• الموقع : حسن بن فرحان المالكي .
        • القسم الرئيسي : المقالات والكتابات .
              • القسم الفرعي : تغريدات .
                    • الموضوع : أبشركم ! وفق عقائد الغلاة ( ليس من خصال السنة) الصدق ولا العدل! .

أبشركم ! وفق عقائد الغلاة ( ليس من خصال السنة) الصدق ولا العدل!

تغريدات لفضيلة الشيخ "حسن بن فرحان المالكي".

 

قام بجمعها "محمد كيال العكاوي"


مواضيع اخرى:

هل قصر رسول الله في بيان موضوعات القرآن؟!

تعليق على بحث ( تبرئة نبي الله إبراهيم من الكذب) - ألجزء ألأوّل

تعليق على بحث ( تبرئة نبي الله إبراهيم من الكذب) - ألجزء ألثاني

علم الحديث - وقفات مختصرة (الجزء ألأوّل)

علم الحديث - معايير دينيه لا مذهبيه (الجزء الثاني ).

علم الحديث - أبو هريرة نموذجاً (الجزء الثالث )

علم الحديث - أبو هريرة وألأثر السياسي (الجزء الرابع)

علم الحديث - تأثير أهل الكتاب عند أهل الحديث (ألجزء الخامس)

علم الحديث - أمانة أهل الحديث ... في الميزان!(ألجزء السادس)

علم الحديث - ماذا ضاع من السنة؟(الجزء السابع)

علم الحديث - موقفهم من الصحيح والضعيف (الجزء الثامن)

علم الحديث - التوثيق.. بين الاهواء والسياسه (ألجزء ألتاسع)





تستطيع استعراض عناوين وموضوعات كل كتب العقائد التي تسمى (السنة)، من تلك التجميعات التي نقلها اللالكائي عن سلفيين متقدمين من ايام حماد بن سلمة (167هـ) إلى كتاب السنة لعبد الله بن أحمد (290هـ) إلى  السنة للبربهاري (329 هـ) إلى الإبانة في الفرقة الناجية لابن بطة (387 هـ) إلى عقيدة السلف للالكائي إلى ابن حامد (403 هـ) الى مؤلفات أبي يعلى الحنبلي (458هـ) في العقائد، إلى العقيدة الواسطية والتدمرية وغيرها لابن تيمية (728هـ) إلى ابن القيم (751هـ) في كتبه لعقائدية التي تعلمك السنة إلى مؤلفات الوهابية في العقائد التي تعلمك السنة 

وغيرها..

كل هذه الكتب التي تعلمك السنة.. ماذا تجد فيها؟

هل تجد فيها الصدق والعدل والعقل والشهادة لله والأمانة والتقوى وإكرام اليتيم والحض على طعام المسكين.. الخ؟!

كلا..

لا تجد هذا وأضعافه، وهذا انعكس على العقائديين الذين قد يكذبون ويظلمون  ويتكبرون ويزكون أنفسهم ويبخسون الناس أشياءهم.. الخ

 لماذا؟

لأن كتب السنة لم تأمرهم بذلك. ولذلك فهم لا يذمون الكاذب والظالم والفاجر لأنه قد يكون سنياً! وقد يذمون العاقل والصادق والمتواضع ..الخ لأنه قد يكون مبتدعاً!

يا سلام !

يعني كأن الصدق ليس من سنة محمد، أي كأنه لم يكن النبي صادقاً في كل الوقت، ولم يكن من سنته ( عادته ) الصدق!

هذا لازم من لوازم هذه العقائد. وهذا هو الفرق بين السنة  عندنا، والسنة عندهم..

لن نتفق.

فالسنة عندنا هي القرآن وتعالميه وما يوافقه من الحديث، وعندهم هي هذه الكتب وخصوماتها


سألني أحدهم عن حديث يصححونه.. يفسر الفساق بأنهم النساء!

وهذا كذب.

فالفسق  قد بين معناه وأحواله القرآن، وما أكثر ما كذب أهل الحديث على رسول الله، ولا عذر لمسلم يترك بيان القرآن 

ويقبل يلهث خلف الأحاديث، ولا يهمه موافقتها للقرآن من عدمه

الحديث فتنة عظيمة يصد بها الشيطان عن القرآن، لا أعلم فتنة أضر على هذه الأمة من الحديث..

إنها فتنة شاملة. تؤدي لهجر القرآن والعقل والحقوق والأخلاق، والغريب أن الصحيح منه مهجور أيضاً! إذا أتاك المهرولون للدفاع عن السنة والحديث فأبرز لهم لوحة مكتوب عليها (عمار تقتله الفئة الباغية) أو ( من كنت مولاه فعلي مولاه) وسيفرون منك!

لا يتبين لك كذب أهل الحديث  في نصرة السنة والحديث حتى تعرض لهم مثل هذه الأحاديث الصحيحة، ثم انتظر كيف يحاربونها وتضيق بها صدورهم ويعاندونها، إنهم يضربون الأقوى بالأضعف..

يضربون القرآن بالحديث.. فقط؛ لأنه أكثر وأقرب لنفوسهم!

ثم يضربون صحيح الحديث بضعيفه.. لأن الضعيف أكثر وأقرب لنفوسهم! وقد عمل أهل الحديث على محاربة ثقافة القرآن وبشراسة، حتى قال أحد كبارهم (وهو الأوزاعي) السنة تحكم على القرآن ولا يحكم القرآن على السنة!

والسنة التي في عقل الأوزاعي هي معلومات وانتقاءات علماء الأمويين (كالزهري وقبيصة ورجاء بن حيوة)..

علماء أمويون كدعاة الفتن اليوم.

ضلال معقد جداً، والنتيجة المرة.

 أن هذا العنوان الكبير (السنة) - الذي يحاربون به القرآن والعقل والرحمة والحقوق والآدمية - ما هي إلا سنة ملوك وفقهاء بني أمية..

امنعوا السفهاء عن تناول الحديث، ليهجرونه ولو شهراً كما يهجرون القرآن دهراً، لن يتضرروا في التوقف عن الكذب على رسول الله..


ارجعوهم للقرآن


للاتقال الى " معنى السنه" هنا.

 

  • المصدر : http://www.almaliky.org/subject.php?id=907
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2014 / 09 / 27
  • تاريخ الطباعة : 2018 / 06 / 23