• الموقع : حسن بن فرحان المالكي .
        • القسم الرئيسي : المقالات والكتابات .
              • القسم الفرعي : تغريدات .
                    • الموضوع : لا ينبغي لمن عرف عظمة الله أن يتعاظم! .

لا ينبغي لمن عرف عظمة الله أن يتعاظم!

تغريدات لفضيلة الشيخ "حسن بن فرحان المالكي".

قام بجمعها "محمد كيال العكاوي"


مواضيع اخرى:

السلفيون

إختارهم الله لكنهم عبدوا العجل!

لن يصلح هذه الأُمة ما أفسد أولها !

ذكاء الشيطان في استغلال (موضوع الصحابة ) لحرب العقل والإيمان والمعرفة.‏

معرفة الله ..لو عرف الناس الله


الغلاة متعاظمون جداً!!

فالله بعظمته لهم!

والنبي لهم!!

والدنيا لهم! والآخرة لهم!!

هذا غاية التعاظم.

فهم - اي الغلاة - لا يعترفون أن الله رب العالمين!

هو ربهم فقط!

ولا أنه بصير بالعباد!

هم البصيرون!!

ولا أنه عليه الحساب!

بل هم لابد أن يعاقبوا قبله!!

ويرى الغلاة أن حمقهم أكبر ذكاء في العالم.. وأن ظلمهم أكبر عدل شهدته البشرية.. وأن كذبهم أصدق من الحقيقة.. وأن بلادتهم إيمان.. وتناقضاتهم تسليم!

الغلاة - بدهمائهم  وفحشهم  وقطعهم فيما لا يعلمون  وكذبهم في الرايحة والجاية - هم سر إبليس، بهم أوقف بركة النبوات، وبهم عطل الوحي  وصدم العقول..

ومع ذلك يجدون الجمهور الغفير المحب لهم، والكاذب بكذبهم، والظالم بظلمهم..

عبادة تنتج عبادة تشبهها، فثقافة ابليس واحدة، وفي هذه عبرة لكل متأمل.

المولد الشيطاني واحد، لكنه في مكان لا يراه أحد، لكن السلوك متشابه، واللبمات والأكواع والتوصيلات.. وكل شي..

 من سبق بالتسليك سلك!

الأكثرية مذمومة قرآناً، لكن استطاع الشيطان أن يقنعهم بأن من شذ عنهم شذ في النار!

ابليس صدق عليهم..

ظنوه فاتبعوه..

الا القليل..

لكنه اقنعهم بالعكس.


  • المصدر : http://www.almaliky.org/subject.php?id=875
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2014 / 09 / 09
  • تاريخ الطباعة : 2019 / 11 / 22