الصفحة الرئيسية

السيرة الذاتية

المرئيات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مرئيـــــات عامة (55)
  • نهج البلاغة (4)
  • سيرة الرسول الأكرم (ص) (5)
  • ثورة الانسانية (14)

المقالات والكتابات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • تغريدات (1188)
  • مقالات وكتابات (162)
  • حوارات (90)
  • مقتطفات من كلام الشيخ (29)
  • ما غرد به عن تدبر القرآن (2)
  • عن التاريخ (1)
  • عن الوهابية (4)
  • ما كتبته الصحف عنه (4)
  • مقالات الاخرين (16)
  • ضد المالكي (1)
  • جديد الانتاج (3)

المؤلفات والبحوث

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • البحوث (26)
  • المؤلفات (13)

المطالبة باطلاق سراحه

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • حملة للمطالبة باطلاق سراح الباحث والمفكر أ. حسن بن فرحان المالكي (1)

البحث :


  

جديد الموقع :



 مقدمة الرد على الدرامي

 مراسيم معاوية الاربعه واثرها في الحديث والعقائد

 الطبقة الأولى من الصحابة

 كفر أبي سفيان ونفاقه من فتح مكة إلى عهد عثمان

 قراءة في كتب العقائد المذهب الحنبلي نموذجًا

 قراءة في كتاب التوحيد للشيخ محمد بن عبد الوهاب

 قراءة في شرح السنة للبربهاري تحقيق الردادي

 صحابة بدريون ولكنهم منافقون -هكذا يقول السلفيون

 ﺳﻠﺴﻠﺔ ﻣﺜﺎﻟﺐ ﻣﻌﺎﻭﻳﺔ 2 ﺍﻷﺣﺎﺩﻳﺚ ﺍﳌﺮﻓﻮﻋﺔ ﺣﺪﻳﺚ ﺍﻟﺪﺑﻴﻠﺔ

 رواة الحديث الذين لا يروون إلا عن ثقة

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية
  • أرشيف المواضيع
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • أضف الموقع للمفضلة
  • إتصل بنا

مواضيع متنوعة :



 من هو السني ؟؟؟

 قيم الاسلام العظمى في نهج البلاغة

 هل أنتج الإسلام الظاهرة النفاقي - حوار مع إياد جمال الدين - القسم الثاني

 المركاز 18: السلفية وخطاب الكراهية

 قضية موسى الزهراني مرة أخرى ... مالها إلا خادم الحرمين!

 دعاوى جاهلة – لا تقل انك على سنة محمد.

 راي دكتور عدنان ابراهيم في الشيخ حسن فرحان المالكي

 لماذا هذه المكانة لرسول الله ؟ الجزء الحادي عشر

 المذاهب المشهورة والوسطى والمنقرضة!

 حسن فرحان المالكي وثمن الرأي الآخر

إحصاءات :

  • الأقسام الرئيسية : 5

  • الأقسام الفرعية : 19

  • عدد المواضيع : 1619

  • التصفحات : 7128259

  • التاريخ : 18/02/2018 - 03:13

  • القسم الرئيسي : المقالات والكتابات .

        • القسم الفرعي : تغريدات .

              • الموضوع : شرك التزكية! .

شرك التزكية!

تغريدات لفضيلة الشيخ "حسن بن فرحان المالكي"

تاريخ التغريدات "ابريل 2012"

 

جمعها "محمد كيال العكاوي"


من الموضوعات التي ابتلي بها العرب خاصة والمسلمون عامة؛ تزكية الذات أو المذهب أو الجنس والعرق ،.. تزكية عامة شركية.

ونحن فقراء إلى الله وضعفاء وفينا من البلاء والكبر والعصبية ما الله به عليم، والذي علمنا حب التزكية ليس الإسلام قطعا.

إن المزكي نفسه أو مذهبه أو جنسه أو عرقه أو.. الخ يكون قد أعطاها جزءا من الألوهية من حيث لا يشعر! فلها التشريع وهي المعيار!، فكل شخص أو مذهب .. يرى أنه معيارا للحق وله حق التشريع والإبطال والحذف والإقرار والتعقيب على الله ورسوله فقد أشرك!

والآن تأملوا النصوص القرآنية التي أخفاها عليكم المزكون أنفسهم! الذين يريدون أن نعبدهم وألا نعرف الله إلا بعد أن يأذنون لنا!

قال تعالى أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ يُزَكُّونَ أَنْفُسَهُمْ ۚ بَلِ اللَّهُ يُزَكِّي مَنْ يَشَاءُ وَلَا يُظْلَمُونَ فَتِيلًا(49)انْظُرْ كَيْفَ يَفْتَرُونَ عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ ۖ وَكَفَىٰ بِهِ إِثْمًا مُبِينًا(50) .. وهذه الآية وردت بعد قوله تعالى ( إن الله لا يغفر أن يشرك به شيئا ... الاية) وهذا قد يفيد أن التزكية فيها شرك لا يغفر.

أتعرفون لماذا هجر المتمذهبون هذا النوع من الشرك؟ لأنهم لو اعترفوا به وبإثمه لتواضعوا وخشوا على أنفسهم منه وتواصلوا وتعلموا.. المزكي نفسه الذي لا يحتمل ضلاله ونفاقه ولو للحظة، قد جعل من نفسه أو مذهبه إلها صغيرا لا تشوبه شائبة!

المزكي نفسه مطمئن جدا! يقول ما يشاء، ويظلم كما يشاء، ويفتي بظلم الناس! وينسى قوله تعالى ( فلا تزكوا أنفسكم هو أعلم بمن اتقى).

 

المزكي نفسه يفرض نفسه مندوبا ساميا عن الله؛ وبدون إذن من الله؛ وتصبح كل عقيدته بأكاذيبها وأحقادها وضيقها شرع آلهي!.. (ذَٰلِكَ مَبْلَغُهُمْ مِنَ الْعِلْمِ ۚ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَنْ ضَلَّ عَنْ سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِمَنِ اهْتَدَىٰ)! ما أحوجنا لتفتيش نفوسنا وأن نتعلم التواضع.. وهؤلاء الغلاة - غلاة المذاهب كلها- ما أحوجهم إلى تهذيب النفس وتعلم التواضع والانتباه لهذه المعاني القرآنية المهجورة.

  طباعة  ||  أخبر صديقك  ||  إضافة تعليق  ||  التاريخ : 2014/04/10  ||  الزوار : 1138




جميع الحقوق محفوظة @ حسن بن فرحان المالكي