• الموقع : حسن بن فرحان المالكي .
        • القسم الرئيسي : المقالات والكتابات .
              • القسم الفرعي : تغريدات .
                    • الموضوع : أعدل الاعتدال عند الغلاة فيه غلو! .

أعدل الاعتدال عند الغلاة فيه غلو!

تغريدات لفضيلة الشيخ "حسن بن فرحان المالكي".

قام بجمعها "محمد كيال العكاوي"


مواضيع اخرى:

المخالفون



ولا يحيق المكر السيء إلا بأهله



الغلاة ومكابرات الأطفال! - الجزء 2

"ان اكرمكم عند الله اتقاكم" في القرآن وليس عند الغلاه.



لسنا مع محاكمة أحد!



مقتطفات من اقوال المالكي - زجرات عن التطرف!



القبض على 88 إرهابياً سعودياً - تعقيب



مع صغائر الغلاه!



هل يحارب هذا العالم التطرّف؟!



بعد الضغط والتأخر في البيان  قد يخرج أحدهم يقول :  (داعش ضالة ويجوز قتالها إذا قاتلت المسلمين)!

فمثل هذه الجملة فيها تشفير واضح - وما أكثر الشفرات المذهبية السرية عند الغلاة - فهذا يصلح للدولة وداعش معاً، فداعش تقول لا نقتل الا الكفار! فقول ذلك الداعية أو ذلك الفقيه (يجوز قتال داعش إذا قاتلت المسلمين) معناه إذا قاتلت غير المسلمين فلا! ومعلوم شروط الغلاة في تعريف المسلم! وعلى هذا تتفق أقوال غلاتنا الناقدين لداعش ظاهرياً.. مع داعش باطنياً! وهنا يلتقي الظاهر والباطن بشفرة مذهبية يفهمها الاثنان بسهولة!

وحتى لو كانت نية القائل سليمة، وأنه يقصد المسلمين عند الناس، فكيف سيستقبل غير المسلمين هذه الفتوى؟

كيف سيستقبلها المسيحيون والإيزيديون؟! مثلاً!

أليس مثل هذه الفتوى تعطي ضوءاً أخضر لمشروعية قتل من ليس مسلماً؟

بل تعطي القاتل حصانة بأنه لا يجوز قتاله ورد عدوانه حتى يقتل مسلمين؟!

اذاً فأعدل الاعتدال عند غلاتنا ستجد فيه غلواً مشفراً، وعلى هذا فلا تبحث عن مواطن الغلو عندهم، بل يجب ان نبحث عن مواطن الاعتدال..

وقد لا نجد!

القرضاوي يرفض أن تحارب أمريكا داعش!

لعلة أن أمريكا تحارب لمصالحها فقط!

فلماذا طالبها بضرب سوريا وقال: نشكر أمريكا  ونطالبها بضرب سوريا لله؟!

وفي التصريحات نفسها القرضاوي لمز علماء السعودية بقوله: من الخيبة أن يحارب الإنسان صديقه!

لمطالعة: 

«القرضاوي»: أرفض محاربة «داعش».. فمن الخيبة أن يعادي الإنسان صديقه .

متى يثبت القرضاوي على رأي؟

لن يثبت الفقيه على رأي حتى تكون شهادته لله.. سواءً غلاتنا أو غلاة الإخوان..

عبادة السياسة والمذهب شر مستطير، يجعلك تدور معهما حيث دارا.

وإذا عذرنا غلاتنا بسبب التعليم المنغلق الذي ينشر السذاجة ولا يعلمك من الدين إلا ما وافق المذهب، فكيف نعذر القرضاوي الأزهري المجتهد؟!

هذا - مرّه اخرى - موقف القرضاوي الجديد يرفض حرب أمريكا لداعش:

«القرضاوي»: أرفض محاربة «داعش».. فمن الخيبة أن يعادي الإنسان صديقه

وهذا موقفه القديم يحرض امريكا ضد سوريا:

الفقهاء - المحرضون على دماء المسالمين  أو المشفرون لحماية المعتدين -  قد يكونون من السادة والكبراء الذين سنتبرأ منهم يوم القيامة.. ولات ساعة مندم!

إذا كان هذا حسابنا في الدنيا للعلماء والدعاة  - ونحن أدنى منهم لدرجة أنهم سيعجزون عن فك التناقضات -  فكيف سيكون حساب الله لهم يوم تبلى السرائر؟

أكثر الدعاة والفقهاء في هموم كبيرة بسبب محاسبة الناس لهم.. فكيف ستكون همومهم عند حساب الله لهم على ما نشروه من فساد وأحقاد ودماء وتفرقة.. الخ؟

أشد الحساب في أبلغ ما تحسنه، فإذا نجحتَ نجحتَ في الباقي، فمحاسبة الفقيه في فقهه ومحاسبة الحاكم أو القاضي في عدله.. وهكذا..

 فلله الحجة البالغة.

 


  • المصدر : http://www.almaliky.org/subject.php?id=882
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2014 / 09 / 14
  • تاريخ الطباعة : 2019 / 07 / 21