• الموقع : حسن بن فرحان المالكي .
        • القسم الرئيسي : المقالات والكتابات .
              • القسم الفرعي : مقالات وكتابات .
                    • الموضوع : المناظرات والكبت الإعلامي! .

المناظرات والكبت الإعلامي!


مقالات الكويتية
الشيخ حسن فرحان المالكي

المناظرات والحوارات داخل التيار الواحد (أو داخل المذهب الواحد)، هو عمل أكثر فائدة من الحوار المذهبي (بين مذهب وآخر)، لماذا؟!

لأنه يؤدي إلى تحرير مسائل المذهب وموضوعاته، بمعنى أنه يبين للناس أن المذهب الواحد عدة قراءات وليس قراءة واحدة، ويفرز قطعي المذهب من مظنونه، ويقينه من مرجوحه، ويعوّد الناس على الخلاف العلمي بمراجعة هذا الموروث وعرضه على النصوص العليا وقواطع الدين والعقل، ويخفف من الاصطفاف المذهبي، ويعود العامة على التواضع وترك التنابز المذهبي، طبعا يحصل هذا كله إذا توافرت النيات الحسنة والمكان المحايد والروح الإيجابية من الجميع.
وهذا كله يقوي المذهب ولا يضعفه، لأنه ينفي عنه تلك القراءات الخاصة المتعصبة التي تريد اختطافه بعيدا عن الدليل والبرهان.

وهذا أيضا يؤدي لاكتشاف إيجابيات المذهب وتدعيمها، وهذا يقرب المذهب من الإسلام نفسه، وبالتالي يتم التأكيد على المتفق عليه، وهذا المتفق عليه يكون غالبا أقوى وأقرب للإسلام الأول.

إلا أن الإعلام الرسمي يعمل على منع هذا الحوار العلمي الداخلي بجهل، ويشجع الحوار الهمجي الطائفي، ربما لأن الجنون أفضل من العقل، والتفرق أفضل من الاتفاق، وربما لأجندة لا نعرفها وربما جهلاً منه بالنقد الذاتي وربما استجابة لبعض الغلو.. إلخ.

ضرر منع الحوار العاقل في القنوات المعتدلة، وتشجيع الحوار الهمجي في القنوات الهمجية، سيؤدي لتوحيش المجتمع وتجهيله وتفكيكه نفسيا حتى داخل المدرسة الواحدة.
ولعل هذا هو معنى جديد من معاني (الثقافة والإعلام) لم نتوصل لفهمه بعد!


  • المصدر : http://www.almaliky.org/subject.php?id=317
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2013 / 04 / 25
  • تاريخ الطباعة : 2022 / 08 / 9