الصفحة الرئيسية

السيرة الذاتية

المرئيات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مرئيـــــات عامة (55)
  • نهج البلاغة (4)
  • سيرة الرسول الأكرم (ص) (5)
  • ثورة الانسانية (14)

المقالات والكتابات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • تغريدات (1195)
  • مقالات وكتابات (162)
  • حوارات (90)
  • مقتطفات من كلام الشيخ (29)
  • ما غرد به عن تدبر القرآن (2)
  • عن التاريخ (1)
  • عن الوهابية (4)
  • ما كتبته الصحف عنه (4)
  • مقالات الاخرين (16)
  • ضد المالكي (1)
  • جديد الانتاج (3)

المؤلفات والبحوث

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • البحوث (26)
  • المؤلفات (14)

المطالبة باطلاق سراحه

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • حملة للمطالبة باطلاق سراح الباحث والمفكر أ. حسن بن فرحان المالكي (1)
  • نص لائحة الاتهام أ. حسن بن فرحان المالكي التي وفقها تطالب السلطات السعوديه باعدامه (1)

البحث :


  

جديد الموقع :



 عندما تحاكم الهمجيه الفكر- نص لائحة الاتهام التي تطالب حسبها النيابه السعوديه باعدام المفكر والباحث حسن بن فرحان المالكي

 #النساء_أكثر_أهل_الجنه - الجزء الثالث-

 #النساء_أكثر_أهل_الجنه - الجزء الثاني-

 حسن الإجابة في عقيدة الإمساك عما شجر بين الصحابة (دراسة نقدية للقاعدة وفق النصوص الشرعية وتطبيقات السلف الصالح)

 #النساء_أكثر_أهل_الجنه -الجزء الأوّل -

  حلقة إياد جمال الدين مع الأخ رشيد - ألجزء الثاني-

 حلقة إياد جمال الدين مع الأخ رشيد - ألجزء الأوّل-

 المثقفون واغتيال الرسول! -الجزء الثالث- (قصة شاة خيبر المسمومة).

 المثقفون واغتيال الرسول -الجزء الثاني-

 المثقف العربي واغتيال الرسول! -ألجزء الأوّل -

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية
  • أرشيف المواضيع
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • أضف الموقع للمفضلة
  • إتصل بنا

مواضيع متنوعة :



 لسان حال السلطة : اعطوهم من هذا الدين حتى يشبعوا وينسوكم!! - الجزء الخامس -

 آية الجزية ... والمعنى الذي غاب عن التنويريين والمقلدين معاً! - ألجزء الثالث -

 المذهبية والقرآن في فكر حسن المالكي

 المنافقات في العهد النبوي!

 اللعن.. بين المشروع والممنوع – الجزء الثاني

 خمس دقائق فقط لن تندموا

 إرادة خفية تمنع المسلمين من التفاهم !

 من ذكريات المطر..!

 البيان في الخبلان - الجزء ألثاني

 الدين أم الأمة .... أم هما معاً؟ حوار س - ج (ألجزء الثالث)- مناقشة الشروط الثلاثة!

إحصاءات :

  • الأقسام الرئيسية : 5

  • الأقسام الفرعية : 20

  • عدد المواضيع : 1629

  • التصفحات : 9118171

  • التاريخ : 25/05/2019 - 16:41

  • القسم الرئيسي : المقالات والكتابات .

        • القسم الفرعي : تغريدات .

              • الموضوع : اعرف الشيطان تعرف حزبه! .

اعرف الشيطان تعرف حزبه!



                  اعرف الشيطان تعرف حزبه!



من الذي يعادي كل العالم  وكل المذاهب وكل التيارات ... الخ؛  ويظن أنه يحب عليه شرعاً معاداتهم؟! هذا يكون متبعاً للشيطان في خصلة المعاداة؛ والمتبع للشيطان في المعاداة يكون متبعاً في بقية المشروع الشيطاني؛ العداوة والبغضاء مشروع شيطاني كبير؛ فطهر نفسك منهما.


أسوأ الناس الضال الذي يظن أنه من المهتدين! لذلك يصب فيه الشيطان مشروعه بسهولة لحمقه؛ فيقضي حياته خادماً للشيطان.
اعرف الشيطان تعرف حزبه! من يحدد أولياء الشيطان قبل معرفته للشيطان؛ يكون تابعاً للشيطان؛ اعرفوا الشيطان ومشروعه في القرآن أولاً؛ ثم ستعرفون المنفذين للمشروع بسهولة.
خذوا مشروع الشيطان (العداوة /البغضاء /السوء /الفحشاء ..الخ)؛ ثم ابحثوها بالترتيب مع صدق نية.
مثلا؛ اسألوا: من أكثر من يتعبد بالعداوة والبغضاء؟
ستجدون أن أهل العداوة مغرمون بسوء تطبيق (الولاء والبراء)؛ ويظنونه كله براء! وينزلونه في غير ما أنزله الله فيه..
وهكذا.
ستعرفون المنفذين بسهولة؛ من الذي يعادي كل العالم  وكل المذاهب وكل التيارات ... الخ؛  ويظن أنه يحب عليه شرعاً معاداتهم؟! هذا يكون متبعاً للشيطان في خصلة المعاداة؛ والمتبع للشيطان في المعاداة يكون متبعاً في بقية المشروع الشيطاني؛ العداوة والبغضاء مشروع شيطاني كبير؛ فطهر نفسك منهما؛ إلا في ما استثناه الله.
بلغة أخرى؛ لا تعادِ مسلماً ولا غير مسلم؛ ولا سنياً ولا شيعياً؛ ولا لأجل عنصرية ولا عرقية ولا مناطقية؛ عاد من أمرك الله بمعاداته؛ وهو المعتدي فقط؛ الله يريد لك اليسر؛ لأن معاداة المعتدي أمر فطري؛ ولكن الشيطان يريد لك العسر والمشقة والضيق؛ عندما يزين لك معاداة الدنيا كلها والعالمين أجمعين؛ والمعادلة تقول:
إذا وجدت نفسك مع سعة العداوة والبغضاء فأنت في مشروع الشيطان؛ وإذا وجدت نفسك مع سعة السلم والبر والخير فأنت في مشروع الله؛ هذان مشروعان واضحان جداً؛  السلم وما يلزمه مشروع إلهي؛ والعداوة وما يتبعها مشروع شيطاني.
ابحث عن مكانك في هذه الآية!
(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا ادْخُلُوا فِي السِّلْمِ كَافَّةً وَلَا تَتَّبِعُوا خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ ۚ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُّبِينٌ (208) [سورة البقرة]

  طباعة  ||  أخبر صديقك  ||  إضافة تعليق  ||  التاريخ : 2015/08/30  ||  الزوار : 2616



أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : مسلم ان شاء الله(زائر) ، بعنوان : أدب الشيطان في 2015/09/03 .

الشيطان اكثر ادبا مع الله من معظم المسلمين الشيطان عندما يقسم لا يقول والله. قسم الشيطان وعزتك و جلالك المسلمون يقسمون بالله ليل نهار صدقا وكذبا من هو الأكثر تأدبا و اجلالا لله المسلمون ام الشيطان الشيطان اكثر معرفة بالله و توقيرا لله من معظم المسلمين ولكن كبره قاده الى المعصية معظم المسلمين لا يعرفون الله و لا يوقرونه و اصابهم الكبر. يظنون انهم حفظة دين الله وأنهم اهل الجنة انه الغرور و الكبر اقسم الشيطان وعزتك و جلالك لاقعدن لهم سراطك المستقيم المتدينون يذهبون الى السراط المستقيم و ليس بقية الناس. هنالك يقعد الشيطان الشيطان لا يهتم بغير المتدين لان غير التدين ضال أصلا هذه رسالة لكل من يمن على الله بانه حام لدين الله وانه هو الوحيد الناجي يوم الدين الشيطان اكثر معرفة منك وأكثر اجلالا و توقيرا لله منك و سقط في الامتحان تواضعوا لله و ارحموا خلق الله يا ايها المتكبرون و لا تكونوا غاوين مغويين حاقدين على خلق الله يوم لا ينفع مال و لا بنون الا من أتى الله بقلب سليم.



جميع الحقوق محفوظة @ حسن بن فرحان المالكي