الصفحة الرئيسية

السيرة الذاتية

المرئيات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مرئيـــــات عامة (55)
  • نهج البلاغة (4)
  • سيرة الرسول الأكرم (ص) (5)
  • ثورة الانسانية (14)

المقالات والكتابات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • تغريدات (1188)
  • مقالات وكتابات (162)
  • حوارات (90)
  • مقتطفات من كلام الشيخ (29)
  • ما غرد به عن تدبر القرآن (2)
  • عن التاريخ (1)
  • عن الوهابية (4)
  • ما كتبته الصحف عنه (4)
  • مقالات الاخرين (16)
  • ضد المالكي (1)
  • جديد الانتاج (3)

المؤلفات والبحوث

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • البحوث (26)
  • المؤلفات (13)

المطالبة باطلاق سراحه

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • حملة للمطالبة باطلاق سراح الباحث والمفكر أ. حسن بن فرحان المالكي (1)

البحث :


  

جديد الموقع :



 مقدمة الرد على الدرامي

 مراسيم معاوية الاربعه واثرها في الحديث والعقائد

 الطبقة الأولى من الصحابة

 كفر أبي سفيان ونفاقه من فتح مكة إلى عهد عثمان

 قراءة في كتب العقائد المذهب الحنبلي نموذجًا

 قراءة في كتاب التوحيد للشيخ محمد بن عبد الوهاب

 قراءة في شرح السنة للبربهاري تحقيق الردادي

 صحابة بدريون ولكنهم منافقون -هكذا يقول السلفيون

 ﺳﻠﺴﻠﺔ ﻣﺜﺎﻟﺐ ﻣﻌﺎﻭﻳﺔ 2 ﺍﻷﺣﺎﺩﻳﺚ ﺍﳌﺮﻓﻮﻋﺔ ﺣﺪﻳﺚ ﺍﻟﺪﺑﻴﻠﺔ

 رواة الحديث الذين لا يروون إلا عن ثقة

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية
  • أرشيف المواضيع
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • أضف الموقع للمفضلة
  • إتصل بنا

مواضيع متنوعة :



 الإبادة الثقافية لا تقل سوءاً عن الإبادة البشرية!

 المذهب الفردي وحرية الاختلاف.

 حسن فرحان المالكي: سأعتذر لابن تيمية إذا اكتشفت أني أخطأت عليه

 وقفه مع تصريحات الشيخ الكبيسي..

 بمناسبة الأخلاق

 نحو انقاذ التاريخ الاسلامي

 لماذا الاهتمام بالتاريخ؟ - الجزء الثالث

 الملل الأمريكي .. حسن بن فرحان المالكي

 كيف يكون إمام مسجد من هو بهذه القسوة والكذب والبلادة؟

 الغلاة ومكابرات الأطفال! - الجزء 1

إحصاءات :

  • الأقسام الرئيسية : 5

  • الأقسام الفرعية : 19

  • عدد المواضيع : 1619

  • التصفحات : 7050773

  • التاريخ : 16/01/2018 - 09:55

  • القسم الرئيسي : المقالات والكتابات .

        • القسم الفرعي : تغريدات .

              • الموضوع : الثورة في سوريا وسيناء واحدة! ضعوا المعايير وطبقوها على الجميع – الجزء الثاني. .

الثورة في سوريا وسيناء واحدة! ضعوا المعايير وطبقوها على الجميع – الجزء الثاني.




الثورة في سوريا كالثورة في سيناء؛ الأدبيات هي الأدبيات؛ والأهداف هي الأهداف؛ والتراث هو التراث؛ والممارسات هي الممارسات أيضاً؛ وإن كانت في سوريا أشد وأنكى؛ نحتاج لعقلاء يرفضون كل هذا الخداع؛ ويقولون للجميع، أن حفظ النفس والمال والعقل والدين من مقاصد الإسلام؛ فلا تأكلوا عقولنا وديننا؛ ضعوا المعايير؛ ليس بين الله وبين أحد حسب ولا نسب؛  الدين كله لله.
.


للعوده الى " الثورة المدللة - قراءة في الثورة السورية بمناسبة دخولها عامها الخامس! – الجزء الاوّل." على هذا الرابط.
.



الخلاصة:
لا الاستبداد ولا الثورة المدللة من ثوابت الدين حتى لا تبدي رأيك فيها؛ تستطيع بسهولة نقد أخطاء النظام أو الثورة؛ والأفضل من يذمهما معاً؛ قد ترى النظام أكثر استبداداً؛  وقد ترى الثورة أكثر إجراماً؛ وقد تراهما متساويين؛ كل هذا أنت حر فيه؛ المهم أن تكون صادقاً عند نفسك على الأقل؛ والأهم ألا ترى النظام ولا الثورة ممثلاً للإسلام؛ برءوا الإسلام من جرائمهما؛ ولولا كثرة من يلصق جرائم الثورة بالدين لما كتبت عنها؛ فهذا واجبي.
قد تكون منصفاً نسبياً إذا رأيت النظام أو الثورة أخف الضررين؛ والظالم كل الظلم من يرى أن جرائم الثورة المدللة أو النظام المستبد من دين الله؛ طبعاً لا شك أن النسبية أكثر إنصافاً؛ لكنها صعبة؛ لابد من وضع معايير ضابطة؛ ثم اختبار أدبيات وممارسات الفريقين وفق تلك المعايير؛ ثم الحكم العادل؛ لكن هذه المعايير لا يلتفت إليها أحد؛ حاولت الجامعة العربية على مضض أن تفعل ذلك في البداية = بعثة الدابي؛ فلما كان التقرير في صالح النظام تركته.
نحن كأفراد لا نستطيع وضع المعايير ولا اختبارها؛ إنما نستطيع أن ننقد ما نراه من أدبيات أو ممارسات؛ وخاصة تلك الممارسات المنسوبة الى الله؛ لذلك لا يهمنا أن يصنفنا البعض هنا او هناك؛ يهمنا التقييم العام؛ ويهمنا السلم وإصلاح ذات البين؛ لا تناقض عندنا.
الثورة في سوريا كالثورة في سيناء؛ الأدبيات هي الأدبيات؛ والأهداف هي الأهداف؛ والتراث هو التراث؛ والممارسات هي الممارسات أيضاً؛ وإن كانت في سوريا أشد وأنكى؛ نحتاج لعقلاء يرفضون كل هذا الخداع؛ ويقولون للجميع، أن حفظ النفس والمال والعقل والدين من مقاصد الإسلام؛ فلا تأكلوا عقولنا وديننا؛ ضعوا المعايير؛ ليس بين الله وبين أحد حسب ولا نسب؛  الدين كله لله.
ضعوا المعاييروادرسوا الجميع؛ وطبقوا المعايير بصدق؛ ثم بعد ذلك خذل الله من يرد عليكم.
بعض الناس يرى أن العلمانية هي الحل الدائم؛ وبعضهم يرى الإسلام البشري هو الحل الدائم؛ أنا أرى العلمانية حلاً مؤقتاً حتى نكتشف الإسلام الإلهي؛ الإسلام الإلهي كله صدق ورحمة وعدل وشهادة لله وحرية وحقوق ومحاسبة وشفافية.. الخ

بالله عليكم؛ هل ترون هذا اليوم في جماعة أو مذهب أو بلد؟!
تواضعوا؛ الصدق والتواضع مفتاحان ذهبيان لكل الاختلافات والنزاعات على وجه الأرض؛ لكن أغلب الناس لا يريدونهما فماذا نفعل؟؟
لا نستطيع إلا التذكير فقط.

  طباعة  ||  أخبر صديقك  ||  إضافة تعليق  ||  التاريخ : 2015/03/15  ||  الزوار : 1180



أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : ابو حسن الجداوي (عابر سبيل)(زائر) ، بعنوان : رمضان كريم في 2017/05/30 .

اعانك الله ابا مالك وثبت خطاك



جميع الحقوق محفوظة @ حسن بن فرحان المالكي