الصفحة الرئيسية

السيرة الذاتية

المرئيات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مرئيـــــات عامة (55)
  • نهج البلاغة (4)
  • سيرة الرسول الأكرم (ص) (5)
  • ثورة الانسانية (14)

المقالات والكتابات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • تغريدات (1188)
  • مقالات وكتابات (162)
  • حوارات (90)
  • مقتطفات من كلام الشيخ (29)
  • ما غرد به عن تدبر القرآن (2)
  • عن التاريخ (1)
  • عن الوهابية (4)
  • ما كتبته الصحف عنه (4)
  • مقالات الاخرين (16)
  • ضد المالكي (1)
  • جديد الانتاج (3)

المؤلفات والبحوث

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • البحوث (0)
  • المؤلفات (0)

المطالبة باطلاق سراحه

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • حملة للمطالبة باطلاق سراح الباحث والمفكر أ. حسن بن فرحان المالكي (1)

البحث :


  

جديد الموقع :



 المطالبه باطلاق سراح المفكر والباحث أ. حسن بن فرحان المالكي

 نبذة عن الشيخ حسن فرحان المالكي

 برنامج واتقوه - مقدمة في الغايات - جميع الحلقات!

 لا تحرصوا على إعادة من كفر بالإسلام؛ احرصوا على من تبقى بمعرفة حقيقة الإسلام

 وسائل تجفيف منابع الكراهية! - المذهبية: السنة والشيعة نموذجاً - ألجزء الثالث -

 آية الجزية وظروفها. تدبر آية الجزية والمعنى الغائب!

 رمضانيات!

 وسائل تجفيف منابع الكراهية! - ألجزء الثاني

 وسائل تجفيف منابع الكراهية!

 أحكام رمضانية في الإمساك والإفطار وقيام الليل وختم القرآن!

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية
  • أرشيف المواضيع
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • أضف الموقع للمفضلة
  • إتصل بنا

مواضيع متنوعة :



 القرآن يعرفك على الكاذبين!

 حوار مفتوح مع الشيخ حسن المالكي "ما بعد وصال" - الحلقة 2

 حوار مع ساخط – الجزء ألأوّل

 عقود الأوهام!

 البالونات المدللة!

 سلفية الشيعة يوقفون برنامج السيد الحيدري!

 رد فضيلة الشيخ على من يقول له : أنت تثير الناس!

 الثورة المدللة - قراءة في الثورة السورية بمناسبة دخولها عامها الخامس! – الجزء الاوّل.

 آية الجزية ... والمعنى الذي غاب عن التنويريين والمقلدين معاً! - ألجزء السابع -

 حسن فرحان المالكي في"حديث الخليج" - الجزء الأول

إحصاءات :

  • الأقسام الرئيسية : 5

  • الأقسام الفرعية : 19

  • عدد المواضيع : 1580

  • التصفحات : 6811658

  • التاريخ : 21/10/2017 - 20:43

  • القسم الرئيسي : المقالات والكتابات .

        • القسم الفرعي : تغريدات .

              • الموضوع : آية واحدة تكفي لصلاح الناس! .

آية واحدة تكفي لصلاح الناس!


                  آية واحدة تكفي لصلاح الناس!


عندما ترى المشاكل المستعصية عن الحل؛ وترى في الوقت نفسه سهولة الحل؛ ستجد المشكلة في هذا الإنسان؛ فقد عقّده الشيطان، حتى أصبح لا يفهم نفسه؛ لذلك؛ فالحل أن يبحث الإنسان عن نفسه ويعالجها؛ لا يبحث عن حل من خارجها؛ حتى القرآن لا يفرض الحلول للمتكبرين ولا يهديهم؛ هو هدى للمتقين فقط!

من بركة القرآن الكريم، أن هناك جملة وافرة جداً من الآيات، تكفي الواحدة منها لإصلاح الناس وإيقاف شقاء الإنسان. بل؛ جزء من آية أحياناً؛ وسأضرب أمثلة للآيات التي يمكنها إصلاح الناس، أو الأمة أو المجتمع؛ ولكن؛ البلاء هو من هذا الإنسان، فلا يسمع إلا ما يريد.
الأمثلة:
1- {وَلَا تَقْفُ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ} جزء من آية [الإسراء: 36]؛ هذه كافية لإصلاح الأمة.
معنى لا تقفُ : لا تتبع، من القفا.
المثال الثاني - وهو جزء من آية - قوله تعالى ({وَإِذَا قُلْتُمْ فَاعْدِلُوا} [الأنعام: 152]. هذه كافية لإصلاح الأمة؛ لكن الأمة لا تطيع.
المثال الثالث: آية كاملة؛ { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا  اتَّقُوا اللَّهَ وَكُونُوا مَعَ الصَّادِقِينَ } [التوبة: 119]
كافية براحة.
بل المثال السابق، في الآية شطران، كل شطر كفيل  وحده بإصلاح الأمة.
التقوى = كف الأذى والعدوان.
التحيز للصادق والوقوف معه.
لكن الأمة لا تطيع!
من ينفذ هذه ألآية؟
({يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُونُوا قَوَّامِينَ بِالْقِسْطِ شُهَدَاءَ لِلَّهِ وَلَوْ على أَنْفُسِكُم} [النساء 135]
وهكذا مئات ، بل آلاف الآيات البينات، لا تحتاج إلا إلى قلب سليم؛ لا تحتاج لتفسير ولا شيخ ولا مذهب ولا كتاب؛ تحتاج قلبك فقط، لأنها واضحة بينة.
لذلك؛ فلا تظنوا أن مشاكل الأمة مستعصية عن الحل؛ الحلول موجودة في كتاب الله، وفي المحكمات منه؛ وإنما البلاء في هذه القلوب فقط؛ العصبية والكبر.
دائماً أكرر القول بأن (عظمة الإسلام في بساطته)؛ الله يريد لنا اليسر، آية واحدة تصلحك؛ ولكن الشيطان يريد أن يضلنا ضلالاً بعيداً؛ وقد فعل.
عندما ترى المشاكل المستعصية عن الحل؛ وترى في الوقت نفسه سهولة الحل؛ ستجد المشكلة في هذا الإنسان؛ فقد عقّده الشيطان، حتى أصبح لا يفهم نفسه؛ لذلك؛ فالحل أن يبحث الإنسان عن نفسه ويعالجها؛ لا يبحث عن حل من خارجها؛ حتى القرآن لا يفرض الحلول للمتكبرين ولا يهديهم؛ هو هدى للمتقين فقط.
يشغلك الشيطان بأن الآخر فيه كذا وكذا؛ انظر لنفسك؛ تعود على محاسبتها؛ توقع: ماذا ستكون اسئلة الله لك يوم تلقاه؟ ماذا فعلت بالآيات السابقة؟ هل استجبت للآيات الواضحات مثل:
1- كونوا قوامين بالقسط شهداء لله..
2- وإذا قلتم فاعدلوا..
3- ولا تقفُ ما ليس لك به علم.
4- وكونوا مع الصادقين.
مصدر شقاء الإنسان هو الإنسان؛ مصدر تعاسة الإنسان هو الإنسان؛ ليس الله هو المسؤول؛ ولا الدين؛ ولا العقل؛ ولا الفطرة.. إنه هذا الإنسان؛ ظلوم جهول.

  طباعة  ||  أخبر صديقك  ||  إضافة تعليق  ||  التاريخ : 2016/09/28  ||  الزوار : 1320




جميع الحقوق محفوظة @ حسن بن فرحان المالكي