الصفحة الرئيسية

السيرة الذاتية

المرئيات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مرئيـــــات عامة (55)
  • نهج البلاغة (4)
  • سيرة الرسول الأكرم (ص) (5)
  • ثورة الانسانية (14)

المقالات والكتابات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • تغريدات (1188)
  • مقالات وكتابات (162)
  • حوارات (90)
  • مقتطفات من كلام الشيخ (29)
  • ما غرد به عن تدبر القرآن (2)
  • عن التاريخ (1)
  • عن الوهابية (4)
  • ما كتبته الصحف عنه (4)
  • مقالات الاخرين (16)
  • ضد المالكي (1)
  • جديد الانتاج (3)

المؤلفات والبحوث

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • البحوث (26)
  • المؤلفات (13)

المطالبة باطلاق سراحه

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • حملة للمطالبة باطلاق سراح الباحث والمفكر أ. حسن بن فرحان المالكي (1)

البحث :


  

جديد الموقع :



 مقدمة الرد على الدرامي

 مراسيم معاوية الاربعه واثرها في الحديث والعقائد

 الطبقة الأولى من الصحابة

 كفر أبي سفيان ونفاقه من فتح مكة إلى عهد عثمان

 قراءة في كتب العقائد المذهب الحنبلي نموذجًا

 قراءة في كتاب التوحيد للشيخ محمد بن عبد الوهاب

 قراءة في شرح السنة للبربهاري تحقيق الردادي

 صحابة بدريون ولكنهم منافقون -هكذا يقول السلفيون

 ﺳﻠﺴﻠﺔ ﻣﺜﺎﻟﺐ ﻣﻌﺎﻭﻳﺔ 2 ﺍﻷﺣﺎﺩﻳﺚ ﺍﳌﺮﻓﻮﻋﺔ ﺣﺪﻳﺚ ﺍﻟﺪﺑﻴﻠﺔ

 رواة الحديث الذين لا يروون إلا عن ثقة

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية
  • أرشيف المواضيع
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • أضف الموقع للمفضلة
  • إتصل بنا

مواضيع متنوعة :



 الحسبان في القرآن

 رسالة فضيلة الشيخ حسن بن فرحان المالكي لشيوخ الغلو والتطرف: هل من مبارز؟؟

 اغتيال العلامة البوطي فصل جديد من فصول الغلاة

 أشد الناس ابتلاءً الأنبياء فما هي ابتلاءات النبي؟

 المجمع عليه في ثورة الإمام الحسين!

 حقائق التاريخ | وقعة الطف *كربلاء*

 سيرة الإمام علي (ع)-- بدايات معركة صفين (3)

 الغلاة ظرفاء!

 الجهل واثره؛ الارهاب ومفهومه؛ الكذب وما جنى!

 الرد على بيان الضحايا من بني مالك (8): الشرك!

إحصاءات :

  • الأقسام الرئيسية : 5

  • الأقسام الفرعية : 19

  • عدد المواضيع : 1619

  • التصفحات : 6966540

  • التاريخ : 16/12/2017 - 03:42

  • القسم الرئيسي : المقالات والكتابات .

        • القسم الفرعي : تغريدات .

              • الموضوع : مشكلات عقلية! .

مشكلات عقلية!



                            مشكلات عقلية!



يظن بعض الناس أنه عندما يهدم بأسفل المذهب أعالى الإسلام أنه يحسن صنعاً؛ وينصر الدين! وتلك خديعة الشيطان لأصحاب العقول الضعيفة. رتب عقلك على ترتيب الله للأمور في القرآن؛ ولا ترتب القرآن على ترتيب عقلك ومزاجك.

قد تتوفر المعلومات؛ ولكن لا تستطيع تنظيمها؛ ولا ترتيبها بمعرفة العادي منها والمهم والأهم منه؛ وهذه مشكلة عقلية متعبة للجميع؛ الأمثلة كثيرة جداً! اعطوني أي شخصين مختلفين في قضية ما؛ ستجدون تلك القضية أقل مما يتفقان عليه؛ ستجدون المشترك مسكوتاً عنه تماماً! كأنه لا شيء؛ المشكلة أن الجمهور المتلقي ينقسم غالباً حول الفكرة  تبعاً للمتحاورين؛ وينسى الأهم منها أيضاً؛ فيعيش الناس في يأس من الاتفاق! سبب هذا اليأس أن الطرفين وجمهورهما ينسون القضايا المتفق عليها؛ ولا يتذكرونها؛ وهي أهم قطعاً؛ وبهذا نشعر أننا مخلوقات يستحيل اتفاقها في شيء.
القنوات الإعلامية والمتحاورون مسؤولون عن هذا الشروخات المستعصية؛ بسبب تجنبهم تثبيت المتفق عليه؛ ليتعايش بها الناس؛ وترتاح قلوبهم وعقولهم؛ كل اثنين على وجه الأرض بينهما مشتركات لو ثبتوها؛ وتشربوها؛ وانطلقوا منها؛ لكانت كفيلة بحل كل مختلف تقريباً؛ لو صدقت النية وسلم العقل.
رأيت مقطعاً لبعض الناس يحمل على آخر لأنه تحدث عن شخصية من الشخصيات الظالمة؛ فأخذ يحذر منه ومن ضلاله ومن الاستماع له ومن ومن الخ؛ لماذا كل هذا؟! هل تلخص الإسلام كله؛ والعرف كله؛ والأخلاق كلها؛ والإنسانية كلها؛ في تحديد الموقف من فلان أو فلان؟
هنا مشكلة عقلية بامتياز؛ فالعقل الذي يرفض اعطاء قواطع الإسلام أي قيمة من أجل فرد ظالم - وفق نصوص ووقائع - هو عقل مصاب في الصميم؛ لا يعرف ترتيب القضايا حسب الأهمية؛ الدين ليس بالمزاج؛ الدين يوجب عليك الاعتصام بحبل الله؛ لا حبلك ولا حبل مذهبك ولا حبل عقلك؛ وحبل الله تعرفه مما أوضحه الله من قواطع الدين.
يظن بعض الناس أنه عندما يهدم بأسفل المذهب أعالى الإسلام أنه يحسن صنعاً؛ وينصر الدين! وتلك خديعة الشيطان لأصحاب العقول الضعيفة. رتب عقلك على ترتيب الله للأمور في القرآن؛ ولا ترتب القرآن على ترتيب عقلك ومزاجك؛ اجبر نفسك على التعلم من القرآن؛ ولا تجبر الإسلام على جهلك! قل للمختلف معك: لو اتفق أكثر الناس على عبادة الأشخاص أوالأحداث أوالمواقف؛ فتعال معي نتفق على عبادة الله وحد؛  ولا ننس الاعتصام بحبل الله!
قل للمختلف معك: ماذا يضرنا لو اختلفنا في تقييم شخصية أو حدث؟ ولكن ماذا سنخسر لو اتفقنا على تعطيل قواطع الإسلام والاستخفاف بها؟
كبّر عقلك!
قل للمختلف معك: إذا زعم كل فريق أن حبل الله هو حبله؛ فتعال نبحث عن (حبل الله) في القرآن! يستحيل أن يأمرنا الله بالاعتصام به دون بيان!
قل للمختلف معك: حبل الله يبدأ من الأمور الكبرى؛ فابحث عنها في محكمات القرآن وواضحاته؛ وليس في المشتبهات والخصومات والأمزجة؛ طهر قلبك يترتب عقلك؛ إذا استهان خصمك بالمحكمات الواضحات؛ كالصدق والعدل والأمانة ومراقبة الله ... الخ؛ فلا تطعه؛ فإنما ضعنا بسبب إهمال هذه البدهيات الفطرية والقرآنية؛ من ترفع وتكبر عن المحكمات والبدهيات؛ عوقب بالنزول تحت وطأة التفصيلات وظلمة الشبهات؛ ثم يكون العمى؛ لأن النور الأعلى قد تركه استخفافاً وعلواً.

  طباعة  ||  أخبر صديقك  ||  إضافة تعليق  ||  التاريخ : 2015/07/28  ||  الزوار : 2833



أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : مسلم ان شاء الله(زائر) ، بعنوان : العقل في 2015/07/29 .

لم اجد كتابا سماويا او بشريا يحث على استخدام العقل والتفكر كما حث القران عليهما تطلب منهم ان يكبروا عقولهم الأصل عندهم ان لا يفكروا لان التفكير يؤدي الى الضلالة لفظا هم يقدسون القران و لكن لا يعملون به عمليا هم يقدسون كلام البشر من المنقول و يرفعونه فوق كلام الله عندما نقدم كلام البشر على كلام الله نكون قد استحققنا ان يخسف الله الارض بنا و يمزقنا تمزيقا هؤلاء الذين يظهرون في الفضائيات هدفهم المال و الشهرة الاتفاق لا يجلب مالا و لا شهرة ولكن مخالفة الآخرين و اثارة الفتن و تطويل اللحا يكثر المال و الاتباع ائمة الفتن يظنون ان الله غافل عنهم انما يملي لهم ليزدادوا إثما ولهم في الآخرة عذاب اليم انك لا تسمع الصم الدعاء اذا ولووا مدبرين



جميع الحقوق محفوظة @ حسن بن فرحان المالكي