• الموقع : حسن بن فرحان المالكي .
        • القسم الرئيسي : المقالات والكتابات .
              • القسم الفرعي : تغريدات .
                    • الموضوع : أخلاق المالكي.. أخلاق القرآن. .

أخلاق المالكي.. أخلاق القرآن.

لقد قام فضيلة الشيخ المالكي - حفظه الله وفك أَسره - بكتابة تغريدات لمحبيه ومريديه يؤنبهم على الرد بالمثل على من يهاجمونه بفحش وبذاءه..

لقد كان شعاره دائما .. كن بأخلاق الفرآن..

كانت وصيته لنا حمل ثقيل..

وفقنا الله على حمل وصيته.

هذا ما كتبه المالكي في اكتوبر 2013

هذا هو المالكي.

تغريدات لفضيلة الشيخ "حسن بن فرحان المالكي".

التغريدات من شهر أكتوبر 2013.

تشرّف بجمعها ونشرها في الموقع "محمد كيال العكاوي"



الغلاة يتدينون بالقذف تديناً..

هو من (الفحشاء) التي يأمرهم بها الشيطان أمراً (إنما يأمركم بالسوء والفحشاء ..)..

وهم يستجيبون فهو وليهم.

والغلاة – غالباً - ينطلقون في (فحشائهم) من تراث كبير ظالم، ولو أنقل ما قاله ابن تيمية في ألأشاعرة، وما قاله غلاة الحنابلة في أبي حنيفة لعجبتم.

والفحش هو وسيلة من وسائل الشيطان في ترهيب المصلحين..

يقول له: انتبه.. اسكت وإلا سأسلط عليك من يفذفك ويشتمك ويسبك..

لا تستجب للشيطان.

الدين كله لله.. لا يجوز الانتقام من خصمك بالفحش في قبيلته ومذهبه.. حتى من زنا بقريبة لك، لا يجوز لك رد الفحش والزنا بقريبته..

هذه جاهلية.           

من أفحش فأمره إلى الله، ولا يجوز لك رد الفحش بفحش، فكيف ببهتان من لم يفحش، وإنما في أهل مذهبه من يفحش..

هذه جاهلية..

بل حتى من يفحش لا يجوز اتهام أمه، فقد لا تكون على فحشه..

من يفحش تستطيع أن تدعو عليه أو تحاكمه دون فحش.. فإن لم تستطع فالله أشد انتقاماً..

فالآن.. لو أن هناك مغالياً يقذف بعض أمهات المؤمنين.. فما الواجب الشرعي؟ وأكرر – الشرعي - هل هو قذفه أم الرد عليه أم محاكمته أم الدعاء عليه؟

الشرع يمكن أن يجيز لك كل هذا إلا القذف، لأن قذفه يتناول أمه، ولا تزر وازرة وززر أخرى، بل لا يجوز الافتراء عليه شخصياً، لأن الدين كله لله.

بمعنى.. ليس من حق أحد أن يأخذ من دينك شيئاً له، فتقذف لأجله وتكذب لأجله وتخون لأجله ..

كلا.. كلا.. الدين كله لله..

وأنت مطالب بالدين..

كل الدين.

الدين ليس لك حتى تلعب به كما تشاء..

الدين لله..

فإذا ارتكبت إثماً فلا تقول قلت هذا لسبب ديني..

إنت بهذا تكذب على الله..

اترك لله دينه..

فهو ليس لك.

والقذف غير التخطئة..

التخطئة مجالها واسع..

لكن يجب البراءة من كل قذف وندين قذف عائشة ومارية وأبي حنيفة.. الخ

 

ونبرأ إلى الله من كل فحشاء..


  • المصدر : http://www.almaliky.org/subject.php?id=930
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2014 / 10 / 25
  • تاريخ الطباعة : 2019 / 08 / 24