• الموقع : حسن بن فرحان المالكي .
        • القسم الرئيسي : المقالات والكتابات .
              • القسم الفرعي : تغريدات .
                    • الموضوع : لماذا يتجنب الناس اسم لوط؟! .

لماذا يتجنب الناس اسم لوط؟!

إحياء التسميات والألفاظ القرآنية فيها إيمان وعلم..
وكم من الألفاظ المخترعة التي يكون أسهل ضررها أنها تتحول لدين، ويكون لفظ القرآن هو المنكر!

الثقافة العامة - من قديم - تجنبت التسمية باسم نبي الله لوط عليه السلام؛ لأن تلك الثقافة منفصلة عن القرآن، تلك الثقافة سمت تلك الفاحشة (إتيان الذكران) = اللواط؛ فألزقت الفاحشة باسم لوط عليه السلام؛ وهذا ظلم للقرآن - بهجر تسميته - ولنبي الله لوط..
وهنا استبشعت الثقافة العامة – جاهلياً - تسمية (لوط)، مع أنه اسم نبي كريم؛ ولا أعلم من الأمة من تجرأ على تسمية لوط إلا والد أبي مخنف !
ومن هنا نكرر:
اعرضوا ثقافتكم العامة على القرآن..
تجنبوا اختراع التسميات للأشياء التي سماها الله..
احيوا ألفاظ القرآن؛هو قال الفاحشة وليس اللواط.
إحياء التسميات والألفاظ القرآنية فيها إيمان وعلم..
وكم من الألفاظ المخترعة التي يكون أسهل ضررها أنها تتحول لدين، ويكون لفظ القرآن هو المنكر!
أحببت قول هذه الفكرة لأنني وجدت بعض الجهلة المتشبعين بالثقافة العامة يستنكرون اسم ابي مخنف لوط بن يحيى!
فانظروا ضرر الثقافة العامة!


  • المصدر : http://www.almaliky.org/subject.php?id=998
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2015 / 01 / 14
  • تاريخ الطباعة : 2019 / 11 / 21