الصفحة الرئيسية

السيرة الذاتية

المرئيات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مرئيـــــات عامة (55)
  • نهج البلاغة (4)
  • سيرة الرسول الأكرم (ص) (5)
  • ثورة الانسانية (14)

المقالات والكتابات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • تغريدات (1188)
  • مقالات وكتابات (162)
  • حوارات (90)
  • مقتطفات من كلام الشيخ (29)
  • ما غرد به عن تدبر القرآن (2)
  • عن التاريخ (1)
  • عن الوهابية (4)
  • ما كتبته الصحف عنه (4)
  • مقالات الاخرين (16)
  • ضد المالكي (1)
  • جديد الانتاج (3)

المؤلفات والبحوث

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • البحوث (26)
  • المؤلفات (13)

المطالبة باطلاق سراحه

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • حملة للمطالبة باطلاق سراح الباحث والمفكر أ. حسن بن فرحان المالكي (1)

البحث :


  

جديد الموقع :



 مقدمة الرد على الدرامي

 مراسيم معاوية الاربعه واثرها في الحديث والعقائد

 الطبقة الأولى من الصحابة

 كفر أبي سفيان ونفاقه من فتح مكة إلى عهد عثمان

 قراءة في كتب العقائد المذهب الحنبلي نموذجًا

 قراءة في كتاب التوحيد للشيخ محمد بن عبد الوهاب

 قراءة في شرح السنة للبربهاري تحقيق الردادي

 صحابة بدريون ولكنهم منافقون -هكذا يقول السلفيون

 ﺳﻠﺴﻠﺔ ﻣﺜﺎﻟﺐ ﻣﻌﺎﻭﻳﺔ 2 ﺍﻷﺣﺎﺩﻳﺚ ﺍﳌﺮﻓﻮﻋﺔ ﺣﺪﻳﺚ ﺍﻟﺪﺑﻴﻠﺔ

 رواة الحديث الذين لا يروون إلا عن ثقة

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية
  • أرشيف المواضيع
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • أضف الموقع للمفضلة
  • إتصل بنا

مواضيع متنوعة :



 من فوائد ثقافة الغوغاء والحمقى في عصرنا

 سيدي ولي العهد.... الحل البسيط!! والحل الصعب!!

 الإعلان العالمي لحقوق الإنسان إسلامي

 مناظرة حسن بن فرحان المالكي مع ابراهيم الفارس على قناة وصال !

 منهج ثالث في مراجعة التراث! -الجزء الأوّل-

 الثورة في سوريا وسيناء واحدة! ضعوا المعايير وطبقوها على الجميع – الجزء الثاني.

 ألأزمه والقطبيه في الفكر الاخواني.

 حسن فرحان ومقلب قناة وصال

 نقطة ضعف داعش! - الجزء ألأوّل

 تعقيب فضيلة شيخنا حسن بن فرحان المالكي على ما يتم نشره عبر وسائل التواصل من جرائم.

إحصاءات :

  • الأقسام الرئيسية : 5

  • الأقسام الفرعية : 19

  • عدد المواضيع : 1619

  • التصفحات : 7058551

  • التاريخ : 19/01/2018 - 07:26

  • القسم الرئيسي : المقالات والكتابات .

        • القسم الفرعي : تغريدات .

              • الموضوع : ما هو أعظم واجبات الدين؟؟ .

ما هو أعظم واجبات الدين؟؟



تفعيل النعم الذاتية (وهي الحس والعقل والفؤاد والجوارح) يؤدي لتفعيل النعم الإضافية؛ من منصب وجاه ومال وقوة الخ؛ وهما من يعمران الأرض بكل خير؛ وهذا قد شرحته في موضوع الغايات سابقاً.


ما هو أعظم واجبات الدين؟؟
لا أظن المسلمين جملة سيعرفونه؛ والنادر لا حكم له؛ علماً بأن غير المسلمين في الجملة يطبقونه تلقائياً؛ حتى الآن الإجابات خاطئة!
نعم؛ تذكرون عبادات وغايات وأوامر شرعية؛ لكن الواجب الشامل لها والزائد عليها أعلى؛ والدليل على ذلك الواجب من القرآن؛ كل ما ذكرتموه لا يتم إلا به؛ وكل ما ذكرتموه هو غايتها كلها؛ وهو فوقها جميعا؛ فلا غاية إلا به؛ فهو وسيلة كل غاية؛ ويمتد إلى أن يكون غاية كل غاية.
حتى لا أطيل عليكم اسمعوا جيدا ًولا تستعجلوا:
هو الشكر الذي معناه التفعيل (إما شاكراً وإما كفورا)؛ ولذلك قال ابلبس (ولا تجد أكثرهم شاكرين)؛ العبادة فوقها التقوى؛ والتقوى فوقها الشكر؛ والشكر عمل وليس قولاً؛ (اعملوا آل داوود شكراً)؛ وهو تفعيل نعم الله الذاتية والإضافية؛ فمثلا؛ الذين ذكروا العدل؛ هو صحيح من أعظم الغايات؛ لكن لن تستطيع العدل إلا بعلم؛ ولن تستطيع العلم إلا بتفعيل؛ ثم العدل يؤدي لتفعيل الخ.
تفعيل النعم الذاتية (وهي الحس والعقل والفؤاد والجوارح) يؤدي لتفعيل النعم الإضافية؛ من منصب وجاه ومال وقوة الخ؛ وهما من يعمران الأرض بكل خير؛ وهذا قد شرحته في موضوع الغايات سابقاً.
فالشكر احتال علينا الشيطان وجعله مرادفاً للحمد؛ وبهذا ألغاه  تماماً من عقولنا وعلومنا واهتمامنا؛ وقد ذكرته باختصار في لقاء الصميم مع المديفر؛ لكن لم يكن الوقت كافياً للاقناع والتوسع؛ والناس يستعجلون؛ لكني شرحته باستيفاء في تغريدات سابقة.
الأمم أكثر تفعيلاً للحس والعقل والضمير من المسلمين؛ فلذلك كانوا أكثر استثماراً وعمراناً للأرض والإنسان والمعرفة والعلوم؛ الشيطان صرفنا عنه.
قال لنا الشيطلن الشكر معناه الحمد؛  وخلاص؛ ألغاه تماماً وارتاح؛ ولذلك نحن بحاجة لإعادة المعاني التي مسحها الشيطان من عقولنا ومعارفنا وديننا.

  طباعة  ||  أخبر صديقك  ||  إضافة تعليق  ||  التاريخ : 2015/04/25  ||  الزوار : 1825




جميع الحقوق محفوظة @ حسن بن فرحان المالكي