الصفحة الرئيسية

السيرة الذاتية

المرئيات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مرئيـــــات عامة (55)
  • نهج البلاغة (4)
  • سيرة الرسول الأكرم (ص) (5)
  • ثورة الانسانية (14)

المقالات والكتابات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • تغريدات (1188)
  • مقالات وكتابات (162)
  • حوارات (90)
  • مقتطفات من كلام الشيخ (29)
  • ما غرد به عن تدبر القرآن (2)
  • عن التاريخ (1)
  • عن الوهابية (4)
  • ما كتبته الصحف عنه (4)
  • مقالات الاخرين (16)
  • ضد المالكي (1)
  • جديد الانتاج (3)

المؤلفات والبحوث

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • البحوث (26)
  • المؤلفات (13)

المطالبة باطلاق سراحه

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • حملة للمطالبة باطلاق سراح الباحث والمفكر أ. حسن بن فرحان المالكي (1)

البحث :


  

جديد الموقع :



 مقدمة الرد على الدرامي

 مراسيم معاوية الاربعه واثرها في الحديث والعقائد

 الطبقة الأولى من الصحابة

 كفر أبي سفيان ونفاقه من فتح مكة إلى عهد عثمان

 قراءة في كتب العقائد المذهب الحنبلي نموذجًا

 قراءة في كتاب التوحيد للشيخ محمد بن عبد الوهاب

 قراءة في شرح السنة للبربهاري تحقيق الردادي

 صحابة بدريون ولكنهم منافقون -هكذا يقول السلفيون

 ﺳﻠﺴﻠﺔ ﻣﺜﺎﻟﺐ ﻣﻌﺎﻭﻳﺔ 2 ﺍﻷﺣﺎﺩﻳﺚ ﺍﳌﺮﻓﻮﻋﺔ ﺣﺪﻳﺚ ﺍﻟﺪﺑﻴﻠﺔ

 رواة الحديث الذين لا يروون إلا عن ثقة

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية
  • أرشيف المواضيع
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • أضف الموقع للمفضلة
  • إتصل بنا

مواضيع متنوعة :



 الفتن عامة!

 التطرف تطرفان ... فكري وسلوكي ... أيهما أولى بالرد والمحاربة؟ - ألجزء الأوّل -

 النفس الإنسانية لا تستغنِ عن العداوة؛ لكن أين تضعها؟

 عبادة الله ليست بالأمر السهل

 ما أدري لماذا لا أصدق د/ عزمي بشارة

 نحن نستهين بثقافة النفاق والمنافقين

 نقد الشيعة لمصلحة التشيع!

 من بلاءات ثقافتنا؛ اهمال الربط بالغايات؛ كيف؟

 أزمة الفرد السعودي

 من الأكبر؟ الله أكبر...أم الناس أكبر؟؟

إحصاءات :

  • الأقسام الرئيسية : 5

  • الأقسام الفرعية : 19

  • عدد المواضيع : 1619

  • التصفحات : 6966504

  • التاريخ : 16/12/2017 - 03:42

  • القسم الرئيسي : المقالات والكتابات .

        • القسم الفرعي : تغريدات .

              • الموضوع : تعقيب أ. حسن بن فرحان المالكي على ردود د. محمد شحرور .

تعقيب أ. حسن بن فرحان المالكي على ردود د. محمد شحرور


  تعقيب أ. حسن بن فرحان المالكي على ردود د. محمد شحرور


هذا القرآن الكريم؛ مليء بأخبار تلك الأمم (التي خلت)؛ للعبرة ودراسة النفسيات والتغير الاجتماعي، وثبت القرآن؛  بل كرر؛ ذم بعض قادة الضلال؛ كفرعون؛ بل؛ قال الله (وكذلك نفصل الآيات ولتستبين سبيل المجرمين)..
القرآن الكريم لا يقول (تلك أمة قد خلت) لنترك التاريخ؛ وأنما؛ حتى لا نفخر به بجهل!

جواب د محمد شحرور على أسئلة وتعليقات المتابعين:
لمطالعة "د. محمد شحرور يجيب على أسئلة جمهور حديث العرب"على هذا اللرابط «««
خصص نحو ربع اللقاء؛ من د 20 ؛ في الرد عليّ.
شكرا للـ د شحرور؛ ولنا تعليق؛ ولمن شاء المقارنة أو العودة للتعقيبات - أعني تعقيباتي على لقاء د شحرور مع الهتلان - هي مجموعة في هذا الرابط:

لمطالعة موضوع "نصائح لمحبي د محمد شحرور!"على هذا اللرابط «««
والأمر لا يحتاج للتأكيد بأن د محمد شحرور عندنا حبيب، وله إضافات نوعية مشكورة؛ ونحن ندعو لقراءة كتبه والاستفادة منه؛ وخلاف الرأي لا يفسد الود.
د. شحرور في إجاباته علىّ، علق على موضوع الكفر وموضوع بني أمية؛ مع أن الأهم منهما - في وجهة نظري - هو مسألة الاعتباط (بالمعنى العلمي لا الشعبي)؛ فالاعتباط بالمعنى الذي أريده، هو وضع بعض التعريفات والمفاهيم  بلا دليل ولا حجة؛ وهذا له أصل لغوي عندما يقولون: مات فلان عبطاً؛ أي بلا علة. فأنا لا أقصد المعنى الشعبي عندما يقولون: فلان عبيط..
كلا؛ د شحرور أعلى من هذا المعنى الشعبي؛ لكن؛ المعنى اللغوي الصحيح؛ لا يموت لسوء الاستخدام؛ ومن هذا المعنى قالوا : دم عبيط، اي طري.
في تاج العروس (19/ 464): عَبَطَ الذَّبيحَةَ يَعْبِطْها عَبْطاً: نَحَرَها من غيرِ عِلَّةٍ..
هذا هو؛ وكنت قد ضربت بعض الأمثلة على هذا (الاعتباط)؛ مثل؛ قوله عن المقدس أنه الحي؛ وعن الذكر أنه الصيغة اللغوية.. الخ؛ وفي ظني؛ أن هذه أبرز ملحوظة.
والاعتباط داء عام في الثقافة؛ وخاصة الثقافة العربية؛ ولعل أفضل من نقد (الاعتباط اللغوي والثقافي) هو عالم سبيط النيلي في كتابه : اللغة الموحدة.
بالطبع؛ هذه الملحوظة أو تلك؛ لا تقلل من مكانة د شحرور؛ فله فضل علينا جميعاً؛ وقد أسهم في تفتيح عقولنا وأذهاننا على أشياء كثيرة؛ فله منا كل امتنان.
وليس من العيب – معرفياً - على د شحرور أن يراجع بعض التعريفات غير المحررة، التي بثها دون برهنة؛ وأن يبتعد؛ ما أمكن؛ عن (التكلف) الذي يفعله أحياناً.
في موضوع (الكفر)؛ أنا أعرف أن إبراهيم ومحمداً عليهما السلام، كفار بالأصنام وعوائد أقوامهم السيئة، كان كلامي كان من ملحظ آخر؛ موجود في الرابط.
لم يقنعني أستاذنا - د شحرور - في تركيزه على (العصر العباسي) وإهمال ما سبقه، ليس فقط العصر الأموي ، وإنما البلاء قديم؛ وقد نبه إليه القرآن؛ فشياطين الإنس والجن؛ الذين يوحي بعضهم إلى بعض زخرف القول غرورا؛ والمنافقون والمنافقات؛ وفريق من اليهود .. الخ؛ كل هذه فئات مؤسسة لحرف الرسالة.
إذاً؛ كلما زحلقنا (المشكلة) إلى العصر العباسي؛ أتانا المقلدون من فوقنا؛ وكلما رجعنا إلى فئات (البلاء) التي ذكرها القرآن؛ أتيناهم من فوقهم.
لم أفهم معظم إجابة د شحرور على موضوع بني أمية؛ كاستدلاله بـ (تلك أمة قد خلت)؛ وقوله (التاريخ جرى مجراه)؛ أو أنه كان لابد من ملكية ظالمة كغيرها.
مازلت أرى عند أستاذنا حذراً شديداً من نقد بني أمية؛ والآية الكريمة (تلك أمة قد خلت)؛ ليست لحماية ظالم؛ إنما هي لمنع مغفل من الادعاء أنه على سلف.
أعني؛ أن الله كرر (تلك أمة قد خلت) في حق متفاخري بني إسرائيل الذين يفتخرون بأن الأنبياء منهم، وليست في سياق الدعوة لإهمال نقد الظالمين وكشفهم؛ فالاستخدام الخاطيء للآية (تلك أمة قد خلت) هو الذي أبقى تعظيم ( الماضي) والانتساب إليه، وفرضه على النص والعقل والحقوق والمفكرين أيضاً.
هذا القرآن الكريم؛ مليء بأخبار تلك الأمم (التي خلت)؛ للعبرة ودراسة النفسيات والتغير الاجتماعي، وثبت القرآن؛  بل كرر؛ ذم بعض قادة الضلال؛ كفرعون؛ بل؛ قال الله (وكذلك نفصل الآيات ولتستبين سبيل المجرمين)..
القرآن الكريم لا يقول (تلك أمة قد خلت) لنترك التاريخ؛ وأنما؛ حتى لا نفخر به بجهل.
الوعي التاريخي أجده أبرز ما يفتقده الباحثون؛ الضعف في دراسة التاريخ والشخصيات المؤثرة فيه؛ سياسياً وثقافياً؛ سيبقى له أثره في الناتج الثقافي.
وأخيراً ، أشكر للدكتور شحرور تعقيبه؛ ولا أحب التوسع في الملحوظات حتى لا يتم فهمي خطأً؛ ومن أراد فليراجع لقاء شحرور وملحوظاتي في روابط سابقة.
نسيت أن أشير أنني أتفق مع د شحرور بأن الكفار غير المشركين؛ لكنني أعيد الكفر للقلب (جحود/ كبر/ عناد)؛ وأعيد الشرك للعقل (اشتباه/ تقليد..الخ).

  طباعة  ||  أخبر صديقك  ||  إضافة تعليق  ||  التاريخ : 2016/10/07  ||  الزوار : 2090



أحدث التعليقات إضافة (عدد : 7)


• (1) - كتب : محمد(زائر) ، بعنوان : القرءانيون في 2017/04/23 .

السلام عليكم هل كلمة القرءانيون قدحية ام لا ان كان لا فما معناها وشكرا ملاحظة ما معنى الاستعمار والاستشراق في اللغة العربية وحفظكم الله

• (2) - كتب : ايوب(زائر) ، بعنوان : محمد شحرور والمالكي في 2016/10/12 .

اجدد اقتراحي بلقاء اهل القمة شحرور .. المالكي .. عدنان الرفاعي .. عدنان ابراهيم سيخدمون كثيرا ويفيدون اكثر وليتهم يسعون في انشاء قناة تلفزيونية انا على ثقة سيلقون دعما

• (3) - كتب : ali jaafar(زائر) ، في 2016/10/09 .

السلام عليكم مع الإسف تهرب الشحرور من نقد بني امية يحاول أن يقطعنا عن الماضي (تلك أمة خلت) ولقد أجبته يا أستاذ حسن ..وشكرا كل قوانين الذبح التي يقوم بها داعش هي إمتداد لبني أمية فنحن لسنا منقطعين عن تلك المرحلة هناك تعاطف واضح مع بني أمية فعندما عد المشركين في مكة لم يذكر أبو سفيان وعتبة وشيبة والوليد وذكر أبو طالب (على الرغم أنه يقول انه لا يحاكم أشخاص) يصور المسالة وكأن النبي تركها هكذا فأين حديث الثقلين وغيره أخ حسن المالكي استمر في بحوثك القيمة ورأيي أن لا تضييع وقتك

• (4) - كتب : علي الحسيني (تورنتو كندا)(زائر) ، بعنوان : أنت والاستاذ الشحرور في 2016/10/08 .

السلام عليكم مع الإسف تهرب الشحرور من نقد بني امية يحاول أن يقطعنا عن الماضي (تلك أمة خلت) ولقد أجبته يا أستاذ حسن ..وشكرا كل قوانين الذبح التي يقوم بها داعش هي إمتداد لبني أمية فنحن لسنا منقطعين عن تلك المرحلة هناك تعاطف واضح مع بني أمية فعندما عد المشركين في مكة لم يذكر أبو سفيان وعتبة وشيبة والوليد وذكر أبو طالب (على الرغم أنه يقول انه لا يحاكم أشخاص) يصور المسالة وكأن النبي تركها هكذا فأين حديث الثقلين وغيره أخ حسن المالكي استمر في بحوثك القيمة ورأيي أن لا تضييع وقتك

• (5) - كتب : مسلم أن شاء الله(زائر) ، بعنوان : الإسلام و المسلمون في 2016/10/08 .

عندما تتدبر القرآن تعجب بالإسلام و قيمه الإنسانية و ذمه للجهل و للأجرام و للطغيان و مدحه للعلم و العدل و الإحسان و الرحمة و لكن عندما تتمعن في التاريخ الإسلامي و تعاشر المسلمين تنصدم و قد يصيبك غثيان و غضب على الحمير البشرية التي حملت هذا الدين و لم تدرك معانيه ومعارفه و علومه كالحمار يحمل اسفارا والعاقل من يأخذ الاسفار من على ظهر الحمار و يعطي الحمار بعض العلف لأن الحمار لا يفهم الكتب و لكنه يستطيع أن يجتر بعض العلف اخي حسن أثابك الله على حسن بيانك ووضوحه و بساطته لو نار نفخت بها اضاءت ولكنك تنفخ في رماد

• (6) - كتب : امين من الجزائر(زائر) ، بعنوان : رد في 2016/10/08 .

هناك حديث جميل للامام علي - القران حمال اوجه لا تجادل بالقران - هذا سبب الخلاف

• (7) - كتب : abdelkader(زائر) ، بعنوان : د. شحرور و بنو امية في 2016/10/08 .

يا استاذ لا ارى اي اختلاف بينك و بين د. شحرور, فهو يرى انا الاسلام الشائع بيننا سيغ في عهد العباسيين لان في عهدهم دونت معظم الكتب التي وصلت الينا و هذا لا يعني انهم هم وحدهم من اسسو لهذا الفكردون سواهم. هذا ما فهمته من كلام د. شحرور. اما مسألة ماهو الكفر فأراني اميل الى تعريفك القائل بان الكفرجحود بالقلب. بالرغم من هذا احتاط لاني قرأت اطنانا من الكتب في العقيدة عامرة بشتى انواع الكفر و اخشى ان ميولي لتعريفك عائد لكوني لازلت افهم الدين بالعقل التراثي العربي. اخيرا يا استاذ رشكرا لك كثيرا وجزاك الله خيرا



جميع الحقوق محفوظة @ حسن بن فرحان المالكي