الصفحة الرئيسية

السيرة الذاتية

المرئيات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مرئيـــــات عامة (55)
  • نهج البلاغة (4)
  • سيرة الرسول الأكرم (ص) (5)
  • ثورة الانسانية (14)

المقالات والكتابات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • تغريدات (1188)
  • مقالات وكتابات (162)
  • حوارات (90)
  • مقتطفات من كلام الشيخ (29)
  • ما غرد به عن تدبر القرآن (2)
  • عن التاريخ (1)
  • عن الوهابية (4)
  • ما كتبته الصحف عنه (4)
  • مقالات الاخرين (16)
  • ضد المالكي (1)
  • جديد الانتاج (3)

المؤلفات والبحوث

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • البحوث (0)
  • المؤلفات (0)

المطالبة باطلاق سراحه

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • حملة للمطالبة باطلاق سراح الباحث والمفكر أ. حسن بن فرحان المالكي (1)

البحث :


  

جديد الموقع :



 المطالبه باطلاق سراح المفكر والباحث أ. حسن بن فرحان المالكي

 نبذة عن الشيخ حسن فرحان المالكي

 برنامج واتقوه - مقدمة في الغايات - جميع الحلقات!

 لا تحرصوا على إعادة من كفر بالإسلام؛ احرصوا على من تبقى بمعرفة حقيقة الإسلام

 وسائل تجفيف منابع الكراهية! - المذهبية: السنة والشيعة نموذجاً - ألجزء الثالث -

 آية الجزية وظروفها. تدبر آية الجزية والمعنى الغائب!

 رمضانيات!

 وسائل تجفيف منابع الكراهية! - ألجزء الثاني

 وسائل تجفيف منابع الكراهية!

 أحكام رمضانية في الإمساك والإفطار وقيام الليل وختم القرآن!

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية
  • أرشيف المواضيع
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • أضف الموقع للمفضلة
  • إتصل بنا

مواضيع متنوعة :



 آية واحدة تكفي لصلاح الناس!

 حوار مع ساخط – الجزء ألأوّل

 أتيحوا للشباب الاعتدال...

 لقاء الأستاذ حسن آل حمادة مع الشيخ حسن فرحان المالكي .

 نعم هم شر الدواب... وهذه هي الأسباب!

 الرجم ؛ ابن تيميه ؛ البخاري وعقول الناس!

 اخترت لكم (البحث عن دليل) لمصطفى محمود

 آية الجزية ... والمعنى الذي غاب عن التنويريين والمقلدين معاً! - ألجزء الأوّل -

 كان الناس يشكون من ( الطغاة) فأصبحوا يشكون من ( الغلاة!)

 قراءة في كتاب الكافي للكليني -ح 3

إحصاءات :

  • الأقسام الرئيسية : 5

  • الأقسام الفرعية : 19

  • عدد المواضيع : 1580

  • التصفحات : 6909066

  • التاريخ : 24/11/2017 - 02:12

  • القسم الرئيسي : المقالات والكتابات .

        • القسم الفرعي : تغريدات .

              • الموضوع : تتمة حديث الفاضل العباس مع والده فضيلة الشيخ حسن بن فرحان المالكي في المعتقل. .

تتمة حديث الفاضل العباس مع والده فضيلة الشيخ حسن بن فرحان المالكي في المعتقل.

#الحرية_لحسن_فرحان_المالكي

استمرارا لما ورد في رسالة فضيلة الشيخ حسن فرحان المالكي نورد لحضراتكم ما غرده ألأخ الفاضل العباس نجل فضيلة الشيخ من حوار وحديث مع والده في سجنه..

العوده لـ" رسالة فضيلة الشيخ المالكي كما نقلها من معتقله نجله الفاضل "العبّاس". 

اليكم نص الحوار:


السلام عليكم ورحمة الله.        

ساكمل ما حدثني والدي به في التغريدات التالية :

 

 اولاً: سالته عن وضع المساجين وقال:

هدايتهم سهلة، ولكن لم تتوفر لهم ثقافة قرانية، فهُم يحتاجون فهم مواضيع قرانية - كقضاء الله والقدر - فاغلب المساجين نتيجة سلفية، واصلاحهم سهل بالثقافة القرانية، ولكن الثقافة القرانية غير موجودة عندهم، وانما عندهم ثقافة روائية عقائدية وعظية ساذجة.

وسألته ما لذي لفت نظره في السجن فأجاب:

ان الجميع يخاطبني او يناديني بالشايب ههههههه

شعرت انني كبير,,  ما شعرت اني كبير الا من يوم دخلت السجن بسبب كثرة الشيب ههههههه

وبعد ذلك سألته عن السجن وكيف هو فقال:

الازدحام شديد في الجناح الثامن، بحيث ان سجينين قد يتشاركا فراشاً واحداً، فينام احدهما ويقوم الاخر، ولو توفرت الثقافة القرانية في الشعب السعودي لما كان هذا الازدحام، ولكان السجناء قلة نادرة.

ومن ناحية اخرى فالتعذيب تعرض له كثير من السجناء - وخاصة اليمنيين - وراينا اثار التعذيب على اجسادهم، وهذا يخالف حقوق الانسان - التي تعلن عنها السجون وتتبناها وزارة الداخلية - فرجائي الى وزارة الداخلية ان يتقوا الله عز وجل في السجناء.

ثم سألته: هل تعرضت للتعذيب - فأجاب:

انا شخصيا لم اتعرض للتعذيب، ولكن اجده خاصة في السجناء اليمانيين، اذ يتهمون كل احد منهم انه من الحوثيين، فهم مساكين، فمن اتهم بالسرقة يعذبونه حتى يكذب ويقول انه سرق، وهذا ظلم..

ونحن لا نبرئ كل سجين، ولكن ننكر التعذيب، فهناك وسائل اخرى لمعرفة صاحب الجناية من البريء، والقائمون على التحقيق كانهم لا يعترفون باهمية حقوق الانسان، رغم ان هيئة التحقيق والادعاء العام دونتها وتبنتها الدولة، فهذه انتكاسة حقوقية نراها بأم اعيننا، ومعظم المساجين ثلاث قضايا.. اما مخدرات او سرقات او حقوق، فالقليل جداً فكري – كوضعي.

الثقافة السلفية تعصف بالمجتمع السعودي، سواء في حالات السجناء او في حالات المحقيقين في الجهات التنفيذية، واتذكرالاية الكريمة:

(وَمَنْ أَعْرَضَ عَنْ ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنكاً وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَى) صدق الله العظيم.

فلا بد من بناء ثقافة قرآنية والبعد عن الثقافة المذهبية التي تنتهك الحقوق..

ويكرر والدي ندائه لخادم الحرمين الشريفين ومعالي وزير الداخلية والجهات التنفيذية ان تتدارك حقوق الانسان - التي تتعرض للانتحار من خلال العينة التي رأيتها بعيني - وهو على امل بان المسؤولين الكبار لا يعرفون هذه الانتهاكات لحقوق الانسان، اما اذا كانوا يعرفون فهذه كارثة..

نسال الله لنا ولجميع المسلمين الهداية والسداد.

وبعد ذلك سألته هل مرتاح في السجن فاجاب:

بحمد الله حفظت ثلاثة اجزاء من يوم دخولي المعتقل، فلعل في هذا السجن نستطيع تحويل الضراء الى سراء، فربما لو كنت خارج السجن لن استطيع حفظ هذه الاجزاء مع تدبرها، والعاقل يتاقلم مع كل الاوضاع، ويستطيع تحويل الاوضاع السلبية الى اوضاع ايجابية، فلذلك لا يقلق المحيطون، وفي نفس الوقت نشكر لهم تعاطفهم، ولكن ليعلموا ان الابتلاءات التي حدثت في التاريخ كانت ابلغ بكثير من التي تحدث لنا، ونتذكر قول الله عز وجل :

(أَم حَسِبتُمْ أَن تَدخُلوا الْجنةَ ولمَّا يَأْتِكُم مَّثَلُ الَّذين خَلوْا من قَبْلِكُم مّسّتهُمُ البأْساءُ وَالضّرّاءُ وَزُلزِلُواحَتَّىٰ يَقُولَ الرَّسُولُ وَالَّذِينَ آمَنُوا مَعَهُ مَتَىٰ نَصْرُ اللَّهِ ۗ أَلَا  إِنَّ نَصْرَ اللَّهِ قَرِيبٌ) صدق الله العظيم.

نحن واثقون من الحق الذي معنا، والى الآن يعجز الغلاة والمحرضون عن رد حججنا، سواء في قضايا التاريخ او العقائد او المناهج او نقد التطرف..الخ

واضاف: من الغريب جداً في المملكة ان يتم سجن من يرى التفجير والتطرف مع من يحارب التنزيه والتطرف، فهذه لا اظن انها تتوفر في سجون العالم - الا في المملكة - والسبب ان الجهات التنفيذية ووزارة التربية والتعليم والاعلام ووزارة الشوؤن الاسلامية قد رسخوا ثقافة شعبية مغالية عامة يتبناها اغلب الشعب السعودي.. فلذلك الدولة في ورطة، بين محاربة الغلو والاستجابة له، ونحن نحاول مساعدة الدولة، لان فيها مساعدة انفسنا ومساعدة الشعب كله،  ولكن الدولة والمؤسسات التنفيذية تأبى الاستجابة للعلاج الجذري للتطرف، وانما تعالج معالجات ساذجة تكتيكة..

اما العلاج الاستراتيجي للتطرف فقد صرحنا في اكثر من مناسبة، ويتركز على النقد الذاتي، بداية من نقض التراث الوهابي نفسه ثم السلفي ثم التاريخي..

وكما قال تعالى: 

(أَفَنَجْعَلُ الْمُسْلِمِينَ كَالْمُجْرِمِينَ (35) مَا لَكُمْ كَيْفَ تَحْكُمُونَ (36)) صدق الله العظيم

وعن الذي احزنه وقال:

السجن قديم ومزدحم ويوجد لدينا 11 شخص مجنون يتعرضون للاهانة والضرب، وانا ادافع عنهم واحاول التوصل الى اناس لينتبهوا إليهم، فيجب ان يكون هؤلاء المجانين - شفاهم الله - في عيادات خاصة ونفسية، فهم يعانون من اضطرابات نفسية، واحياناً (يبولون) على انفسهم،  فهناك حالة لا انسانية في الجناح رقم 8، وهو سجن قديم ومتهالك, فالمفترض ان يعتزل المجانين، واعتقد ان بعضهم دخل وهو سليم العقل وانلحسوا (كما يقال)..

وايضاً هناك نقطة سلبية اخرى، وهي ان هناك شرطي جندي أول يحقق معك وانت داخل في السجن، كـ "لماذا تطعن في الصحابة؟ ووش ابن تيمية؟"

وهو ليس لديه ذاك العلم للمناقشة او التحقيق، وليست وظيفته، فالمفترض على المؤسسات التنفيذية ان تعلم جنودها الصغر.. ألّا يستبقوا المحاكمات، ويجب ان يبقوا باماكنهم تنفيذيين فقط.

وايضاً دورات المياه في تهريب، بحيث ثلاثة مواصير تهرب ماء باقصى قوتها، ولا توجد عناية، وهذا تبذير.

ايضاً فهمت منه ان التهوية سيئة في السجن، بحيث ان هناك غمامة - او دخان - في وسط السجن، وليست هناك اجواء صحية، وحقوق الانسان غائبة..

وايضاً اشار الى نقطة، انه اثناء التحقيق من هيئة التحقيق والادعاء العام قبل شهر ونصف تقريباً حرص ان لا ينشر ذلك حتى يوفر الجو المناسب لهم.

هذا ما استطعت تذكره ونقله من كلام الوالد رعاه الله وحفظه وثبته على الحق الذي هو عليه.

 

وشكراً لكم والله ولي التوفيق.

 

نسيت ان ابلغكم ان الوالد يوصل سلامه للجميع.

 

وشكرا لكم 😊

  طباعة  ||  أخبر صديقك  ||  إضافة تعليق  ||  التاريخ : 2014/10/27  ||  الزوار : 5566



أحدث التعليقات إضافة (عدد : 10)

لقراءة كافة التعليقات (عدد: 35) --> إضغط هنا


• (1) - كتب : (زائر) ، في 2016/05/11 .

اللهم جازه عنا خير الجزاء واخرجه سالما منتصرا

• (2) - كتب : نــداء \ السـويد(زائر) ، بعنوان : قفوهم انهم مسئولون في 2016/02/18 .

لم يصدر منه خطئ بحق احد , وكل الخطئ والخطيئةعلى من ارتكب كل هذا الظلم وكل هذا الاجرام ,الذي قام به الباحث حسن المالكي اظهار لحقائق تاريخ ليس الا ! فهو لما يشارك بها او يصنعها , انما هو مخبر عنها وناقل لها, فهو الشاهد على الحقيقة وليس المجرم , فهو مجرد باحث , والباحث مختص بكشف الحقيقة , فهل الباحث في قانون العرب يدفع ثمن كشفه الحقيقة , وهل الباحث في قانون العرب يعاقب ويجرم ويسجن بدل المجرم الحقيقي , وهل الباحث يستباح حقه كالضحية وهل الباحث في بلاد العرب يتحمل كل اوزار اجرام العرب , فياحكام العرب اما ان لكم ان تنصفوا الضحايا والمظلومين وتلاحقوا المجرمين .( قفوهم انهم مسئولون ) نحن نفخر بك وبموقفك الثابت مع الحق واهله فك الله اسرك انما انت ياشيخ استمرار لدعوة الحق في الدهور ...نحن معك ونؤيد موقفك واصبحت لنا قدوة ...

• (3) - كتب : أبو عبد الله(زائر) ، بعنوان : رد على توجه المالكي حسن في 2015/10/27 .

مثلك كمثل القائل وإني وان كنت الأخير زمانه لات لما لم تستطعه الاوائل

• (4) - كتب : أبو عبد الله(زائر) ، بعنوان : رد على توجه المالكي حسن في 2015/10/27 .

مثلك كمثل إلقايل وإني وان كنت الأخير زمانه لات لم لم تستطعه الاوايل

• (5) - كتب : (زائر) ، في 2015/08/05 .

الشمة الشمة

• (6) - كتب : (زائر) ، في 2015/08/05 .

يشتوا شمة

• (7) - كتب : (زائر) ، في 2014/11/04 .

اخي السيد الفاضل العباس السلام عليكم و رحمة الله تعالى وبركاته نسال الله تعالى ان يفك أسرى الوالد عاجلا كيف يسجن من يأمر الناس بالبر من يسجنك يعترف بانه عاجز عن النقاش و المحاورة من يسجنك هو سجين حقده و جهله و هواه السيد حسن المالكي سجنك جمع المخلصين لهذه الأمة حولك سنة وشيعة سلام أيها المفكر الحر محب من الجزائر

• (8) - كتب : علي(زائر) ، في 2014/11/04 .

اخي الفاضل العباس السلام عليكم ورحمة الله تعالى و بركاته نسأل الله تعالى ان يطلق سراح السيد الوالد عاجلا سيدي حسن المالكي هاهي قلوب المخلصين معك سنة وشيعة فهذه شارة خير انا معك عيب كبير ان يسجن من يأمر الناس بالقسط انت حرا في سجنك و من حرض سجين الجهل و الحقد و الحزبية الله يرعاكم سيدي محب من الجزاير

• (9) - كتب : Goran(زائر) ، في 2014/11/03 .

فك الله قيدك.

• (10) - كتب : فهد(زائر) ، بعنوان : وعليكم السلام ياشيخ حسن المالكي في 2014/11/02 .

الشيخ حسن المالكي نتمنى من الله ان ينصرك ويفك اسرك .... ونهنئك على الاصرار على الحق ... واتمنى من الله ان يثبتك على الحق الذي انت فيه ... نحن هنا شباب المملكة العربية السعودية معك وندعم موقفك وكلنا ضد السلفية الغلاه ... اعتقالهم لك هي اخر ايام سقوطهم وبداية عصر قراني جديد منهجة تدبر القران الكريم...


لقراءة كافة التعليقات (عدد: 35) --> إضغط هنا



جميع الحقوق محفوظة @ حسن بن فرحان المالكي