• الموقع : حسن بن فرحان المالكي .
        • القسم الرئيسي : المقالات والكتابات .
              • القسم الفرعي : تغريدات .
                    • الموضوع : ماذا نقصد بالسلفية؟! .

ماذا نقصد بالسلفية؟!

تغريدات لفضيلة الشيخ "حسن بن فرحان المالكي".

قام بجمعها "محمد كيال العكاوي"

مواضيع اخرى:

السلفيون

الغلاة في السلفية

المخالفون

المتطرفون .. من ثقافة الكراهية إلى ثقافة الموت

تشويه الغلاة لكلمة ( الله أكبر)!

خدعة الألقاب المذهبية: السلفية (6)

حلف فضول جديد ضد الكذب - الجزء ألأوّل

حكمة الله في عدم قتل المنافقين!

الأزمة المعرفية وأبعاد السلفيه.


السلفبة حالة نكوص للسلف صحيح أن غلاة السلفية هم أبلغ المذاهب تعطيلاً للعقل وفراراً من غايات القرآن، لكن السلفية أعم، فالذي تأتيه بآيات بينات من القرآن الكريم ويذهب يرد على تلك الآيات البينات  بأحاديث سلفه وفتاوى سلفه وأقوال سلفه فهو يدخل في الحالة السلفية!

ولكن غلاة السلفية أكثر الفرق والمذاهب تحقيقاً لهذا النفور من كتاب الله، إضافة لعملهم الدؤوب على قتل غايات القرآن:

كالعدل والعقل والتفعيل.. الخ!

أما معتدلو السلفية فهم كمقلدي بقية المذاهب، عندهم قليل من اهتمام بالتجديد والعقل، وحب للسلم واعتدال في الجملة..  مع أن السلفية حالة وموجودة.

اعني:

لن تجد مذهباً إلا وفيه حالة سلفية، إلا أن الدقة والإنصاف يملي علينا ألا نعمم هذه الحالة التي نراها في غلاة السلفية وشراهتهم للعداوة.

وعندما نقول أن السلفية هم سر إبليس الأخير فنعني غلاة السلفية؛ فهم قادة العداوة والبغضاء والسوء والفحشاء،  وهذه مشاريع الشيطان (بنص القرآن).

اعرف مشاريع الشيطان الكبرى من القرآن، وستجدها متحققة في غلاة السلفية أكثر من أي مذهب أو دين في هذه الدنيا؛ سماوي أو وثني.. هذه حقيقة مرة!

خذ مثلاً:

(العداوة والبغضاء).. وهو مشروع شيطاني كبير - بنص القرآن - ثم ابحث في هذا العالم عن أكثر المذاهب حباً للعداوة والبغضاء وتشريعاً لهما، خذ مشاريع الشيطان الأخرى (السوء والفحشاء وأن تقولوا على الله ما لا تعلمون)، واعمل دراسة عن الأكثر سوءاً وفحشاء وكذب على الله.. كماً ونوعاً!

ونحن لا نبرئ  مذهبا من العداوة والبغضاء والسوء والفحشاء والقول على الله بغير علم، إلا أن غلاة السلفية يتصدرون القائمة بفارق كبير..

لا تكلمهم!

ولا أريد أن أستعرض هذه الخطوات..

ولا صدهم عن السبيل وغايات القرآن..

ولا بعدهم عن الثمرة التي أرادها الله (من بعث الرسل وإنزال الكتب كالقسط).

لذلك فالسلفية الخاصة  والسلفية العامة  والحالات السلفية في كل مذهب ودين مدعوة لمراجعة هذا الحماس في اتباع الآباء والأجداد ونقدها وتخفيفها.

 


  • المصدر : http://www.almaliky.org/subject.php?id=868
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2014 / 09 / 07
  • تاريخ الطباعة : 2018 / 09 / 26