الصفحة الرئيسية

السيرة الذاتية

المرئيات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مرئيـــــات عامة (55)
  • نهج البلاغة (4)
  • سيرة الرسول الأكرم (ص) (5)
  • ثورة الانسانية (14)

المقالات والكتابات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • تغريدات (1188)
  • مقالات وكتابات (162)
  • حوارات (90)
  • مقتطفات من كلام الشيخ (29)
  • ما غرد به عن تدبر القرآن (2)
  • عن التاريخ (1)
  • عن الوهابية (4)
  • ما كتبته الصحف عنه (4)
  • مقالات الاخرين (16)
  • ضد المالكي (1)
  • جديد الانتاج (3)

المؤلفات والبحوث

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • البحوث (26)
  • المؤلفات (13)

المطالبة باطلاق سراحه

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • حملة للمطالبة باطلاق سراح الباحث والمفكر أ. حسن بن فرحان المالكي (1)

البحث :


  

جديد الموقع :



 مقدمة الرد على الدرامي

 مراسيم معاوية الاربعه واثرها في الحديث والعقائد

 الطبقة الأولى من الصحابة

 كفر أبي سفيان ونفاقه من فتح مكة إلى عهد عثمان

 قراءة في كتب العقائد المذهب الحنبلي نموذجًا

 قراءة في كتاب التوحيد للشيخ محمد بن عبد الوهاب

 قراءة في شرح السنة للبربهاري تحقيق الردادي

 صحابة بدريون ولكنهم منافقون -هكذا يقول السلفيون

 ﺳﻠﺴﻠﺔ ﻣﺜﺎﻟﺐ ﻣﻌﺎﻭﻳﺔ 2 ﺍﻷﺣﺎﺩﻳﺚ ﺍﳌﺮﻓﻮﻋﺔ ﺣﺪﻳﺚ ﺍﻟﺪﺑﻴﻠﺔ

 رواة الحديث الذين لا يروون إلا عن ثقة

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية
  • أرشيف المواضيع
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • أضف الموقع للمفضلة
  • إتصل بنا

مواضيع متنوعة :



 هؤلاء سلفكم

 اجعلوا الشهادة لله ولو مرة واحدة!

 لماذا هذه المكانة لرسول الله ؟ الجزء الأوّل

 الحياة الدنيا.... !

 معنى ( السنة).

 ليبيا المنسية ... حرب يومية! وبلا شيعة!

 {وَإِذَا قُلْتُمْ فَاعْدِلُوا} قانون كافٍ لإصلاح العرب والمسلمين..

 الدين أم الأمة .... أم هما معاً؟ حوار س - ج (ألجزء الخامس)- أحاديث الإرجاء وخطورتها!

 نعم هم شر الدواب... وهذه هي الأسباب!

 الشيخ مختار الضالعي (الشافعي) يؤم الثوار من زيدية وشافعية في حراك اليمن الأخير

إحصاءات :

  • الأقسام الرئيسية : 5

  • الأقسام الفرعية : 19

  • عدد المواضيع : 1619

  • التصفحات : 6974667

  • التاريخ : 18/12/2017 - 16:49

  • القسم الرئيسي : المقالات والكتابات .

        • القسم الفرعي : تغريدات .

              • الموضوع : لماذا لابد من شيء من السياسة؟ .

لماذا لابد من شيء من السياسة؟

تغريدات لفضيلة الشيخ حسن بن فرحان المالكي

قام بجمعها "محمد كيال العكاوي"

 


لماذا لابد أن نهتم بشيء من السياسة؟

لأن السياسة هي التي تقود الناس، وتستخدم الدين..

فهي حاضرة شئنا أم أبينا!

ولأن الجماهير العربية متشبعة بالسياسة ، وتتمظهر بأنها فاهمة في السياسة جداً، وأنها تعرف كل شيء، فتستحل بها الحرمات كلها.. فكان لابد من تذكير!

ولأن الشعوب العربية يقودها السياسيون عن طريق الدين، ويقدوها المتدينون عن طريق السياسة والدين، فالسياسة شر لابد منه، فإذا فشل الفريقان (ألسياسيون والمتدينون) فهي فرصة، ليست فرصة لشماتة ولا انتقام ولا تشجيع قاتل على قاتل، وإنما فرصة للتذكير بالتواضع.. بالخطوط العامة التي طالما نادينا بها ( توظيف المشتركات ).

وهؤلاء لا يسمعون أثناء توهمهم أنهم الأفهم والأكثر والمحققين للنصر، لا يسمعون إلا عندما ينكسرون، فنستغل هذه الفرصة لنقول لهم:

تواضعوا وتعلموا.

هؤلاء المتعاظمون بالسياسة - ولو كانوا من أجهل خلق الله - يرون أنك أنت الجاهل والمتعصب!

يقولون هذا لأنهم قد حفظوا كلمات من فيصل قاسم أو العرعور.. 

هم يظنون السياسة كذا.. احفظ كلمات من القاسم وعرعور ورددها!.. 

ليس عندهم نظرية حقوقية ولا أبحاث مقارنة ولا دراسات ميدانية ، ولا يسمعون الطرف الآخر، لذلك عندما يفشلون في مصر، أو سوريا، أو العراق، أو اليمن، فهي فرصة لصالحهم وليس لصالحنا، فرصة ليفهموا، ليسمعوا.. ليراجعوا معلوماتهم العظيمة!

لذلك قلنا لهم - أيام دماج في اليمن  :تواضعوا.. اسمعوا..

لا يسمعك أحد 

لأن حسين الأحمر قد ورطه سعد البريك بمنحه الولاية التكوينية، وسيهلك الحوثيين!

قلنا لهم في سوريا : لن يسقط الأسد كما تظنون في أسبوعين، أنتم ادرسوا الحالة السورية، لا تستكبروا..

لا يسمعك أحد .. لأن عرعور  قد غضب..  القرضاوي أفتى!

لا أحب أن أذكر الدروس فهي كثيرة جداً، وتستطيعون العودة لبدايات الأحداث ، كانوا يختبروننا بالثورة السورية..

هل نحن منافقون أو مسلمون!

جهل وعجلة.

كانوا يحبون كل من يقتل الآخر، لا يهم من هو، المهم أنه يقتل من يبغضونه وبس.. أو من يتصورون أنه خصم لهم!

قلنا اتقوا الله 

لا يسمعك أحد!

توسع الفكر الداعشي عندنا في الخليج ، أصبحوا علناً يتفاخر بعض الشيوخ بأنهم نحروا فلاناً الشيعي وابنه رداً على سقوط القصير!

هكذا هم.. صغار جداً.

يفرحون بأي نصر، ولو خنق امرأة، أو نحر مدني، أو تفجير مسجد، وعندهم عبارة طنانة.. من خالفهم فهو ( شبيح ) وخلاص.


لا يتواضعون ولا يتعلمون.

وإذا أنت أنكرت بعض جرائمهم فأنت مع الأنظمة، مع بشار والسيسي والمالكي ... مع حفلة من الأكاذيب التي يتداولونها فيمت بينهم.

كانوا متكبرين جداً.

والفكر الداعشي توسع ، حتى طالب كاتب عندنا ظاهره علماني بأن يتم تسليمي إلى ( جبهة النصرة ) يفرمونني فرماً! ههه

لماذا؟

لأني لست معهم في الجنون.

ودارت الأيام حتى أخرجوا الأطفال من بيوتهم للجهاد، وحتى تبدل الرأي السياسي عندنا، ثم غيروا جلودهم بسرعة،، إلا بقية مجانين مازالوا مصرين.

الخلاصة:

هذه سياستكم التي تظنون أنكم عباقرة فيها، خسرتم مصر وسوريا والعراق واليمن بسبب هذا الجنون الذي وصل إلى قتل النساء والمرضى في المشافي.. فنحن لا ندخل مناصرين لخصومهم كما يدعون، إنما هم يجعلون من ينكر عليهم أي جريمة فهو يناصر خصومهم..

يريدونك أن تناصرهم وبس!

لا يريدون شهادة لله، وبعضهم يقول: أنت اترك السياسة..

وهؤلاء بعضهم ناصح!.. وبعضهم يظن أنه يمكن السكوت مطلقاً عن السياسة، ولماذا لا نسكت جميعنا؟

أين توقعاتكم العبقرية؟!

ليس المطلوب أن تسكت في السياسة، وإنما المطلوب ألا تناصر القتل والذبح!

كن داعية سلم أهلي ووحدة وتوظيف مشتركات..

كن داعية خير لا داعية فساد وفتنة، لذلك ننصحهم - بعد هذه النكسات المتوالية - اتركوا شيوخ الفتن والإعلاميين المؤلفة قلوبهم والجاهلية الأولى..

اتقوا الله .

كونوا دعاة إصلاح وحقن للدماء

أخيراً..

خلوا عقولكم في رؤوسكم، لا تعيروها لقناة الجزيرة ولا داعش ولا العرعور، هم يبيعونكم الأوهام، عندهم أجندتهم الخاصة..

لكن أنتم استرجعوا أنفسكم.

  طباعة  ||  أخبر صديقك  ||  إضافة تعليق  ||  التاريخ : 2014/05/30  ||  الزوار : 1454




جميع الحقوق محفوظة @ حسن بن فرحان المالكي