الصفحة الرئيسية

السيرة الذاتية

المرئيات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مرئيـــــات عامة (55)
  • نهج البلاغة (4)
  • سيرة الرسول الأكرم (ص) (5)
  • ثورة الانسانية (14)

المقالات والكتابات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • تغريدات (1195)
  • مقالات وكتابات (162)
  • حوارات (90)
  • مقتطفات من كلام الشيخ (29)
  • ما غرد به عن تدبر القرآن (2)
  • عن التاريخ (1)
  • عن الوهابية (4)
  • ما كتبته الصحف عنه (4)
  • مقالات الاخرين (16)
  • ضد المالكي (1)
  • جديد الانتاج (3)

المؤلفات والبحوث

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • البحوث (26)
  • المؤلفات (14)

المطالبة باطلاق سراحه

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • حملة للمطالبة باطلاق سراح الباحث والمفكر أ. حسن بن فرحان المالكي (1)

البحث :


  

جديد الموقع :



 #النساء_أكثر_أهل_الجنه - الجزء الثالث-

 #النساء_أكثر_أهل_الجنه - الجزء الثاني-

 حسن الإجابة في عقيدة الإمساك عما شجر بين الصحابة (دراسة نقدية للقاعدة وفق النصوص الشرعية وتطبيقات السلف الصالح)

 #النساء_أكثر_أهل_الجنه -الجزء الأوّل -

  حلقة إياد جمال الدين مع الأخ رشيد - ألجزء الثاني-

 حلقة إياد جمال الدين مع الأخ رشيد - ألجزء الأوّل-

 المثقفون واغتيال الرسول! -الجزء الثالث- (قصة شاة خيبر المسمومة).

 المثقفون واغتيال الرسول -الجزء الثاني-

 المثقف العربي واغتيال الرسول! -ألجزء الأوّل -

 مقدمة الرد على الدرامي

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية
  • أرشيف المواضيع
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • أضف الموقع للمفضلة
  • إتصل بنا

مواضيع متنوعة :



 حسنات ابن تيمية

 سيرة الإمام علي (ع) معركة صفين (1)

 منهج ثالث في مراجعة التراث! -الجزء الرابع-

 قراءات من نهج البلاغة

 أسانيد الوصية تختلف عن أدلة الوصية!

 الخلاصة مع نفسك!

 الغلاه؛ وشيطان البهتان!

 مع المفكّر حسن بن فرحان المالكي - الشهاده لله.

 مناظرة بين الشيخ حسن بن فرحان المالكي و د.اإبراهيم الفارس

 المخالفون

إحصاءات :

  • الأقسام الرئيسية : 5

  • الأقسام الفرعية : 19

  • عدد المواضيع : 1628

  • التصفحات : 8115598

  • التاريخ : 20/10/2018 - 23:58

  • القسم الرئيسي : المقالات والكتابات .

        • القسم الفرعي : تغريدات .

              • الموضوع : من اقوال المالكي - داعش ثقافه. .

من اقوال المالكي - داعش ثقافه.

تغريدات لفضيلة الشيخ "حسن بن فرحان المالكي"

 قام بجمعها "محمد كيال العكاوي"



*الغلاة النواصب ينفخون شذاذ بني هاشم الذين يقفون معهم - كالبغدادي ومذيع وصال - حتى يهلكونهم؛ مثلما نفخت قريش في أبي لهب حتى أصلته ناراً ذات لهب!

*لا تطمئنوا كثيراً بتحول المزاج الشعبي ضد داعش..

فالتراث السلفي - خاصة - كفيل بإحياء الف داعش..

 لابد من نقد التراث وإخضاعه للقرآن والمعرفة الصحيحة.

لا نريد أن نظلم التراث السلفي..

إنما نريد أن يكون القرآن الكريم فوقه فقط.

فالسليم من التراث سيبقى..

والباطل منه سيذهب وينتهي..

 لا غيرة من القرآن.

القرآن فيه الراحة والسعادة كلها..

ضعوه فوق السنة والشيعة..

فوق السياسة والمذهب.

ربكم لا يظلم أحداً..

إنما أنتم تتظالمون وتذوقون ظلم بعضكم لبعض.

 

  طباعة  ||  أخبر صديقك  ||  إضافة تعليق  ||  التاريخ : 2014/07/07  ||  الزوار : 3549



أحدث التعليقات إضافة (عدد : 2)


• (1) - كتب : حبيب العربي(زائر) ، في 2014/07/12 .

شيخنا حسن المالكي سلمك الله وبقاك قمر منير تضيئ طريق الباحثين عن الحقيقه اخوك من اشد التابعين لك على الفيس بوك لكن فقدتك وارسلت طلب صداقه لكن اظنك غيرت حسابك ارجو من الله ثم منك ان ضمني اذا امكن ذلك ولك جزيل الشكر

• (2) - كتب : احمد بن سعيد(زائر) ، بعنوان : الى أخي محمد معدي في 2014/07/11 .

الى الاخ محمد معدي بعد السلام عليكم ورحمة اللة عليكم المعذرة لقد اقتبست كل ما كتبتة في هذا الموقع الصادق عسى ان يطلع علية اهلنا في الجزيرة العربية ليس فقط في مملكتنا السعودية حتى ارض المسلمين تحولت بأسم ال سعود. ر داعش ليست وليدة اليوم هي امتدادلتاريخ طويل من عسكرة الدين واستغلاله من قبل السياسيين مسمى جديد لأفكارموروثة ومنهج حربائي مصنوع بثقافةدينية وأدوات دينية ووجوه دينية ورموز تاريخيةمحسوبةكمراجع دينية وماهي في الحقيقة سوى جماعات إرهابية مجرمة لكن السؤال المحير عندما تكون جرائم القتل والاغتصاب والظلم والتهجير تجدتعاطف في مجتمعنا السعودي بالذات وتعد تديناً وقربى ندرك -أن هناك خلال حقوقي وإنساني كبير في الدين الذي تعلمناه والذي كان لنا الثقافة والتربية والأخلاق والمبدأ والتعليم والفلسفة التي صاغتنا. من خلال هذا يتضح أننا مجرمون دون أن نشعر فالضمير الإنساني تم إماتته واستبداله بالضمير العقائدي كما يسمى -نعم نحن إنسانيون لمن هو يعتقد مانعتقد ومجرمون لمن يختلف معنىا حتى لو كان يعتقد نصف مانعتقد لا يكفينا ذلك نعم نحن رائعون لنا وشرسون لغيرنا نعم نحن متسامحون لنا إقصاءيون لغيرنا نحن لنا لما نعتقد ليس لإنسانيتا بل لدين.. صنعناه لنا لسياستنا لمصالحنا المعضلة كبيرة فالأزمة أزمة فكر إجرامي إقصاءي فصامي فيه الجيد والسيء لكن بميزان العقيدة بميزان العقيدة التي حكمت العقل والضمير بربكم إذا أصبح الاعتقاد يعلو على الفكر والفلسفة والضمير كيف ستكون النتيجة ؟! المجتمع السعودي بنسبة كبيرة لديه قابلية شرهة للإجرام المبرر بالدين لانريد أن نندم عندما نمر بأزمات كالبلدان المجاورة لانريد أن نندم عندما نمربأزمات كالبلدان المجاورة نحتاج لإعادة قراءة ديننا السعودي ونقده والاعتراف بأخطاء كانت ونتجاوزها فهو ثقافتنا وفكرنا وولاءنا وبراءنا وحبنا وكرهنا وسلوكنا كل التنظيرات والمحاولات لتطويرالمجتمع فكرياً وثقافياً وحقوقياً كل التنظيرات والمحاولات لتطوير المجتمع فكرياً وثقافياً وحقوقياً ستفشل لأن الدين الذي تم اختياره لنا يقف في وجهها وأثره -وأثره عميق في العقول وفي القلوب فالدين أفيون الشعوب يتلاعب بالعواطف ويعزف به على وتر الخلاص وتقدم الشعوب ضحية تدين كاذب نحتاج أن نكون إنسانيين لنكون مسلمين بدون ذلك سنبقى بعيدين عن الإسلام الإلهي ودمتم بخير



جميع الحقوق محفوظة @ حسن بن فرحان المالكي