• الموقع : حسن بن فرحان المالكي .
        • القسم الرئيسي : المقالات والكتابات .
              • القسم الفرعي : تغريدات .
                    • الموضوع : وقفة توقير للفكر والمفكرين. .

وقفة توقير للفكر والمفكرين.


الأمم الحية تحرص على وجود معارضة سياسية لمراقبة كل الأداء الحكومي..
والأمم المتخلفة تضيق بالرأي الفكري ولو لأفراد حباً للبقاء في الأوهام!
أكبر جريمة يرتكبها البشر في حق بعضهم عندما يمنع أقواهم أضعفهم من الاستفادة مما وهبه الله من سمع وبصر وعقل وفؤاد..
تعطيل هذه النعم كفر.



قبل قليل سعدت باتصال مطول مع الأخ الباحث وحيد الغامدي (مفرج عنه حديثاً)؛ تحدثنا عن أمور كثيرة؛ تخص الحالة الثقافية العامة؛ وتشعب الحديث.
الباحث وحيد الغامدي كاتب جاد؛ وشاعر؛ وباحث صادق عن المعرفة؛ مع خلق كريم وسعة أفق؛ دعواتنا له ولكل أصحاب الأقلام الصادقة بالسلامة والتوقيق.
لا ننسى رموز الجيل الذي سبقنا؛ وكم كنا نظلمهم؛ مع السائد؛ لأنهم كانوا يفكرون كتفكيرنا اليوم؛ مثل غازي القصيبي؛ إبراهيم البليهي؛ والفضل للمتقدم!
اليوم هناك طلائع من الباحثين لا يجوز أن نظلمهم كما ظلمنا السابقين؛ مثل محمد علي المحمود؛ عبد الله القرني؛ وحيد الغامدي.. الخ؛ هم كثير؛ فعذراً.
الاستعداء اليوم أكثر؛ والتهديد في الأرزاق أقوى من ذي قبل؛ ووصل الأمر أحياناً بالسجن؛
لأن الغلو استطاع إخراج أجيال شرهة لمعاقبة أي عاقل؛ وهي كثرة!
من حق الإنسان أن يتساءل؛ ويشك؛ ويكتب ما يراه حقاً وتجديداً وخدمة للدين والوطن؛ وإحياء للعقل؛ وتقييداً للغلو من الانتشار والتوسع.. الخ
طلائع المتسائلين والمراجعين لبعض الأفكار السائدة قد يشكرهم المجتمع يوماً ما؛ مثلنا نحن اليوم نشكر غازي القصيبي والبليهي بعد أن كنا نظلمهم؛ المتسائلون يحاولون سد الفجوة التي تركها التعليم؛ بل أسهم فيها؛ عندما استجاب للغلو ومنع تدريس المنطق والفلسفة والتدرب على ممارسة دور الإنسان!
أكبر جريمة يرتكبها البشر في حق بعضهم عندما يمنع أقواهم أضعفهم من الاستفادة مما وهبه الله من سمع وبصر وعقل وفؤاد..
تعطيل هذه النعم كفر.
لا أدري كيف كنت أيام الغلو أعتقد؛ مثلاً؛ أن غازي القصيبي رحمه الله لا يؤمن بالله ولا باليوم الآخر؟!
حالياً لا أدري كيف اقتنعت بذلك تلك الأيام!

لا نطيل الكلام ونختصر:
ادخلوا المنطق والفلسفة في مناهج التعليم لتخفف من هذه المجزرة العقلية والضميرية التي يمارسها للغلو بشراسة لا ترحم.

  • المصدر : http://www.almaliky.org/subject.php?id=1052
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2015 / 03 / 06
  • تاريخ الطباعة : 2022 / 08 / 9