• الموقع : حسن بن فرحان المالكي .
        • القسم الرئيسي : المقالات والكتابات .
              • القسم الفرعي : تغريدات .
                    • الموضوع : إياك والتشبه بالله في عظمته! .

إياك والتشبه بالله في عظمته!


                إياك والتشبه بالله في عظمته!


إذا يئستٓ في وجود عقلاء؛ فاسمع الشيخ عبد الله بن بية؛  وستعرف أنك لست وحدك!
بن بية: على الجميع أن ينهزم لوجه الله!


"للاطلاع على فيديو العلامة عبدالله بن بيه : على الجميع أن ينهزموا لوجه الله تعالى!" على هذا اللرابط «««

من أقوال ابن بية:
الجاهل إذا تشدد كٓفّر..
وإذا تحلل كٓفٓر!
ما أجمل الإيمان بالحق؛ وما أقبح الإيمان بالباطل؛ الأول يعمّر النفوس والأوطان؛ والثاني يدمّر النفوس والأوطان!

ما ترونه من دمار هو إيمان بباطل؛ الإيمان بالحق هو الإيمان بالمعلومات الصحيحة..
الإيمان بالباطل هو الإيمان بالأوهام؛ والوهم حقود متكبر خائف؛ يطمع لنفسه بالألوهية نفسها..
الشيطان - لمكره - يحب أن يشعرك عند قوتك بالألوهية؛ ولهذا حذر الإمام علي واليه الأشتر قائلاً: (إياك ومساماة الله في عظمته والتشبه به  في جبروته) !
لم أكن اعرف سر هذا التحذير الشديد من الإمام علي؛ كنت أقول: من سيجرؤ على التشبه بالله في جبروته؟! كنت ساذجاً؛ لا أعرف الشيطان ولا علم الإمام!
إعادة عداوة الشيطان لبني آدم إلى دائرة الاهتمام والبحث؛ سيكشف لنا جوانب مشروعه؛ وأنه يمسخ بلا حدود؛ كماً ونوعاً؛ ليثبت فضله على آدم وذريته!
لا تظن أن الشيطان يشبع من إضلالك إذا استطاع المزيد! قد يضلك لتدعي ما لم يدعِ هو؛ كادعاء الألوهية؛ وقد نجح مع بعض بني آدم.. ألم ينجح مع فرعون؟! والشيطان يستفيد من تجاربه؛ ويعدّل من صناعاته؛ فإذا فشلت النسخة الإعلانية - كحالة فرعون - أنتج نسخاً سرية؛ تمارس خصائص الألوهية؛ ولكن بلا علم! والنسخ السرية هي التي  حذر منها الإمام علي (التي تتشبه بالله في جبروته وتساميه في عظمته)؛ لا تشعر هي بذلك؛ بل قد ترى أن هذا من الدين نفسه!
حتى تجتنب كل النسخ السرية المعتمدة ابليسياً عليك بالتواضع ومقت الكبر؛ فالكبر مفتاح كل النسخ..
بالتواضع تستطيع إبطال كل النسخ الماسخة لك؛ كل القتلة؛ كل الظالمين؛ كل المفسدين في الأرض؛ فتشوا عن نفسياتهم؛ وستجدون الكبر - علموه أم لم يعلموه - هو دافعهم الأول الذي ينتج عنه كل فساد.
لا تقل هؤلاء جهلة وليسوا متكبرين؛ فإن الكبر هو من يبقي الجهل فيهم؛ الكبر يمنعهم من المعرفة؛ يشعرهم بالاكتفاء الذاتي وزيادة؛ فالجاهل متكبر.

  • المصدر : http://www.almaliky.org/subject.php?id=1339
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2016 / 03 / 12
  • تاريخ الطباعة : 2022 / 05 / 25