• الموقع : حسن بن فرحان المالكي .
        • القسم الرئيسي : المقالات والكتابات .
              • القسم الفرعي : حوارات .
                    • الموضوع : تغريدات الشيخ حسن حول المناظرة مع د. ابراهيم الفارس .

تغريدات الشيخ حسن حول المناظرة مع د. ابراهيم الفارس

لماذا قناة الوصال؟؟؟؟

لماذا قناة وصال؟! تأتيني رسائل واعتراضات على موافقتي على الظهور في قناة وصال رغم أنها متهمة بالتكفير والطائفية والأكاذيب الخ

لماذا وصال؟! وأنا أوافق الأخوة المعترضين بأن في وصال كل هذا السوء لكن الاخ الفارس لم يوافق على جهة محايدة فكان لابد من الاحتساب والصبر

ضيافة وصال! وقناة وصال إضافة إلى ظلمها لي من زمن إلا أن ظلمها متواصل إلى الآن لأنها مازالت تنشر ضدي بأن هذا متهم بالإساءة للصحابة!

وكان من دلائل الحياد واللباقة والمهنية الإعلامية أن توقف القناة هذه الإعلانات ضد أحد الطرفين حتى تنتهي المناظرة لكن القناة لم تفعل!

ولا أخفيكم أنه جرى بيني وبين الأخ مدير القناة جاسم الشمري اتصال مطول قبل قليل بعد أن ركبّت القناة ورأيت الإعلان ضدي بأني متهم بكذا وكذا

فقلت له: أخي الكريم؛ أنا والفارس ضيوف عندكم ومن الحيادية التي زعمتموها ألا يكون هناك إعلان في القناة ضد أحد الطرفين وظننت الأمر بدهياً!

طبعاً تفاجأت من الأخ مدير القناة بهذا التلكؤ في الأمر بلن هذا إعلان قديم! وأن الاتهام لا يعني المجرم ولا غيره وإنما هي تهمة دافع عنها!

فقلت له اخي الكريم لو أنا قاطع طريق وبيني وبين آخر خصومة وأنت عرضت علينا أن تستضيفنا لنتباحث فليس من حسن الضيافة أن يكون هذا التحيز

فقال : ولكن أرى أنك تسئ للصحابة فكيف أحذف الإعلان؟! فقلت له: تستطيع أن تعيد الإعلان المسئ بعد المناظرة إن لم تقتنع فالموضوع هو الصحابة

فتلكأ وقال انت تسئ لمعاوية فقلت فقل ( المتهم بالإساءة لمعاوية) ولا تجعل العنوان ( المسيئ للصحابة) فأبى الرجل ولج في عناده

فلما دخلت معه في حوار يعتذر بأنه ليس من أصحاب العلم في هذه الأمور ورفض أن يذمر لي تخصصه أو اهتمامه فقلت له: صدقني هذا يضر القناة

فقلت له: إذن سأضطر لبيان موقفي من هذا ولن أنسحب من أحل هذا الإعلان الجاهل ولكن سأرد على القناة هذا الظلم ولن أغطي تطرفها وأكاذيبها

والخلاصة أن رأيي في القناة هو نفسه ولكن لن أنسحب وليشاهد العالم الإنصاف السلفي وليقسيوه بالإنصاف الشيعي أو حتى اليهودي والبوذي الخ

كنت أريد مساعدة القناة لتظهر أنها محايدة ولو شكلاً؛ فأنا من طبيعتي لا أحب العزلة بين فئات المجتمع ولكن الغلو السلفي لا يحب الناصحين

اختاروا لي أي قناة شيعية مغالية وقولوا لها سيأتيكم شيخ سلفي ولا نريدكم أن تعلنوا ضده مادام ضيفاً! سيقولون ابشر هذا امر طبيعي بدهي!

اختاروا لي قناة يهودية وقولوا لها سيأتيكم مسلم ولكن لا تعلنون في ذمه مادام ضيفاً مناظراً هل سيرفضون؟! كلا فالعدل اليهودي أبلغ من السلفي

اعطوني قناة مسيحية وقولوا لها سيأتيكم مسلم يتناظر معكم في ألوهية عيسى ولا نريدكم تنشروا إعلانات في ذمه حتى ينتهي من المناظرة سيقولون تم

اعطوني قناة وثنية - إن وجدت- قولوا لها سيأتيكم مسلم يناظر وثنيا في عبادة الاصنام فلا تنشروا فيه ذماً في شكل إعلان مسبق سيقولون هذا عدل
إذن فالعدل الشيعي المغالي والعدل اليهودي والعدل النصراني والعدل الوثني أبلغ من العدل السلفي الوصالي الذي تتبناه قناة وصال هذه كلمة حق
وبعذا ستعقلون قولي سابقاً بأن ظلم الغلو السلفي خاصة أسوأ من ظلم جميع الفرق والمذاهب بل ومن ظلم أتباع الاديان السماوية والارضية هذا حق

ومع هذا كله سأبقى معهم إلى النهاية ولن أحقق امنيتهم بانسحابي وسيشهد الجميع هذا الإنصاف والحياد والعدل الذي يدعون الذي انكسر من أول يوم
فأنا فائز في الحالتين فإن ظلموا ظهر صدقي بأن كل ما أقوله من غرائب في ذم الغلو السلفي نابع من علم يقيني بهذا الفكر وإن عدلوا ظهرت حجتي
وأنا قلت للأخ جاسم مدير القناة سأكون في المناظرة وسأحضر وسيكون ردي على القناة والفارس معاً بالعلم والحجة والبرهان فهذا إعلاني عن الأمر
وكنت قد سكت كل هذه الأيام عن الفارس ووصال وكتبت شاكراً لهما والتزمت بالتهدئة لكن الفارس لم يلتزم وتبعته القناة فهذا خلق الغلو السلفي
الغلو السلفي ليس عنده عدل أهل الإسلام ولا مروءة أهل الجاهلية هو مسخ شيطاني يأخذ من كل شئ أسوأ ما فيه ويسميه ( دين الله)! كذباً وزوراً

وكنت قد كتمت عن الجمهور مظالم قناة وصال في مقدمات المناظرة وأهمها أنهم أشغلوا المنسق الخاص بي -العسيري قل للمالكي يكتب شروطه ومرئياته

فكتبنا وأرسلنا ثم قالوا قل له يوقع عليها ويرسلها فاكس ففعلنا ثم تفاجأت أنهم لم يطلبوا من الفارس شيئا وحضر يمشي ملكاً فهذا أول الحياد!
ثم لم يطلبوا منه شيئا بعد اللقاء التحضيري الاول وكان الواجب أن يقولوا عذرا تأخر الفارس ولكنه سيكتب ورقة مماثلة فهذا الحياد الثاني!
والحياد الثالث أنهم يواصلون نشر الإعلانات ضد طرف والآخر لا يمسه شئ ولا يقبلون نقضه بعلم ولا لياقة ولا مهنية إعلامية ولا حتى مروءة أعراب

كل هذا يؤكد ما قلته سابقاً بأن الغلو السلفي لن يجرؤ على مناظرة عادلة حيادية الخ وكنت قد أقسمت على هذا ومع هذا إن عدلوا في البقية سأكفّر
نعم سأكفّر عن يميني إن عدلوا في المناظرات من حيث التوقيت وإدارة الحوار الخ كنت أريد السكوت عن هذه الخروقات كلها ولكن أبى عليّ ظلمهم
وأما سبب قبولي للمناظرة في وصال فالسبب أن الفارس لا يجرؤ على مناظرتي في قناة محايدة هو اشترط المتاظرة في وصال فقط وظن أني لن أوافق! ههه

ووصال نفسها دعتني - في حضور الفارس وفي حضور غيره- للمناظرة وظنوا أني لن أوافق! خيبت ظنونهم فوافقت حتى أقطع هذه الدعاوى والدعوات
وبما أنني أحسن التنبؤ بسلوك هذا الفكر أقول الاتفاق هو المناظرات في عدة موضوعات الصحابة العقائد التاريخ الخ وعلى مدار أسابيع طويلة
لذلك هم سيكتشفون ضعفهم من أول مناظرة في الصحابة وسيحتجون بأي حجة لمنع المناظرات في الموضوعات الأخرى وخاصة العقائد ( تخصص الفارس)!
أكرر الغلو السلفي لا يسمع إلا نفسه من القرن الثاني ويتبجح أمام العامة ولا ينتصر إلا بأمرين الكذب والظلم فإن وجدتم امراً ثالثاً فأخبروني

وأنتم تلاحظون الآن أنهم ظلموا أكثر من مرة في الترتيبات والتهيئة الطبيعية البدهية التي تفعلها أي قناة ويعقلها الكافر والمسلم إلا السلفي

لذلك فالسلفية لا تعرف من العدل إلا ظلمها ولا من الصدق إلا كذبها ولا من العقل إلا حماقاتها هكذا هي جوهوها هكذا من القرن الثاني لم تتغير

لذلك اعملوا ( استبانة بحث) ووزعوها على المسلمين واليهود والنصارى والوثنيين والبوذيين واسألوهم عن فعلهم معي المل سيقول ظلم وحيدة إلا هم!
الغلو السلفي فرقة أخرى ليس لها مثيل في نذاهب المسلمين والكفار لأنها تنازع في البدهيات ولها تعريفاتها ولغتها الخاصة لا تقع تحت تصنيف.

حقيقة أن قناة وصال قدمت لي خدمة جليلة بإساءاتها المتواصلة لأن هذا يجعلني أكثر صدعاً بالحق وأبعد عن المجاملة وأقوم بالشهادة

  • المصدر : http://www.almaliky.org/subject.php?id=168
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2012 / 12 / 18
  • تاريخ الطباعة : 2021 / 10 / 19