الصفحة الرئيسية

السيرة الذاتية

المرئيات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مرئيـــــات عامة (55)
  • نهج البلاغة (4)
  • سيرة الرسول الأكرم (ص) (5)
  • ثورة الانسانية (14)

المقالات والكتابات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • تغريدات (1188)
  • مقالات وكتابات (162)
  • حوارات (90)
  • مقتطفات من كلام الشيخ (29)
  • ما غرد به عن تدبر القرآن (2)
  • عن التاريخ (1)
  • عن الوهابية (4)
  • ما كتبته الصحف عنه (4)
  • مقالات الاخرين (16)
  • ضد المالكي (1)
  • جديد الانتاج (3)

المؤلفات والبحوث

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • البحوث (0)
  • المؤلفات (0)

المطالبة باطلاق سراحه

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • حملة للمطالبة باطلاق سراح الباحث والمفكر أ. حسن بن فرحان المالكي (1)

البحث :


  

جديد الموقع :



 المطالبه باطلاق سراح المفكر والباحث أ. حسن بن فرحان المالكي

 نبذة عن الشيخ حسن فرحان المالكي

 برنامج واتقوه - مقدمة في الغايات - جميع الحلقات!

 لا تحرصوا على إعادة من كفر بالإسلام؛ احرصوا على من تبقى بمعرفة حقيقة الإسلام

 وسائل تجفيف منابع الكراهية! - المذهبية: السنة والشيعة نموذجاً - ألجزء الثالث -

 آية الجزية وظروفها. تدبر آية الجزية والمعنى الغائب!

 رمضانيات!

 وسائل تجفيف منابع الكراهية! - ألجزء الثاني

 وسائل تجفيف منابع الكراهية!

 أحكام رمضانية في الإمساك والإفطار وقيام الليل وختم القرآن!

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية
  • أرشيف المواضيع
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • أضف الموقع للمفضلة
  • إتصل بنا

مواضيع متنوعة :



 الفرق بين ((حقيقة الإسلام)) و ((الحكم بالإسلام))1

 ما لم يدونه التاريخ عن الإمام علي بن أبي طالب

 سبط الرسول - آل الحسين في قصر يزيد - حسن المالكي - ح9

 حب الدنيا رأس كل خطئية!

 الرد المفصل على بيان الضحايا (11)

 المشروع الإخواني والتعليم!

 حدود الله .... وحدود النواصب !‏

 محاربة الإرهاب ... الأسطر الناقصة!

 عندما رثا الشيخ حسن بن فرحان المالكي والده!

 سماعون للكذب ! -كذبة الوصابي نموذجاً - الجزء الثاني -

إحصاءات :

  • الأقسام الرئيسية : 5

  • الأقسام الفرعية : 19

  • عدد المواضيع : 1580

  • التصفحات : 6909050

  • التاريخ : 24/11/2017 - 02:11

  • القسم الرئيسي : المقالات والكتابات .

        • القسم الفرعي : تغريدات .

              • الموضوع : داعش طابور طويل؛ أولهم يخدعك وآخرهم يقتلك! .

داعش طابور طويل؛ أولهم يخدعك وآخرهم يقتلك!



        داعش طابور طويل؛ أولهم يخدعك وآخرهم يقتلك!!



عندما نطالب بكشف جذور الغلو ، فعندنا استعداد لتبرئة الإسلام بعلم وإقناع؛ أما الغلاة فيخوفوننا بأن إدانة داعش علمياً ستؤدي لإدانة للإسلام!!
مجرد خوف الغلاة على الإسلام عندما ننقد داعش؛ يدل على أنهم يعتقدون بدعشنة الإسلام؛ وإن الدواعش لهم حجج شرعية قرآنية الخ..


العلاج الفكري الجاد للغلو والتطرف له منهجه، من حوارات علنية جادة ونحو ذلك. والإلهاء والتستر على الداء له منهجه، من غرف مغلقة وتفرد بالرأي.
كل من يخشى مناقشة فكره ومصادره على الهواء مباشرة وأمام الناس فهو غاش لنفسه وللناس؛ وكل من يستعد لهذه المصارحة فهو صادق مع نفسه ومع الناس.
مصادر التراث الداعشي لا تحميها داعش؛ ولا تستطيع؛ وإنما أطراف داعش.
الداعشية طابور طويل جداً، أولهم يبش في وجهك، وآخرهم يرش في وجهك!
عندما نطالب بكشف جذور الغلو ، فعندنا استعداد لتبرئة الإسلام بعلم وإقناع؛ أما الغلاة فيخوفوننا بأن إدانة داعش علمياً ستؤدي لإدانة للإسلام!!
مجرد خوف الغلاة على الإسلام عندما ننقد داعش؛ يدل على أنهم يعتقدون بدعشنة الإسلام؛ وإن الدواعش لهم حجج شرعية قرآنية الخ..
هذا ضعف منهم؛ فليتنحوا.
الإسلام لا يبيح قتال إلا المعتدي ( قاتل/ محارب/ باغٍ)؛ أما الغلاة وتراثهم، فيزيدون (يستتاب وإلا قتل) في خصال كثيرة، ويريدون المحافظة عليها؛ لذلك فالخط الأول في الدفاع عن داعش هم المهاجمون لداعش بضعف وخور وتنصل؛ وهم يحتفظون بتلك الخصال الموجبة للقتل - عندهم لا عند الله – ويحمونها.
ستبقى داعش قوية مادام تلك الخصال الباطلة - والتي منها التكفير الظالم والقتل المحرم- محمية، ولم يتم نقدها علمياً وبإقناع، حتى الآن.
خلل كبير!
المتاح لهم نقد داعش ضعفاء الحجة؛ ويغلب على طرحهم السذاجة والتناقض والجهل والبتر والتكتم ... الخ؛ وهذا ما يزيد داعش قوة وثقة في باطلها.
النصيحة لله ولرسوله ولأئمة المسلمين وعامتهم؛ لو بدأ بالنصيحة بالترتيب، لكانت النصيحة لله كافية في النصيحة للبقية.
الانتقاء ضار يضعف النصيحة.
داعش لا تخشى من الهجاء الفارغ؛ وإنما تخشى من إسقاط الرموز أو إثبات خطئهم بالأدلة من الكتاب والسنة؛ فليكن؛ ولا يغار من الله ورسوله إلا مخذول.
لا يجوز لداعشي ولا سلفي ولا سني ولا شيعي أن يغار من الله ورسوله إذا خطآه؛ بل سمعاً وطاعة لله ولرسوله؛ ولهما كامل الحق في غربلتنا كلنا؛ وبرضا. لا يكون المؤمن مؤمناً حتى لا يكون في صدره حرج من حكم الله ورسوله؛ بل يسلم تسليماً وبرضا واطمئنان وشعور داخلي بالسرور بتخطئة الله ورسوله له.
لا تكون مؤمناً صادقاً حتى تكون خالصاً لله محباً له؛ وتحب أن يكشف لك كل ما فيك من خطأ وزور وذنب؛ بل ونفاق وشرك؛ فضوح الدنيا ولا فضوح الآخرة.
المؤمن الصادق لا يستكبر على الله؛ المؤمن الصادق يستذل لله؛ يستسلم لله؛ يخضع لله؛ يطأطيء رأسه لله؛ يدعو الله بإخلاص أن يعرفه على سوئه وذنبه وضلاله.
المؤمن الصادق لا يحمي رموزه من الله ولا من رسوله؛ بل يُخضع نفسه ورموزه وأحب الناس إليه لله؛ كلهم تحت حكم وتمحيص وتقييم كتاب الله وسنة رسوله.
مشكلتنا تبدأ من هنا (حماية رموزنا وتراثنا من الله ورسوله)؛ والله يأبى أن يقبل هذا الشرط؛ فيذيق بعضنا بأس بعض لنصحو ونحقق معنى: لا إله إلا الله.
عظمة الإسلام في بساطته؛ في الصدق والعدل والرحمة والتعاون على البر والتقوى والإحسان ..الخ؛ هذا الدين لسعادة الإنسان وتهذيبه؛ وليس لشقائه ومسخه.

  طباعة  ||  أخبر صديقك  ||  إضافة تعليق  ||  التاريخ : 2015/09/29  ||  الزوار : 1724



أحدث التعليقات إضافة (عدد : 3)


• (1) - كتب : (زائر) ، في 2015/09/29 .

[QUOTE]الكاتب :الحسن من طنجة(زائر) صباح الخير والمحبة شيخنا، مثلك مثل ذلك الطائر الصغير الذي أراد اطفاء حريق مهول شب في الغابة فرش قطرات من الماء عبر منقورته الصغيرة على الحريق فسأله بقية الحيونات, التي وقفت مذهولة أمام الفاجعة، ماذا أنت فاعل، هذا لن يجدي نفعا، فقال: على الأقل، هذا ما أستطيع فعله !! ليتنا نصبح كلنا مثل هذا الطائر و نتواضع، ونفعل نعمة العقل ونساهم في اطفاء هذا الحريق الذي طال أفكارنا وثقافتنا وديننا. جزاكم الله خيرا[/QUOTE] :WUB:

• (2) - كتب : الحسن من طنجة(زائر) ، بعنوان : شكرا لكم في 2015/09/29 .

صباح الخير والمحبة شيخنا، مثلك مثل ذلك الطائر الصغير الذي أراد اطفاء حريق مهول شب في الغابة فرش قطرات من الماء عبر منقورته الصغيرة على الحريق فسأله بقية الحيونات, التي وقفت مذهولة أمام الفاجعة، ماذا أنت فاعل، هذا لن يجدي نفعا، فقال: على الأقل، هذا ما أستطيع فعله !! ليتنا نصبح كلنا مثل هذا الطائر و نتواضع، ونفعل نعمة العقل ونساهم في اطفاء هذا الحريق الذي طال أفكارنا وثقافتنا وديننا. جزاكم الله خيرا

• (3) - كتب : مسلم ان شاء الله(زائر) ، بعنوان : النفس اللوامة في 2015/09/29 .

لا اقسم بالنفس اللوامة الشيطان عارف بالله عابد له ولكنه عصى الله ونفسه لم تلمه على المعصية ادم عصى الله ولن نفسه اللوامة لامته فاستغفر الله وتاب داعش و مثيلاتها لهم علم ولكنه علم ناقص كعلم الشيطان الذي لم يفهم الحكمة من السجود لآدم وجهلهم مركب لأنهم يضنون انهم يعلمون. والواقع عندهم علم قليل ولكن جهلهم كثير و كبير معظم النفوس داعشية او تميل لداعش لانها نفوس امتلئت جهلا و تكبرا تميل عن الحق وتتبع الهوى وأكثرهم للحق كارهون نفس وما سواها فألهمها فجورها و تقواها تزكية النفس تكون بالتواضع و بقبول الحق على مرارته تدسية النفس تكون بالاستعلاء واتباع الهوى و رفض الحق لان الحق ثقيل على النفس ادم زكى نفسه بقبوله للحق والسبب نفسه اللوامة الشيطان دسى نفسه بصده عن الحق و استكباره و اتباعه لهواه النصيحة تنفع الذي يملك نفس لوامة توبخه على اتباع هواه و صده عن طريق الحق وهذه النفس اللوامة لا يوئتاها الا ذو حظ عظيم. الذين تلطخت أيديهم بقتل عباد الله و تشويه سمعة دينه و قرانه لا أظن ان الله سيهيء لهم سبل التوبة ولكنه يفعل ما يشاء



جميع الحقوق محفوظة @ حسن بن فرحان المالكي