


 الحزن الطويل للشيعة على آل محمد.. هل هو مبرر؟

البعض  يقول لهم: عيشوا حياتكم..

أنتم تحزنون على أحداث قبل 1400 سنة!

أنا أقول الشيعة معهم حق!

لأن الوفاء لآل محمد أكبر وفاء.

عندما يموت لك قريب وتعد ألا تنساه فأنت تحبه..

فلماذا تنكرون عليهم نسيان مآسي آل محمد وما وجدوه من سلفنا؟؟

ليتنا نستطيع أن نحزن حزن الشيعة..

على الحسين...

وآل الحسين.

لقد قست قلوبنا.. لا ندمع أبداً.. لا على محمد ولا آل محمد..

تسلطنت قلوبنا كأعدائهم..

نعم نريد حزناً سليماً من تلك الإضافات والممارسات من بعض الشيعة..

نريد حزن وفاء..

حزن عبرة..

حزن إكبار لهؤلاء الذين كانوا قادة حرية وإيمان.

ثقافة السلاطين والكبراء هي من تحب الفرح الدائم والتظاهر به.

الغلاة قد يحزنون على أي شخص..

إلا آل محمد فالحزن عليهم شرك!

فقه شيطاني!


يجب أن يبقى لآل محمد نصيب من أحزانك..

هم علامة إنذار.

هم شهادة على هذه الأمة التي فرطت في اسلامها وقتلتهم واحداً بعد الآخر!

إلا جعفر وحمزة، كل آل محمد قتلتهم هذه الأمة..إما بالسيف أو بالسم..

إلا جعفر وحمزة..

ومن بحث وجد!

حتى بعض نسائهم تم قتلهن..

فكيف لا يستحقون الحزن؟

هم شهادة ناطقة.

أمة تتبع أهل بيت نبيها فتقتلهم وتلعنهم على المنابر وتكفر كل محب لهم وتستبيح دمه.. الخ

بالله هل هذه أمة سليمة؟!

هل هي وفية لنبيها ودينه؟!

 

ليس هذا فقط

لكن يجب ألا تذكر آل محمد عندهم بأي خير..

وإلا فأنت شيعي رافضي!

ولكن أهلاً بفضائل من قتلوهم ولعنوهم... الخ

أهذه أمة محمد حقاً؟!

أصلاً حب آل محمد شرف ولو لم يكن فينا ذرة دين..

حبهم شرف..

والبكاء لأجلهم مروءة..

والغضب لهم دين ووفاء.

لا يمنعك الدنئ من نيل شرف الوفاء لهم.

نعم ستبقى ذكرى آل محمد في كل ضمير حي..

ستبقى مآسيهم علامة على (الإحداث الكبير).

سيبقون شهادة لن تموت.

والدعاء لكل الأوفياء لمحمد ولآل محمد..

وعلى السني ألا يطيع هؤلاء المحذرين من حب آل محمد؛  وأن يعرف أنه في تمحيص..

هل طاعة هؤلاء - محبي القتلة - أولى؟!

 أم الوفاء لمحمد وال محمد؟!


  • المصدر : http://www.almaliky.org/subject.php?id=699
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2014 / 05 / 22
  • تاريخ الطباعة : 2019 / 10 / 18