الصفحة الرئيسية

السيرة الذاتية

المرئيات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مرئيـــــات عامة (55)
  • نهج البلاغة (4)
  • سيرة الرسول الأكرم (ص) (5)
  • ثورة الانسانية (14)

المقالات والكتابات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • تغريدات (1188)
  • مقالات وكتابات (162)
  • حوارات (90)
  • مقتطفات من كلام الشيخ (29)
  • ما غرد به عن تدبر القرآن (2)
  • عن التاريخ (1)
  • عن الوهابية (4)
  • ما كتبته الصحف عنه (4)
  • مقالات الاخرين (16)
  • ضد المالكي (1)
  • جديد الانتاج (3)

المؤلفات والبحوث

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • البحوث (0)
  • المؤلفات (0)

المطالبة باطلاق سراحه

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • حملة للمطالبة باطلاق سراح الباحث والمفكر أ. حسن بن فرحان المالكي (1)

البحث :


  

جديد الموقع :



 المطالبه باطلاق سراح المفكر والباحث أ. حسن بن فرحان المالكي

 نبذة عن الشيخ حسن فرحان المالكي

 برنامج واتقوه - مقدمة في الغايات - جميع الحلقات!

 لا تحرصوا على إعادة من كفر بالإسلام؛ احرصوا على من تبقى بمعرفة حقيقة الإسلام

 وسائل تجفيف منابع الكراهية! - المذهبية: السنة والشيعة نموذجاً - ألجزء الثالث -

 آية الجزية وظروفها. تدبر آية الجزية والمعنى الغائب!

 رمضانيات!

 وسائل تجفيف منابع الكراهية! - ألجزء الثاني

 وسائل تجفيف منابع الكراهية!

 أحكام رمضانية في الإمساك والإفطار وقيام الليل وختم القرآن!

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية
  • أرشيف المواضيع
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • أضف الموقع للمفضلة
  • إتصل بنا

مواضيع متنوعة :



 معيار العقل السعودي!

 فقه الواقع أم تفقيه المذهب والطائفة؟!

 ذكر الموت يجعلك ترى الأمور في حجمها الطبيعي!

 مجرد مرض اسمه (التعصب)

 الاستبداد الأول والثاني: نظرة مقارنة!

 الشيطان ... ألفاظه ومعانيه في التراث الإسلامي- معنى الإسلام. (الجزء الثالث)

 رسائل للشباب - رسالة للشباب الملحد

 اعترافات غلاة السلفية تتوالى!

 مشكلة الباحث مع الجمهور!

 إياكم وحب الجماهير

إحصاءات :

  • الأقسام الرئيسية : 5

  • الأقسام الفرعية : 19

  • عدد المواضيع : 1580

  • التصفحات : 6800892

  • التاريخ : 17/10/2017 - 10:46

  • القسم الرئيسي : المقالات والكتابات .

        • القسم الفرعي : تغريدات .

              • الموضوع : القضايا السياسية - أليس هناك عقلاء في المنتصف؟؟ .

القضايا السياسية - أليس هناك عقلاء في المنتصف؟؟


          القضايا السياسية - أليس هناك عقلاء في المنتصف؟؟



كذب المنافقين عقدي فكري؛ وكذب عامة الناس طبعي مصلحي؛ فالمنافق يختلف؛ لا يرضى إلا أن تكذب مثله؛ وإلا فأنت عدوه؛ بعكس الرجل العادي؛ يكتفي بالكذب.


أكثر القضايا السياسية تجد الناس فيها طرفين متناقضين تماماً؛ وتجد وسائل إعلامهما كأنهما يتحدثان عن حدثين في كوكبين متباعدين جدا؛ تخلف لا يطاق!
خذوا الفتنة السورية كمثال؛ قوم يتحدثون عن جرائم المعارضة مع السكوت عن جرائم النظام؛ وفئة على العكس تماماٌ؛ أليس هناك عقلاء في المنتصف؟؟ لماذا لا يخرج من أتباع النظام ومن معه من يدينهم ولو في جرائم محددة?! ولا يخرج من أتباع داعش والنصرة والجيش الحر من يدينهم في جرائم مماثلة؟؟ وعلى هذا فقس.
لو يأتي شخص بعد ٥٠٠ سنة وقرأ ما يعتقده هؤلاء وهؤلاء في أي حدث؛ لظن أن الحدث حدثين مختلفين تماماً؛ ليسوا على أرض واحدة!
أعرف من أنصار الفئات المتقاتلة في معظم العالم الإسلامي؛ كلٌ يتستر على مظالم حزبه وكأن الله غير موجود؛ يهمه الناس بس! هذه العقول لن تبني شيئاً؛ خلو قلوب المسلمين وعقولهم من الله؛ خطير جداً.
أتعرفون ماذا يعني أن تخلو قلوبنا وعقولنا من الله؟؟
يعني أننا لا نؤمن لا بإله ولا يوم آخر! لا تستطيع اختبار عبادتك؛ أو أن تعرف أنك تعبد الله وحده إلا أيام المحن؛ ابحث عن الحقيقة الصعبة بنفسك؛  ووازن؛  وسدد؛ وقارب؛ ودع عنك أمر العامة.
الامتحان بالأشخاص منهج خارجي - أموي مشترك؛ لأجله قتل الخوارج عبد الله بن خباب وبقروا بطن زوجته؛ ولأجله قتل الأمويون الصحابي حجر بن عدي وأصحابه.
لم يكن النبي صلوات الله عليه يختبر أحداً  في أشخاص؛ سيئاً كان أم صالحاً؛ كان يركز على الأعمال فقط؛ يدلهم على صالحها؛ وينهاهم عن سيئها.
الغوغاء الذين كانوا ينكرون على الخوارج والنواصب امتحانهم الناس بالأشخاص؛ كأن الله أراد اختبار صدقهم؛  فسقطوا بسهولة؛ وتبين كذب انكارهم السابق.
الغوغاء لا يعرفون شرعاً ولا سياسة؛ إنما هم كتلة لؤم ودموية فقط؛ لذالك؛ من واجب جهات التعليم والوعظ العمل على رفع مستواهم انسانياً وعقلياً؛ لابد أن يعرف الغوغاء أن سفول الأخلاق - من شتم ونبز واستعداء -  ليس المراد؛ هم فاهمون القصة خطأ؛ يظنون أن سوء الأخلاق دين ووطنية ومروءة وشرف.

  طباعة  ||  أخبر صديقك  ||  إضافة تعليق  ||  التاريخ : 2016/03/18  ||  الزوار : 1195



أحدث التعليقات إضافة (عدد : 2)


• (1) - كتب : بشير بلاح -الجزائر(زائر) ، بعنوان : تعليق في 2016/03/22 .

نحن ندفع ثمن استقالة أجيال الأمة المتعاقبة من المسؤولية وخذلانها لأهل الحق على دار القرون

• (2) - كتب : مسلم ان شاء الله(زائر) ، بعنوان : الاسلام و الرجولة في 2016/03/19 .

في المضي و الحاضر معنى الرجولة عند عموم المسلمين هو تطويل اللحى و قطع الرؤوس و صلب الناس ووضعهم على الخوازيق و السلب و النهب و الغزو لتوسيع رقعة الحكم و زيادة الخراج الرجل في القران هو التقي الناصح الساعي الى الخير الصادق العهد مع الله كم ابتعدنا عن القران و اصبح الهوى هو قائدنا و بوصلتنا التي نهتدي بها نكذب على الله و رسوله قولا نمجد القران عمليا القران مهجور رجال الحديث و رواته هل صدقوا الله الوعد ام اتبعوا الهوى و غرتهم الأموال و المناصب و الشهرة حسابهم على الله الكثير منهم ضَل و أضل الذي يكشف عورته اتقاء الموت تنقل عنه الأحاديث الصحاح هل أحاديثهم و مروياتهم تتفق مع القران ام تخالف القران كمسلمين اذا لم نتمكن من الإجابة على هذا السؤال فنحن امة الشيطان و لسنا امة القران نهتم بتجويد القران و لا نهتم بفهم معانيه و تدبر اياته و اتباعها



جميع الحقوق محفوظة @ حسن بن فرحان المالكي