الصفحة الرئيسية

السيرة الذاتية

المرئيات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مرئيـــــات عامة (55)
  • نهج البلاغة (4)
  • سيرة الرسول الأكرم (ص) (5)
  • ثورة الانسانية (14)

المقالات والكتابات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • تغريدات (1195)
  • مقالات وكتابات (162)
  • حوارات (90)
  • مقتطفات من كلام الشيخ (29)
  • ما غرد به عن تدبر القرآن (2)
  • عن التاريخ (1)
  • عن الوهابية (4)
  • ما كتبته الصحف عنه (4)
  • مقالات الاخرين (16)
  • ضد المالكي (1)
  • جديد الانتاج (3)

المؤلفات والبحوث

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • البحوث (26)
  • المؤلفات (14)

المطالبة باطلاق سراحه

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • حملة للمطالبة باطلاق سراح الباحث والمفكر أ. حسن بن فرحان المالكي (1)

البحث :


  

جديد الموقع :



 #النساء_أكثر_أهل_الجنه - الجزء الثالث-

 #النساء_أكثر_أهل_الجنه - الجزء الثاني-

 حسن الإجابة في عقيدة الإمساك عما شجر بين الصحابة (دراسة نقدية للقاعدة وفق النصوص الشرعية وتطبيقات السلف الصالح)

 #النساء_أكثر_أهل_الجنه -الجزء الأوّل -

  حلقة إياد جمال الدين مع الأخ رشيد - ألجزء الثاني-

 حلقة إياد جمال الدين مع الأخ رشيد - ألجزء الأوّل-

 المثقفون واغتيال الرسول! -الجزء الثالث- (قصة شاة خيبر المسمومة).

 المثقفون واغتيال الرسول -الجزء الثاني-

 المثقف العربي واغتيال الرسول! -ألجزء الأوّل -

 مقدمة الرد على الدرامي

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية
  • أرشيف المواضيع
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • أضف الموقع للمفضلة
  • إتصل بنا

مواضيع متنوعة :



 تاريخ وفاة النبي صلوات الله عليه وآله.

 احرص على تجنب الكذب على الله كحرصك على تجنب تمييع دين الله تسلم!

 المثقفون واغتيال الرسول! -الجزء الثالث- (قصة شاة خيبر المسمومة).

 الدين أم الأمة .... أم هما معاً؟ حوار س - ج (ألجزء الثاني)

 حشرك الله مع فلان - دعاء خاطيء -

 بدعة فهم السلف الصالح!

 واجب الدولة في تهذيب الخطاب؛ تعليق حسن المالكي على المحرضين على قتله

 - محاولة قريش نبش قبر أم النبي -

 بين الاعلام والاسلام .

 براءة عبد العزيز بن فهد من وصال!

إحصاءات :

  • الأقسام الرئيسية : 5

  • الأقسام الفرعية : 19

  • عدد المواضيع : 1628

  • التصفحات : 8399051

  • التاريخ : 19/12/2018 - 06:28

  • القسم الرئيسي : المقالات والكتابات .

        • القسم الفرعي : تغريدات .

              • الموضوع : صبرك لن يذهب هدراً! .

صبرك لن يذهب هدراً!

الأمر الإلهي بالصبر والإعراض عن الجاهلين يهيء لك عبادات تفعلها بالترك؛ والترك أسهل من الفعل؛ فاحمد الله؛ ولا تستهن بأمر وتنفذ آخر؛ هذا خلل..
الدين يؤخذ كله؛ لا تنتقي منه.

لاتظن أن صبرك على الأذى يذهب هدراً؛ فالله يكتب لك به تيسيراً وبركات وخيرات في مجالات أخرى من حياتك وشؤونك؛ فاصبر لله.
بعض الناس يرد الاعتداء باعتداء.. والشتم بشتم.. والسب بالسب.
ربما هذا من حق المعتدى عليه (إلا من ظلم)، لكن الصبر والإعراض عن الجاهلين أكثر بركة.
ولا تظن أن أذية الآخر لك تذهب هدراً عند الله..
ليس في الآخرة فقط، وإنما في الدنيا أيضا.
وما الذي أدراك بما يحصل لخصمك من مشاكل وعقوبات دنيوية؟
كن على ثقة بأن الباغي(المعتدي) يعجل الله له بالعقوبة؛ لكنك أنت قد لا تراها؛ فإذا صبرت وأعرضت اجتمع لك الأجر والبركة، واجتمع على خصمك العكس.
لو قدر الله لك تتبع سيرة خصمك الذي يؤذيك؛  فربما تعجبت من حضور العقوبة في حياة الخصم؛ ولعلمت أن الله قد كفاك عناء مجازاته..
انت اصبر لله.. وبس.
المهم أنك تحيي فضيلة الصبر، لأن الله أمر بذلك؛ هذا هو المهم، ثم اترك الباقي على الله.
خفف عن نفسك الهم والغضب، وعش إيجابياً سعيداً متفائلاً، الأمر الإلهي بالصبر والإعراض عن الجاهلين يجب أن تحترمه وتنفذه تعبداً؛ وعلى المكاره؛  كما تنفذ أوامر الله الأخرى (من صلاة وصوم على المكاره).
الأمر الإلهي بالصبر والإعراض عن الجاهلين يهيء لك عبادات تفعلها بالترك؛ والترك أسهل من الفعل؛ فاحمد الله؛ ولا تستهن بأمر وتنفذ آخر؛ هذا خلل..
الدين يؤخذ كله؛ لا تنتقي منه.
خذه بعباداته كلها تكن مسلماً خالصاً، والدين كله لله أيضاً، فلا تأخذ منه شيئاً انتصاراً للذات..
اعبده بالدين كله.
ثق بأن الله لا ينسى، حتى لو أنك انت نسيت.
استودع الله صبرك على الأذى وإعراضك عن الجاهلين، وثق بأن الله لا تضيع ودائعه، وستاتيك الودائع كاملة.
الذي أفسد على الناس دينهم أنهم يختارون منه ما يناسبهم؛ ويتركون ما يتعارض مع أهوائهم ومصالحهم وكبريائهم.. الخ
احذر ولا تكن من أؤلئك المفسدين، المفسدون لا يفسدون الدنيا فقط، بل يفسدون على أنفسهم الدين نفسه؛ عندما يظنون أن الله أعطاه لهم؛ يأخذون منه ما يشاءون، أي يتخذونه لعباً!
الصبر على الأذى لا يعني التوقف عن رد عدوان المعتدي؛ ولكن احذر أن تخلط هوى النفس بهذا الصد؛ أو هذه الاستكانة..
هناك خيط بين الطبيعة والعبادة.
هناك فرق بين عدو يهاجمك مادياً ليعتدي عليك؛ وأحمق جاهل  يشتم عن بعد، هنا يكون رد عدوان المعتدي فضيلة؛ وكذا التعبد بالاعراض عن الجاهل فضيلة.
نحن نعلم أن مناهج التعليم وخطباء المنبر لم يعلمونا التفريق بين هذه الأمور التي تبدو متناقضة، لكن انت اعتصم بالله وعلم نفسك، لن تجد من يعلمك، تدرج في التعلم؛ فالتدرج تواضع.
لا تطمع في الحصول على العلم كله دفعه واحدة؛ فهذا كبر خفي يسمى (العجلة)، وهو مذموم في القرآن..
تواضع وتدرج، ثق بتعليم الله أكثر من ثقتك بالمعلمين وخطباء الجمعة؛ فغالباً هؤلاء ضحايا مثلك؛ وجدوا التناقض أمامهم فساقوه إليك - كما هو - لتبتلعه مثلهم!
اهدأ وتعلم بالتدرج، افرز واضحات الأمور عن مشتبهاتها، فإذا فعلت فالواضحات تكفي لنجاتك، ولا تحتاج منك إلا لضمير صادق..
وبس.
الدين يسر ونور.
خفف من الاهتمام المبالغ فيه بالأمة والناس، فهذا قد يكون تضخم ذات مخفي، لا عليك من الناس والسير خلف زخرف القنوات والمنابر، عليك بنفسك أولاً.تصالح مع نفسك؛ ثم أسرتك ومحيطك الصغير، ثم - إن كان ولابد - فشارك بقدر أقل في الهم العام.
اترك النظر للناس والأسف عليهم، فالأسف على نفسك أولى.
هذا الكون الأرضي مختصر في هذا الإنسان، وهذا الإنسان مختصر في هذا القلب، صبوا جهودكم على القلوب؛ فهي أساس كل خير وشر في هذا العالم.

  طباعة  ||  أخبر صديقك  ||  إضافة تعليق  ||  التاريخ : 2015/01/18  ||  الزوار : 1774




جميع الحقوق محفوظة @ حسن بن فرحان المالكي