• الموقع : حسن بن فرحان المالكي .
        • القسم الرئيسي : المقالات والكتابات .
              • القسم الفرعي : تغريدات .
                    • الموضوع : {وَإِذَا قُلْتُمْ فَاعْدِلُوا} قانون كافٍ لإصلاح العرب والمسلمين.. .

{وَإِذَا قُلْتُمْ فَاعْدِلُوا} قانون كافٍ لإصلاح العرب والمسلمين..


      {وَإِذَا قُلْتُمْ فَاعْدِلُوا} قانون كافٍ لإصلاح العرب والمسلمين..!


أمامكم هذه القنوات؛ وهذا التواصل؛ وهذه الخطب؛ وهذه المنابر؛ وهؤلاء المتجادلون.. أين  هم من  {وَإِذَا قُلْتُمْ فَاعْدِلُوا}؟

مَنْ من العرب يستطيع أن يحاكم أقواله تحت القانون الإلهي: {وَإِذَا قُلْتُمْ فاعْدِلُوا}[الأنعام: 152]
المطلوب في البداية الاستعداد فقط!
الاستعداد أن تقول: "نعم أنا مستعد.." ثم بعد ذلك من السهل البحث عن منهج علمي لتقييم أقوال العرب وغير العرب..
الاستعداد الصادق نصف الحل.
فأنا مثلاً؛ مستعد أن أقول: تجاوزت في كلامي عن فلان أو فلان، أو عن العرب - مع أنني لم أعمم – لكن؛ هل هم مستعدون للتنازل عن مجوسية الشيعة مثلاً؟
الإصلاح يكون للجميع؛ لأن الدين والمباديء يجب تطبيقها على الجميع؛ أما أن يلاحق فرد فقط، ويترك بقية الغوغاء ليقولوا ما يريدون؛ فهذا ليس الحل.
{وَإِذَا قُلْتُمْ فَاعْدِلُوا}
قانون كافٍ لإصلاح العرب والمسلمين..
ليس النقص في القوانين الإلهية؛ النقص فينا نحن؛ في قلوبنا وعصبياتها وجاهلياتها..
{وَإِذَا قُلْتُمْ فَاعْدِلُوا}
لو طبقه العرب والعجم لكان الاتفاق أقرب مما نتصور؛ الأقوال الظالمة والكاذبة شر مطلق، ولها ردود أفعالها.
{وَإِذَا قُلْتُمْ فَاعْدِلُوا}
ليس على بال السياسات ولا القنوات ولا الكتب المذهبية - في الغالب الأعم - وهذا سبب الفساد والاختلاف وعدم الثقة.. الواقع واضح جداً.
أمامكم هذه القنوات؛ وهذا التواصل؛ وهذه الخطب؛ وهذه المنابر؛ وهؤلاء المتجادلون.. أين  هم من  {وَإِذَا قُلْتُمْ فَاعْدِلُوا}؟
{وَإِذَا قُلْتُمْ فَاعْدِلُوا}
هو البداية.... لأن الكلام أسهل من العمل؛ ومن صعب عليه العدل في القول،  فالعدل في الفعل عليه أصعب.

  • المصدر : http://www.almaliky.org/subject.php?id=1454
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2016 / 07 / 27
  • تاريخ الطباعة : 2019 / 11 / 13