الصفحة الرئيسية

السيرة الذاتية

المرئيات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مرئيـــــات عامة (55)
  • نهج البلاغة (4)
  • سيرة الرسول الأكرم (ص) (5)
  • ثورة الانسانية (14)

المقالات والكتابات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • تغريدات (1188)
  • مقالات وكتابات (162)
  • حوارات (90)
  • مقتطفات من كلام الشيخ (29)
  • ما غرد به عن تدبر القرآن (2)
  • عن التاريخ (1)
  • عن الوهابية (4)
  • ما كتبته الصحف عنه (4)
  • مقالات الاخرين (16)
  • ضد المالكي (1)
  • جديد الانتاج (3)

المؤلفات والبحوث

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • البحوث (26)
  • المؤلفات (13)

المطالبة باطلاق سراحه

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • حملة للمطالبة باطلاق سراح الباحث والمفكر أ. حسن بن فرحان المالكي (1)

البحث :


  

جديد الموقع :



 مقدمة الرد على الدرامي

 مراسيم معاوية الاربعه واثرها في الحديث والعقائد

 الطبقة الأولى من الصحابة

 كفر أبي سفيان ونفاقه من فتح مكة إلى عهد عثمان

 قراءة في كتب العقائد المذهب الحنبلي نموذجًا

 قراءة في كتاب التوحيد للشيخ محمد بن عبد الوهاب

 قراءة في شرح السنة للبربهاري تحقيق الردادي

 صحابة بدريون ولكنهم منافقون -هكذا يقول السلفيون

 ﺳﻠﺴﻠﺔ ﻣﺜﺎﻟﺐ ﻣﻌﺎﻭﻳﺔ 2 ﺍﻷﺣﺎﺩﻳﺚ ﺍﳌﺮﻓﻮﻋﺔ ﺣﺪﻳﺚ ﺍﻟﺪﺑﻴﻠﺔ

 رواة الحديث الذين لا يروون إلا عن ثقة

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية
  • أرشيف المواضيع
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • أضف الموقع للمفضلة
  • إتصل بنا

مواضيع متنوعة :



 سيرة النبي الاكرم(ص) الجزء الثاني

 بين الاعتماد على الله ومخادعة النفس!

 التعليق على لقاء روتانا!

 سيرة النبي الاكرم(ص) الجزء الخامس

 الذاتية والشريعة! - الجزء الثاني

 من يختار أسوأ ما يفعله بعض الشيعة

 سيلان الثقافة النفاقية من أعلى الوادي لا من آخره!

 فهم الآخر!

 هل العقل السعودي مضروب؟؟

 المناظرات والكبت الإعلامي!

إحصاءات :

  • الأقسام الرئيسية : 5

  • الأقسام الفرعية : 19

  • عدد المواضيع : 1619

  • التصفحات : 7133093

  • التاريخ : 20/02/2018 - 02:10

  • القسم الرئيسي : المقالات والكتابات .

        • القسم الفرعي : تغريدات .

              • الموضوع : الضلالة ليست عبثية عقوبة المتكبر ضلالته! .

الضلالة ليست عبثية عقوبة المتكبر ضلالته!



الضال مسكين؛ أٓشرب قلبه الكبر والغرور؛ وغرته الحياة الدنيا - بمعناها المادي والمعنوي - فعمي عن كل هداية وبصيرة؛ وقد يرى الكفر الصريح إيماناً.
عقوبة الله شديدة في حق المتكبر؛ لكن المسكين لا يدركها؛ يظنها نعمة وهي إملاء.




الإضلال يأتي  عقوبة من الله على ذنب أو ذنوب سابقة؛ ولا يأتي ابتداء أبداً؛ عدل الله مطلق؛ في هدايته أو إضلاله؛ لا يضل إلا من استحق الضلالة؛ وإذا دخل الضال في دائرة الضلال يكون قد انتقل الى دائرة مختلفة؛ لها ظلامها وجهلها وأوهامها؛ ومعاييرها المختلة؛ وفيها يرى الباطل حقاً.
الضال يرى من زوايا مختلفة؛ لذلك فلا تطمع في إقناعه؛ وخاصة إذا استمرأ هذا الضلال؛ وأهمل المخارج التي تم عرضها له من الله لإتمام الحجة عليه.
من رحمة الله أنه يقيم لنا بصائر ومنارات ومخارج كثيرة قبل الضلال؛ فإذا لم تأخذ بها تضعف رؤيتها؛ تبقى بعض البصائر عند أول الضلالة؛ ثم تختفي! فإذا اختفت لا يستطيع الضال أن يهتدي؛ لأنه قد استتفذ فرص الهداية من قبل؛ وأصبحت الضلالة عقوبته؛ وهذا معنى ( ومن يضلل الله فما له من هاد)! فإذا رأيتم المكابر فاقد الحجة؛ النافر عن العقل والضمير؛ الذي أغلق سمعه وبصره؛ فاعلموا أن هذه الضلالة عقوبته؛ وأنه أدركها بذنوب سابقة؛ وبجدارة!
الضلالة هي النتيجة النهائية لتعطيل نعم الله؛ فلا تحزنوا على متكبر معاند فخور؛ فالله لا يظلم الناس؛ ولكن أنفسهم يظلمون. ثق بعدل الله فيه.
الضال مسكين؛ أٓشرب قلبه الكبر والغرور؛ وغرته الحياة الدنيا - بمعناها المادي والمعنوي - فعمي عن كل هداية وبصيرة؛ وقد يرى الكفر الصريح إيماناً.
عقوبة الله شديدة في حق المتكبر؛ لكن المسكين لا يدركها؛ يظنها نعمة وهي إملاء:
(فَرِيقًا هَدَىٰ وَفَرِيقًا حَقَّ عَلَيْهِمُ الضَّلَالَةُ ۗ إِنَّهُمُ اتَّخَذُوا الشَّيَاطِينَ أَوْلِيَاءَ مِن دُونِ اللَّهِ وَيَحْسَبُونَ أَنَّهُم مُّهْتَدُونَ (30)) [سورة الأعراف]
الضال المتكبر لا يستطيع مراجعة الآيات في الشيطان ليعرف: هل اجتنب سبيله أم لا؟
هل نجا من خطواته أم لا؟
ويحه لو يستطيع ذلك؛ لكنه لا يستطيع!

  طباعة  ||  أخبر صديقك  ||  إضافة تعليق  ||  التاريخ : 2015/04/10  ||  الزوار : 1385




جميع الحقوق محفوظة @ حسن بن فرحان المالكي