• الموقع : حسن بن فرحان المالكي .
        • القسم الرئيسي : المقالات والكتابات .
              • القسم الفرعي : تغريدات .
                    • الموضوع : القضايا السياسية - أليس هناك عقلاء في المنتصف؟؟ .

القضايا السياسية - أليس هناك عقلاء في المنتصف؟؟


          القضايا السياسية - أليس هناك عقلاء في المنتصف؟؟



كذب المنافقين عقدي فكري؛ وكذب عامة الناس طبعي مصلحي؛ فالمنافق يختلف؛ لا يرضى إلا أن تكذب مثله؛ وإلا فأنت عدوه؛ بعكس الرجل العادي؛ يكتفي بالكذب.


أكثر القضايا السياسية تجد الناس فيها طرفين متناقضين تماماً؛ وتجد وسائل إعلامهما كأنهما يتحدثان عن حدثين في كوكبين متباعدين جدا؛ تخلف لا يطاق!
خذوا الفتنة السورية كمثال؛ قوم يتحدثون عن جرائم المعارضة مع السكوت عن جرائم النظام؛ وفئة على العكس تماماٌ؛ أليس هناك عقلاء في المنتصف؟؟ لماذا لا يخرج من أتباع النظام ومن معه من يدينهم ولو في جرائم محددة?! ولا يخرج من أتباع داعش والنصرة والجيش الحر من يدينهم في جرائم مماثلة؟؟ وعلى هذا فقس.
لو يأتي شخص بعد ٥٠٠ سنة وقرأ ما يعتقده هؤلاء وهؤلاء في أي حدث؛ لظن أن الحدث حدثين مختلفين تماماً؛ ليسوا على أرض واحدة!
أعرف من أنصار الفئات المتقاتلة في معظم العالم الإسلامي؛ كلٌ يتستر على مظالم حزبه وكأن الله غير موجود؛ يهمه الناس بس! هذه العقول لن تبني شيئاً؛ خلو قلوب المسلمين وعقولهم من الله؛ خطير جداً.
أتعرفون ماذا يعني أن تخلو قلوبنا وعقولنا من الله؟؟
يعني أننا لا نؤمن لا بإله ولا يوم آخر! لا تستطيع اختبار عبادتك؛ أو أن تعرف أنك تعبد الله وحده إلا أيام المحن؛ ابحث عن الحقيقة الصعبة بنفسك؛  ووازن؛  وسدد؛ وقارب؛ ودع عنك أمر العامة.
الامتحان بالأشخاص منهج خارجي - أموي مشترك؛ لأجله قتل الخوارج عبد الله بن خباب وبقروا بطن زوجته؛ ولأجله قتل الأمويون الصحابي حجر بن عدي وأصحابه.
لم يكن النبي صلوات الله عليه يختبر أحداً  في أشخاص؛ سيئاً كان أم صالحاً؛ كان يركز على الأعمال فقط؛ يدلهم على صالحها؛ وينهاهم عن سيئها.
الغوغاء الذين كانوا ينكرون على الخوارج والنواصب امتحانهم الناس بالأشخاص؛ كأن الله أراد اختبار صدقهم؛  فسقطوا بسهولة؛ وتبين كذب انكارهم السابق.
الغوغاء لا يعرفون شرعاً ولا سياسة؛ إنما هم كتلة لؤم ودموية فقط؛ لذالك؛ من واجب جهات التعليم والوعظ العمل على رفع مستواهم انسانياً وعقلياً؛ لابد أن يعرف الغوغاء أن سفول الأخلاق - من شتم ونبز واستعداء -  ليس المراد؛ هم فاهمون القصة خطأ؛ يظنون أن سوء الأخلاق دين ووطنية ومروءة وشرف.

  • المصدر : http://www.almaliky.org/subject.php?id=1340
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2016 / 03 / 18
  • تاريخ الطباعة : 2019 / 10 / 18