• الموقع : حسن بن فرحان المالكي .
        • القسم الرئيسي : المقالات والكتابات .
              • القسم الفرعي : تغريدات .
                    • الموضوع : عجوز داعش عندها الإسلام الأول! .

عجوز داعش عندها الإسلام الأول!

الإسلام العظيم هو الإسلام البسيط، هو ما يفهمه القلب الطاهر، هو الذي يسعد البشرية ويجمعهم على البر والتقوى وينبذ الإفساد بسهولة..
استرجعوه.




انتشر مقطع فيديو؛ لعجوز من أصحاب الاسلام الأول تنصح داعش؛ وهم يضحكون من إسلامها!


رابط للمقطع: عجوز تنصح غلمان داعش وجهاً لوجه "عودوا الى الله"

العجوز كانت مدهشة بحق! شجاعة وقوة ايمان وحسن استدلال، والأهم من هذا كله أن كلامها كله كان من الإسلام الأول، الذي لم يعد يأبه به أكثر الناس، ولعل أقوى ما في المقطع أنها كانت تتلو عليهم آيات كريمة وهم يضحكون ويسخرون؛ فصدمتهم بالآية الكريمة التي تصف حالهم:

(إِنَّ الَّذِينَ كَذَّبُوا بِآيَاتِنَا وَاسْتَكْبَرُوا عَنْهَا لَا تُفَتَّحُ لَهُمْ أَبْوَابُ السَّمَاءِ وَلَا يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ حَتَّىٰ يَلِجَ الْجَمَلُ فِي سَمِّ الْخِيَاطِ ۚ وَكَذَٰلِكَ نَجْزِي الْمُجْرِمِينَ (40))  [ألأعراف]

اتقوا الله؛ وعودوا إلى الله؛ كلمات عميقة، ليست للضحك والسخرية!
بقدر إيمانك تهزك هذه الكلمات، وبقدر نفاقك تسخر منها وتضحك!
كلمات العجوز ليست لداعش فقط، نصيحتها الصادقة تصلح للمسلمين جميعاً، كل حسب ذنبه وإعراضه وضحكه وسخريته وثقته في باطله، ليس أحد فوق اتق الله.
ميزة هذه العجوز أنها صادقة، تقول هذه النصيحة في وجوه داعش المسلحين وليس من بُعد!
هذه العجوز أقوى بالله وبإسلامها الأول من جميع جهات الإفتاء، هذا هو الإسلام المنسي، إسلام بسيط وواضح ولكنه عميق أيضاً، عمقه في بساطته، متاح للمتواضع مهما كان عامياً، ممنوع على المتكبر مهما كان عالماً..
الإسلام العظيم هو الإسلام البسيط، هو ما يفهمه القلب الطاهر، هو الذي يسعد البشرية ويجمعهم على البر والتقوى وينبذ الإفساد بسهولة..
استرجعوه.
القرآن الكريم هو كتاب هداية لمن أراد الهداية..
وهو عمىً للمتكبر .
ولا يزيد الظالمين إلا خساراً.

وهذا يعني أن تمتلك قلب هذه العجوز أولاً، لا تبحثوا عن الإسلام الأول قبل تطهير القلوب، لا تنزلوا القرآن في قلوب متسخة، طهروا القلوب من كبرها وغرورها أولاً..
لينزل القرآن في مكان طاهر.

  • المصدر : http://www.almaliky.org/subject.php?id=1033
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2015 / 02 / 10
  • تاريخ الطباعة : 2019 / 12 / 6