الصفحة الرئيسية

السيرة الذاتية

المرئيات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مرئيـــــات عامة (55)
  • نهج البلاغة (4)
  • سيرة الرسول الأكرم (ص) (5)
  • ثورة الانسانية (14)

المقالات والكتابات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • تغريدات (1188)
  • مقالات وكتابات (162)
  • حوارات (90)
  • مقتطفات من كلام الشيخ (29)
  • ما غرد به عن تدبر القرآن (2)
  • عن التاريخ (1)
  • عن الوهابية (4)
  • ما كتبته الصحف عنه (4)
  • مقالات الاخرين (16)
  • ضد المالكي (1)
  • جديد الانتاج (3)

المؤلفات والبحوث

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • البحوث (0)
  • المؤلفات (0)

المطالبة باطلاق سراحه

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • حملة للمطالبة باطلاق سراح الباحث والمفكر أ. حسن بن فرحان المالكي (1)

البحث :


  

جديد الموقع :



 المطالبه باطلاق سراح المفكر والباحث أ. حسن بن فرحان المالكي

 نبذة عن الشيخ حسن فرحان المالكي

 برنامج واتقوه - مقدمة في الغايات - جميع الحلقات!

 لا تحرصوا على إعادة من كفر بالإسلام؛ احرصوا على من تبقى بمعرفة حقيقة الإسلام

 وسائل تجفيف منابع الكراهية! - المذهبية: السنة والشيعة نموذجاً - ألجزء الثالث -

 آية الجزية وظروفها. تدبر آية الجزية والمعنى الغائب!

 رمضانيات!

 وسائل تجفيف منابع الكراهية! - ألجزء الثاني

 وسائل تجفيف منابع الكراهية!

 أحكام رمضانية في الإمساك والإفطار وقيام الليل وختم القرآن!

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية
  • أرشيف المواضيع
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • أضف الموقع للمفضلة
  • إتصل بنا

مواضيع متنوعة :



 التعليم مشكلته كبيرة وحلها سهل!

 آية الجزية ... والمعنى الذي غاب عن التنويريين والمقلدين معاً! - ألجزء الخامس -

 خيارات اللقاءات التلفزيونية أصبحت ضيقة جداً؛ بين كذبة ونصف كذبة!

 لو كان التيار السلفي على منهج ابن باز!

 الشيطان هو من أنتج لك (والبراء) ضد كل الناس!

 الشيخ علي قاسم الفيفي ..

 تسييس صلاة الجماعة !

 الفرارون من البراهين.. إلى متى تفرون؟

 الملحد والإلحاد (1) ..

 بين فروسية الامام علي وخالد بن الوليد؛ لا نكتب بالعاطفة!

إحصاءات :

  • الأقسام الرئيسية : 5

  • الأقسام الفرعية : 19

  • عدد المواضيع : 1580

  • التصفحات : 6801123

  • التاريخ : 17/10/2017 - 12:24

  • القسم الرئيسي : المقالات والكتابات .

        • القسم الفرعي : حوارات .

              • الموضوع : سيرة الإمام علي (ع)- قصة التحكيم (1) .

سيرة الإمام علي (ع)- قصة التحكيم (1)

حقائق التاريخ

المقدم: بسم الله الرحمن الرحيم والحمد لله رب العالمين والعاقبة للمتقين وصلى الله على سيدنا محمد وآله الطيبين الطاهرين. مشاهدينا الكرام السلام عليكم جميعا اينما كنتم ورحمة الله تعالى وبركاته، مرحبا بكم في حلقة جديدة من برنامجكم: حقائق التاريخ، لازلنا مع سيرة الإمام علي عليه السلام ونقف الليلة عند قصة التحكيم، معنا من دمشق فضيلة الدكتور سهيل زكار، ومن الرياض فضيلة الشيخ حسن بن فرحان المالكي. اللهم اكرمنا بنور الفهم واخرجنا من ظلمات الوهم. كنا فيما سبق تحدثنا عن رفع المصاحف، قصة رفع المصاحف، ورفعت المصاحف ووجد الإمام علي عليه السلام نفسه مضطرا الى القبول بوقف القتال والالتفات الى ما سمي فيما بعد بقضية التحكيم، التحكيم هنا هو انه جماعة معاوية يعينون شخصا والإمام علي عليه السلام وجيشه يعين شخصا آخر، وشخصان يتكفلان بحل المشكلة والنظر فيما يصلح للمسلمين لكن اعتمادا على القرآن العبارة تقول: ان يحييا ما احيا القرآن ويميتا ما امات القرآن هكذا المفهوم، وطبعا الإمام علي مضطر ان يقبل بهذا والا هددوه ان يسلموه الى معاوية، هناك قصة طبعا انا اختصر القصة واوجه السؤال الى فضيلة الشيخ حسن فرحان المالكي من الرياض، حينما اجتمعوا لكتابة الوثيقة حتى تكون هدنة ويجتمع الحكمان وينظران في مسألة ما يصلح للمسلمين، حينما كانوا يكتبون الوثيقة كان عمرو بن العاص احد الموجودين، فعمرو بن العاص لما ورد انه ذكر كلمة: هذا ما اتفق عليه امير المؤمنين علي بن ابي طالب، عمرو بن العاص قال: لا، لست امير المؤمنين قال له انت امير جماعتك لست اميرا لنا، فقال الإمام عليه السلام: الله اكبر، سنّة بسنّة ومثل بمثل، والله اني لكاتب رسول الله صلى الله عليه وآله يوم الحديبية وقد املى عليّ هذا ما قاضى محمد رسول الله سهيل بن عمرو، فقال له سهيل: امح رسول الله فانا لا نقر لك بذلك ولا نشهد لك به، اكتب اسمك واسم ابيك، فامتنعت من محوه، طبعا هذا معروف في قصة الحديبية، فقال النبي صلى الله عليه وآله: امحه يا علي وستدعى الى مثلها فتجيب وانت على مضض، قال له حتى انت ايضا سوف يكون عندك سهيل ايضا مثل هذا السهيل وسوف يقال لك امحها، يقول: فقال عمرو بن العاص: سبحان الله ومثل هذا يشبه بذلك ونحن مؤمنون واولئك كفار، فقال الإمام علي عليه السلام: يا ابن النابغة، هكذا: يا ابن النابغة؛ طبعا الانسان اذا نادوه بأمه يعني فيها معنى اذا لم يدع رجل الى ابيه ودعي الى امه فيها معنى، يا ابن النابغة ومتى لم تكن للفاسقين وليا وللمسلمين عدوا وهل تشبه الا امك التي دفعت بك، فقال عمرو: لا يجمع بيني وبينك مجلس ابدا، فقال امير المؤمنين عليه السلام: والله اني لارجو ان يطهر الله مجلسي منك ومن اشباهك. والقصة معروفة ومذكورة يتكلم عليها حتى ابن حجر في فتح الباري الجزء السابع صفحة (286)، النسائي في خصائص امير المؤمنين في الصفحة (149)، ابن ابي الحديد في شرح نهج البلاغة الجزء الثاني صفحة (232)، الذهبي في تاريخ الاسلام الجزء الثاني صفحة (391)، الخوارزمي في المناقب في الصفحة (193) ومصادر اخرى على كل حال فانا اوجه السؤال الى فضيلة الشيخ حسن بن فرحان المالكي لان مشاهدينا الكرام نحاول ايضا ندرس الشخصيات ليس ندرس فقط المتون والاسانيد، هذه المتون والاسانيد وصلتنا الى ان نكفّر بعضنا بعضا، نحاول ايضا ان ننظر للشخصيات للاعماق، فضيلة الشيخ هنا مغالطة واضحة، النبي صلى الله عليه وآله قال لعلي ستدعى الى مثلها، مثل كلمة مثل في التشبيه مثل ومثل تعتبر دائما في التشبيه هذا مثل هذا يعني شبيهه، مثل كذا كمثل كذا يعني يشبهه، فما ذنب الإمام علي، النبي صلى الله عليه وآله هو الذي شبّه عمرو بن العاص بسهيل بن عمرو وشبّه موقف الإمام علي عليه السلام بموقفه هو وقال له ستدعى الى مثلها، اذن ما ذنب الإمام علي لماذا يقول له عمرو بن العاص يقول له: سبحان الله ومثل هذا يشبه بذلك ونحن مؤمنون واولئك كفار، وهذا الكلام لازم يقول له للنبي ما يقوله للإمام علي، الإمام علي نقل فقط قال ما قاله النبي يوم الحديبية، فضيلة الشيخ لماذا هذه المغالطة؟

فضيلة الشيخ حسن فرحان المالكي: بسم الله الرحمن الرحيم. طبعا قصة التحكيم هذه فيها شبه لا شك، طبعا حديث النبي اولا فوق كل وهو حسن عند اهل السنّة هكذا يصححونه يعني من ضمن اقسام الصحيح واتى بلفظين ستدعى اليها وانت مضطر وفي لفظ وستقبل على مضض كما اوردتها، عمرو بن العاص يظهر انه كأنك تقول انه ينكر الحديث او يكذب الإمام علي في نقله او شيء من هذا القبيل، انا ارى ان الحالة متطابقة في هذا المثل يعني ليس بالضرورة ان ينطبق مثال عمرو بن العاص على سهيل بن عمرو لكن الاضطرار والدعوة الى الكتابة بالتأكيد متطابقة، طبعا هل اسلم هؤلاء؟ هنا قصة يعني انا وجدت في بعض المصادر وصححها الهيثمي في مجمع الزوائد بأن رؤوس اهل الشام لم يؤمنوا لم يسلموا ولكن استسلموا هذا رأي اهل بدر على الاقل كما قال عمار بن ياسر كان يقول لما واجه عمرو بن العاص: والله لقد قاتلت صاحب هذه الراية مع رسول الله وما هذه بابر ولا اصدق، يقصد ما وقفة معاوية يوم صفين وعمرو بن العاص بأبر ولا اصدق من تلك الوقفات التي وقفوها ضد النبي عليه الصلاة والسلام. هل هذا تكفير او غير تكفير؟ طبعا الحكم الظاهري هو بالاسلام، الحكم الظاهري ان فلان مسلم هذا كالمنافقين في الظاهر لهم احكام المسلمين في الباطن كأنهم يعرفون انهم انما بايعوا مضطرين، حتى عمرو بن العاص مع انه اخف من معاوية الا ان الامور كلها جرت تحت رأسه وبتدبيره، عمرو بن العاص لو تقرأ قصة اسلامه انه جلس ينظر ذكر قصة اسلامه الواقدي في المغازي هو وخالد بن الوليد انهم فكروا الى اي ملك يلجأون هل الى ملك الحبشة ام الى ملك الروم ام الى كذا فالقصة لم يقدموا اقداما تبقى اشكالية تولية النبي لهم على بعض السرايا والجيوش هل هي للتأليف ام ثقة فيهم ام لعل الله يهديهم ام ماذا يعني، عمرو بن العاص نفسه في آخر حياته عندما مات عندما بشّر بأن النبي ولّاه على بعض الجيوش قال: والله لا ادري اتألفا، يعني كأنه يلمح الى ان توليته كانت تألفا فلا شك هذه القصة فيها مشابهة ايضا، من حيث الباطن رؤوس اهل الشام لا يحارب علي ويلعنه على المنابر رجل مؤمن بالله واليوم الآخر غالبا اذا كان لابد ان يكون في الباطن منافقا وفي الظاهر مسلما ولعل الاحاديث لو مشينا على الاحاديث لرأينا النور: لا يحب علي الا مؤمن ولا يبغضه الا منافق، هذه ان كنا نؤمن بصحتها فهي تعطينا النور وان لم نكن نؤمن بصحتها فيجب ان نراجع جميع الاحاديث الصحيحة ولا نثق في تلك الاحاديث ايضا التي نحتج بها اثناء الحجج على الآخرين فنحن اما نتبع منهج اهل الحديث الى الاخر كما يقال واما ان نترك هذا المنهج جانبا وان نحلل تاريخيا وبعيدا عن الايمان بصحة تلك الاحاديث الصحيحة واذا شككنا في تلك الاحاديث الصحيحة يجب ان نشك في كل الروايات التاريخية وبهذا الوعي التاريخي يذهب جانبا وعلى هذا لا يكون التاريخ ضاغطا علينا في فهم الكتاب وفي فهم الشرع لا يكون ضاغطا على عقولنا، في اكثر من طريق انا مع المختلف احاول اقول له اي طريق شئت فلنذهب سيوصلنا في النتيجة الى ان المسلمين في هذا الوضع السيئ لابد ان هناك تاريخا سيئا شوه الاسلام وحوّل الاسلام من ان يكون ناصرا للمظلومين تم تحويله الى كونه ناصرا للظالمين وهذا هو اكبر تشويه للاسلام يشهده، اكبر تشويه لأي دين في العالم عندما يحوّل الى نصيرا للظالمين وداعيا لهم وناهيا عن محبة الصالحين.

المقدم: فضيلة الشيخ، الإمام علي مجرد ناقل لماذا يقول له انت شبهتنا، وهذا النبي صلى الله عليه وآله هو الذي جعل المثلية هو الذي قال هذه مثل تلك لماذا ينسب الى الإمام علي؟

فضيلة الشيخ حسن فرحان المالكي: هذه غالبا عادة البغاة والدعاة الى النار غالبا منهجهم اذا وجدوا نصا في طريقهم اما ان يكذبوه واما ان يؤولوه، نحن رأينا معاوية عندما بلغه حديث عمار تقتله الفئة الباغية اوّله وصرفه وحوّله الى الآخرين، فالباغي اذا بدأ الشيطان مع الباغي او الظالم لا يقف في طريقه شيء لا آية ولا حديث ولا نص ولا عقل ولا شيء يعني ينطلق الى غايته وكل ما يواجه في طريقه لا يأبه به فهذا ضمن ذلك المنهج.

المقدم: شكرا فضيلة الشيخ وانا اتوجه الآن الى فضيلة الدكتور سهيل زكار، فضيلة الدكتور سهيل زكار عمرو بن العاص يمثل معاوية في هذا المقام ويمثل جيش الشام، لكن عمرو بن العاص معروف بانه ليس من اهل التقوى يعني الذي هجا رسول الله بسبعين بيتا من الشعر وقال النبي صلى الله عليه وآله: اللهم انك تعلم انني لا اقول الشعر، اللهم العن عمرا بكل بيت لعنة. يعني هذا الانسان ملعون على لسان النبي صلى الله عليه وآله وانسان متقلب وانسان مخدوش في نسبه يعني يا ابن النابغة ويقولون انه غلب عليه الجزار وكذا ويعزى الى اكثر من واحد، فلماذا يختار شخص مثل هذا فضيلة الدكتور وكل اهل الشام ساكتين وفيهم جماعة من قريش عبد الله بن سعد بن ابي سرح، الوليد بن عقبة بن ابي معيط مجموعة كبيرة التي هي موجودة في صفين، عبيد الله بن عمر بن الخطاب، على كل حال عبيد الله بن عمر بن الخطاب كان قد قتل قتله هاشم، لكن مجموعة من قريش، قريش الطلقاء كانوا موجودين لماذا رضوا بواحد مثل عمرو بن العاص فضيلة الدكتور هل هو في ثقة في شخصه ام ثقة في دهائه ام شيء آخر ما هو فضيلة الدكتور؟

فضيلة الدكتور سهيل زكار: بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله رب العالمين وافضل الصلاة على النبي المصطفى وعلى آله واصحابه اجمعين. الحقيقة لدينا مواد كثيرة حول عمرو بن العاص ولما الانسان يرجع للمثالب لابن الكلبي يجد ان بعض الرواة قالوا بأن عمرو بن العاص كان من اولاد ابي سفيان ولربما كان معاوية مدركا لهذا ولربما ابن النابغة هو كان ايضا مدركا لهذا والتعاون مثل ما سيكون التعاون مع زياد هذا من جانب، ومن جانب آخر عمرو بن العاص كان عنده امكانات انتهازية كبيرة جدا، هو الذي طلب منه ملاحقة المهاجرين الاوائل الى الحبشة واراد ان يفتك بهم او يمكّن نجاشي الحبشة من الفتك بهم وبعد ذلك كانت له مواقف، وعمرو بن العاص الحقيقة تعاون مع معاوية لكن كانت لديه مطامحه الخاصة وكان ينتظر ان يؤتى او يواجه فرصة ويبايع نفسه، يعني عمرو بن العاص لما ذهب للتحكيم لم يكن مخلصا تمام الاخلاص لمعاوية وانما سعى مع ابي موسى الاشعري الى ان يبايع هو نفسه وعلم معاوية بذلك وتهدده فبالتالي الآن كأنما هناك تلك والطموحات لهؤلاء معاوية والطلقاء وغيرهم كل واحد منهم كان يسعى لالتهام هذه الامة وما يهم قضية الرسالة، بقاء الاسلام، بقاء المسلمين المهم الآن الثروات وطبعا المصادر تحاول تحسّن صورة عبد الله بن عمرو بن العاص وتجعله انه هو مضاد لابيه وتجعل انه معاوية يطلب من عمرو ان يكف ابنه الى غير ذلك يعني نوع من انواع الاحتياط، انما عمرو بالحقيقة مثله مثل معاوية واكثر امتلك طموحات لاسيما هو اسلم قبل معاوية وبالتالي كان يرى في نفسه اهلية للسلطة مثل معاوية او اكثر، والمشكلة ليست مشكلة عمرو بن العاص انا بتصوري المشكلة مشكلة ابي موسى الاشعري، عندما فرض ابو موسى على الإمام علي كرم الله وجهه هنا كانت الطامة الكبرى ابو موسى كان عدوا بكل ما تعنيه الكلمة للإمام علي كرم الله وجهه.

المقدم: عندنا سؤال حول هذه القضية ما نريد نسبق الاحداث، نعود اليكم ان شاء الله والآن اذهب الى فضيلة الشيخ حسن فرحان المالكي، فضيلة الشيخ حسن فرحان المالكي سمعتم الدكتور يقول انه كان يتوقع انه ممكن يلعب لعبة وهو يبايع لنفسه، لو فرضنا فضيلة الشيخ ان عمرو بن العاص لعب لعبة الدهاة وبايع لنفسه ولا ننسى انه الرجل الذي كشف عورته بين جيشين، برأيكم هل يقبل المسلمون ان يكون من كشف عورته بين جيشين كل واحد منه ما يقدر بما يقرب من مئة الف يرضون هذا يكون خليفتهم لو بايع نفسه فضيلة الشيخ؟

فضيلة الشيخ حسن فرحان المالكي: طبعا انت تشير الى مبارزته للإمام علي وانهزامه يوم صفين وانه كان من عادة العرب المنهزم قد يكشف عورته من اجل ان يغضي الكريم بصره وكأنه يستسلم او يطلب العفو، طبعا عمرو بن العاص داهية حتى نعطيه حقه، كان داهية كان ذكيا رجل حرب رجل فروسية الا انه طبعا في انهزامه أمام الإمام علي لا يعاب على هذا لان الإمام علي كان بطل العرب الاول في تلك الازمان. هل يقبل المسلمون؟ طبعا ليست عنده الشعبية عمرو بن العاص اولا لانه من بني سهم وبني سهم ليسوا كبني عبد مناف وليس عنده جمهور في الشام جمهوره القليل في مصر الا ان الطموح، طبعا بعض الروايات وردت انه اراد بعدما اخذ القضية انه يولي من شاء يعني اظهر لمعاوية هذا ثم دعاه معاوية الى طعام وزاحمه بمواليه ثم فرض عليه ان يعطيه ان يكتب له على مصر حتى يوليه ويخلع عليا وما اشبه ذلك، لكن المسلمون ليسوا كما نتصور، اغلبهم قبائل تقودها الدرهم والدينار لا يقودها الدين ولو كانت يقودها الدين لما فرض اهل العراق فضلا عن اهل الشام لما فرضوا على الإمام علي واختلفوا عليه ولا يطيعونه هذا الرجل النبوي بينهم وتجد مثل الاشعث بن قيس له طاعة خاصة بعد التحكيم اكثر من الإمام علي خاصة في الضغط عليه وهذه كما قلنا سابقا هي مسؤولية الخلافة في تثقيف الشعوب في معرفة الصالح من الطالح.

المقدم: فضيلة الشيخ يعني عمرو بن العاص شخص كشف عورته وكذا وامور لا تقال والاشعث بن قيس ايضا خان قومه وكذا وارتد وعنده قصص كبيرة فنلاحظ انه فقط الاشخاص غير المرغوب فيهم هم الذين يصيرون شخصيات ما الذي حدث؟

فضيلة الشيخ حسن فرحان المالكي: هذا الزمن كان هناك تغيّر، هناك تغيّر اجتماعي كبير حصل يعني بمعنى لم تنجح الخلافة في تثقيف الشعوب، طبعا النبي عليه الصلاة والسلام توفي اسلم اغلب الجزيرة العربية قبل وفاته بقليل يعني لم يكن هناك فرصة ولذلك بقي لماذا كان اهل بدر واهل الرضوان مع الإمام علي مخلصين وقتلوا بين يديه خمسة وعشرين بدريا قتل يوم صفين، بعض الصالحين قدموه على المصالح وطبعا كان هناك قسمان في جيش الإمام علي يعني قسم دنيوي وهو اغلبية القبائل وقسم متدين تدينا فجا او تدينا احمق كالخوارج وهم هؤلاء وهؤلاء اذا كان البلاء موجود، طبعا الإمام علي كان يريد امساك الامر كان مخيرا بين ان يواصل القتال بمن معه وهم قلة وهنا لم يتركه حتى جماعته لان معاوية كان قد كاتب الاشعث بن قيس وخالد بن المعمر فسيعتبرون بأن الإمام علي اعتدى ولا يستبعد ان يقفوا مع اهل الشام وان يقضى على هذه الفئة المؤمنة فاراد الإمام علي ان يمسك الامر ما استمسك ولذلك لم يستطع بعد التحكيم ان يفرض حكما عادلا طبعا كان قد اقترح ابن عباس واقترح الاشتر النخعي واقترح هو مجموعة الا ان اليمانيين على رأسهم الاشعث بن قيس ومعظم القبائل كانوا مصرين على ابي موسى الاشعري، اما اهل الشام فهم قد تعودوا قد تربوا على الطاعة اهل الشام مسلمهم ونصرانيهم وكافرهم كانوا قد تربوا على الطاعة فلذلك ما في اشكالية عند اهل الشام رأي معاوية هو رأي واحد وهنا درس اهمية الطاعة لكن متى؟ الطاعة منتجة لكن عندما يكون القائد صالحا عادلا قويا هنا تكون الطاعة منتجة مع اجر، اما عندما تكون الطاعة منتجة خلف رجل باغ او خلف رجل داعي الى النار هذا يرده جهنم هذه مشكلة فحصل فيها دروس والتحكيم هنا هو اول اظهار علني لجعل القرآن خادما للسلطان، اول اظهار اول ما تبين للمسلمين بأنه بامكان الناس ان عطلوا عقولهم بامكانهم ان يجعلوا القرآن خادما لمثل معاوية وتم مزج الدين بالسلطة بحيث كانت الخدمة للسلطة وليس للدين ومن هنا بدأت مأساتنا من هذا المشهد العجيب بدأ الانحراف عن آل النبوة او عن بيت النبوة او عن الحق وعن العدل انحرافا الى الدرهم والدينار ومعاوية والقرآن، القرآن اسما يعني تم جمع معاوية والقرآن والدرهم والدينار والخدع والمكر ووضع القرآن بين هذه الآفات كلها ومشى التاريخ يعني العقل عجيب هذا الانسان عجيب ان لم يتبصر القرآن ليس عنوانا القرآن تدبر، بدأت العناوين القرآنية ذات المعاني السلطانية تغزو الامة وبهذه العجينة الخلطة العجيبة السرية مشى المسلمون للاسف ووصلوا الى الحضيض اليوم في تطورهم في سلوكهم في فكرهم وصلوا الى هذا ونحن لازلنا نعاني من آثار هذا الخلط العجيب الى اليوم في تراثنا وفي سلوكنا وفي فكرنا وفي تصرفاتنا وانت تشاهد ونحن نشاهد.

المقدم: شكرا فضيلة الشيخ، اعود الى فضيلة الدكتور سهيل زكار، انا كنت اخذت منه الكلمة باعتباره دخل في السؤال قبل ما انا اوجه السؤال، فضيلة الدكتور هو هذا يعني عادة الممثّل يحمل نفس مبادئ وقيم وطموحات وهموم المُمثّل، يعني الآن اذا موجود نزاع مثلا بين طالبان وبين الحكومة الافغانية فالجماعة الذين يمثلوا طالبان يمثلون اهداف طالبان يمثلون طموحاتهم يمثلون ارادتهم والجهة الاخرى ايضا تمثل الممثّل، لكن نحن نشاهد هنا ان الممثل وهو ابو موسى هو عدو للإمام علي يعني منذ متى في التاريخ يمثل العدو عدوه، ابو موسى اولا كان الإمام عليه السلام يقنت بلعنه في الصلاة هذا موجود، ثم هرب منه حتى بعد ان امّنه، ثم كان يخذل عنه الناس في الكوفة، ثم هو اخذ كتاب عائشة زوج النبي صلى الله عليه وآله وقرأه على الناس وقال ان هذه فتنة يعني وقف الى جنبها، فالمعلوم ان الممثل والممثل على موجة واحدة، هنا ابو موسى هو على نقيض الإمام علي ومع ذلك يمثله يعني كيف نفهم هذه فضيلة الدكتور، كيف رضي هذا الجيش جيش كامل بهذا الذي حدث؟

فضيلة الدكتور سهيل زكار: يا سيدي اولا انا قبل ان اجيب على هذا السؤال انا بتصوري ان الإمام علي لم يبارز عمرو بن العاص، والإمام علي كان إماما يقود قوة كبيرة جدا ويريد اخضاع متمردين لكن الدعاية الاموية آنذاك جعلت الصراع في صفين صراع بين قرشيين، وواحد من القرشيين جعلته الإمام علي وجعلت أمامه معاوية وعمرو بن العاص هذا يخيّل لي انه اخترع للحط من شأن القضية التي مثلها الإمام علي كرم الله وجهه وقاد القوات، الإمام علي لم يكن آنذاك جنديا ينازل مع انه كان يقود المقاتلين وهو يضرب مثل اعلى لهم لكن ما كان في عمليات مبارزة كما شهدناها في بعض المعارك، وانا اعتقد ان الإمام علي لم يبارز عمرو بن العاص وما كان عمرو بن العاص ولا معاوية ليتجرأ اي واحد منهما على منازلة الإمام علي هذه واحد، تبقى هناك آراء واعتماد للروايات، اما ابو موسى الاشعري هو متهم من ايام النبي صلى الله عليه وسلم بالنفاق، وذهب الى الكوفة وتم في اواخر ايام الخليفة الراشدي الثالث عثمان عملية تسوية، والتسوية لم تكن مئة بالمئة لصالح الاشتر او لصالح الذين احتجوا على المخالفات وكانوا وراء المطالب الاصلاحية، وجُعل ابو موسى نوع من انواع التسوية ليتسلم السلطة، انما ابو موسى في الحقيقة لولا ان الإمام علي كرم الله وجهه ارسل اليه الاشتر وارسل من قبل ذلك الإمام الحسن وطرده وقال له اذهب مدحورا الى غير ذلك، ابو موسى كان وبقي ضد الإمام علي كرم الله وجهه، وابو موسى في التحكيم اراد الدخول في صفقة كان يفضل صهره عبد الله بن عمر بن الخطاب انما كان الذي يعده ان يعيده الى العراق ممكن يقبل فيه، فرضه على الإمام علي كرم الله وجهه هذا يعني العودة الى الانقلاب الهائل الذي جرى تدبيره لايقاف القتال ولاحداث عمليات كبيرة جدا قادها الاشعث بن قيس وغيره لاثارة الفوضى، ليس فقط قضية ايقاف القتال والقبول بالتحكيم وانما القضية ان الجيش بدأ يتمزق ويقتتل افراده مع بعضهم بعضا، وأمام هذا البلاء ماذا يفعل الإمام علي كرم الله وجهه؟ اراد ان يتدارك الامور وسنأتي الى يوم انه فقد الطاعة مع الاسف وهذه كانت من اشد ساعات البلاء عليه لكن ما كان ليتخلى عن اداء الواجب وعن الرسالة ووصل الحال الى هذه الدرجة العالية ونحن الحقيقة بحاجة لاعادة النظر بدور ابي موسى وغيره في عملية الاغتيال لاسيما ان الذي اغتال الإمام علي كرم الله وجهه كان يمانيا.

المقدم: وكان ايضا على علاقة بالاشعث بن قيس الكندي، شكرا فضيلة الدكتور، نعود الى فضيلة الشيخ حسن فرحان المالكي، سمعنا العجب الليلة فضيلة الشيخ لانه معاوية يطلب الخلافة وهو طليق ابن طليق مطعون في نسبه في سيرته في كل شيء ثم عمرو بن العاص ايضا يريدها لنفسه وهو ابن النابغة وكذا وعلى كل حال الدكتور سهيل زكار يقول انه لم يبارز الإمام علي ولم يكشف عورته لكن ولا واحد من ذرية عمرو بن العاص دفع هذه القصة وابو فراس الهمداني يقول: ولا خير في رد الردى بمذلة كما ردها يوما بسوءته عمرو، ومظفر النواب يقول: لازالت عورة عمرو بن العاص تشوه وجه التاريخ، يعني هذا شيء مستفيض في التاريخ ان عمرو بن العاص كشف عورته ويفعلها عمرو بن العاص ليس ذلك الشخص الحريص على سمعته لكن الآن ابو موسى يريد يضع عبد الله بن عمر خليفة للمسلمين، عبد الله بن عمر لم يحسن طلاق زوجته وتغيض النبي صلى الله عليه وآله من فعله لما طلق زوجته وهي حائض، الآن واحد لا يحسن طلاق زوجته فضيلة الشيخ اما ان يكون ابن هند آكلة الاكباد، واما ان يكون عمرو بن العاص ابن النابغة، واما ان يكون عبد الله بن عمر الذي لا يحسن طلاق زوجته، اين ذاهبة الامور فضيلة الشيخ؟

فضيلة الشيخ حسن فرحان المالكي: طبعا عبد الله بن عمر يختلف عنهم يعني هو رجل ورع وتقي الا انه ليس مؤهلا للخلافة ليس مؤهلا اولا طبعا ما استطيع ان اقول من سخريات كما يقال من سخريات القدر هذه العبارة انا ما احبها.

المقدم: فضيلة الشيخ هذه كلمة مأخوذة من اللغة الفرنسية (Ironie du sort).

فضيلة الشيخ حسن فرحان المالكي: من العجائب اقول استبدلها من العجائب ان يكون المرشحون للخلافة اناس ليس لهم يعني عبد الرحمن بن الاسود رشح خليفة للمسلمين، عبد الله بن عمر، عمرو بن العاص رشح معاوية ورشح نفسه طبعا باستثناء ابن عمر، ابن عمر كما قلت رجل تقي لكنه ضخم داخل التراث السني مع انه توفي النبي وعمره نحو عشرين سنة اول ما شاهده الخندق وليس فقيها هو ورع وليس فقيه، وحتى هذا الورع في آخر الامر للاسف وقف مع يزيد بن معاوية وقفة قوية وهناك عشرات البدريين وعشرات الرضوانيين بل مئات من هم مثل ابن عمر وافضل فلعل في الامر سر معيّن وهو تعصب ابي موسى الى صهره الا ان ترك هؤلاء يعني لو قيل سنختار ابا ايوب الانصاري لكن تم حصرها في قريش حتى قريش كان فيهم اناس صالحون وكبار لكن عندما يتنازع الجيشان في وجود الإمام علي يعني كما قال ابن عباس ليس في الإمام علي خصلة تبعده عن الخلافة وليس في معاوية خصلة تقربه من الخلافة، طبعا التحكيم سيأتي بأنهم اهملوا الموضوع الاساسي، الموضوع الاساسي كما قال عبد الله بن نمير قال لو ضل الحكمان بمعنى كلامه عندما ترك الفئة الباغية بمعنى كلامه او تعيين من هو الباغي وذهب الى موضوع لم يكن مطروحا اصلا وهو موضوع من هو الخليفة يعني هذا ليس الموضوع، هناك خليفة قائم بيعة شرعية قائمة هي انظف البيعات او اطهر او اقوى البيعات الشرعية التي تمت عبر التاريخ برضى الناس بالمسجد وبعد ان عرض عليهم يعني بيعة ما فيها اي اشكال، الاشكال هو في البغي ليس المشكلة في الإمام علي المشكلة في البغي لو احيا ما احيا القرآن كما في الوثيقة وامات ما امات القرآن لاستطاع ان يخرج الفئة الباغية وان يؤمر بقتال الفئة الباغية كما امر الله عز وجل هذا هو الحكم الشرعي الا ان عمرو بن العاص بذكائه استطاع ان يقود ابا موسى الى موضع آخر وهو من الخليفة ومن نولي، ليس الموضوع من نولي الموضوع من هي الفئة الباغية التي يجب قتالها، فالمفترض كما قيل القرآن والسنّة الجامعة غير المفرقة، السنّة الجامعة غير المفرقة كانا يستطيعان ان يعرفان هذا من حديث عمار تقتله الفئة الباغية وهذا كان الحكم الشرعي لكن ابو موسى يظهر انه وجد رشوة لاني وجدت في تاريخ ابن عساكر ان معاوية اهداه يوم التحكيم غلمانا وافرس يعني خيل وكذا فكيف يقبل لنفسه ان يتقبل هذه الهدية وهو حكم بالاضافة الى ان ابا موسى كما سنأتي ان شاء الله في حلقة قادمة كما فهمت كان حليفا لآل ابي سفيان من ايام الجاهلية فعلى اية حال لا تستغرب وجود هذه الترشيحات لان المسألة هنا هذه مأساة الامة طبعا اصبح لا يفرق.

المقدم: فضيلة الشيخ نعود اليكم، اعود الى فضيلة الدكتور سهيل زكار، فضيلة الدكتور سهيل زكار يعني ابو موسى الاشعري قال كلمة لم يقلها احد قبله قال: اني انزع عليا كما انزع خاتمي هذا، كلمة كبيرة، يعني فضيلة الدكتور النبي صلى الله عليه وآله ولا مرة ولّى شخصا على الإمام علي اما ان يكون الإمام علي في جيش النبي واما ان يكون اميرا على الجيش، وحمله على كتفيه ليسقط الاصنام من على الكعبة ومعروف موقف النبي صلى الله عليه وآله ثم نصبه يوم الغدير سواء هذا التنصيب بمعنى صديق او رفيق او ناصر او مهما يكون، لكن هذا يقول انا انزع عليا هو يأتي من جهة علي فاذا به ينزع عليا وما شفنا اي واحد من المؤرخين حلل في هذه القضية وقال ان ابو موسى ليس شخصا تقيا، يعني انا شفت في ابي نعيم في حلية الاولياء في كتب المتصوفة كذا كلهم يقولون صاحب مزمار آل داوود والتقي الورع والكذا والكذا بينما هذه جريمة يسموها خيانة فضيلة الدكتور، هذه في عُرف الدول والدبلوماسية خيانة لو ان سفيرا او مندوبا او ممثلا من جهة دولة يقوم بعمل يعصف فيه بمصلحة تلك الدولة هذه يسموها خيانة في العرف الدبلوماسي فضيلة الدكتور.

فضيلة الدكتور سهيل زكار: يا سيدي اولا لما خُلع عن ولاية الكوفة قال له الاشتر: قم انت من المنافقين، وحدد قضية المنافقين، وهو وقف ضد قضية الإمام علي مع انها واضحة كل الوضوح وهو الإمام والذين جاؤوا الى البصرة والى غير ذلك كلهم عصاة متمردين على السلطة الشرعية لكن فُرض على الإمام علي وكان على الاقل الانسان يتوقع منه شيء من الاخلاقية والالتزام انه انا صحيح فُرضت على الاقل نوع من انواع المداراة لكن هذا لم يحصل، وحاول ابو بكر بن عربي بالعواصم وغيره ان ينفي قضية الخاتم وغير ذلك انما ابو موسى الحقيقة ذهب الى التحكيم خصما للذي كان ينبغي ان يكون لديه شيء من الاخلاقية او من ادنى حالات الاخلاق والولاء ليدافع عن قضيته او ليبحث في مسألة من هم البغاة، هو لم يذهب ولم يكن التحكيم من اجل من سيكون الخليفة، قضية التحكيم من اجل تحديد القاسطين والبغاة تحديد هل جماعة معاوية امتلكوا شيء من الشرعية لكن هو مع عمرو بن العاص حوّل القضية الى صفقة والحقيقة العصر كله عصر صفقات وعصر منافع، لما الزبير وطلحة يشترون الاطيان ويشترون اسهم المجاهدين الذين جاهدوا في فتح العراق وبات الزبير يمتلك ما يعادل هذه الايام مليارات وكذلك طلحة من العقارات والاموال حتى السيدة عائشة نفسها كانت عندما تعاتب معاوية يقول لها دعينا من هذا وما هي مطالبك، وكانت تعرض عليه انا بحاجة لكذا وكذا وكذا يدفع، وعندما اضطرت كتبت الى زياد تقول لم تبدأ باسمها وانما كتبت الى زياد بن ابي سفيان: من عائشة ام المؤمنين، فما بقي مثالية لكن حمدا لله ان الإمام علي كرم الله وجهه بقي الى الساعة الاخيرة ممثل مثالية الدين.

المقدم: نعود فضيلة الدكتور لكن معنا الاخ ابو علي من العراق.

المتصل الاخ ابو علي من العراق: السلام عليكم.

المقدم: عليكم السلام ورحمة الله وبركاته تفضل اخي الكريم.

المتصل الاخ ابو علي من العراق: الله يسلمك، سلامي الى فضيلة الشيخ الفرحان وفضيلة الدكتور سهيل زكار وبارك الله فيهم على هذا الطرح القيّم واحب اوجه سؤالي الى فضيلة الدكتور سهيل زكار، طبعا سؤال مرتبط بالحلقة الماضية، فضيلة الدكتور بالحلقة الماضية طرح موضوع الفتوحات التي صارت بعد النبي صلى الله عليه وآله فبهذه الحالة صارت عندنا كمية من المسلمين وليست نوعية وهذا ما لمسناه في معركة صفين بعدما انقلب الجيش والقوات والجنود على قائدهم الشرعي الذي انتخب شرعيا مطلقا عن الخلفاء الراشدين الاربعة فهو هذا سؤالي الموجه الى فضيلة الدكتور سهيل زكار يعني العرب الذين دخلوا للاسلام بعد النبي صلى الله عليه وآله ما كانوا مسلمين وتنطبق عليهم الآية القرآنية التي تقول لا تقولوا امنا بل قولوا اسلمنا ولما يدخل الايمان قلوبهم، وشكرا.

المقدم: { قَالَتِ الْأَعْرَابُ آَمَنَّا قُلْ لَمْ تُؤْمِنُوا وَلَكِنْ قُولُوا أَسْلَمْنَا وَلَمَّا يَدْخُلِ الْإِيمَانُ فِي قُلُوبِكُمْ } لابد من تصحيح الآيات اخي الكريم وشكرا على الفكرة ويجيبك فضيلة الدكتور سهيل زكار، يعني الاخ يقول صار عندنا كمية من المسلمين ما عندنا نوعية فضيلة الدكتور؟

فضيلة الدكتور سهيل زكار: دائما نميز بين العدد وبين نوعية الايمان، اذا كان كبار الذين بقيوا مما يسمون العشرة او جماعة شورى الستة قاتلوا في سبيل الاطيان والمنافع وتمردوا على الإمام، اذا كانت السيدة عائشة بعد مقتل الزبير وطلحة لم توقف القتال وقتل حول جملها على الاقل عشرة آلاف هذا يعني أمام مشكلة كبيرة جدا تحتاج الى مواجهات لدى البحث بالفتوحات لدى البحث في استمرار وبقاء الاسلام، بقاء الاسلام واستمراره يعود الفضل فيه الى القرآن الكريم الى محطتين مهمتين، المحطة الاولى الاساسية هي المحطة النبوية وبعد التجاوزات جاءنا الإمام علي كرم الله وجهه ليحاول اعادة لم شمل هذه الامة واعادتها للسير على الطريق النبوي وظل حتى اللحظة الاخيرة من حياته متمسكا بالاسلام وبالسنّة النبوية والآن عندما يتحدثون اهل سنّة واهل شيعة انا برأيي وقانع بذلك الإمام علي إمام لجميع المسلمين.

المقدم: شكرا فضيلة الدكتور، الاخ فارس من العراق.

المتصل الاخ فارس من العراق: السلام عليكم.

المقدم: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.

المتصل الاخ فارس من العراق: احيي الدكتور من سوريا والدكتور من المملكة العربية السعودية بما يتمتعون به من موضوعية، فانا اتساءل والسؤال موجه للاستاذين، العلماء بشكل عام علماء الطب علماء الفيزياء علماء الفقه علماء التاريخ لماذا دائما الخلاف بين علماء التاريخ وعلماء الدين بالذات، يكون هناك خلاف وتأويل دائما الخلاف يزداد والخلاف بين علماء الدين.

المقدم: واضحة الفكرة وان كان ليس كل العلماء، بعضهم مفسرون ومحدثون ومؤرخون في نفس الوقت يكادون جميعا ان يكونوا هكذا تقريبا، على كل حال يجاوبك فضيلة الشيخ حسن فرحان المالكي.

فضيلة الشيخ حسن فرحان المالكي: طبعا الجواب لان التاريخ كاشف، التاريخ يكشف وكثير من العلماء يحبون ان يغطون فلذلك يبقى صراع بين من يريد كشف الحقائق ومن يريد التستر على الحقائق لان التستر على الحقائق كثير من العلماء يبنون على التستر على الحقائق اقناع العامة في اتباع الظالمين سابقين ومتقدمين ولاحقين وما شابه ذلك وهناك هدف في هذا الامر يظهر لي يعني من ايام احمد بن حنبل رحمه الله ما كان يقبل التاريخ اصلا، لماذا؟ لانه كاشف، يكشف من هم رواة الحديث هؤلاء، التاريخ يكشف من هو عمرو بن العاص من هو معاوية من هو ابو موسى يكشفهم.

المقدم: لكن فضيلة الشيخ ابن كثير مؤرخ ومحدث ومفسر، الطبري محدث ومؤرخ ومفسر، ابن الجوزي محدث ومؤرخ ومفسر يعني كلهم تقريبا ففي الاخير نقدر ان نقول انهم التفتوا وكأنما استحوذوا، معنا الاخ علاء من العراق.

المتصل الاخ علاء من العراق: السلام عليكم ورحمة الله.

المقدم: عليكم السلام ورحمة الله وبركاته.

المتصل الاخ علاء من العراق: تحية لكم جميعا، سؤالي الى فضيلة الدكتور المالكي، فضيلة الدكتور نجد حديث العشرة المبشرة حديث تتحدث به بعض الفرق الاسلامية بشكل واسع واذا رجعنا الى التاريخ ووجدنا الوقائع نلاحظ ان هناك تقاتلوا فيما بينهم هذه العشرة فهل لهذا الحديث مصداق وهل صدر من النبي الاعظم صلى الله عليه وآله حسب اطلاعكم وشكرا جزيلا لكم.

المقدم: شكرا اخي الكريم، الشيخ تفضل بالجواب لكن قبل ذلك فضيلة الشيخ جاوبوا ان شاء الله الاخ على التاريخ ثم باختصار حول حديث العشرة وان كان موقفكم من حديث العشرة معلوم مرات كثيرة قلتوه.

فضيلة الشيخ حسن فرحان المالكي: اولا التاريخ ليس المؤرخين، التاريخ هو مجموعة الحقائق الثابتة، المؤرخون مع الزمن تحولوا الى محدثين ووعاظ يعني ابن كثير واعظ ومتمذهب يخدم المذهب السلفي اكثر مما يؤرخ، المؤرخون القدماء كالواقدي والمدائني والبلاذري ترى التاريخ فيه افضل بكثير من التاريخ عند من تأخر، الطبري ادخل سيف بن عمر ثم ابن الجوزي ايضا واعظ رجل واعظ هو مؤرخ في الفترة الحنبلية فقط يستطيع ان يفصل بين الحنابلة اما التاريخ القديم فهو واعظ كذلك ابن كثير واعظ، الذهبي واعظ، فالتاريخ اذا ادمنت قراءة التاريخ تعي لكن اذا اتبعت ابن العربي فقط او ابن تيمية تصبح مؤدلجا تصبح تابعا للسلطة. اما حديث العشرة طبعا منكر لا يصح يعارضه احاديث وهو حديث آحاد وتعارضه مئات الآيات والاحاديث الصحيحة فيعتبر شاذ او منكر عند التحقيق عند النظر وقوة التحقيق في هذا.

المقدم: شكرا فضيلة الشيخ، فضيلة الدكتور سهيل زكار دقيقة واحدة على نهاية البرنامج، كلمة في دقيقة فضيلة الدكتور سهيل زكار.

فضيلة الدكتور سهيل زكار: يا سيدي الله تعالى قال في سورة الاحزاب { إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا } ولم يذكر القرآن الكريم لا من قريب ولا من بعيد عشرة او اثني عشر وطبعا مجلس القبيلة الذي كان يتألف قبل الاسلام حول الامير كبطانة من عشرة الى غير ذلك كان وراء اختراع العشرة المبشرين بالجنة، وقضية الستة الذين اختارهم امير المؤمنين عمر بن الخطاب ما له علاقة بمسألة العشرة وانما هو رأى رؤية سياسية خاصة به ومع الاسف انهم كلهم حاولوا ان يبعدوا وصي النبي صلى الله عليه وسلم الذي نص عليه الصلاة والسلام عن السلطة وبالتالي فتح باب التجاوزات.

المقدم: شكرا فضيلة الدكتور ولعله من كلمة عشرة هذه جاءت كلمة عشيرة وعشائر ومعشر وعلى كل حال من يدري، لعل. مشاهدينا الكرام لم يبق لنا الا ان نشكركم جميعا على متابعة البرنامج كما نشكر باسمكم جميعا فضيلة الدكتور سهيل زكار ضيفنا من دمشق، فضيلة الشيخ حسن فرحان المالكي ضيفنا من الرياض وايضا باسمكم نشكر الاخوة الذين اتصلوا بنا ولازلنا ان شاء الله مع سيرة الإمام علي الى حلقات قادمة دمتم بخير والسلام عليكم جميعا ورحمة الله تعالى وبركاتــه...

  طباعة  ||  أخبر صديقك  ||  إضافة تعليق  ||  التاريخ : 2011/02/01  ||  الزوار : 5059




جميع الحقوق محفوظة @ حسن بن فرحان المالكي