• الموقع : حسن بن فرحان المالكي .
        • القسم الرئيسي : المقالات والكتابات .
              • القسم الفرعي : تغريدات .
                    • الموضوع : تعزية وتهنئة لشهداء (مسجد الامام الحسين). .

تعزية وتهنئة لشهداء (مسجد الامام الحسين).


تعزية وتهنئة لشهداء (مسجد الامام الحسين).


بينك وبينه متر؛ وفي وسط السوق!
يصوب عليك البندقية؛ يغمض عينه اليسرى؛ ويضع أصبعه على الزناد!
إن نطقتَ أو نبّهتَ أو شكوتَ؛  فأنت تثير الفتنة!



تعزية وتهنئة لشهداء (مسجد الامام الحسين)؛ الذين حموا بأجسادهم المصلين ومساجد الله؛ والتعزية وللتهنئة لمن سبقهم  للشهادة (مسجد الامام علي)؛ ونعزي ونهئني ذوي الشهداء؛ وأخص بالذكر والد الشهيد محمد البن عيسى؛ ووالد الشهيد عبد الجليل. رأيت لهما مقاطع في اليوتيوب تعلم الإيمان.
ونعزي ونهنيء رجال الأمن الذين استشهدوا في مطاردتهم التكفيريين - وصلتني أسماؤهم بالواتس لكني اتحفظ في نشرها حتى يتم إعلانه من الداخلية.
ليس هناك عاقل يعمم الغلو على المجتمع السعودي؛ ولا السنة؛ ولا نصفهم ولا عشرهم؛ إنما الغلاة يقولون ذلك لأنهم يظنون أنهم يمثلون الشعب وأهل السنة!
بمعنى؛ أن الغلاة عندهم وهم؛ يظنون أنهم يمثلون المجتمع السعودي واهل السنة؛ فإذا ذمهم أحد ظنوا أنه يذم السعوديين وأهل السنة!
التقاطعات مع الغلاة في الألفاظ فقط؛ بمعنى؛ أن الجميع يقولون؛ مثلاً: (من عبد غير الله فقد أشرك)! فيظن الغلاة أن الجميع معهم؛ الغلاة فئة محدودة؛ لكن لهم صولة وجولة؛ فئة صغيرة؛ لكنهم تمددوا للإعلام؛ فئة نادرة؛ كان مكرهم كبيراً؛ ولكن ستتم محاصرتهم؛ لا يهوّل عليكم الغلاة؛ لا يخدعوكم كما خدعوا غيركم؛ ليس معهم لا السعوديون ولا أهل السنة؛ وقد خسروا أكثر مما كانوا يتوقعون!
فقط عليكم واجب؛ احفظوا تحريضاتهم؛ اكشفوهم للناس؛ اكشفوا مكرهم؛ وتبدلهم؛ ونفاقهم؛ وتلونهم؛ وتناقضهم..
هذا وحده كافٍ لهزيمتهم.

  • المصدر : http://www.almaliky.org/subject.php?id=1151
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2015 / 05 / 30
  • تاريخ الطباعة : 2022 / 07 / 5