الصفحة الرئيسية

السيرة الذاتية

المرئيات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مرئيـــــات عامة (55)
  • نهج البلاغة (4)
  • سيرة الرسول الأكرم (ص) (5)
  • ثورة الانسانية (14)

المقالات والكتابات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • تغريدات (1188)
  • مقالات وكتابات (162)
  • حوارات (90)
  • مقتطفات من كلام الشيخ (29)
  • ما غرد به عن تدبر القرآن (2)
  • عن التاريخ (1)
  • عن الوهابية (4)
  • ما كتبته الصحف عنه (4)
  • مقالات الاخرين (16)
  • ضد المالكي (1)
  • جديد الانتاج (3)

المؤلفات والبحوث

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • البحوث (0)
  • المؤلفات (0)

المطالبة باطلاق سراحه

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • حملة للمطالبة باطلاق سراح الباحث والمفكر أ. حسن بن فرحان المالكي (1)

البحث :


  

جديد الموقع :



 المطالبه باطلاق سراح المفكر والباحث أ. حسن بن فرحان المالكي

 نبذة عن الشيخ حسن فرحان المالكي

 برنامج واتقوه - مقدمة في الغايات - جميع الحلقات!

 لا تحرصوا على إعادة من كفر بالإسلام؛ احرصوا على من تبقى بمعرفة حقيقة الإسلام

 وسائل تجفيف منابع الكراهية! - المذهبية: السنة والشيعة نموذجاً - ألجزء الثالث -

 آية الجزية وظروفها. تدبر آية الجزية والمعنى الغائب!

 رمضانيات!

 وسائل تجفيف منابع الكراهية! - ألجزء الثاني

 وسائل تجفيف منابع الكراهية!

 أحكام رمضانية في الإمساك والإفطار وقيام الليل وختم القرآن!

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية
  • أرشيف المواضيع
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • أضف الموقع للمفضلة
  • إتصل بنا

مواضيع متنوعة :



 خطورة ابن تيمية على العلم و مجلداته من فتاوى خدعة !! 1

 حقائق التاريخ | منزلة القرآن الكريم في دولة المسلمين 2

 تفكيك نيات (الدواعش) المخلصة.

 ذكرى النكبة وحق العودة

 ارحموا هذا الدين.

 عقود الأوهام!

 كشف وهم علماء السرورية في في تفسيرهم (لا تجد قوماً... الآية)! - الجزء الاول -

 المركاز 18: السلفية وخطاب الكراهية

 شيوع الثقافة الداعشية..

 قال صديقي: لماذا تردد السلام السلام؟!

إحصاءات :

  • الأقسام الرئيسية : 5

  • الأقسام الفرعية : 19

  • عدد المواضيع : 1580

  • التصفحات : 6801098

  • التاريخ : 17/10/2017 - 12:19

  • القسم الرئيسي : المقالات والكتابات .

        • القسم الفرعي : مقالات وكتابات .

              • الموضوع : فائدة وجود الغوغاء والشتامين والسفهاء والكذابين .

فائدة وجود الغوغاء والشتامين والسفهاء والكذابين

كل ما خلقه الله وإن كان ضاراً من جهة فهو مفيد من جهات أخرى فهؤلاء السفهاء لوجودهم فوائد مثلما الشيطان له فوائد لسنة الله في الابتلاء وليس هو بذاته مفيد وكذلك الأمراض والحشرات السامة لخ ... لله سنة في التوازن والابتلاء


الفائدة الأولى:
أن غاية الله في الابتلاء لا تتحق إلا بمواجهة فئة ضاغطة جاهلة سفيهة شتامة حقودة بذيئة متكبرة ..الخ.. هذه واجهها كل الأنبياء والفائدة هنا أن الله يبتليك
هل ستخضع لهم أن تسير إلى الله ولا تبالي بأكاذيبهم ولا سفاهاتهم ولا بذاءاتهم هل ستنفق من جاهك لله أم لا؟

الفائدة الثانية:
أنك تشعر بما كان يشعر به الأنبياء عندما كانوا يواجهون ههذ البذاءات والسفاهات والأكاذيب والقذف في أعراضهم ، فتحب الأنبياء

الفائدة الثالثة:
أنك تعقل معنى ( خالدين فيها أبداً) وأن هذا عدل من الله مطلق لأن من باع نعم الله عليه أو تبرع بها واستهان بشرع الله فيستحق عندما ترى بعض الناس وكيف يكذبون ويتباذؤون ويعاندون النص والعقل والفطرة وينزلون لأسفل سافلين تقول (ما أعدلك يارب) ها أنت أعطيتهم كل شيء ثم رفسوا كل هذه النعم واتبعوا الشيطان في خطواته الثلاث (السوء والفحشاء وأن تقولوا على الله ما لا تعلمون) يارب جرعهم بعدلك غبنا...

الفائدة الرابعة : استمرار هذا الابتلاء في كل وقت ( أحسب الناس أن يتركوا أن يقولوا آمنا وهم لا يفتنون)؟ فالله يفتن بهم، أي يختبر بهم ويمحص.
وليس الابتلاء والتمحيص أن تكون مع ألأكثرية فافهم لماذا؟
لأن ألأكثرية مريحة وليس فيها ابتلاء ولا تمحيص إنما التمحيص في مخالفتها بالحق.

الفائدة الخامسة:
هؤلاء يميز الله بهم الطيب من الخبيث والخبيث أكثر من الطيب بكثير من ايام النبي نفسه كما في قوله تعالى ( ماكان الله ليذرالمؤمنين على ما أنتم عليه حتى يميز الخبيث من الطيب، وما كان الله ليطلعكم على الغيب) لاحظ ( وما كان الله ليطلعكم على الغيب) سنتناولها بعد ...
لكن كثرة الخبيث بينها الآية ( ليميز الله الخبيث من الطيب ويجعل الخبيث بعضه على بعض فيركمه جميعاً فيجعله في جهنم) لاحظوا هنا كثرة الخبيث!
فالطيب قليل لا يحتاج أن يركم بعضه على بعض أما الخبيث فهو كثرة وله امتدادات شتى هذا الخبيث يجر معه من يوافقه رغبة أو رهبة لذلك هو كثير
ولاحظوا أن الآية السابقة نزلت أيام بدر ( سورة الأنفال) والخبيث يستجيب للرأي العام ضد النص وللعرف القبلي ضد ألأمر الشرعي وليحمي السمعة الخ...

إذن فالخبيث واسع جداً ولذلك يحتاج إلى أن يركم بعضه فوق بعض بخلاف الطيب فهو قليل ولذلك الخبيث قلب المعادلة وجعل الكثرة معياراً على الحق! فالخبيث يستأنس ببعضه وبكثرته وبقوته وبأمواله وببذاءاته وبسبابه وبسخريته وبضحكه وبالوسط العام ...الخ، فهو يعبد هذا الوسط لا يعبد الله.
والله ليس كسائر السلاطين يريد الكثرة كلا هو يريد الخلاصة القليلة ( إلا عباد الله المخلَصين) الذين استخلصهم الله من بين هذا الخبث كله!إذا أنت تركت هذا ( الخبث كله) ولمن تخش من ذمه ولا عزله لك ولا قذفه في عرضك ولا تكفيره وتسفيهه لك .... واخترت الله فأنت تستحق رضا الله.
وأما إذا عزّ عليك كل هذا الخبث ... لكثرته وزخرفه وزينته الدنيوية فأنت وما تحب.

فالله غني عن العالمين وإن ضللت فإنما عليك ضلالك.أنت حر
لذلك الخبيث لا يرضى عن الطيب ولو كان قلة يحب أن يأخذه معه للخبث وأن يستتيبه ليشهد أن الخبث طيب، فالخبث يقلق من الطيب وإن قل لذلك قام أهل الخبث بكثرتهم بمحاربة الأنبياء وإزعاجهم والطعن فيهم وأذيتهم فالخبث خبث لا يقتنع بالوقوع في الخبث حتى يجبرك على أن تتخابث .

ولذلك منهج الأنبياء ( الطيب) يقتصر على البلاغ المبين والحجة بلا إكراه في الدين نفسه ولكن الخبث يأبى إلا الإكراه على الخبث، والإصرار عليه ولذلك تأملوا المنهج الطيب القليل( منهج الأنبياء) في الدعوة والبرهان دون إكراه ومنهج الخبث الكثرة الذي لا يرتضي إلا أن تتبع خبثهم اسمع :(ما على الرسول إلا البلاغ
والله يعلم ما تبدون وما تكتمون، قل لا يستوي الخبيث والطيب ولو أعجبك كثرة الخبيث فاتقوا الله يا أولي الألباب
فوائد الآية:
1- الطيب يكتفي بالبلاغ، بالحجة، بالبرهان، بالمعرفة، ولا يهمه إجبار الناس ليكونوا كثرة كما يهم ذلك الحبيث.
2- بما أن الله يعلم ما يبدون وما يكتمون فليس بحاجة إلى إكراه أحد على الدين وإنما يأمر نبيه بالبلاغ فقط، بعكس الخبيث فإنه يكره الناس لماذا

الجواب:
لأنه يشعر بالضعف وعدم الثقة فيضطر إلى محاصرة الخبيث وتقليله وإكثار الخبيث لأن المعيار عنده الكثرة وليس البرهان.ولذلك يجب الله فيقول ( قل لا يستوي الخبيث والطيب ولو أعجبك كثرة الخبيث) فالله لا يغتر بالخبيث ولو كان كثيراً ويأمر رسوله الطيب بذلك.

ثم يقول ( فاتقوا الله يا أولي الألباب) يعني يا أهل العقول اتقوا الله واعبدوه ولو لم يكن معكم إلا القليل من الطيب أما الذين بلا عقول فالله يعلم أنهم يعبدون الخبيث وتعجبهم كثرته ولذلك لا يرشدهم الله إلى ترك الخبيث ولا الاصطفاف مع الطيب القليل لأنهم عطلوا عقولهم فاستحقوا الترك في طغيانهم يعمهون.

إذن فاحذر الكثرة فلن تجد الله معها لأنها خبيثة غالبا وعليك بالقلة ولو كنت وحدك لأن القلة قرينة الطيب بالطبع ليس كل قلة مهتدية لكن معظم الأكثريات ضالة ليس عند المسلمين فقط وليس عند أهل السنة فقط يعطون عقولهم للرموز والرأي العام .

وبقي ما وعدنا وهي الآية ( وما كان الله ليطلعكم على الغيب) في سورة الأنفال هذا يدل على وجود خبيث لا يعرفه المؤمنون يومئذ. وهو كثير أيضاً!
لذلك تجد أن الله يصرف هؤلاء الخبثاء عن حب كتابه وحب رسوله وأهل بيته وعن تدبر آياته في الآفاق وفي أنفسهم لأنهم لا يستحقون هذه العطايا.

والدليل أنهم سيبقون يشتمون ويقفذون ويكذبون ويفترون...هل مثل هؤلاء يستحقون الهداية؟ ( واصبر وما صبرك إلا بالله ولا تحزن عليهم)!

ثم الله قد ترك أكثر الناس للشيطان ولو أنه تعجبه الكثرة كما تعجب هؤلاء السفهاء لهدى الناس بالإجبار لكن الله هو الله وهم الذين لا يفقهون .

  طباعة  ||  أخبر صديقك  ||  إضافة تعليق  ||  التاريخ : 2013/05/21  ||  الزوار : 2411



أحدث التعليقات إضافة (عدد : 2)


• (1) - كتب : زائر / محمد الخليلي ابو يزن(زائر) ، بعنوان : البسمله في 2016/08/03 .

افتح القرأن على سورة الفاتحه تجد { بسم الله الرحمن الرحيم {1} ايه من السورة / وما عاداها من السور لن تجد بعد البسمله { 1 } على انها ليست ايه من السورة { فالبسمله ذكرت في القرأن مرتان / مرة في سورة الفاتحه ومرة في سورة النمل / انه من سليمان وانه بسم الله الرحمن الرحيم / هذا هو النص القطعي وما عاداه ظني الثبوت / وإني اتمسك واتبع كتاب الله القطعي / واتبع ما أوحي إليك من كتاب ربك / والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته { جزاك الله كل خير شيخنا حسن بن فرحان المالكي

• (2) - كتب : (زائر) ، بعنوان : عبد الله--صَديق في 2013/05/22 .

أعوذ بالله من الشيطان الرجيمخطرت لي وأنا أقرأ المقال خاطرة:هي أن ضلال (الفئة الباغية) بادٍ من لفتتين خفيّتين : فهم أولا لا يستعيذون بالله من الشيطان الرجيم في افتتاح قراءة القرآن ، وقد أمر الله بذلك صراحة في كتابه حيث يقول: "فإذا قرأت القرآن _فاستعذ بالله من الشيطان الجيم. ثانيا-- يقول فقههم أن جهر الإمام بالبسملة غير جئاز ، وهم يخالفون بذلك أمرا واضح الدلالة وهو تكرار البسملة في منتصف سورة النمل --"إنه من سليمان وإنه بسم الله الرحمن الرحيم." وهذه البسملة تعويض عن غيابه في أول سورة براءة وهذا يدل على ضرورة ابتداء كل سور القرآن بالبسملة--إنهم من (تلبيس إبليس عليهم) أنهم يدخلون البسملة على السور بصوت خاصغير صوت القارئ مخافة أن يخالفوا المذهب!. ثالثا--، هم يخالفون أمر الله سبحانه بقول: (صدق الله العظيم) في إثر كل قراءة للقرآن الكريم وقد أمرهم الله بقوله: "_قل _صدق الله)ن، وهم بذلك يخالفون أعمدة أصول الدين والقرّء في مصر الأزهر!!!.. وبعد: فإني أحمد الله على تثبيته لصديقنا الشيخ الكريم في وجه عواصف عاتية شنيعة؛ وهو إن شاء الله تثبيت الأنبياء والمجاهدين الذين (لا يخافون في الله لومة لائم ولا يشترون بآيات الله ثمنا قليلا( ولا غرو! طالما أنه من عباد الله المُخلَصين الذين لم يجعل الله سبحانه للشيطان سلطانا عليهم. والحمد لله .



جميع الحقوق محفوظة @ حسن بن فرحان المالكي